عيد الصليب قراءات اليوم الثاني (١٨ توت )

  • المزمورو الانجيل

    قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس. فصل شريف من بشارة معلمنا يوحنا الإنجيلي. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    من مزامير أبينا داود النبي والملك، بركاته يكون معنا آمين

    مزامير 99 5 عَلُّوا الرَّبَّ إِلَهَنَا وَاسْجُدُوا عِنْدَ مَوْطِئِ قَدَمَيْهِ. قُدُّوسٌ هُوَ. 9 عَلُّوا الرَّبَّ إِلَهَنَا وَاسْجُدُوا فِي جَبَلِ قُدْسِهِ لأَنَّ الرَّبَّ إِلَهَنَا قُدُّوسٌ.

    هللويا!

    مبارك الآتي باسم الرب إله القوات ، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، الذي له المجد للأبد آمين.

    يوحنا 4 19 قَالَتْ لَهُ الْمَرْأَةُ: «يَا سَيِّدُ أَرَى أَنَّكَ نَبِيٌّ! 20 آبَاؤُنَا سَجَدُوا فِي هَذَا الْجَبَلِ وَأَنْتُمْ تَقُولُونَ إِنَّ فِي أُورُشَلِيمَ الْمَوْضِعَ الَّذِي يَنْبَغِي أَنْ يُسْجَدَ فِيهِ». 21 قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «يَا امْرَأَةُ صَدِّقِينِي أَنَّهُ تَأْتِي سَاعَةٌ لاَ فِي هَذَا الْجَبَلِ وَلاَ فِي أُورُشَلِيمَ تَسْجُدُونَ لِلآبِ. 22 أَنْتُمْ تَسْجُدُونَ لِمَا لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَمَّا نَحْنُ فَنَسْجُدُ لِمَا نَعْلَمُ - لأَنَّ الْخلاَصَ هُوَ مِنَ الْيَهُودِ. 23 وَلَكِنْ تَأْتِي سَاعَةٌ وَهِيَ الآنَ حِينَ السَّاجِدُونَ الْحَقِيقِيُّونَ يَسْجُدُونَ لِلآبِ بِالرُّوحِ وَالْحَقِّ لأَنَّ الآبَ طَالِبٌ مِثْلَ هَؤُلاَءِ السَّاجِدِينَ لَهُ. 24 اَللَّهُ رُوحٌ. وَالَّذِينَ يَسْجُدُونَ لَهُ فَبِالرُّوحِ وَالْحَقِّ يَنْبَغِي أَنْ يَسْجُدُوا».

    ولله المجد لله الى الابد آمين.

  • المزمورو الانجيل

    قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس. فصل شريف من بشارة معلمنا يوحنا الإنجيلي. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    من مزامير أبينا داود النبي والملك، بركاته يكون معنا آمين

    مزامير 118 16 يَمِينُ الرَّبِّ مُرْتَفِعَةٌ. يَمِينُ الرَّبِّ صَانِعَةٌ بِبَأْسٍ. 28 إِلَهِي أَنْتَ فَأَحْمَدُكَ. إِلَهِي فَأَرْفَعُكَ.

    هللويا!

    مبارك الآتي باسم الرب إله القوات ، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، الذي له المجد للأبد آمين.

    يوحنا 3 14 «وَكَمَا رَفَعَ مُوسَى الْحَيَّةَ فِي الْبَرِّيَّةِ هَكَذَا يَنْبَغِي أَنْ يُرْفَعَ ابْنُ الإِنْسَانِ 15 لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. 16 لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. 17 لأَنَّهُ لَمْ يُرْسِلِ اللَّهُ ابْنَهُ إِلَى الْعَالَمِ لِيَدِينَ الْعَالَمَ بَلْ لِيَخْلُصَ بِهِ الْعَالَمُ. 18 اَلَّذِي يُؤْمِنُ بِهِ لاَ يُدَانُ وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ قَدْ دِينَ لأَنَّهُ لَمْ يُؤْمِنْ بِاسْمِ ابْنِ اللَّهِ الْوَحِيدِ. 19 وَهَذِهِ هِيَ الدَّيْنُونَةُ: إِنَّ النُّورَ قَدْ جَاءَ إِلَى الْعَالَمِ وَأَحَبَّ النَّاسُ الظُّلْمَةَ أَكْثَرَ مِنَ النُّورِ لأَنَّ أَعْمَالَهُمْ كَانَتْ شِرِّيرَةً. 20 لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَعْمَلُ السَّيِّآتِ يُبْغِضُ النُّورَ وَلاَ يَأْتِي إِلَى النُّورِ لِئَلَّا تُوَبَّخَ أَعْمَالُهُ. 21 وَأَمَّا مَنْ يَفْعَلُ الْحَقَّ فَيُقْبِلُ إِلَى النُّورِ لِكَيْ تَظْهَرَ أَعْمَالُهُ أَنَّهَا بِاللَّهِ مَعْمُولَةٌ».

    ولله المجد لله الى الابد آمين.

  • البولس

    فصل من رسالة معلمنا بولس الرسول إلى غلاطية. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    غلاطية 6 11 اُنْظُرُوا، مَا أَكْبَرَ الأَحْرُفَ الَّتِي كَتَبْتُهَا إِلَيْكُمْ بِيَدِي! 12 جَمِيعُ الَّذِينَ يُرِيدُونَ أَنْ يَعْمَلُوا مَنْظَراً حَسَناً فِي الْجَسَدِ، هَؤُلاَءِ يُلْزِمُونَكُمْ أَنْ تَخْتَتِنُوا، لِئَلاَّ يُضْطَهَدُوا لأَجْلِ صَلِيبِ الْمَسِيحِ فَقَطْ. 13 لأَنَّ الَّذِينَ يَخْتَتِنُونَ هُمْ لاَ يَحْفَظُونَ النَّامُوسَ، بَلْ يُرِيدُونَ أَنْ تَخْتَتِنُوا أَنْتُمْ لِكَيْ يَفْتَخِرُوا فِي جَسَدِكُمْ. 14 وَأَمَّا مِنْ جِهَتِي، فَحَاشَا لِي أَنْ أَفْتَخِرَ إِلاَّ بِصَلِيبِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي بِهِ قَدْ صُلِبَ الْعَالَمُ لِي وَأَنَا لِلْعَالَمِ. 15 لأَنَّهُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لَيْسَ الْخِتَانُ يَنْفَعُ شَيْئاً وَلاَ الْغُرْلَةُ، بَلِ الْخَلِيقَةُ الْجَدِيدَةُ. 16 فَكُلُّ الَّذِينَ يَسْلُكُونَ بِحَسَبِ هَذَا الْقَانُونِ عَلَيْهِمْ سَلاَمٌ وَرَحْمَةٌ، وَعَلَى إِسْرَائِيلِ اللهِ. 17 فِي مَا بَعْدُ لاَ يَجْلِبُ أَحَدٌ عَلَيَّ أَتْعَاباً، لأَنِّي حَامِلٌ فِي جَسَدِي سِمَاتِ الرَّبِّ يَسُوعَ. 18 نِعْمَةُ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ مَعَ رُوحِكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ. آمِينَ.

    نعمة الله الآب تكون مع جميعكم. آمين.

    الكاثوليكيون

    الكاثوليكون من رسالة بطرس الرسول الأولى. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    1 بطرس 1 3 مُبَارَكٌ اللهُ أَبُو رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي حَسَبَ رَحْمَتِهِ الْكَثِيرَةِ وَلَدَنَا ثَانِيَةً لِرَجَاءٍ حَيٍّ، بِقِيَامَةِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ مِنَ الأَمْوَاتِ، 4 لِمِيرَاثٍ لاَ يَفْنَى وَلاَ يَتَدَنَّسُ وَلاَ يَضْمَحِلُّ، مَحْفُوظٌ فِي السَّمَاوَاتِ لأَجْلِكُمْ، 5 أَنْتُمُ الَّذِينَ بِقُوَّةِ اللهِ مَحْرُوسُونَ، بِإِيمَانٍ، لِخَلاَصٍ مُسْتَعَدٍّ أَنْ يُعْلَنَ فِي الزَّمَانِ الأَخِيرِ. 6 الَّذِي بِهِ تَبْتَهِجُونَ، مَعَ أَنَّكُمُ الآنَ - إِنْ كَانَ يَجِبُ - تُحْزَنُونَ يَسِيراً بِتَجَارِبَ مُتَنَوِّعَةٍ، 7 لِكَيْ تَكُونَ تَزْكِيَةُ إِيمَانِكُمْ، وَهِيَ أَثْمَنُ مِنَ الذَّهَبِ الْفَانِي، مَعَ أَنَّهُ يُمْتَحَنُ بِالنَّارِ، تُوجَدُ لِلْمَدْحِ وَالْكَرَامَةِ وَالْمَجْدِ عِنْدَ اسْتِعْلاَنِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، 8 الَّذِي وَإِنْ لَمْ تَرَوْهُ تُحِبُّونَهُ. ذَلِكَ وَإِنْ كُنْتُمْ لاَ تَرَوْنَهُ الآنَ لَكِنْ تُؤْمِنُونَ بِهِ، فَتَبْتَهِجُونَ بِفَرَحٍ لاَ يُنْطَقُ بِهِ وَمَجِيدٍ، 9 نَائِلِينَ غَايَةَ إِيمَانِكُمْ خَلاَصَ النُّفُوسِ. 10 الْخَلاَصَ الَّذِي فَتَّشَ وَبَحَثَ عَنْهُ أَنْبِيَاءُ، الَّذِينَ تَنَبَّأُوا عَنِ النِّعْمَةِ الَّتِي لأَجْلِكُمْ، 11 بَاحِثِينَ أَيُّ وَقْتٍ أَوْ مَا الْوَقْتُ الَّذِي كَانَ يَدُلُّ عَلَيْهِ رُوحُ الْمَسِيحِ الَّذِي فِيهِمْ، إِذْ سَبَقَ فَشَهِدَ بِالآلاَمِ الَّتِي لِلْمَسِيحِ وَالأَمْجَادِ الَّتِي بَعْدَهَا. 12 الَّذِينَ أُعْلِنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ لَيْسَ لأَنْفُسِهِمْ، بَلْ لَنَا كَانُوا يَخْدِمُونَ بِهَذِهِ الأُمُورِ الَّتِي أُخْبِرْتُمْ بِهَا أَنْتُمُ الآنَ بِوَاسِطَةِ الَّذِينَ بَشَّرُوكُمْ فِي الرُّوحِ الْقُدُسِ الْمُرْسَلِ مِنَ السَّمَاءِ. الَّتِي تَشْتَهِي الْمَلاَئِكَةُ أَنْ تَطَّلِعَ عَلَيْهَا.

    لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم؛ لأن العالم يمضي وشهوته. أما الذي يصنع إرادة الله فيثبت إلى الأبد. آمين.

    الإبركسيس

    فصل من اعمال آبائنأ الرسل الأطهار المشمولين بنعمة الروح القدس، بركتهم تكون معنا. آمين.

    اعمال 4 8 حِينَئِذٍ امْتَلأَ بُطْرُسُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ وَقَالَ لَهُمْ: «يَا رُؤَسَاءَ الشَّعْبِ وَشُيُوخَ إِسْرَائِيلَ 9 إِنْ كُنَّا نُفْحَصُ الْيَوْمَ عَنْ إِحْسَانٍ إِلَى إِنْسَانٍ سَقِيمٍ بِمَاذَا شُفِيَ هَذَا 10 فَلْيَكُنْ مَعْلُوماً عِنْدَ جَمِيعِكُمْ وَجَمِيعِ شَعْبِ إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ بِاسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ النَّاصِرِيِّ الَّذِي صَلَبْتُمُوهُ أَنْتُمُ الَّذِي أَقَامَهُ اللهُ مِنَ الأَمْوَاتِ بِذَاكَ وَقَفَ هَذَا أَمَامَكُمْ صَحِيحاً. 11 هَذَا هُوَ الْحَجَرُ الَّذِي احْتَقَرْتُمُوهُ أَيُّهَا الْبَنَّاؤُونَ الَّذِي صَارَ رَأْسَ الزَّاوِيَةِ. 12 وَلَيْسَ بِأَحَدٍ غَيْرِهِ الْخَلاَصُ. لأَنْ لَيْسَ اسْمٌ آخَرُ تَحْتَ السَّمَاءِ قَدْ أُعْطِيَ بَيْنَ النَّاسِ بِهِ يَنْبَغِي أَنْ نَخْلُصَ». 13 فَلَمَّا رَأَوْا مُجَاهَرَةَ بُطْرُسَ وَيُوحَنَّا وَوَجَدُوا أَنَّهُمَا إِنْسَانَانِ عَدِيمَا الْعِلْمِ وَعَامِّيَّانِ تَعَجَّبُوا. فَعَرَفُوهُمَا أَنَّهُمَا كَانَا مَعَ يَسُوعَ. 14 وَلَكِنْ إِذْ نَظَرُوا الإِنْسَانَ الَّذِي شُفِيَ وَاقِفاً مَعَهُمَا لَمْ يَكُنْ لَهُمْ شَيْءٌ يُنَاقِضُونَ بِهِ. 15 فَأَمَرُوهُمَا أَنْ يَخْرُجَا إِلَى خَارِجِ الْمَجْمَعِ وَتَآمَرُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ 16 قَائِلِينَ: «مَاذَا نَفْعَلُ بِهَذَيْنِ الرَّجُلَيْنِ؟ لأَنَّهُ ظَاهِرٌ لِجَمِيعِ سُكَّانِ أُورُشَلِيمَ أَنَّ آيَةً مَعْلُومَةً قَدْ جَرَتْ بِأَيْدِيهِمَا وَلاَ نَقْدِرُ أَنْ نُنْكِرَ. 17 وَلَكِنْ لِئَلاَّ تَشِيعَ أَكْثَرَ فِي الشَّعْبِ لِنُهَدِّدْهُمَا تَهْدِيداً أَنْ لاَ يُكَلِّمَا أَحَداً مِنَ النَّاسِ فِيمَا بَعْدُ بِهَذَا الاِسْمِ». 18 فَدَعُوهُمَا وَأَوْصُوهُمَا أَنْ لاَ يَنْطِقَا الْبَتَّةَ وَلاَ يُعَلِّمَا بِاسْمِ يَسُوعَ.

    لم تزل كلمة الرب تنمو وتعتز وتثبت في كنيسة الله المقدسة. آمين.

    المزمورو الانجيل

    قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس. فصل شريف من بشارة معلمنا يوحنا الإنجيلي. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    من مزامير أبينا داود النبي والملك، بركاته يكون معنا آمين

    مزامير 145 1 تَسْبِيحَةٌ لِدَاوُدَ أَرْفَعُكَ يَا إِلَهِي الْمَلِكَ وَأُبَارِكُ اسْمَكَ إِلَى الدَّهْرِ وَالأَبَدِ. 2 فِي كُلِّ يَوْمٍ أُبَارِكُكَ وَأُسَبِّحُ اسْمَكَ إِلَى الدَّهْرِ وَالأَبَدِ.

    هللويا!

    مبارك الآتي باسم الرب إله القوات ، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، الذي له المجد للأبد آمين.

    يوحنا 6 35 فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ. مَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ فلاَ يَجُوعُ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِي فلاَ يَعْطَشُ أَبَداً. 36 وَلَكِنِّي قُلْتُ لَكُمْ إِنَّكُمْ قَدْ رَأَيْتُمُونِي وَلَسْتُمْ تُؤْمِنُونَ. 37 كُلُّ مَا يُعْطِينِي الآبُ فَإِلَيَّ يُقْبِلُ وَمَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ لاَ أُخْرِجْهُ خَارِجاً. 38 لأَنِّي قَدْ نَزَلْتُ مِنَ السَّمَاءِ لَيْسَ لأَعْمَلَ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الَّذِي أَرْسَلَنِي. 39 وَهَذِهِ مَشِيئَةُ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي: أَنَّ كُلَّ مَا أَعْطَانِي لاَ أُتْلِفُ مِنْهُ شَيْئاً بَلْ أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ. 40 لأَنَّ هَذِهِ هِيَ مَشِيئَةُ الَّذِي أَرْسَلَنِي: أَنَّ كُلَّ مَنْ يَرَى الاِبْنَ وَيُؤْمِنُ بِهِ تَكُونُ لَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ». 41 فَكَانَ الْيَهُودُ يَتَذَمَّرُونَ عَلَيْهِ لأَنَّهُ قَالَ: «أَنَا هُوَ الْخُبْزُ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ». 42 وَقَالُوا: «أَلَيْسَ هَذَا هُوَ يَسُوعَ بْنَ يُوسُفَ الَّذِي نَحْنُ عَارِفُونَ بِأَبِيهِ وَأُمِّهِ. فَكَيْفَ يَقُولُ هَذَا: إِنِّي نَزَلْتُ مِنَ السَّمَاءِ؟» 43 فَأَجَابَ يَسُوعُ: «لاَ تَتَذَمَّرُوا فِيمَا بَيْنَكُمْ. 44 لاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يُقْبِلَ إِلَيَّ إِنْ لَمْ يَجْتَذِبْهُ الآبُ الَّذِي أَرْسَلَنِي وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ. 45 إِنَّهُ مَكْتُوبٌ فِي الأَنْبِيَاءِ: وَيَكُونُ الْجَمِيعُ مُتَعَلِّمِينَ مِنَ اللَّهِ. فَكُلُّ مَنْ سَمِعَ مِنَ الآبِ وَتَعَلَّمَ يُقْبِلُ إِلَيَّ. 46 لَيْسَ أَنَّ أَحَداً رَأَى الآبَ إِلاَّ الَّذِي مِنَ اللَّهِ. هَذَا قَدْ رَأَى الآبَ.

    ولله المجد لله الى الابد آمين.

شرح القراءات

ملاحظات على قراءات ثاني يوم عيد الصليب

+ تشابه إنجيل عشيّة ثاني يوم عيد الصليب (يو ٤: ١٩ - ٢٤) مع إنجيل باكر يوم ٣٠ طوبه (يو ٤: ١٥ - ٢٤) والموافق لتذكار العذاري بستا وهلبيس وأغابي وصوفيا أمهم

مجيء القراءة في عيد الصليب لأجل كلام الرب عن الخلاص من اليهود ولكنه سيشمل كل الشعوب الساجدين بالروح والحق

ومجيئها في يوم ٣٠ طوبة (بإضافة ستة آيات ) لأجل حديث الرب مع السامرية ودعوته لها لكي تحضر زوجها

+ قراءة إنجيل باكر اليوم (يو ٣: ١٤ - ٢١) تُشبه قراءة إنجيل باكر في الأحد الثالث من طوبة (يو ٣: ١ - ٢١) وقراءة إنجيل قدَّاس يوم ١٤ بابه (يو ٣ : ١ - ٢١ ) وهي القراءة التي تتكلَّم عن المعمودية

مجيئها اليوم لتركيز الكلام عن الصليب ومقارنته بالحية النحاسية

أمَّا مجيئها في الأحد الثالث من طوبي (يو ٣: ١ - ٢١) ، ويوم ١٤ بابه ( تذكار فيلبس الشمَّاس ) للتركيز علي لقاء الرب مع نيقوديمرس والحديث عن المعمودية ( من آية ١ - ١٤ ) وهي موضوع قراءة هذا الأحد ثم ربطها بالصليب (من آية ١٤ - ٢١ )

+ الكاثوليكون اليوم (١بط ١: ٣ - ١٢) تكرَّر في قراءات أيَّام ١٢ بابه ( تذكار متي الإنجيلي ) ، يوم ٩ هاتور ( تذكار مجمع نيقية المسكوني ) ، يوم ٢٢ كيهك ( تذكار الملاك غبريال ) ، ٣ نسئ ( تذكار الملاك روفائيل )

وهي القراءة التي تكلمت عن الخلاص بالصليب الذي فتش وبحث عنه أنبياء (عيد الصليب )، وعن الذين بشروكم في الروح القدس مثل الآباء الرسل ( ١٢ بابه ) ، وعن نقاوة هذا الإيمان والشهادة له ( ٩هاتور ) ، وأنه شهوة الملائكة (يوم ٢٢ كيهك ) ، وهو إيمان تُصقله التجارب وتجعله أثمن من الذهب ( يوم ٣مسري )

كما يأتي جزء من هذه القراءة (١بط ١: ١ - ٩) في تذكار البابا بطرس خاتم الشهداء، والاختلاف هنا هو في مجيء القراءة من بداية الإصحاح (بطرس رسول يسوع المسيح … ) ، ورُبما يكون هنا سبب القراءة أي إسم القديس بطرس

+ تشابه إنجيل قدّاس اليوم (يو ٦: ٣٥ - ٤٦) مع إنجيل قدّاس الأحد الثالث من أمشير (يو ٦ : ٢٧ - ٤٦)

والكلام في القراءة الأولي (ليوم ١٨ توت ) عن الإيمان بإبن الله مصدر القيامة والحياة

وفي القراءة الثانية ( الأحد الثالث من شهر أمشير ) عن الرب يسوع خبز الحياة موضوع قراءات شهر أمشير

شرح القراءات

تتكلّم قراءات اليوم الثاني عن مجد الآب المُعْلَن في صليب ابنه

لذلك توضِّح المزامير مجد الآب في الكنيسة المقدسة (جبله المُقَدَّس)

(ارفعوا الرب الهنا واسجدوا في جبله المقدس فإن الرب إلهنا قدوس ارفعوا الرب إلهنا واسجدوا لموطئ قدميه )

وكأن المزمور يُعْلِن أن موطئ قدميه هو الصليب وموطئ قدميه هو الحب بين البشر وهو ما يعلن مجد الآب وكأن كل أعمال المحبة الباذلة بين البشر هي إعلان عن مجد الآب الذي وجد مكاناً لموطئ قدميه فينا

وفي مزمور باكر عن مجد الآب فينا التي ترفعنا وتهبنا القوة الإلهية

(أنت هو إلهي فأشكرك إلهي أنت فأرفعك يمين الرب صنعت قوة يمين الرب رفعتني)

ويذكر أبونا تادرس يعقوب ملطي سبب إختيار هذا المزمور في قراءات عيد الصليب

” تستخدمه الكنيسة القبطية في قراءات اليوم الثاني من عيد الصليب، بكون الصليب هو تمجيد لاسم يسوع المصلوب: “يمين الرب صانعه ببأس” ، يمين الرب مرتفعة، يمين الرب صانعة ببأسٍ ،  “إلهي فأرفعك” ( تفسير مزمور ١١٨ )

وفي مزمور القداس مجد الآب علي الدوام وكل الأيّام

(أرفعك يا إلهي وملكي وأخبر باسمك إلي أبد الأبد في كل يوم أباركك وأسبح اسمك إلي دهر الداهرين )

وفي البولس يتكلّم عن مجد الصليب في الخليقة الجديدة وهو أيضاً موضع افتخار الرعاة والكارزين

(وأما من جهتي فحاشا لي أن أفتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح هذا الذي به قد صُلب العالم لي وأنا صلبت للعالم لأنه في المسيح يسوع ليس الختان شئ ولا الغرلة بل الخليقة الجديدة )

بينما يكشف الكاثوليكون عن مجد الصليب في الميراث السماوي والإيمان الكريم الذي هو أنقي من الذهب والفرح الذي لايُنْطَق به وأمجاد ما بعد الألم وهو موضوع بشارة الأنبياء وشهوة الملائكة

( مبارك الله أبو ربنا يسوع المسيح الذي بكثرة رحمته ولدنا ثانية لرجاء حي بقيامة يسوع المسيح من الأموات للميراث الذي لا يبلي ولا يتدنس ولا يضمحل … لكي تكون صفوة إيمانكم كريمة أفضل من الذهب الفاني المجرّب بالنار لتوجدوا بفخر ومجد وكرامة عند استعلان يسوع المسيح … فتهلّلوا بفرح لا يُنْطَق به وممجد … بواسطة الذين بشروكم بالروح القدس المرسل من السماء التي تشتهي الملائكة أن تطلع عليها )

وفي الإبركسيس عن مجد معرفة المصلوب والشهادة له

(حينئذ امتلأ بطرس من الروح القدس وقال لهم … وليس بأحد غيره الخلاص ولا اسم آخر تحت السماء قد أُعْطِي للناس الذي به ينبغي أن يخلصوا ولما نظروا مجاهرة بطرس ويوحنا وعلموا أنهما رجلان لا يعرفان الكتابة وأنهما عامّيان فتعجبوا وكانوا يعرفونهما أنهما كان مع يسوع )

أما الأناجيل فتتكلم عن مجد عبادته (عشية) ومجد محبّته ( باكر ) ومجد معرفته ( القداس )

فنري بوضوح في إنجيل عشية مجد عبادته بالروح والحق عبادة العهد الجديد التي يطلبها الله الآب

(ولكن ستأتي ساعة وهي الآن حين الساجدون الحقيقيون يسجدون للآب بالروح والحق لأن الآب أيضاً يطلب مثل هؤلاء الذين يسجدون له )

ونري في إنجيل باكر مجد محبّته التي تسعي لخلاص الكل وتهبهم مجاناً الحياة الأبديّة في صليب الابن

( لأنه هكذا أحب الله العالم حتي أنه بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل ينال الحياة الأبديّة )

أمّا إنجيل القداس فيُعْلِن مجد إرادة الآب في خلاص البشر من الهلاك

( كل ما أعطاني الآب فإليّ يقبل ومن يُقبل إليّ فلا أطرحه خارجا … وهذه هي إرادة من أرسلني أن كل ما أعطاني لا يهلك أحد منه بل أقيمه في اليوم الأخير لأن هذه هي إرادة أبي أن كل من يري الإبن ويؤمن به تكون له حياة أبدية وأنا أقيمه في اليوم الأخير )

كما نري أيضاً مجد معرفته والاستنارة التي يهبها مجانا للذين يقبلون اجتذاب الآب لهم

( لا يستطيع أحد أن يأتي إليّ إن لم يجتذبه إليّ الآب الذي أرسلني وأنا أقيمه في اليوم الأخير فإنه مكتوب في الأنبياء ويكون الجميع متعلمين من الله )

مُلخّص القراءات

أعلن الصليب مجد الآب في الخليقة الجديدة                                                   (البولس )

والميراث السماوي والإيمان النقي الثمين                                                       (الكاثوليكون )

والشهادة لقيامته                                                                                   (الإبركسيس )

كما نعيش هذا المجد في العبادة بالروح والحق                                            (إنجيل عشية)

وفي المحبّة الباذلة                                                                                  (إنجيل باكر)

وفي علمه الإلهي المُعْطي لنا                                                                (إنجيل القداس)

لذلك نمجده كل الأيام                                                                            (مزمور القداس)

في الكنيسة المقدسة                                                                             (مزمور عشية )

لأنه رفعنا ووهبنا القوة                                                                               (مزمور باكر)

أفكار مُقترحة للعظات

الصليب ومجد الآب

(١) إعلان الصليب مجد الآب

١- الخليقة الجديدة                                                                         البولس

” لأنه في المسيح يسوع ليس الختان شئ ولا الغرلة بل الخليقة الجديدة ”

راجع( ٢بط١ : ١-٤) ، (٢ كو ٥ : ١٨،١٧ )( الكل من الله الذي صالحنا لنفسه بيسوع المسيح )

٢- نوال مجد الميراث السماوي بالصليب والقيامة                                        الكاثوليكون

” الذي بكثرة رحمته ولدنا ثانية لرجاء ٍ حي ٍ بقيامة يسوع المسيح من الاموات للميراث الذي لا يبلي ولا يتدنس ولا يضمحل… فشهد علي آلام المسيح والأمجاد الآتية بعدها ”

بصليب الرب وقيامته أصبح لنا حق الدخول إلي أورشليم السمائية المدينة التي لها الأساسات

كما يتكلَّم أيضاً الكاثوليكون عن مجد التنقية بالتجارب وإستعلانه في حياتنا ومجد الإيمان به

” لتوجدوا بفخر ومجد وكرامة عند استعلان يسوع المسيح ”

” وآمنهم به فتهللوا بفرح لا يُنْطَق به ومُمجَّد ”

٣- مجد معرفته والشهادة له                                                                 الإبركسيس

” ولما نظروا مجاهرة بطرس ويوحنا وعلموا أنهما رجلان لا يعرفان الكتابة وأنهما عاميَّان فتعجَّبوا وكانوا يعرفونهما أنهما كانا مع يسوع ”

العجيب هو شهادة الكتبة والفريسيين واعترافهم أن سبب مجاهرة بطرس ويوحنا هو فقط معرفتهما بيسوع وهذا يعلن مجد معرفته

(٢) مجد الصليب

١-مجد العبادة بالروح والحق                                     إنجيل عشيَّة

” الساجدون الحقيقيون يسجدون للآب بالروح والحقِّ ”

يُعطي الله التطويب ليس لساجدي المكان والشكل، بل الساجدين بالروح ولا يُقْصَد هنا فقط السجود ولكن كل أشكال العبادة لله فليس شكل العبادة في ذاته يكفي لأنها ليست هدفاً بل وسيلة لتمجيد إسمه القدّوس كقول الرب ” ليس كل من يقول لي (يارب يارب يدخل ملكوت السموات بل الذي يفعل إرادة أبي الذي في السموات – (مت ٢١:٧)

٢- مجد إستعلان محبِّة الله الآب للبشر                          إنجيل باكر

” لأنه هكذا أحب الله العالم حتي أنه بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل ينال الحياة الأبديّة ”

في الصليب أدركنا وما زلنا نحتاج أن ندرك أكثر ونختبر أعمق كم أحبنا الله الآب محبِّة أبدية وأدام لنا الرحمة (أر ٣١:٣) لكي لا نهلك ولكي ما تدركنا أزمنة الخلاص ونعيش زمن الحب (حز ٨:١٦)

٣-مجد الغني والشبع والارتواء وقبوله الدائم لنا           إنجيل القدَّاس

” من يأتي إليَّ فلا يجوع ومن يؤمن بي فلا يعطش إلي الأبد … ومن يقبل إلي فلا أطرحه خارجاً ”

وهذا ما اختبرته السامرية (يو ٤) والمرأة الخاطئة (لو ٧: ٣٦-٥٠) ولاوي العشار (مت ٩:٩) وزكا رئيس العشَّارين (لو ١٩ : ١-١٠)  وبطرس بعد إنكاره (يو ٢١ : ١٥) وتوما بعد شكه (يو ٢٧:٢٠)

٤- مجد معرفة الآب                                               إنجيل القدَّاس 

” ويكون الجميع متعلمين من الله ”

أعظم معرفة هي معرفة كمالات الله وغني محبّته أعظم من أي معرفة بشرية وعالمية

(٣) ارفعوا الرب إلهنا - يمين الرب رفعتني - أرفعك يا إلهي وملكي … في كل يوم أباركك وأسبح اسمك

١-ارفعوا الرب إلهنا                                                     مزمور عشيَّة

عندما نُعطي الكرامة والاهتمام والإجلال لوصيته الإلهية مهما كانت الخسارة فنحن نرفع اسمه في حياتنا

وعندما تكون إرادته فوق كل فكر بشري مهما كان اعتباره

وعندما نسعى لمعرفته وعشرته ونعطيه باكورة أوقاتنا واهتماماتنا نحن نرفع اسمه

٢- يمين الرب رفعتني                                                     مزمور باكر

ولكن يكتشف الإنسان في محبّته وأمانته البسيطة أمام الله أنه ليس هو من يرفع اسم الله بل وصية الله هي التي ترفعه فوق اهتمامات العالم ومخاوفه وشهواته وإغراءاته وأن هذا هو وعده (أكرم الذين يكرمونني –( ١صم ٢ : ٣٠) ، من يضع نفسه يرتفع (لو ١١:١٤ )

٣- أرفعك يا إلهي وملكي … في كل يوم أباركك وأسبح اسمك        مزمور القدَّاس

وتأتي هنا ثمار تمجيد إسمه القدّوس وتقدير وصيته والأمانة في محبّته أن يختبر الإنسان ملكوت الله علي الأرض والشكر والبركة والتسبيح الدائم