اليوم الثلاثون من كيهك

  • المزمورو الانجيل

    قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس. فصل شريف من بشارة معلمنا متى الإنجيلي. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    من مزامير أبينا داود النبي والملك، بركاته يكون معنا آمين

    مزامير 72 1 لِسُلَيْمَانَ اَللهُمَّ أَعْطِ أَحْكَامَكَ لِلْمَلِكِ وَبِرَّكَ لاِبْنِ الْمَلِكِ. 2 يَدِينُ شَعْبَكَ بِالْعَدْلِ وَمَسَاكِينَكَ بِالْحَقِّ.

    هللويا!

    مبارك الآتي باسم الرب إله القوات ، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، الذي له المجد للأبد آمين.

    متى 12 15 فَعَلِمَ يَسُوعُ وَانْصَرَفَ مِنْ هُنَاكَ. وَتَبِعَتْهُ جُمُوعٌ كَثِيرَةٌ فَشَفَاهُمْ جَمِيعاً. 16 وَأَوْصَاهُمْ أَنْ لاَ يُظْهِرُوهُ 17 لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِإِشَعْيَاءَ النَّبِيِّ: 18 «هُوَذَا فَتَايَ الَّذِي اخْتَرْتُهُ حَبِيبِي الَّذِي سُرَّتْ بِهِ نَفْسِي. أَضَعُ رُوحِي عَلَيْهِ فَيُخْبِرُ الأُمَمَ بِالْحَقِّ. 19 لاَ يُخَاصِمُ وَلاَ يَصِيحُ وَلاَ يَسْمَعُ أَحَدٌ فِي الشَّوَارِعِ صَوْتَهُ. 20 قَصَبَةً مَرْضُوضَةً لاَ يَقْصِفُ وَفَتِيلَةً مُدَخِّنَةً لاَ يُطْفِئُ حَتَّى يُخْرِجَ الْحَقَّ إِلَى النُّصْرَةِ. 21 وَعَلَى اسْمِهِ يَكُونُ رَجَاءُ الأُمَمِ». 22 حِينَئِذٍ أُحْضِرَ إِلَيْهِ مَجْنُونٌ أَعْمَى وَأَخْرَسُ فَشَفَاهُ حَتَّى إِنَّ الأَعْمَى الأَخْرَسَ تَكَلَّمَ وَأَبْصَرَ. 23 فَبُهِتَ كُلُّ الْجُمُوعِ وَقَالُوا: «أَلَعَلَّ هَذَا هُوَ ابْنُ دَاوُدَ؟»

    ولله المجد لله الى الابد آمين.

  • المزمورو الانجيل

    قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس. فصل شريف من بشارة معلمنا متى الإنجيلي. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    من مزامير أبينا داود النبي والملك، بركاته يكون معنا آمين

    مزامير 72 11 وَيَسْجُدُ لَهُ كُلُّ الْمُلُوكِ. كُلُّ الأُمَمِ تَتَعَبَّدُ لَهُ 19 وَمُبَارَكٌ اسْمُ مَجْدِهِ إِلَى الدَّهْرِ وَلِْتَمْتَلِئِ الأَرْضُ كُلُّهَا مِنْ مَجْدِهِ. آمِينَ ثُمَّ آمِينَ.

    هللويا!

    مبارك الآتي باسم الرب إله القوات ، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، الذي له المجد للأبد آمين.

    متى 22 41 وَفِيمَا كَانَ الْفَرِّيسِيُّونَ مُجْتَمِعِينَ سَأَلَهُمْ يَسُوعُ: 42 «مَاذَا تَظُنُّونَ فِي الْمَسِيحِ؟ ابْنُ مَنْ هُوَ؟» قَالُوا لَهُ: «ابْنُ دَاوُدَ». 43 قَالَ لَهُمْ: «فَكَيْفَ يَدْعُوهُ دَاوُدُ بِالرُّوحِ رَبّاً قَائِلاً: 44 قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئاً لِقَدَمَيْكَ؟ 45 فَإِنْ كَانَ دَاوُدُ يَدْعُوهُ رَبّاً فَكَيْفَ يَكُونُ ابْنَهُ؟» 46 فَلَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدٌ أَنْ يُجِيبَهُ بِكَلِمَةٍ. وَمِنْ ذَلِكَ الْيَوْمِ لَمْ يَجْسُرْ أَحَدٌ أَنْ يَسْأَلَهُ بَتَّةً.

    ولله المجد لله الى الابد آمين.

  • البولس

    فصل من رسالة معلمنا بولس الرسول إلى غلاطية. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    غلاطية 4 19 يَا أَوْلاَدِي الَّذِينَ أَتَمَخَّضُ بِكُمْ أَيْضاً إِلَى أَنْ يَتَصَوَّرَ الْمَسِيحُ فِيكُمْ. 20 وَلَكِنِّي كُنْتُ أُرِيدُ أَنْ أَكُونَ حَاضِراً عِنْدَكُمُ الآنَ وَأُغَيِّرَ صَوْتِي، لأَنِّي مُتَحَيِّرٌ فِيكُمْ! 21 قُولُوا لِي، أَنْتُمُ الَّذِينَ تُرِيدُونَ أَنْ تَكُونُوا تَحْتَ النَّامُوسِ، أَلَسْتُمْ تَسْمَعُونَ النَّامُوسَ؟ 22 فَإِنَّهُ مَكْتُوبٌ أَنَّهُ كَانَ لِإِبْرَاهِيمَ ابْنَانِ، وَاحِدٌ مِنَ الْجَارِيَةِ وَالآخَرُ مِنَ الْحُرَّةِ. 23 لَكِنَّ الَّذِي مِنَ الْجَارِيَةِ وُلِدَ حَسَبَ الْجَسَدِ، وَأَمَّا الَّذِي مِنَ الْحُرَّةِ فَبِالْمَوْعِدِ. 24 وَكُلُّ ذَلِكَ رَمْزٌ، لأَنَّ هَاتَيْنِ هُمَا الْعَهْدَانِ، أَحَدُهُمَا مِنْ جَبَلِ سِينَاءَ الْوَالِدُ لِلْعُبُودِيَّةِ، الَّذِي هُوَ هَاجَرُ. 25 لأَنَّ هَاجَرَ جَبَلُ سِينَاءَ فِي الْعَرَبِيَّةِ. وَلَكِنَّهُ يُقَابِلُ أُورُشَلِيمَ الْحَاضِرَةَ، فَإِنَّهَا مُسْتَعْبَدَةٌ مَعَ بَنِيهَا. 26 وَأَمَّا أُورُشَلِيمُ الْعُلْيَا، الَّتِي هِيَ أُمُّنَا جَمِيعاً، فَهِيَ حُرَّةٌ. 27 لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «افْرَحِي أَيَّتُهَا الْعَاقِرُ الَّتِي لَمْ تَلِدْ. اهْتِفِي وَاصْرُخِي أَيَّتُهَا الَّتِي لَمْ تَتَمَخَّضْ، فَإِنَّ أَوْلاَدَ الْمُوحِشَةِ أَكْثَرُ مِنَ الَّتِي لَهَا زَوْجٌ». 28 وَأَمَّا نَحْنُ أَيُّهَا الإِخْوَةُ فَنَظِيرُ إِسْحَاقَ، أَوْلاَدُ الْمَوْعِدِ. 29 وَلَكِنْ كَمَا كَانَ حِينَئِذٍ الَّذِي وُلِدَ حَسَبَ الْجَسَدِ يَضْطَهِدُ الَّذِي حَسَبَ الرُّوحِ، هَكَذَا الآنَ أَيْضاً. 30 لَكِنْ مَاذَا يَقُولُ الْكِتَابُ؟ «اطْرُدِ الْجَارِيَةَ وَابْنَهَا، لأَنَّهُ لاَ يَرِثُ ابْنُ الْجَارِيَةِ مَعَ ابْنِ الْحُرَّةِ». 31 إِذاً أَيُّهَا الإِخْوَةُ لَسْنَا أَوْلاَدَ جَارِيَةٍ بَلْ أَوْلاَدُ الْحُرَّةِ.غلاطية 5 1 فَاثْبُتُوا إِذاً فِي الْحُرِّيَّةِ الَّتِي قَدْ حَرَّرَنَا الْمَسِيحُ بِهَا، وَلاَ تَرْتَبِكُوا أَيْضاً بِنِيرِ عُبُودِيَّةٍ.

    نعمة الله الآب تكون مع جميعكم. آمين.

    الكاثوليكيون

    الكاثوليكون من رسالة يوحنا الرسول الأولى. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    1 يوحنا 4 15 مَنِ اعْتَرَفَ أَنَّ يَسُوعَ هُوَ ابْنُ اللهِ، فَاللهُ يَثْبُتُ فِيهِ وَهُوَ فِي اللهِ. 16 وَنَحْنُ قَدْ عَرَفْنَا وَصَدَّقْنَا الْمَحَبَّةَ الَّتِي لِلَّهِ فِينَا. اللهُ مَحَبَّةٌ، وَمَنْ يَثْبُتْ فِي الْمَحَبَّةِ يَثْبُتْ فِي اللهِ وَاللهُ فِيهِ. 17 بِهَذَا تَكَمَّلَتِ الْمَحَبَّةُ فِينَا: أَنْ يَكُونَ لَنَا ثِقَةٌ فِي يَوْمِ الدِّينِ، لأَنَّهُ كَمَا هُوَ فِي هَذَا الْعَالَمِ هَكَذَا نَحْنُ أَيْضاً. 18 لاَ خَوْفَ فِي الْمَحَبَّةِ، بَلِ الْمَحَبَّةُ الْكَامِلَةُ تَطْرَحُ الْخَوْفَ إِلَى خَارِجٍ لأَنَّ الْخَوْفَ لَهُ عَذَابٌ. وَأَمَّا مَنْ خَافَ فَلَمْ يَتَكَمَّلْ فِي الْمَحَبَّةِ. 19 نَحْنُ نُحِبُّهُ لأَنَّهُ هُوَ أَحَبَّنَا أَوَّلاً. 20 إِنْ قَالَ أَحَدٌ: «إِنِّي أُحِبُّ اللهَ» وَأَبْغَضَ أَخَاهُ، فَهُوَ كَاذِبٌ. لأَنَّ مَنْ لاَ يُحِبُّ أَخَاهُ الَّذِي أَبْصَرَهُ، كَيْفَ يَقْدِرُ أَنْ يُحِبَّ اللهَ الَّذِي لَمْ يُبْصِرْهُ؟ 21 وَلَنَا هَذِهِ الْوَصِيَّةُ مِنْهُ: أَنَّ مَنْ يُحِبُّ اللهَ يُحِبُّ أَخَاهُ أَيْضاً.1 يوحنا 5 1 كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ أَنَّ يَسُوعَ هُوَ الْمَسِيحُ فَقَدْ وُلِدَ مِنَ اللهِ. وَكُلُّ مَنْ يُحِبُّ الْوَالِدَ يُحِبُّ الْمَوْلُودَ مِنْهُ أَيْضاً. 2 بِهَذَا نَعْرِفُ أَنَّنَا نُحِبُّ أَوْلاَدَ اللهِ: إِذَا أَحْبَبْنَا اللهَ وَحَفِظْنَا وَصَايَاهُ. 3 فَإِنَّ هَذِهِ هِيَ مَحَبَّةُ اللهِ: أَنْ نَحْفَظَ وَصَايَاهُ. وَوَصَايَاهُ لَيْسَتْ ثَقِيلَةً، 4 لأَنَّ كُلَّ مَنْ وُلِدَ مِنَ اللهِ يَغْلِبُ الْعَالَمَ. وَهَذِهِ هِيَ الْغَلَبَةُ الَّتِي تَغْلِبُ الْعَالَمَ: إِيمَانُنَا.

    لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم؛ لأن العالم يمضي وشهوته. أما الذي يصنع إرادة الله فيثبت إلى الأبد. آمين.

    الإبركسيس

    فصل من اعمال آبائنأ الرسل الأطهار المشمولين بنعمة الروح القدس، بركتهم تكون معنا. آمين.

    اعمال 13 36 لأَنَّ دَاوُدَ بَعْدَ مَا خَدَمَ جِيلَهُ بِمَشُورَةِ اللهِ رَقَدَ وَانْضَمَّ إِلَى آبَائِهِ وَرَأَى فَسَاداً. 37 وَأَمَّا الَّذِي أَقَامَهُ اللهُ فَلَمْ يَرَ فَسَاداً. 38 فَلْيَكُنْ مَعْلُوماً عِنْدَكُمْ أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ أَنَّهُ بِهَذَا يُنَادَى لَكُمْ بِغُفْرَانِ الْخَطَايَا 39 وَبِهَذَا يَتَبَرَّرُ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ مِنْ كُلِّ مَا لَمْ تَقْدِرُوا أَنْ تَتَبَرَّرُوا مِنْهُ بِنَامُوسِ مُوسَى. 40 فَانْظُرُوا لِئَلاَّ يَأْتِيَ عَلَيْكُمْ مَا قِيلَ فِي الأَنْبِيَاءِ: 41 اُنْظُرُوا أَيُّهَا الْمُتَهَاوِنُونَ وَتَعَجَّبُوا وَاهْلِكُوا لأَنَّنِي عَمَلاً أَعْمَلُ فِي أَيَّامِكُمْ عَمَلاً لاَ تُصَدِّقُونَ إِنْ أَخْبَرَكُمْ أَحَدٌ بِهِ». 42 وَبَعْدَمَا خَرَجَ الْيَهُودُ مِنَ الْمَجْمَعِ جَعَلَ الْأُمَمُ يَطْلُبُونَ إِلَيْهِمَا أَنْ يُكَلِّمَاهُمْ بِهَذَا الْكَلاَمِ فِي السَّبْتِ الْقَادِمِ. 43 وَلَمَّا انْفَضَّتِ الْجَمَاعَةُ تَبِعَ كَثِيرُونَ مِنَ الْيَهُودِ وَالدُّخَلاَءِ الْمُتَعَبِّدِينَ بُولُسَ وَبَرْنَابَا اللَّذَيْنِ كَانَا يُكَلِّمَانِهِمْ وَيُقْنِعَانِهِمْ أَنْ يَثْبُتُوا فِي نِعْمَةِ اللهِ.

    لم تزل كلمة الرب تنمو وتعتز وتثبت في كنيسة الله المقدسة. آمين.

    المزمورو الانجيل

    قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس. فصل شريف من بشارة معلمنا يوحنا الإنجيلي. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    من مزامير أبينا داود النبي والملك، بركاته يكون معنا آمين

    مزامير 72 17 يَكُونُ اسْمُهُ إِلَى الدَّهْرِ. قُدَّامَ الشَّمْسِ يَمْتَدُّ اسْمُهُ. وَيَتَبَارَكُونَ بِهِ. كُلُّ أُمَمِ الأَرْضِ يُطَوِّبُونَهُ.

    هللويا!

    مبارك الآتي باسم الرب إله القوات ، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، الذي له المجد للأبد آمين.

    يوحنا 1 1 فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللَّهَ. 2 هَذَا كَانَ فِي الْبَدْءِ عِنْدَ اللَّهِ. 3 كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ. 4 فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُ وَالْحَيَاةُ كَانَتْ نُورَ النَّاسِ 5 وَالنُّورُ يُضِيءُ فِي الظُّلْمَةِ وَالظُّلْمَةُ لَمْ تُدْرِكْهُ. 6 كَانَ إِنْسَانٌ مُرْسَلٌ مِنَ اللَّهِ اسْمُهُ يُوحَنَّا. 7 هَذَا جَاءَ لِلشَّهَادَةِ لِيَشْهَدَ لِلنُّورِ لِكَيْ يُؤْمِنَ الْكُلُّ بِوَاسِطَتِهِ. 8 لَمْ يَكُنْ هُوَ النُّورَ بَلْ لِيَشْهَدَ لِلنُّورِ. 9 كَانَ النُّورُ الْحَقِيقِيُّ الَّذِي يُنِيرُ كُلَّ إِنْسَانٍ آتِياً إِلَى الْعَالَمِ. 10 كَانَ فِي الْعَالَمِ وَكُوِّنَ الْعَالَمُ بِهِ وَلَمْ يَعْرِفْهُ الْعَالَمُ. 11 إِلَى خَاصَّتِهِ جَاءَ وَخَاصَّتُهُ لَمْ تَقْبَلْهُ. 12 وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَاناً أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللَّهِ أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ. 13 اَلَّذِينَ وُلِدُوا لَيْسَ مِنْ دَمٍ وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ جَسَدٍ وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ رَجُلٍ بَلْ مِنَ اللَّهِ.

    ولله المجد لله الى الابد آمين.

شرح القراءات

” تقدر على كل شيء، وهي واحدة، وتجدد كل شيء وهي ثابتة في ذاتها. وفي كل جيل تحل في النفوس القديسة؛ فتنشئ أحباء لله وأنبياء، ” (حك ٧: ٢٧)

نتقدم إلى حضرتك واثقين برحمتك وأنت تحل داخلنا بالمحبة إملأنا من خوفك وألهب قلوبنا بشوقك ألق فينا نعمتك طهر حواسنا برحمتك هب لنا دموعًا نقية وإغسلنا من أدناس الخطية صيرنا هياكل مقدسة لحلولك وأواني مطهرة لقبولك

قسمة للإبن - القديس كيرلس

” جاء المسيح لكي يوحّد الطبيعة البشرية بروحه الخاص، أي روح اللاهوت، وقد أتى ليصنع عقلًا جديدًا، ونفسًا جديدة، وعيونًا جديدة، وآذانًا جديدة، ولسانًا جديدًا روحانيًا. وبالاختصار أُناسًا جددًا كلية، هذا هو ما جاء لكي يعمله في أولئك الذين يؤمنون به. إذ صيّرهم أوانٍ جديدة، ويمسحهم بنور معرفته الإلهية، لكي يصب فيهم الخمر الجديدة، التي هي روحه، لأنه يقول أن “الخمر الجديدة ينبغي أن توضع في زقاقٍ جديدة” (مت ٩ : ١٧)[1]

ملاحظات على قراءات يوم ٣٠ كيهك

+ تتضح أهميَّة قراءة اليوم وإرتباطها بعيد الميلاد في أنها تُقْرَأ حتي لو جاءت في الأحد الخامس في شهر كيهك

( كذلك أيضًا إذا كان الأحد الخامس في شهر كيهك في يوم 30 كيهك لا تقرأ قراءات الأحد الخامس بل قراءات ٣٠ كيهك حيث أنها تكمل وتخدم على قراءات عيد الميلاد فلا يجوز استبدالها[2]. )

+ قراءة إنجيل عشيّة اليوم (مت ١٢ : ١٥ - ٢٣) هي نفس قراءة إنجيل باكر ليوم ٢٤ بشنس ، وتُشبه قراءة إنجيل القداس ليوم ٢٥ هاتور (مت ١٢ : ٩ - ٢٣)

والتركيز في هذين اليومين ( ٣٠ كيهك ، ٢٤ بشنس ) علي ما جاء في نهاية نص الإنجيل ” وعلي إسمه يكون رجاء الأمم ” لأن تذكار ٣٠ كيهك خاص بالقديس يوأنس قمص شيهيت وموضوع قراءات هذا اليوم هو عطايا ميلاد المسيح للبشرية كلها ، وقراءات يوم ٢٤ بشنس التي تتكلم عن خلاص الله للأمم لأجل عيد دخول المسيح أرض مصر

أما إضافة الستّة الآيات في قراءة ٢٥ هاتور ( من آية ٩ إي ١٤ ) للتركيز علي سلطان الرب في الشفاء كإشارة إلي سلطان أولاد الله عامة ، وأيضاً إشارة إلي أبو سيفين ( صاحب تذكار ذلك اليوم ) كضابط له سلطان بصفة خاصة

+ قراءة إنجيل باكر اليوم (مت ٢٢ : ٤١ - ٤٦) هي نفس قراءة إنجيل عشيَّة (مت ٢٢ : ٤١ - ٤٦) الأحد الرابع من بشنس

مجيئها اليوم للكلام عن ولادة الإبن من الآب وملكوت العهد الجديد الذي تحقَّق بتجسُّد الكلمة

أمَّا مجيئها في الأحد الرابع من بشنس للكلام علي نصرتنا في المسيح علي كل قوات الظلمة ( قال الربُّ لربَّي إجلس عن يميني حتي أضع أعدائك تحت قدميك ) ، وهي موضوع قراءة هذا الأحد الذي يأتي فيه إنجيل القدَّاس نصرة المسيح له المجد علي الشيطان في التجربة علي الجبل

+ قراءة الكاثوليكون اليوم (١يو ٤ : ١٥ - ٥ : ١ - ٤) هي نفس قراءة الكاثوليكون للأحد الثالث من شهر بشنس ، وتُشبه قراءة الكاثوليكون ليوم ٢٤ بشنس (١يو ٤ : ٧ - ١٩) ، ويوم ٢٩ مسري (١يو ٤ : ١٥ - ٢١) ، وتُشبه قراءة الكاثوليكون (١يو ٤ : ١١ - ٢١) للأحد الثالث من طوبه

والكلام هنا عن المولودين من الله ( ثاني يوم عيد الميلاد ) في ٣٠ كيهك ، وإرسالية إبن الله لخلاص العالم والأمم ( في ٢٤ بشنس ، والأحد الثالث من طوبه ) ، والإعتراف بالمسيح وعدم الخوف ( شهادة أثناسيوس الأسقف ) في ٢٩ مسري ، ومحبة الله التي تعطينا الغلبة علي العالم ( الأحد الثالث من بشنس )

+ قراءة الإبركسيس اليوم (أع ١٣ : ٣٦ - ٤٣) هي نفس قراءة الإبركسيس للأحد الأوَّل من شهر بابه

جاءت القراءة اليوم للإشارة إلي الخلاص والتبرير الذي تم بتجسُّد الكلمة ، أمَّا مجيئها في الأحد الأوَّل من بابه للإشارة إلي غفران الخطايا وهي العطية التي نالها المفلوج الذي كان يحمله الأربعة ( إنجيل قدَّاس ذاك الأحد )

+ قراءة إنجيل القداس اليوم (يو ١ : ١ - ١٣) تُشبه قراءة إنجيل القداس ليوم (يو ١ : ١ - ١٧)  وإنجيل باكر ليوم ٤ طوبه ( تذكار يوحنا الإنجيلي ) ، وإنجيل باكر ليوم ١ نسئ ( شهادة أفتيخوس تلميذ يوحنا الإنجيلي )

ونجد التركيز هنا علي صورة أولاد الله المولودين ليس من مشيئة جسد ولا من مشيئة رجل بل من الله ولدوا ، والذين شهدوا للنور الحقيقي في حياتهم

وهي القراءة المُكمِّلة لقراءة إنجيل باكر ليوم ٢٨ كيهك (يو ١ : ١٤ - ١٧) والتي تتكلم عن تجسّد الكلمة ” الكلمة صار جسدا ” (يو ١ : ١٤)

أما قراءة إنجيل القداس (يو ١: ١ - ١٧) التي جاءت في ٢٤ هاتور وهي نفس قراءة إنجيل باكر ليوم ٤ طوبه ( تذكار يوحنا الإنجيلي ) ، وإنجيل باكر ليوم ١ نسئ ( شهادة أفتيخوس تلميذ يوحنا الإنجيلي ) فقد جاءت من  إفتتاحية إنجيل يوحنا الحبيب لأجل تذكاره ( ٤ طوبه ) ، وتذكار تلميذه ( ١ نسئ ) ، وجاءت في تذكار الأربعة والعشرين قسيساً ( ٢٤ هاتور ) لأجل توضيح رسالة الكهنوت وهي الشهادة للنور الحقيقي

شرح القراءات

اليوم هو التالي مباشرة لعيد الميلاد المجيد وترتبط قراءاته بطريقة واضحة بميلاد المسيح له المجد وتجسّد الكلمة وهو أيضاً تذكار القديس يؤانس قمص شيهيت وتذكار سجود المجوس لطفل المزود

لذلك تُعْلِن قراءات اليوم عطايا الإله المُتجسِّد لأولاده والأيقونة المسيحية لأولاد الله وكيف يكونوا وكيف يحيوا

لذلك تأتي كل مزامير اليوم (عشية وباكر والقدّاس ) من مزمور ٧١ وهو المزمور الذي يُظنُّ أن داود النبي قاله لإبنه سليمان في تجليسه ملكاً ويُقال إن هذا المزمور كان يُستخدم في الكنيسة الأولى كتسبحة في عيد ميلاد السيد المسيح وعماده، فتحتفل بقبول الأمم لمملكة المسيح والخضوع له، كما تتذكر مجيء المجوس من الأمم للخضوع للملك[3].

لذلك تتكلّم المزامير عن تدبير سرّ التجسّد بين الآب والإبن ( مزمور عشية ) وعطايا سر التجسّد للبشرية ( مزمور باكر ) وحقيقة الكلمة المُتجسّد ( مزمور القداس )

فيتكلّم مزمور عشية عن كيف أرسل الآب إبنه الوحيد للعالم ليُعلن الحق الإلهي لشعبه ( إسرائيل ) ولفقراءه ( الأمم )

كما فسّر الآب أنثيموس الأورشليمي

( اللهم أَعْط حكمك للملك وعدلك لإبن الملك ليحكم لشعبك بالعدل ولفقراءك بالحكم )

ونري في مزمور باكر عطايا المولود وثمر تجسّده في خضوع الملوك ( المجوس ) وإنسكاب مجده الإلهي في كل الأرض

( ويسجد له جميع ملوك الأرض وكلَّ الأمم تتعبد له وتمتلئ الأرض كلها من مجده )

وفِي مزمور القداس تظهر حقيقة الكلمة المُتجسّد قبل الشمس يدوم اسمه أي أنه أزلي وسينال بركة ميلاده العجيب كل الشعوب والأمم

( فليكن إسمه مباركاً إلي الأبد وقبل الشمس يدوم إسمه وتتبارك به جميع قبائل الأرض وكل الأمم تمجِّده )

وتتكلّم القراءات عن بنوِّتنا لله بالروح وليس بالجسد ( البولس ) وتُسْتَعلن بنوِّتنا لله بالمحبة الأخويّة ( الكاثوليكون ) ويعلو برّ هذه البنوِّة علي برّ الناموس والأنبياء ( الإبركسيس )

يشرح البولس الفرق بين ولادة الجسد وولادة الروح كما الفرق بين ولادة إسماعيل وولادة إسحق والفرق بين حياة العبيد وحياة الأحرار

( وأما نحن يا أخوتي فكما إسحق فنحن أيضاً أولاد الموعد ولكن كما كان في ذاك الزمان المولود حسب الجسد يضطهد المولود حسب الروح هكذا الآن أيضاً لكن ماذا يقول الكتاب اطرد الجارية وإبنها لأنه لا يرث إبن الجارية مع إبن الحرة فاثبتوا إذا في الحرية التي قد حررنا المسيح بها ولا تسلموا نفسكم أيضاً تحت نير العبودية )

وفِي الكاثوليكون تأتي بنوِّتنا من الإيمان بالله وتفتح باب الحب للكل وتغلب العالم

( كل من يؤمن أن يسوع هو المسيح فإنه مولود من الله وكل من أحبَّ الوالد يُحِب المولود منه أيضاً بهذا نعلم أننا نحب أولاد الله إذا أحببنا الله ونصنع وصاياه فإن هذه هي محبة الله أن نحفظ وصاياه ووصاياه ليست ثقيلة لأن كل من وُلد من الله يغلب العالم وهذه هي الغلبة التي تغلب العالم إيماننا )

أما الإبركسيس فيُظْهِر كيف أن بنوّتنا لله في العهد الجديد بقيامة المسيح هي مصدر تبريرنا الذي لم يستطع ناموس موسي والأنبياء أن يعطيه للبشرية

( وأما داود فقد خدم مشورة الله في جيله ورقد وإنضمَّ مع آبائه ورأي الفساد وأما الذي أقامه الله فلم ير الفساد فليكن هذا الأمر معلوماً عندكم أيها الرجال الاخوة أنه بهذا يُنادي لكم لغفران خطاياكم بهذا يتبرر كل من يؤمن من كل ما لم تقدروا أن تتبرأو منه بناموس موسي )

وتتكلّم الأناجيل عن رسالته في تجسّده ( إنجيل عشيّة ) وحقيقة لاهوته ( إنجيل باكر ) وأزليته ( إنجيل القداس )

يبدأ إنجيل عشيّة بطبيعة الكلمة المُتجسِّد وشكل وجوهر رسالته

” هوذا فتاي الذي ارتضيت به حبيبي الذي سُرَّتْ به نفسي أضع عليه روحي فيُخبر الأمم بالحقِّ لا يُخاصم ولا يصيح ولا يسمع أحد في الشوارع صوته قصبةُُ مرضوضةُُ لا يقصف وفتيلةُُ مدخنةُُ لا يطفئ حتي يُخرج الحقَّ إلي النصرة ”

وفِي إنجيل باكر حقيقة لاهوته وعلاقته بالآب

” قال لهم يسوع فكيف يدعوه داود بالروح ربَّي قائلاً قال الربُّ لربَّي إجلس عن يميني حتي أضع أعدائك تحت قدميك ”

ويختم إنجيل القدَّاس بأزلية ولادة الإبن من الآب وخِلْقَة العالم به وظهوره في ملء الزمان

” في البدء كان الكلمةُ والكلمةُ كان عند الله وكان الكلمة الله هذا كان في البدء كلُّ شئٍ به كان وبغيره لم يكن شئ ممَّا كان … كان النورُ الحقيقيُّ الذي ينير كلَّ إنسانٍ آتياً إلي العالم كان في العالم وكوّن العالم به ولم يعرفه العالم إلي خاصته جاء وخاصَّته لم تقبله ”

ملخّص القراءات

تدبير الآب والإبن لسر التجسّد وعطايا التجسّد وحقيقة الكلمة المُتجسِّد

مزمور عشيّة وباكر والقدّاس

وبنوّتنا له بالروح وتجعلنا أحرار وتعطينا الغلبة علي العالم وتُسْتَعلن في المحبّة الأخوية وتعلو علي بر الناموس                                       البولس والكاثوليكون والإبركسيس

وجوهر تجسّده الخلاص وتدبير تجسّده أُعْلِنَ للأنبياء بالروح وظهر في ملء الزمان من إبن الله المولود من الآب منذ الأزل                             إنجيل عشيّة وباكر والقدّاس

أفكار مُقْتَرحة للعظات

(١) رسالة أبناء الميلاد

١- منح الرجاء للآخرين

” قصبةُُ مرضوضةُُ لا يقصف وفتيلةُُ مدخنةُُ لا يطفئ ”                       إنجيل عشيّة

٢- لا يتركون أنفسهم لنير العبودية

” فإثبتوا إذاً في الحرية التي قد حررنا المسيح بها ولا تسلموا نفسكم أيضاً تحت نير العبودية ” البولس

٣- حفظ وصايا الله والثبات في المحبّة

” الله محبة ومن يثبت في المحبّة يثبت في الله … فإن هذه هي محبة الله أن نحفظ وصاياه ” الكاثوليكون

٤- أهمّية الثبات في نعمة الله والتبرير بالنعمة

” فلما إنصرفت الجماعة تبع كثير من اليهود والمُتعبِّدين من الغرباء بولس وبرنابا اللذين كانا يكلمانهم ويُقنعانهم أن يثبتوا في نعمة الله ”                                            الإبركسيس

٥- قبول نوره الإلهي

” وأما كلُّ الذين قبلوه فأعطاهم سلطاناً أن يصيروا أولاد الله الذين يؤمنون بإسمه ” إنجيل القدَّاس

(٢) صورة أبناء الميلاد

١- الوداعة

” لا يُخاصم ولا يصيح ولا يسمع أحد في الشوارع صوته ”                                     إنجيل عشيّة

٢- منتصرين في المسيح

” قال الربُّ لربّي إجلس عن يميني حتي أضع أعدائك تحت قدميك ”                     إنجيل باكر

٣- يتصور المسيح فيهم

” يا أولادي هذه التي أتمخَّض بها عليكم مرة أخري إلي أن يتصور المسيح فيكم ”   البولس

٤- أولاد الموعد وليس أولاد الجسد

” وأما نحن يا اخوتي فكما إسحق فنحن أيضاً أولاد الموعد ”                                 البولس

٥- صورة المسيح في العالم

” لأنه كما كان ذاك فهكذا نحن أيضاً نكون في هذا العالم ”                                   الكاثوليكون

٦- مُبرَّرين

” بهذا يُنادي لكم لغفران خطاياكم ”                                                                  الإبركسيس

٧- مولودين من فوق وليس من جسد ودم

” الذين ولدوا ليس من دمٍ ولا من مشيئة جسد ولا من مشيئة رجل بل من الله ”   إنجيل القدَّاس

(٣) الثبات في

١- الرجاء                                                                  إنجيل عشيّة

٢- الحرية                                                                 البولس

٣-المحبّة.                                                                الكاثوليكون

٤- الوصيّة                                                                 الكاثوليكون

٥-النعمة                                                                  الإبركسيس

عظات آبائية

العلَّامة أوريجانوس

فلتكن إذن أعيننا دوماً على صورة الله هذه حتى يمكننا أن نشكل من جديد على شبهه عند العلامة أوريجانوس

بالتأكيد ذلك الإنسان الذى وفقاً للكتاب ” عمل على صورة الله ” لا نقصده إنسانًا جسديًا. فالواقع أن نموذج الجسد لا يحوي صورة الله. ولم يقل إن الإنسان الجسدي قد ” عمل ” ولكن إنه ” صنع ” كما ينص الكتاب فيما يلى . يقول الكتاب ” وصنع الله الإنسان ” أي شكله من ” طمى الأرض ” أما من عمل ” على صورة الله فهو إنساننا الداخلي ، غير المرئي ، غير الجسدي ، غير القابل للفساد وغير المائت لأننا من هذه الصفات نعرف بدقة اكثر صورة الله . فالتصور بأن الإنسان الجسدى هو الذى عمل حسب صورة الله وشبه ، هو الأفتراض أن الله نفسه جسدي وأنه يمتلك شكل بشرى ، ومثل هذه الفكره عن الله تعد وبكل وضوح تجديفاً . حاصل الكلام ، فإن هولاء البشر الجسدايون الذين يجهلون معنى اللاهوت ، حينما يقرأون عن الله  في الكتاب : ” السماء عرشي والأرض موطئ  لقدمي ” يتصورون أن الله  له جسد ضخم حتى أنه يمد قدميه من السماء حيث هو جالس حتى الأرض . وإن كانت لديهم تلك الأفكار فذلك لأنه تنقصهم الآذان  المطلوبة لسماع كلام الله المذكور في الكتاب عن الله باستحقاق . فكلمة ” السماء عرشى ” تفسر كما ينبغي عن الله عندما نعلم أن الله يستريح ويسكن في الذين ” مسكنهم في السموات ” أما من كان لهم سلوك أرضى بعد ، فنجد فيهم الجزء الأخير من نعمته ، كما يشار إلى ذلك بأسلوب مجازى من خلال ذكر القدمين . فإذا كان من بينهم من وضعوا جهادهم وحماسهم في أن يصيروا سماويين من خلال قداسة الحياة وعمق الفكر ، فهولاء يصبحون هم أنفسهم أيضاً عرشاً لله ، بعد أن جعلوا أولاً سماويين بسلوكهم ، وهم يقولون : ” أقامنا مع المسيح وأجلسنا معه في السماوات” وأما الذين ” كنزهم في السماء ” فهولاء   يمكن أن يطلق عليهم سماويين وكذلك عرشاً لله لأنه ” حيث يكون كنزك هناك يكون قلبك ” والله لايكتفى بأن يستند عليهم ولكنه يسكن أيضاً فيهم . وإن كان هناك من يصلون إلى درجة أن يستطيعوا القول : ” أم أنكم تبحثون عن برهان أن المسيح هو الذى يتكلم في ” ؟ ، فلا يكتفى الله بأن يسكن في هؤلاء فقط ولكنه يسير في وسطهم أيضاً . ولهذا فالكاملون إذ صاروا سماويين أو أصبحوا سماوات ، فإنهم ” يخبرون بمجد الله كما يقول في المزمور ، لهذا أيضاً التلاميذ الذين كانوا من السماوات قد أرسلوا ليخبروا بمجد الله ويأخذوا أسم ” بوانرجس أي أبنى الرعد ” ، حتى تؤكد لنا قوة الرعد أنهم حقاً من السموات

إذاً “عمل الله الإنسان ، على صورة الله عمله ” فعلينا أن نرى ما هي صورة الله ونبحث على شبه أيه صورة خلق الإنسان ، لأنه لم يقل أن الله عمل الإنسان على صورته أو على شبه ، ولكن أنه ” عمله على صورة  الله فما هي إذاً صورة الله الآخرى هذه التي عمل الإنسان على شبهها ؟ ( هذه الصورة ) لا يمكن أن تكون إلا مخلصنا : هو ” بكر كل خليفة ” ومكتوب عنه أنه ” بهاء النور الأبدى والرسم المرئي لجوهر الله ، ويقول هو عن نفسه : ” أنا في الآب والآب في ”  ” ومن رآنى فقد رأى الآب أيضاً ” والواقع أن من يرى صورة شخص يرى الشخص الذى تمثله الصورة . وهكذا نحن نرى الله عن طريق كلمة الله الذى هو صورة الله . وهكذا يحق ما يقوله إن : ” من رآنى فقد رأى الآب ايضاً

فالإنسان خلق إذاً على شبه هذه الصورة . ولهذا ، مخلصنا ، الذى هو صورة الله ، إذ تحركت مشاعر الشفقة لديه من أجل الإنسان الذى عمل على شبهه ، والذى رآه ينحل من صورته ليلبس صورة اللئيم أخذ هو نفسه صورة إنسان ، بدافع الشفقة ، وجاء اليه كما يشهد بذلك أيضاً الرسول حين يقول : ” مع إنه كان الله بحاله ، لم يتمسك بلهفة بمساواته مع الله لكنه أخلى نفسه آخذاً حاله العبد ، صائراً في شبه الناس ، وإذا عرف كأنسان من خلال كل ما بدا منه ، وضع نفسه حتى الموت ”

فكل من يأتون  إليه ويجتهدون في أن يكونوا مشاركين لتلك الصورة العاقلة بتقدمهم ” يتجددون يوماً بعد يوم حسب الإنسان الداخلى” على صورة من صنعهم ، وهكذا يمكنهم أن يصيروا ” شبيهين بجسد مجده ” ولكن كل واحد بحسب قدرته . لقد تشكل الرسل من جديد على شبهه حتى قال عنه هو نفسه : ” إنى ذاهب لأبى وأبيكم إلهى وإلهكم ” وقد طلب هو نفسه إلى الآب من أجل تلاميذه حتى يعاد لهم الشبه  القديم قائلاً : أيها الآب من أجل تلاميذه حتى يعاد لهم الشبه القديم قائلا ” أيها الآب اعمل بحيث يكونوا واحداً فينا ، كما أننا أنت وأنا واحد ”

فلتكن إذن أعيننا دوماً على صورة الله هذه حتى يمكننا أن نشكل من جديد على شبهه  فإن كان الإنسان المخلوق على صورة الله قد صار مشابهاً لإبليس بالخطية ، بنظره ، على عكس طبيعته إلى صورة إبليس ، فكم بالحرى لو نظر إلى صورة الله التي خلقه الله حسب شبهها ، فهو سينال بالكلمة وبقوته الشكل الذى اعطى له بالطبيعة .وإن وجد أحد أنه يشبه أكثر إبليس منه إلى الله ، فلا ييأس من أنه يمكنه استعادة شكل صورة الله ، بما أن المخلص لم ” يأتي ليدعوا الأبرار بل الخطاه إلى التوبة ” فمتى كان عشاراً وبالطبع كانت صورته تشبه إبليس ، ولكن بمجيئه إلى صورة الله وإلى ربنا ومخلصنا وباتباعها ، تم تغييره إلى شبه صورة الله . “ويعقوب ابن زبدى ويوحنا أخوه ” ” كانا صيادين ” ” وشخصين عديمى العلم ” ، ومن الواضح أنهما كانا بناء على ذلك يشبهون بالأحرى صورة إبليس ، ولكن باتباعهما هما أيضاً لصورة الله  صارا مشابهين له مثل باقى التلاميذ . وبولس كان يضطهد صورة الله ذاتها ولكته حين استطاع أن يرى جمالها وعظمتها ، حولته تلك الرؤيا إلى شبهها إلى درجة عالية ، حتى إنه قال : ” أم أنتم تبحثون عن اابرهان على أن المسيح هو الذى يتكلم في ؟[4]

القديس كيرلس الأسكندري

( معني التبني في فكر القديس كيرلس الكبير في شرحه للآية (يو ١ : ١٣

(يو١: ١٣):” الذين وُلِدُوا ليْس مِن دَم وَلا مِن مَشيئةِ جَسدٍ وَلا مِن مَشيئةِ رَجُل بَلْ مِنَ الله ”

يقول الإنجيلي إن الذين دعوا للإيمان بالمسيح للتبنّي ، يخلعون صغرٍ طبيعتهم ، وإذ يتزينون بنعمة ذاك الذي أكرّمهم بلباس فائق فإنهم يرتفعون إلي كرامة تفوق الطبيعة ، فهم لم يعودوا بعد أبناء اللحم ، بل بالحري أولاد الله بالتبنّي .

لكن علينا أن نلاحظ كيف يستعمل الإنجيلي احتراساً كبيراً في كلماته ، وكيف يُعبّر عن الحق بدقة ، لأنه أراد أن يقول إن الذين يؤمنون قد وُلِدوا من الله ، حتي لا يظن أحد أنهم بالحق ولدوا من جوهر الله الآب ، ويصبحون مثل الابن الوحيد تماماً أي يصيرون مثل مَنْ قيل عنه حسب ضعف اللغة البشرية .” من البطن ولدتك “(مزمور ١١٠: ٣س) . وبذلك يُنزِل الابن إلي مستوي طبيعة المخلوقات رغم أنه قيل إنه مولود من الله ، وبسبب كلَّ هذا أضاف الإنجيلي هذه الكلمات .لقد قال إنهم أخذوا السلطان من الابن لكي يكونوا ” أولاد الله ” فنالوا ما لم يكن لهم من قبل ، بواسطة نعمة التبنّي ، وبدون أي تشكك يضيف ” ولدوا من الله ” لكي يوضّح عِظَمْ النعمة التي أُعطِيَتْ لهم ويجمع ذلك الذي كان غريباً عن الله الآب ليدخله في قرابة الطبيعة معه ويرفع العبد إلي كرامة سيّده بواسطة محبّة الرّب القوّية للإنسان .

وماذا أكثر من ذلك ؟ ما الذي ناله الذين يؤمنون بالمسيح أكثر مما ناله إسرائيل الذي دُعيّ أيضاً “ابناً لله” كما في إشعياء ” وُلَدتُ بنينّاً ورفعتهم ، أما هم فرفضوني ” (إش١: ٢س).أول ما يجب أن نقوله ، إن بني إسرائيل أخذوا الناموس، ولكن ” الناموس له ظل الخيرات العتيدة ” ، ” لاَ نَفْسُ صُورةِ الأَشْيَاء” (عب١٠: ١) ، ولذلك لم ينالوا البنوّة بالحق ، بل أخذوها بشكل رمزي إلي أن جاء ” وَقْتِ الإِصْلاَحِ “(عبرانيين ٩: ١٠) الذي فيه يظهر أولئك الذين يدعون الله حقاً أباً ، لأن روح الابن الوحيد يسكن فيهم . وأولئك الذين في العهد القديم نالوا ” روح العبودية للخوف ” أما نحن فنلنا ” روح التبني ” للحرّية ” الَّذِي بهِ نَصْرُخُ : يَا أَبَا الآبُ ” (رومية٨: ١٥) .ولذلك فالشعب الذي دُعِي للتبنّي ، بالإيمان بالمسيح ، قد سبق فصار إسرائيل رمزاً له في ظلال الناموس، تماماً مثلما نعتقد أن الختان بالروح ، كان ختانهم في القديم في اللحم رمزاً له ، وباختصار كلُّ ما هو لنا كان عندهم بشكل رمزّي .بالإضافة إلي ما ذكرناه يمكن أن نقول إن إسرائيل دعي إلي التبنّي رمزياً بواسطة وساطة موسي . لأنهم اعتمدوا له في السحابة وفِي البحر (١كورونثوس ١٠: ٣) ، لأنهم بواسطة موسي أعيد توجيههم من الوثنية إلي ناموس العبودية ، لأن الوصايا التي اعتمدت علي الحرف ، أُعطيتَ بواسطة ملائكة (غلا ٣: ٢٩)، أما الذين بالإيمان بالمسيح يَصلون إلي البنوّة التي من الله ، فإنهم يعتمدون ليس لِمَنْ هو مخلوق ، وإنما يعتمدون للثالوث القدوس نفسه ، وبواسطة الكلمة كوسيط ، الذي اتحد بما هو إنساني أي بالجسد ، وفِي نفس الوقت هو واحد مع الآب بلاهوته ، وهذا يجعلنا نرتفع من رتبة العبودية إلي البنوّة ، وبالإشتراك الحقيقي في الابن ، دُعينا إلي أن نرتفع إلي كرامة الابن . لذلك فنحن الذين أخذنا الولادة الجديدة بالروح القدس بالإيمان قد دُعينا أبناء لأننا وُلِدنا من الله .

لكن حيث إن البعض لهم جسارة كاذبة ، ويتهورون بالكلام ضد الابن وضد الروح القدس أيضاً ، مدّعين أنه مخلوق ، وإنه ليس من جوهر الله الآب ذاته ، دعونا نحشد كلمة الحق ضد ما يصدر من ألسنتهم الهوجاء ، وتصبح هذه مناسبة هامة لفائدتنا نحن والقارئين أيضاً . لأنه إن كان روحه الخاص ليس بالطبيعة هو الله ، وليس من الله ، وبذلك يكون غير موجود فيه جوهرياً ، بل هو مختلف عنه ، مشارك للمخلوقات في الطبيعة، فكيف يقال عنا - نحن الذين نولد في المعمودية - بواسطته ، أننا مولودون من الله ؟

فإما أن يكون الإنجيلي كاذباً (وهو ليس كذلك ) ، وإما أن يكون صادقاً وهو كذلك بالتأكيد وبذلك يكون الروح القدس هو الله ، ومن الله بالطبيعة ونصبح نحن مستحقين بالإيمان بالمسيح أن نكون شركاء الطبيعة الإلهية (٢بطرس١: ٤) ، ومولودين من الله ، ومدعوين آلهه وليس بفضل النعمة فقط وحدها نرتفع إلي المجد الذي فوق طبيعتنا ، بل لأنه قد صار لنا الآن سكني الله وإقامته فينا ، حسبما قيل بالنبي :” إِنِّي سَأَسْكُنُ فِيهِمْ وَأَسِيرُ بَيْنَهُمْ ” (لاويين ٢٦: ١٢ ، ٢كورنثوس٦: ١٦) .وعلي المقاومين لنا الذين إمتلئوا من عدم المعرفة أن يخبرونا كيف يسكن الروح القدس فينا وهو ما جعل الرسول بولس يدعونا هيكل الله ، إن لم يكن هو الله بالطبيعة . وإذا كان الروح القدس مخلوقاً، فكيف قيل إن الله يُهلِك مَنْ ينجس هيكل الله (١كورنثوس٣: ١٧) ، أي عندما يتدّنس الجسد الذي يسكن فيه الروح القدس ، والذي بسبب سكناه ننال كلَّ ما يخص الله الآب بالطبيعة وما يخص ابنه الوحيد بالمثل .

وكيف يصبح المخلّص صادقاً في قوله ” إِنْ أَحَبَّنِي أَحدٌ يَحْفَظْ كلاَمِي وَ يُحِبُّهُ أَبي وَإلَيْه نَأْتِي وَعِنْدَهُ نَصْنَعُ مَنْزِلاً “(يو١٤: ٢٣) ، ونستريح فيه .أليس الروح القدس هو الذي يسكن فينا .ونحن نؤمن أنه به يكون لنا الآب والابن ، كما قال يوحنا أيضاً في رسائله . بذلك نعرف أننا نسكن فيه وهو فينا ، لأنه أعطانا من روحه (١يوحنا٤: ١٣) . وكيف يُدعَي الروح القدس روح الله ، إذا لم يكن منه وفيه بالطبيعة؟ ولذلك فهو الله . ولو كان كما يدّعون مخلوقاً وهو روح الله ، فليس ما يمنع الخلائق الأخري من أن تدعي أرواح الله ، فهذا يصبح ممكناً بالنسبة لهم نظراً للمساواة التي بينهم وبين الروح القدس .

وكان يجب أن نناقش هذه النقاط بالذات بشكل مسهب لكي نوضّح كيف تنقلب براهين الهراطقة ضدهم . لكن لأنني عَالجَتَ كل ما يخص الروح القدس في كتاب ” الثالوث” فقد اكتفيت هنا بما ذكرت[5].

 الأنبا بفنوتيوس: نعمة فوق نعمة

حتى في السعي للوصول إلى معرفة الناموس ذاته، لا يتأتى من مجرد النشاط في القراءة، بل بإرشاد الله لنا واستنارتنا به، إذ يقول المرتل: “طرقك يا ربُّ عرّفني. سُبُلك علمني” (مز ٢٥: ٤). و”اكشف عن عينَّي، فأرى عجائب من شريعتك” (مز ١١٩: ١٨). و”علمني أن أعمل رضاك، لأنك أنت إلهي” (مز ١٤٣: ١٠). وأيضًا “المعلم الإنسان معرفًة” (مز ٩٤: ١٠). وأكثر من هذا يسأل داود الله طالبًا الفهم، حتى يدرك وصايا الله، بالرغم من معرفته معرفة تامة أنها مكتوبة في كتاب الشريعة، فيقول: “عبدك أنا. فهّمني، فأعرف شهاداتك” (مز ١١٩: ١٢٥).

بالتأكيد كان لدى داود الفهم الموهوب له بالطبيعة، كما كان لديه إلمام تام بمعرفة وصايا الله المحفوظة في كتاب الشريعة، ومع هذا نجده يظل مصليًا إلى الله لكي يعلمه الشريعة بإتقان… فما حصل عليه من فهم حسب الطبيعة لا يكفيه، ما لم ينر الله علي فهمه يوميًا، لكي يفهم الشريعة روحيًا، ويعرف وصاياه بوضوح.

كذلك أعلن الإناء المختار هذا الأمر “لأن الله هو العامل فيكم أن تريدوا، وأن تعملوا من أجل المسرَّة” (في ٢: ١٣). أي وضوح أكثر من هذا أن مسرتنا وكمال عملنا يتم فينا بالكمال عن طريق الله؟! وأيضًا: “لأنه قد وهب لكم لأجل المسيح، لا أن تؤمنوا به فقط، بل أيضًا أن تتألموا لأجله”، وهنا يعلن بأن توبتنا وإيماننا واحتمالنا للآلام هذا كله عطية من الله.

يعلم داود أيضًا بذلك فيصلي مثله لكي يوهب له هذا من قبل رحمة الله، قائلًا: “أيّد يَا الله هذا الذي فعلتهُ لنا” (مز ٦٨: ٢٨)، مظهرًا أنه لا يكفي فقط أن يوهب لنا بداية الخلاص كهبة ونعمة من قبل الله، بل ويلزم أن يكمل ويتمم بنفس تحننه وعونه المستمر.

لأن ليس بإرادتنا الحرة، إنما “الرب يطلق الأسرى”،

ليس بقوتنا، لكن “الرب يُقوّم المُنحنين”،

ليس بالنشاط في القراءة، بل “الرب يفتح أعين العُمْي”،

ليس نحن الذين نعتني بل “الرب يحفظ الغرباءَ”،

ليس نحن الذين نُعضد، إنما الله “يُعضد اليتيم والأرملة” (مز ١٤٦: ٧ - ٩)[6]

القديس غريغوريوس النيسي

تجسد الكلمة

ذاك الذي ظهر في غابة طبيعتنا البشرية بسبب حبه للبشر، أصبح تفاحة باشتراكه معنا في الجسد (اللحم والدم). وكل من هذه (اللحم والدم) يقابله أحد ألوان التفاح. فاللون الأبيض يمثل لون اللحم، أما اللون الأحمر فيمثل الدم. لذلك، عندما تفرح النفس في الأمور السماوية فإنها ترغب أن ترى تفاحًا على السقف، وهكذا ترى ما هو فوق وتركز على التفاح، فيقودها هذا إلى الطريق السماوي للحياة حسب تعاليم الإنجيل. الذي جاء من الأعالي والذي هو فوق الجميع أرانا الطريق من خلال ظهوره في الجسد، فقد كان لنا مثالاُ عاليًا لكل فضيلة وصلاح. وكما قال السيد المسيح: “تعلموا مني لأني وديع ومتواضع القلب ” (مت ١١ : ٢٩). وقد تكلم الرسول في نفس الموضوع عندما تحدث عن التواضع، ودعوني أقرأ النص لأوضح الحقيقة العامة: يقول بولس ينظرون إلى أعلى “فليكن فيكم هذا الفكر الذي في المسيح أيضًا. الذي إذ كان في صورة الله لم يحسب خلسة أن يكون معادلًا لله. لكنه أخلى نفسه آخذًا صورة عبد” (في ٢: ٥). لقد شاركنا حياتنا بالجسد والدم وبإرادته أخذ هذا، تقول العروس، “أنعشوني بالتفاح”، حتى أبقى باستمرار ناظرة إلى أعلى، فأرى على الدوام صور الفضيلة واضحة في عريسي. ففيه أرى الوداعة، الخلو من الغضب، التصالح مع الأعداء، حب الذين يسببون له الضيقات، مقابلة الشر بالخير، كما أرى القوة والنقاء والصبر وليس به أي أثر للمجد الباطل أو الخداع.

تقارن العروس جمالها بمثل حنان الله القدوس، فتقلد السيد المسيح في عملها، فتصبح للآخرين كما كان المسيح للبشر. قلد بولس السيد المسيح بالتضحية بحياته حتى يُعطي بني إسرائيل الخلاص إزاء معاناته وضيقاته. “فإني كنت أوّد لو أكون أنا نفسي محرومًا من المسيح لأجل إخوتي أنسبائي حسب الجسد” (رو ٩: ٣). يمكن تعديل هذه الكلمات لتناسب العروس كالآتي: هذا هو جمال روحك، وهذه هي محبة الله الذي أخلى نفسه وأخذ شكل العبد (في ٢: ٧) وأعطى نفسه فداء عن العالم. هو الغني الذي أصبح فقيرًا من أجلنا، حتى يمكننا أن نحيا بموته، ومن أجلنا افتقر لكي نغتني، وبعبوديته نملك (٢كو ٨: ٩)

تصف العروس العريس بأن ظله على الفراش: “سريرنا أخضر” (نش ١: ١٦). أي أن الطبيعة البشرية تدرك أو سوف تدرك أنك تظللها برعايتك. “لقد أتيت” قالت العروس، “أنت الجميل الذي يظلل فراشنا”. لأنه إن لم “يخيم ظلك علينا على هيئة عبد” (في ٢ : ٧) عندما تكشف لنا عن أشعة بهائك الإلهي، من يستطيع أن يتطلع إلى عظمتك البهية؟ “وقال لا تقدر أن ترى وجهي. لأن الإنسان لا يراني ويعيش” (خر ٣٣: ٢٠). لقد أتيت إلينا الآن كشخصٍ رائعٍ ويمكننا استقباله. أتيت إلينا متجسدًا كإنسانٍ، لتخفي عن عيوننا أشعة ألوهيتك. كيف اتحدت الطبيعة التي تدوم إلى الأبد بالطبيعة التي تموت؟ إن ظل جسده عمل كوسيط يمنحنا النور نحن الذين كنا نعيش في الظلمة: تستعمل العروس كلمة فراش (سرير) لكي تُفسر بحاسة تصويرية اتحاد الطبيعة البشرية مع الله[7].

أيضا للقديس غريغوريوس النيسي

الرجوع الى صورة الله

حينما خلق الله الانسان على صورته غير الفاسدة ومنحه نعمة التفكير والعقل ” فخلق الله الانسان على صورته. على صورة الله خلقه ” (تك ١: ٢٧) وكان الانسان أولا لا يوجد فيه أى انحراف نحو الشهوة والفساد لأن صورة الله كانت مطابقة للأصل الذى خلقت عليه . ولكن عناصر الشهوة نتجت بعد ذلك ، وكان الانسان يمتلك حرية الأختيار ولم يكن مستعبدا لأى شىء خارجى ، ولكن الانسان خدع بعد ذلك وقادته حرية ارادته الى كارثة الاشتراك فى الفساد لان الانسان سمح لنفسه ان يدخل فيه الشر . لان الشر غير موجود فى الله فهو غير موجود أيضا فى صورة الله الذى هو الانسان . والله لم يخلق الفساد قط ولكن الانسان نفسه هو الذى أوجد الشر والفساد . ومثال ذلك ان كل من له عينان يستطيع أن يتمتع بنور الشمس ويستطيع أيضا ببساطة أن يغلق عينيه فيحرم من التمتع بنور الشمس ، وعندئذ يستطيع أن يقول أن الشمس غابت أو تحولت الى ظلمة ولكن الانسان نفسه قد وضع عائقا بينه وبين الشمس بغلق عينيه. ولذلك عندما نغلق العينين فلا يكون لدينا القدرة على النظر وتكون أيضا ارادتنا هى التى أظهرت الظلام ومنعتنا من الرؤية . وهناك مثال آخر حينما يبنى الانسان منزلا ولا يجعل فيه أى نافذة لدخول النور ، فانه سوف يحيا فى المنزل فى ظلام شديد وسيحرم من النور بارادته . وهكذا فان الانسان الأول حينما وجد فى الأرض هو الذى أوجد كل الشر بارادته وكان عنده القدرة أن يختار كل الحسن والأفضل وذلك من الطبيعة المحيطة به ولكنه بارادته اختار الشر المخالف للطبيعة . وخالف الفضيلة بارادته المنفردة فذاق عندئذ تجربة الشر ، والشر غير موجود فى الطبيعة وهو منفصل عن الارادة الحره، فالشر ليس جوهريا فى طبيعة الانسان لان كل ما خلقه الله هو حسن ولم يخلق الله أى شىء فاسد ولكن كما عرفنا بأن الانسان هو الذى أوجد الشر فى حياته وذلك الشر هو سبب شقائه . ولما دخل الشر الى جنس البشرية تحولت الصورة الأصلية الى طياشة وظلمة وتلوث بالخطية وعندئذ لم تعد تحمل جمال صورة الله التى خلقت عليها بالطبيعة وتحولت الى صورة الشر القبيحة . وهكذا فان الانسان الذى كان عظيما ” وحسنا جدا ” (تك١: ٣١) كما دعاه الكتاب المقدس فقد قيمته التى كان يتمتع بها وانزلق الى الوحل وتلطخ وجهه حتى أن اقاربه لم يعودوا يستطيعون أن يتعرفوا عليه وهكذا سقط الانسان فى وحل الخطية وفقد صورته التى على مثال الله الابدى ولبس صورة التراب الفاسد. ولكن من الممكن أن يرجع الأنسان الى صورته الأولى حينما يغتسل فى المعمودية وعندئذ تمحى الصورة الترابية ويشرق الجمال الروحى مرة ثانية . ولأن محو كل ما هو غريب عن طبيعتنا هو الرجوع الى أصلنا الى تلك الصورة الأولى التى خلقنا عليها . وعندئذ تكمل صورة الله فينا . وهذا الاثم بقدراتنا الذاتية ولا بأى قدرة بشرية ولكن هى هبة من الله يمنحنا اياها أن يرجع تلك الصورة الالهية الى طبيعتنا البشرية وعندئذ نرجع الى حالتنا الأولى التى خلقنا عليها ولكن علينا أن ننقى أنفسنا بارادتنا من نجاسة الخطية وعندئذ نسمح لجمال الروح المختفى أن يشرق فينا. هذا الدرس نتعلمة من كلمات الرب يسوع المسيح حين قال بأن ” ملكوت الله داخلكم ” (لو١٧: ٢٢) وأنا أظن أن هذا النص يشير الى نعمة الله غير المنفصلة عن طبيعتنا، وأن هذه النعمة ليست بعيدة عن أولئك الذين أختاروا أن يبحثوا عنها لانها فى داخلهم خصوصا اذا احتقروا ” هموم الحياة وغناها ولذاتها ” (لو ٨: ١٤) واذا كان يجب أن نثبت هذه التعاليم بطريقة أخرى فهى موجودة فى مثل الدرهم المفقود الذى قاله ربنا يسوع المسيح (لو١٥: ٨ - ٩) فان كل الفضائل الاخرى تشبه بالدراهم التى لم تفقد ولم تلتفت اليها المرأة ، لكنها بحثت عن الدرهم الذى ينقصها فقط حتى مع وجود الباقى . ولكن يجب أولا أن تضىء شمعة وهذا يشير الى العقل الذى يبحث عن الشىء المفقود . وهذة المرأة تبحث عن الدرهم المفقود فى منزلها الذى هو داخل أنفسنا . والدرهم المفقود هنا هو صورة الله التى فينا التى فقدناها بسبب الخطية ولكنها مازالت مختبئة فينا ولكن يجب أولا أن نزيل التراب ونزيحه عنا والتراب هنا يرمز الى دنس الجسد ، ولذلك حينما نكنس ونمسح المكان من الأتربة ونعلن عن غيرتنا الروحية ونظهر ارادتنا وعندئذ سوف نفرح بالعثور على هذا الدرهم المفقود وسوف ندعوا جيراننا ليفرحوا معنا . وأن جيران النفس هى قدرات الانسان ، لاننا حينما نكشف صورة الله فينا وتشرق ثانية كما كانت مطبوعة على الدرهم منذ وقت حديث فى اليد حيث ختم الله قلب كل أحد بالصورة الالهية ، وعندئذ تتحد كل قدرات النفس بهذا الفرح الالهى ويعود للنفس جمالها الذى لا يوصف لانها  تقول ” أفرحن معى لأنى وجدت الدرهم الذى أضعته ” (لو ١٥: ٩) وعندئذ سوف تفرح النفس بالتمام لانها ستنظر الجمال والبر الذى فقدته وستعمل من أجل مجد الله ولن تصير مرة ثانية أداة للشر فهذا هو الدرس الذى نتعلمه من مثل الدرهم المفقود وهو أن نعود الى الصورة الاصلية لله والتى هى مختبئة تحت ثقل الجسد ، وعندئذ نعود الى حالتنا الأولى ، ولكن ما هى تلك الحالة الأولى ، كان آدم عريانا وكان يبصر وجه الله بذون خجل وكانت كل مسرته فى الله فقط . وقد خلق الله له معينا وأعطاها له حتى لا يكون وحيدا، ولم يعرفها حتى طرد كلاهما من الجنة (تك ٣: ٢٤) وعندئذ حكم عليها بأنها تلد بالوجع من أجل الخطية التى خدعت بها وصنعتها . وهذا هو السبب الذى من أجلة طردنا من الفردوس مع أبائنا الأوائل . ولكن الأن نحن مدعوون للعودة الى حالتنا الأولى من السعادة بنفس الطريقة . ولكن ما هى الوسيلة للرجوع الى تلك الحالة ؟ ان خداع الحية هو الذى قاد للذة ، واللذة قادت للسقوط ، وعندئذ نتج الخوف بسبب اللذة والشهوة وفقد آدم وامرأته الشجاعة فى الوقوف أمام الله الخالق وخبأ الاثنان نفسيهما خلف ظلال أوراق الشجر ، ثم غطيا نفسيهما بجلد الحيوانات ، ثم طردا الى حيث المرض والألم وعندئذ عاش أبوانا فى ملذات الجسد وتزوج الأبناء . واذا أردنا أن نقول مع بولس الرسول ” لى الحياة فى المسيح والموت هو ربح ” (فى١: ٢١) فيجب علينا أن نبدأ من المرحلة الأخيرة التى وصلنا اليها ، مثل الذين انفصلوا عن أحبائهم وذويهم اذا أرادوا أن يرجعوا اليهم فعليهم أن يرجعوا من المكان الذى وصلوا اليه أخيرا . والآن ملذات الجسد هى المرحلة الأخيرة التى وصل اليها أدم وحواء بعد طردهما من جنة عدن ، وعندئذ يعلمنا الانجيل أن أول كل شىء هو أن نترك شهوات الجسد وذلك حتى يمكننا أن نصير مع المسيح . والمرحلة الثانية هى أن نكف عن العالم الفانى . وعندئذ يجب أن نخلع غطاء الجسد الذى هو الملابس الجلدية (تك ٣: ٢١) التى ترمز الى كل تدبير للجسد وأن نترك كل الأعمال المملوءة بالخزى ، ثم بعد ذلك يجب ألا نحيا تحت ظل شجرة التين التى فى هذا العالم المضطرب ، بل يجب أن نخلع الغطاء الذى هو الأوراق المؤقتة ثم نأتى بعد ذلك لنمثل فى حضرة الله ، ويجب أن نقاوم كل خداع يأتى الينا من النظر أو التذوق ولا نتبع الحية بل نخضع فقط لوصايا الله التى تأمرنا بأن نتلامس مع كل ما هو صالح فقط وأن نرفض بالتمام تذوق أى شر ، لأن هذه هى خطوات السقوط فى الخطية وهى رغبة معرفة الشر ، لأن الانسان أولا كان يعرف الخير فقط ، أما شجرة معرفة الخير والشر التى أمر الله آدم ألا يأكل منها فهى ترمز الى عدم معرفة الشر قط والاكتفاء بمعرفة الخير فقط . وعندئذ لما كان أبوانا ممنوعين عن معرفة الشر بالاضافة الى معرفة الخير لذلك كانت الوصية أن يبعدا نفسيهما عن شجرة معرفة الخير والشر (تك ٢: ١٧) ، لأنهما كانا يتمتعان بالخير فى نقاوته دون أن يعرفا الشر قط ، وهذا معناه هو معرفة الله فقط والتمتع بالخير دون امتزاجه بالشر الذى كانا منفصلين عنه تماما . واذا أراد أحد أن يفسر ذلك فالوسيلة هى أن يبتعد عن سلطان العالم وأن يرجع ثانية الى الفردوس حيث رأى بولس الرسول تلك الأسرار غير المرئية التى أعطيت للانسان[8].

القديس يعقوب السروجي

في البدء كان الكلمة

الكلمة :

أيها المرتفع من الأزمان ولم ينحدر تحت الأزمان ، صور أفكارى على درسك بإفراز لكى من التعليم أقيم مثالا لتمجيدك . ابها الكلمة الذي هو من البدء، بأية أصوات ارتل خبرك بين الأرضيين . أدخل يا يوحنا وأعلن الخبر لتنعم بالاستعلانات الإلهية الغير المدركة ، حرك اصابعك على قيثار الرسولية ولتتحرك فيك أوتار الروح لتتكلم بشارة جديدة سمعتها الأرض من كلامك . ارفع صوتك ليسمع كل واحد تعليمك من هو سيدك وأن هو مكانه وابن من هو وإلى من ومتى صار إيضاح هذا جميعه ؟ ها قد استمعت و في البدء كان الكلمة ، وأما كيف فلم يجسرأحد أن يتكلم . هو الكلمة ، ليس تكلم بل كلمة ، ليس انه صوت بل كلمة غير مدركة ومن أجل هذا هي فوق الحدود بخفيتها . الكلمة لطيفة مخفية داخل الضمير ، والآتية إلى الأسماع هي أصواتها بالرب الكلمة ، يعرف كلام اللاهوت وبه تستريح جميع رموز الخليقة . ها منذ الأبد ، بالابن الكلمة يتكلم الآب وبه أقام العوالم والقنها . به تجلل ليخلق العوالم من لا شيء ومن دونه لم تكن ولا واحدة من جميع ما صنع . واحد هو الكلمة المولود من الآب وحيديا . مولود هو الكلمة . ليس هو نطقا لأنه هو الله كمثل الآب لانه في حضنه . ولم يكن زمان لم يكن الكلمة مع الآب والده . وأى من ظن أنه مجده يطغى نفسه . إن كنت تطلب منى تفسيراً عن الله لم أعرف . الذي يطلب ما لا يستطاع هو يتألم . لم أطلب تفتيشاً ولم أحزن لأني لم أعرف . بهذا افتخر أن إلهي ليس محدوداً من أحد . انظروا الرسول ، إنه أبعد خبره من التفسير ودعاء كلمة غير مدروك من الفاحصين . مبارك هو الكلمة مع مرسله، ابن الله هو الكامة الغير منطوق أتى إلى العالم حيث لم تحبسه الاماكن .

هو في الأب وهو في الأم

خرج الكلمة من الآب واتى وحل في الصبية، وكان في الصبية وكان في أبيه ولم ينطق، ومن حيث هو الآب هو الكامة معه . أتى الكلمة من خفية أزلية وثبت في حضن الأب خفيا كما هو وحل جميعه في الحضن الثاني بالقداسة . ليس أنه انقسم بل ثبت بغير تقسيم وهو جميعه في الأم الصبية حاملته وهو جميعه في أبيه ، ومخفي بوالده . هو في الاب وهو في الأم الصبية حاملته وهو جميعه في ابيه . هو في الاب وهو في الأم بدهش عظيم . عمل لم يكن إلا في الواحد الوحيد . قبلت العروس الرسالة المكتوبة وحل هناك كالمحدود وهو غير محدود . الكلمة الذي اتي وصار جسداً داخل الرسالة أعطى نفسه . نظرته العيون ومسكته الأيدي . ابن البتول صار كمثل الكلمة داخل الرسالة وتجسم فيها كمثل الكلمة بالكتابة وأتى للظهور . وكمثل الكلمة بالكتابة نظروا خفيته . ممتلىء منك المكان الذي أرسلك ويحبك، وخبرك ظاهر في المكان الذي قبلك ويكرمك.

خرج بالقداسة والختوم ثابتة

حل في العذراء كمثل الرسالة وانختمت بالبتولية كمثل الرسالة . وإذ الختوم ثابتة ، خرج بالقداسة . ابن الله الذي هو الكلمة بغير تفسير طل من الآب وحل في الحشا البتولى الممتلىء قدسا . وجسم ذاته من جسم الطوبانية بالأعضاء كمثل القول بالكتابة . قام ابن الرعد وأظهر أنه الكلمة للارض جميعها. ولأجل أنها أتت وصارت جسدا داخل الرسالة ، حدها مكانها كما الابن في الاب بغير ابتداء هكذا الكلمة في النفس من حين هي . ومن أجل هذا دعا كلمة لإبن الله ذاك التلميذ الذي كان يحبه ويعرفه . وأتى بالجسد و نظروه وجها لوجه ، نظروه بالعيون ومسكوه بالأيدى لانه تجسم وصار جسداً وحل فينا ولم يتغير . به أرسله استعلان النبوة الناظرين جميع المناظر الحقيقية

ضمد جراحات البشر

ولما أفسد الإثم البشر ، أرسل كلمته ليشفيهم كما كتب ، فشفاهم وخلصهم من الفساد، حل  في البتول ليتجسم ويضمد الداء الذي للبشر. ذاك الذي تنازل ليحمل إثم العالم أجمع . وهو كان عند الله ، والله هو الكلمة الآتي إلى العالم بالجسد ، ومن أجل أنه أتى بالجسد أهانه  الأرضيون. ابن الله هو الكلمة الآتى بالجسد وهو حمل إثم العالم وقام كالجبار . عمانوئيل الكامة هو معنا لأنه تجسم وصار منا . في الباب الذي يدخله الإنسان إلى العالم دخل الخليفة ولم يفتحه ليحس العالم أنه ابن الله . خرج الكلمة وثبت ختم البتولية . كانت بتولا وصارت أماً بغير تغيير . أتى بالجسد كما أتى بغير تفسير وحمل الإثم وشفى أوجاع المضروبين وبجراحات ابن الله شفينا .. .

مبارك هو المن المخفي الذي أتى للظهور بغير فحص وحل بيننا وراينا مجده . له المجد الدائم آمين[9].

القديس يوحنا ذهبي الفم

النعمة التي نحن فيها مقيمون

اسمحوا لي أن أسألكم أن تتأمّلوا كيف يؤكّد الرسول في كل موضع نقطتين: جانب الله وجانبنا، فمن جانب الله، كيفما كان، توجد أمور كثيرة، عديدة ومتنوّعة، إذ مات من أجلنا وصالحنا وجبَلنا إليه ووهبَنا نعمة لا ينطق بها. أمّا نحن فمن جانبنا نقدم إيمانًا (حيًا) فقط، لذلك يقول: “بالإيمان إلى هذه النعمة”. اخبرني: أيّة نعمة هذه؟ أنك حُسبتَ أهلًا لمعرفة الله، وانتزعت عن الخطأ وتعرفّتَ على الحق ونلتَ كل بركات المعموديّة؟ لأن غاية إحضارنا إليه هو تقبُّل هذه العطايا. فإننا لم ننل غفران الخطايا فحسب لنكون مُصالحين، وإنما لننال بركات لا حصر لها.

لم يقف عند هذا الحد إنما وعدنا ببركات أخرى، بركات لا يُنطق بها، تفوق الإدراك واللغة، لهذا لم يحدّثنا عنها. فبإشارته للنعمة أوضح ما نلناه حاليًا، وبقوله: “ونفتخر (نبتهج) على رجاء مجد الله”. يكشف عن كل الأمور العتيدة.

حسنًا قال: “التي نحن فيها مقيمون” ، لأن هذه هي طبيعة نعمة الله، أنها بلا نهاية ولا تعرف الحدود، بل على الدوام ننعم بأمور أعظم، على خلاف ما يُحدّث في الأمور البشريّة. أعطيك مثلًا لما أقصده: إن نال إنسان سيادة ومجدًا وسلطانًا لا يقيم في هذه الأمور على الدوام، إنما سرعان ما تُسحب منه. فإن لم يسحبها منه إنسان آخر يأتيه الموت الذي يسحبها منه بالتأكيد. أمّا عطايا الله فليست من هذا النوع إذ لا يستطيع إنسان ولا ظروف ولا كوارث ولا حتى الشيطان أو الموت أن يسلبها، بل بالعكس عندما يحلّ الموت تتأكد بالأكثر ملكيتنا لها وثبوتنا فيها ويزداد تمتّعنا بها أكثر فأكثر… لهذا يقول: “نبتهج على رجاء مجد الله”، لكي تتعلم ما هي النفس التي يليق بالمؤمن أن تكون له. ليس فقط نعرف ما هي العطايا التي تقدّم وإنما لمن تقدّم، فنمتلئ ثقة أنها قُدِّمت فعلًا، إذ يبتهج الإنسان بكونه قد نالها فعلًا… وقد دعاها “مجدًا”؛ إذ هي شركة في مجد الله[10]

أيضاً لذهبي الفم: البنوة لله

ولم يتكلم بذلك فقط عن هذا الروح ، بل تكلم بحديث آخر أكثر أهمية ، والذى أرغب الآن فى الحديث عنه . لكن لأننى أخشى لئلا بهذه الإضافه ، تنسوا الكلام اللاحق ، فإننى سأحتفظ  به لحديث آخر ، بعدما أترجاكم أن تتذكروا كل كلامنا الذى قيل في كلمة اليوم بأكمله ، وأن تحفظوه بعناية وحرص ، وتطبقونه في حياتكم الفاضلة ، وتوحدوه بنقاوة العقائد الإيمانية ؛ ” لكى يكون إنسان الله كاملاً ، متأهباً لكل عمل صالح ” . لأنه لن تنتفع من العقائد المستقيمة ، إن كانت حياتنا غير تقوية وغير أخلاقية ، مثلما أيضاً أننا لن نربح شيئاً من حياة الفضيلة ، إن كان إيماننا عير حقيقى . وحتى ننتفع منفعة كبيرة ، لنؤمن أنفسنا بحياة الفضيلة ، وبالإيمان الحقيقى ، ولنقدم ثماراً غنية في كل الأمور الأخرى ، بل وأن نقدم بالإضافة إلى ذلك ، كل أعمال البر والإحسان بالمحتاجين ، والذين حدثتكم عنه قبلاً ، برغبة قوية ، وعطاء غنى ، لأن : ” من يزرع بالشح فبالشخ أيضاً  يحصد ، ومن يزرع بالبركات فبالبركلت أيضاً يحصد ” ماذا يعنى بقوله ” بالبركات ” ؟ يعنى بوفرة كبيرة وهنا الأمور الحياتية ، والزرع والحصاد ، يحدث لنفس البذور لأن من يزرع ، يلقى في الأرض قمحاً ، أو شعيراً ، أو أي شيء مشابه ، ومن يحصد ، يحصد من نفس البذور . لكن ليس الأمر هكذا بالنسبة للإحسان ، بل الأمر مختلف . لأنك حين تعطى فضة تحصد دالة أمام الله ، تعطى مالاً ، وتنال غفران خطايا ، تقدم خبزاً وملابس ، وبدلاً من ذلك تنال ملكوت السموات ، وخيرات لا تحصى ، والتي لم تراها عين ، ولم تسمع به أذن ، ولم تخطر على بال إنسان  . والأهم من كل هذه الخيرات ، هو أنك ستصير على مثال الله ، على قدر ما هو ممكن للإنسان أن يصبح هكذا . فعندما تكلم المسيح عن الإحساس ، والبر بالفقراء ، أضاف : ” لكى تكونوا أبناء أبيكم الذى في السموات ، فإنه يشرق شمسه على الأشرار والصالحين ، ويمطر على الأبرار والظالمين ” . أما أنت فلا تستطيع أن تشرق الشمس ، أو تنزل المطر ، ولا أن تحسن إلى بشر كثيرين ، لكن يمكنك أن تدير أموالك في عمل البر والإحسان ، وستصبح على مثال الله الذى يشرق الشمس على قدر ما هو ممكن للإنسان أن يتمثل بالله .

إنتبهوا جيداً لما قيل ، يقول : ” على الأشرار والصالحين ” وأنت أيضاً عندما تصنع إحساناً ، لا تفحص حياة الآخر ، ولا تطلب سبباً يبرر تصرفك نحوه . لذلك دعى إحساناً ، لكى يقدم لغير المستحقين ، لأن من يعطى إحساناً للخاطئ ، يقدمه لا لمن يسلك بالفضيلة ، لأن هذا مستحق للمديح والأكاليل ، لكن الخاطئ يحتاج إلى الإحسان والصفح . حتى أننا بهذا سنتمثل بالله ، أن أعطينا للأشرار . تأمل في عدد السكان الذين يقطنون المسكونة ، كم منهم شتامين ، منحرفين ، مخادعين مملؤين من كل شر ، لكن الله يطعم هؤلاء كل يوم معلماً إيانا أن نصنع الخير بالجميع . إلا أننا نصنع العكس تماماً ، لا نتأفف ونتقزز من الأشرار والخطاة ، بل وأن إقترب منا أشخاص فقراء ، لكنهم في صحة جيدة ، إما طلباً للصدقة أو لأنهم بدون عمل ، أو إلتماساً لكرمنا ، فإننا نجعلهم يقفون في شكل صفوف ، نتهكم عليهم ، ونوجه لهم الإهانات ، والسخرية التي لا حدود لها ، ثم نطردهم بأيدى فارغة ، ونستهزأ بهم ، بسبب أنهم في صحة جيدة . ونسخر من كسلهم ، حتى نبعدهم عنا ، بل ونحملهم المسئوليه. لكن أيها الإنسان ، هل هذا هو ما أمرت أن تفعله ، أن تدين ، الفقراء ، وتشاجر معهم ؟ إن الله أوصاك أن تدفع عنهم الفقر ، لا أن تهينهم ، وتحاسبهم . لكن هل تريد أن تصحح ، وتصلح من صفات هذا الإنسان المتراخى ، وتنقذه من البطالة ، وتقدم له عمل ؟ فلتعطيه أولاً ، وتحسن إليه ، ثم عاتبه بعد ذلك ، حتى لا يمضى ويعتبرك قاسياً ، ويتهمك بالوحشية ، بل ينبغي أن يعتبرك كمن يبدى ملاحظات ، بسبب إهتمامك ، وحنوك لأن الفقير يكره وينفر ، ولا يستطيع أن يتحمل النظر إلى الذى لا يعطى ، الذى يكتفى بالإدانة فقط . لأنه يعتقد كيف أنه يدين ، لا بسبب إهتمامه وعنايته به ، بل لأنه لا يريد أن يعطى ، الأمر الذى هو بكل تأكيد ، حقيقى لكن ذاك الذى يلوم ، بعدما يعطى أو يقدم الإحسان ، يجعل النصيحة مقبولة ، لأنه يلوم بسبب إهتمامه ، لا بسبب القسوة والوحشية. هكذا فعل الرسول بولس ، لأنه بعدما قال : ” إن كان أحد لا يريد أن يشتغل فلا يأكل أيضاً ” . أضاف : ” أما أنتم أيها الإخوة فلا تفشلوا في عمل الخير ” . لكن يبدوا أن هاتين الوصيتين متعارضتين . لأنه إن كان لا ينبغي للعاطلين أن يأكلوا ، فكيف توصى أن يحسنوا إليهم ؟ لكنها ليس كذلك من نحو الله . لأنه لهذا يقول : ” إن كان أحد لا يريد أن يشتغل فلا يأكل أيضاً ” ، وليس لأن يمنع أولئك الذين يريدون أن يقدموا ، عن فعل الإحسان ، بل لكى ينتشل أولئك الذين يعيشون في تراخى وكسل من البطالة ، فحين يقول : ” فلا يأكل أيضاً ” ، فإنه يرغب في أن يقيم أولئك للعمل ، بالتهديد . لكنه عندما يقول : ” فلا تفشلوا في عمل الخير ” قإنه يوجه الآخرين نحو عمل الخير والإحسان ، مظهراً مدى نفع النصيحة أو المشورة . وحتى لا يمسك البعض أيديهم عن مساعدة الفقراء ، عندما يسمعون التهديد الموجه للكسالى الذين لا يعملون ، فإنه يدفع هؤلاء لعمل الخير ، قائلاً : ” فلا تفشلوا في عمل الخير ” ، حتى أنه عندما تعطى للعاطل فإنك تعمل الخير .

وهذا قد أوضحه بالكلام اللاحق ، لأنه عندما قال : ” وإن كان أحد لا يطيع كلامنا بالرسالة ، فسموا هذا ولا تخالطوه ” . بالرغم من أنه قطعه من شركة الكنيسة ، إلا أنه أعاده مرة أخرى إلى شركة أولئك الذين قطعوه من حياة الشركة هذه ، لذلك أضاف : ” ولكن لا تحسبوه كعدو ، بل أنذروه كأخ ” . مثلما قال : ” إن كان أحد لا يريد أن يشتغل فلا يأكل أيضاً ” ، إلا أنه أوصى كل من يستطيع المساعدة ، أن يهتم كثيراً بهؤلاء  هكذا هنا أيضاً عندما قال : ” لا تخالطوه ”  . لكنه لم يمنع أولئك أن يهتموا به ، بل إنه قد حثهم بشدة على مساعدته ، قائلاً : ” لا تحسبوه كعدو بل إنذروه كأخ ” . توقف عن مصاحبته ، لكن لا تتوقف عن الاهتمام به ، أقطعه من الشركة ، لكن لا تتوقف عن محبتك له . هذا ما أوصى به أن يكون في إطار المحبة له ، حتى يصبح أفضل بقطعة من الشركة ، ولكن يعود مرة أخرى إلى باقى الجسد ( أي الكنيسة ) . لأن الآباء أيضاً يطردون الإبناء خارج البيت ، لا لكى يبقون على الدوام في الخارج ، بل لكى يصيروا بهذا التصرف أكثر تعقلاً ، ويعودوا مرة أخرى إلى البيت . لقد تكلمنا بما يكفى عن الذين يدينون الفقراء بالتراخى والكسل[11].

عظات آباء وخدام معاصرين

قداسة البابا تواضروس الثاني

ماذا قدمت

هذا أعجب ميلاد عرفه العالم ؛ لأن المسيح ولد من عذراء بتول ، بطريقة لم يولد بها أحد من قبل ولا من بعد ؛ كانت السقطة الأولى هى الكبرياء فكان العلاج بالاتضاع . عجيب هذا الميلاد العجيب . وعجيب هو صاحبه . وعجيبة هى وقائعه . الله العظيم الآبدى …يتجسد لأجلى ولاجلك ..قمة الاتضاع التى تتضح من خلال سبعة ملامح تشكل يوم (٧يناير) حيث احتفالنا …

الملامح السبعة لعيد سبعة يناير :

١- فتاة من الفقراء ..قدمت نقاوتها

٢- رعاة من البسطاء …قدموا فرحهم.   ٣- محبوس من الغرباء … قدموا هداياهم .

٤- قرية صغيرة … قدمت مكانا .

٥- حظيرة حقيرة …. قدمت دفئا .            ٦- ليلة مجهولة …. قدمت عهدا جديدا.    ٧- تسبحة قصيرة …. الملائكة تقدم أنشودتها الخالدة .

والآن ماذا ستقدم :

هل ذهبا ؟…..أقصد قلبك .

أم لبانا ؟….أقصد صلاتك .

أم مرا؟…..أقصد تعبك .

الخلاصة : قدم : توبتك محبتك عطفك تسامحك . هذه هى عطايا روحية ثمينة عند المسيح .

أمس وكل يوم والى انقضاء الدهر

عقيدة الميلاد البتولى:” الميلاد” لتأكيد حقيقة انسانية المسيح ” …”البتولى” لتأكيد ميلاده من الروح القدس لأنه هو الله . لقد دخل الطبيعة بسلطان الهى … فهو غير خاضع للطبيعة ،لأنه هو سيد الطبيعة ، ولد من الآب بدون أم ، ومن الأم بدون أب”. (القديس أوغسطينوس) .

بالتجسد الله يفتقد الانسان ، وهذا له معانيه :

١- الانسان هام لدى الله …انه ثمين جدا عنده حتى أنه بذل ابنه الوحيد لكى لا يهلك كل من يؤمن به (يو٣: ١٦) .

٢- الله يعتنى بالأرض التى خلقها ..لقد قدس وكرس ليس فقط الجسد البشرى بل أيضا العالم المادى بأسره…انه يهتم بعالمنا وقضاياه (السياسه /الفقر/الحرب/السلام/ ….)

٣- التجسد( حضور المسيح معنا) ليس حدثا فى الماضى والا تكون ديانتنا أثرية ،وكنيستنا متحفا …فالمسيح الذى أتى الى بيت لحم يأتى اليوم لأى انسان يقبله بالايمان . وفى حياتنا اليومية مواقف كثيرة نتوقع حضور الله فيها ، ولكنه فى الغالب يحضر دون أن نتوقع ذلك.

٤- نحن امتداد للتجسد ..يمكننا أن نجسد حبه واهتمامة فى كل مواقف الحياه .

يقول القديس بولس الرسول :” أحيا لا أنا ، بل المسيح يحيا فيا ” (غلا٢: ٢٠ ) .

٥- الله معنا دائما … عندما نخطىء هو المخلص والراعى الذى يبحث عن الخروف الضال الواحد ، وعندما نجرب هو المعين الذى يعطى صبرا واحتمالا . كثيرون يفكرون فى المسيح على أنه فى الماضى …وكثيرون يفكرون فى المسيح فى المستقبل الذى سوف يأتى ، ولكن نادرا ما يفكرون فيه فى الزمن الحاضر …انه معنا وسيكون معنا دائما كل الأيام والى انقضاء الدهر[12] .

المتنيح الأنبا أثناسيوس مطران بني سويف والبهنسا

(يو ١: ١-١٨)

الكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله

فالكلمة هو الله وهو في ذات الوقت عند الله وهذا هو التميز الأقنومی والوحدانية الإلهية وقد عبر القديسون في مجمع نيقية على هذه الحقائق ردا على آريوس الذي أنكر ألوهية وأزلية الرب يسوع فقالوا ” بالحقيقة نؤمن بإله ..الله الآب .. والابن الفريد .. واحد مع الأب في الجوهر homo - ousios ” فهو الإله وهو الظاهر لنا في الكون . (يو ١: ٢ - ١٨)

وبعد أن بين الأزلية والألوهية والأقنومية - اضطرد إلى خواص أخرى فقال أنه كان الخالق الأوحد ” كل شئ به كان وبغيره لم يكن شئ ” وقوله “كان في العالم وكون به العالم ” (يو ١ : ١٠) .

وهو مصدر الحياة . فقديما خلق الله الكائنات الجمادية والحية فهو الذي أوجد الكون المادي وهو الذي وهب الحياة لبعض الكائنات سواء التي أمر أن تكون لها حياة أو التي نفخ فيها من روحه فكان لها نفس حية عاقلة أي الإنسان .

على أن الحياة التي في الله في الحياة الأبدية التي بلا شر فقدسية العلى خاصية الأبدية . ولما سقط الإنسان فسد أبديا فالحياة الحقيقية هي التي العلى مصدرها حياة قدسية كاملة أبدية الوجود لأنها منه الذي هی نور العالم . اذ ليس فيه ظلمة البتة .

وفي الآيات ( ٥ و ۷-۹ ) بيان هذا النور أنه هو القدسية فالرب يسوع هو “النور الحقيقي “بذاته وليس مجرد انعكاس للنور الإلهي ، هو الخلاص وليس رمزا له .”أنا هو نور العالم ” من يتبعني فلا يمشي في الظلمة ، بل يكون له نور الحياة ، ( ٨ : ١٢ ).

” وهذا هو الخير الذي سمعناه منه مع ونخبركم أن الله نور وليس فيه ظلمة البتة . أن قلنا أن لنا شركة معه وسلكنا في الظلمة نكذب ولسنا نعمل الحق . ولكن أن سلكنا في النور كما هو في النور فلنا شركة بعضنا بعض … (١يو ۱: ٥-۷) .

والظلام في إنجيل يوحنا يرتبط كثيرا بالخطية مثل قوله عن يهوذا حين خرج من العشاء ليسلم الرب لصالبيه ” لما أخذ اللقمة خرج للوقت . وكان ليلا ” (يو ۳۰:۱۳) على الرغم من أن قمر تلك الليلة كان بدرا وتكراره القول عن نيقوديموس أنه الذي جاء ليلا لمقابلة الرب أول مرة وذلك يبين أنه يربط بين الظلمة وعدم المعرفة التي كان فيها نيقوديموس قبل إيمانه بالرب يسوع حتى آمن وتبعه في النهاية وهذه هي الدينونة أن النور قد جاء إلى العالم .. من يفعل الحق يقبل إلى النور لكي تظهر أعماله أنها بالله معمولة ” (يو ٣: ١٩-۲۱) .

ثم هو المسيا الذي ينتظره اليهود ، وهو ألههم الذي تكلمت عنه التوراة ، وهم الذين اختارهم شعبا له في القديم ، الذين أنكروه حين جاء “الى خاصته جاء وخاصته لم تقبله ” وهكذا لم يفهموه بسبب سوء أعمالهم والظلمة لم تدركه على الرغم من أنه شمس البر الذي يحمل لهم الشفاء .

ولذلك رفضوا ولم يعودوا شعب الله أو أبناء الله ” ملكوت الله ينزع منكم ، ويعطى لأمة تعمل أثماره ” (مت ٤٣:۲۱) ورفضهم دائم مادام نکرانهم للمسيا ” اليهود الذي قتلوا الرب يسوع وأنبياءهم واضطهدونا نحن غير مرضین لله وأضداد لجميع الناس ، يمنعوننا عن أن نكلم الأمم لكي يخلصوا .. ولكن قد أدركهم الغضب إلى النهاية (١تس ٢ : ١٤-١٦) .

وكان أختيارهم القديم اختيارا مرحليا وليس أبديا . فاذ كانوا هم العارفين بالله بين الشعوب الوثنية كانوا شعب الله . ولكن بعد أن جاء الفادي وقدم الخلاص لجميع الأمم صار المؤمنون به من كل الشعوب هم شعبه ” وأما كل الذين قبلوه فأعطاهم سلطانا أن يصيروا أولاد الله ” ليس من اليهود فقط بل من الأم أيضا . كما يقول هوشع أيضا ” سأدعو الذي ليس شعبي شعبي والتي ليست محبوبة محبوبة . ويكون في الموضع الذي قيل لهم فيه لستم شعبي أنه هناك يدعون أبناء الله الحي “(رو ۹: ٢٥-٢٦) .

ولم يعد الانتساب إلى الدم الاسرائيلي أو الديانة اليهودية سببا لاعتبار الإنسان من شعب الله . لأن أولاد الله ” الجديدين ” ولدوا ليس من دم = ( الجنس الإسرائيلي ) ولا من مشيئة جسد = ( بالتزاوج غير الشرعي مع الشعوب الأخرى ) ولا من مشيئة إنسان ” ( الدخول إلى الإيمان اليهودی بالاقتناع مثل راعوث الموآبية أوغيرها ) بل من الله = ( الولادة الروحية التي بالإيمان بالرب يسوع المسيح المخلص لأن الناموس = ( الشريعة = القانون السلوکی ) بموسى أعطى أما النعمة والحق فبيسوع المسيح صارا ( ١: ١٧

والكلمة صار جسدا ، ودقة هذا التعبير تضع موضوع طبيعة السيد المسيح في اطار واضح فالكلمة بذاته صار جسدا أي أن المطارحات الفكرية عن طبيعته في حال البشرية ، كتصور الطبيعتين اللاهوتية والناسوتية أنهما طبیعتان متوازيتان فيه أو الإصرار على أنه في حال التجسد يحوي طبيعتين وارادتين وغير ذلك من التعبيرات التي رفضتها كنيستنا على مر الزمن ، هو تصویر غريب على مثل هذه الآية فالكلمة صار إنسانا ، فلم يلبس إنسانية كان اللاهوت داخلها ، ولم يرافق انسانية كان اللاهوت موازيا لها ، ولم يتحد بانسانية لأنها لم تكن أبدا موجودة في التاريخ واتخذها له . فلم يحدث أنه كان هناك طبيعة بشرية اتحد بها اللاهوت بل أن اللاهوت نزل وأتخذ لنفسه من العذراء جسدا . فمنذ اللحظة الأولى للتجسد كان هناك الله المتجسد أو الله المتأنس أو الله الإنسان . وظل ربنا كذلك بطبيعته الفريدة طبيعة الله المتجسد وليس الطبيعتين المتلازمتين . لأن ” الكلمة صار جسدا” أي أن الرب صار انسانا بطريقة فريدة ، فهو اللاهوت تماما وهو الناسوت تماما . ولكن طبيعته طبيعة الإله الإنسان دون ازدواج أو فناء أحداهما في الأخرى .

حل بيننا والكلمة اليونانية ” Skinoum ” معناها سكن في خيمة وهو المعنى الذي استعمله اليهود المتأخرون في التارجم الكلداني ” وهي Shakinah أي أن الكلمة سكن بيننا وحل بمجد عظیم مثلما كان يظهر الرب قديما في خيمة الشهادة ويرى الشعب مجده .

الأبن الوحيد سمي الابن الوحيد ( آية ١٤ ، ۱۸ ) وليس المقصود هنا أنه وحيد بلا أشقاء بل الوحيد في نوعه . وهذا مايحمله معنی اللفظ Monogenis ويمكن ترجمته في العربية ” الفريد ” وذلك لأنه ليس ابنا منفصلا بل هو كائن ذاتی کالفكر والعقل كما تقدم . ولذا يوصف أيضا بأنه في “حضن الأب ” وليس المقصود المتكئ في حضن الآب بل الكائن في ذات الآب أي أنه التعبير والظهور والنطق .

مملوءا نعمة وحقا

ليس معناها أن النعمة والحق قد حلافيه بل هو مصدر كل النعمة وظهر هذا الملء في يسوع المسيح وأختبره المحيطون به ” فانه فيه يحل كل ملء اللاهوت جسديا ” (کو ٢: ٩) ” ومن ملئه نحن جميعا أخذنا (يو ١: ١٦) .

نعمة فوق نعمة . أي أنه هو مصدر كل النعم والنمو ، من نعمة إلى نعمة . أو أن النعمة الأولى هي نعمة الإيمان بالله في العهد القديم والثانية هي الإيمان بالمسيح ونوال الحياة الجديدة في الرب يسوع لأن الناموس أعطى أما النعمة والحق فبيسوع[13].

المتنيح الأنبا يؤانس أسقف الغربية

عقيده النعمه والخلاص

نعمه الله هي السبب في كل ما يتمتع به البشر من بركات العهد الجديد …

فلولاها ما كان فداء ولا كان خلاص والا شيء مما نتج عن ذلك … لقد طرد الإنسان الأول من الفردوس بسبب عصيانه ،واغلق علي اثر ذلك ، واقام الله ” الكروبيم ولهيب سيف متقلب لحراسه طريق شجره الحياه “(تك ٣: ٢٤). …

لكن كيف اعيد الانسان الي رتبته الاولي ، فهذا هو دور نعمه الله …

ولفظ ” نعمه xapic” في اصله اللغوي اليوناني قبل المسيحيه ، كان يستخدم للتعبير عن فضل أو إحسان قدمه إنسان لآخر عن جود قلبي طاهر ، دون امل في ان يرد هذا الاخر الجميل لصاحبه … واستخدمت في العهد الجديد عن جود الله المجاني الذي صنعه مع البشر عند الجلجثه ، حينما أخلي ذاته ، وتنازل عن مجده ، وحمل خطاياهم والعقوبه التي يستحقونها … ونلاحظ ان استخدام الكلمه في اليونانيه القديمه ، كان للتعبير عن الجميل أو المعروف الذي يقدم إلي الصديق ، وليس الي عدو . أما في حاله الله ، فقد قدم إحسانه الي أعدائه … الي البشر الخطاه الذين إمتلأ قلبهم كراهية نحو الله … ومهما يكن من امر فان كلمه ” نعمه xapic”  في  العهد الجديد هي كلمه جديده ، بمفهوم جديد ، وأصبحت إصطلاحاً خاصاً . وتتردد كلمتا النعمه والخلاص كثيرًا في اسفار العهد الجديد ، خاصه في رسائل القديس بولس … لكن من الخطأ تصور ان القديس بولس هو صاحب هذه العقيده ، واصل هذا المفهوم . بل ان السيد المسيح هو مصدره ، وانكان بولس أبرزه ابرازا متميزا واضحاً … فالسيد المسيح هو يعبر عن نعمه الله المحبه الرحيمه التي تريد خلاص جميع البشر ، ويصورها بكلمات وامثال ، دون ان يضبطها في تعبيرات والفاظ محدده … فوصيته ان تحب — ليس أحباؤنا فقط — بل أعداءنا أيضا ، تشبهًا بالاب السماوي الذي

يشرق بشمسه علي الاشرار والصالحين، ويمطر علي الابرار والظالمين (مت ٥ : ٤٣) . ووصيته لتلاميذه ” مجانًااخذتم مجاناً اعطوا ” (مت ١٠: ٨). وفي سعيه نحو الخطاه وجلوسه معهم ، وفي امثلته التي ساقها عن محبه الله لخلاص الاشرار ، وحنوه في معاملتهم كما في حاله المراه الزانيه التي أمسكت في ذات الفعل ( يو ٨: ٣- ١١)… في كلذلك بالأمثال والتصرفات والاشارات لنعمة الله الفائقه ، الحانيه الشامله ، المجانيه ….

والنعمه مرتبطه إرتباطا وثيقًا بموضوع الخلاص. فإن كانت نعمه الله ظهرت في خلاص البشر . فيكون الخلاص منجانب البشر ، هو نوال هذه النعمه … وفيما يختص بموضوع نعمه الله وخلاصه ، في المفهوم الرسولي ، نلاحظ الاتي :

( أ ) ان هذه النعمه ، وهذا الخلاص — من جانب الله — هما هبه مجانيه ، بلا مقابل ، ولا تتوقف علي استحقاقات البشر وأعمالهم ….

فالبشر جميعا شملتهم الخطيه ، وملكت عليهم ، يستوي في ذلك الوثني واليهودي … ” لانه لا فرق . اذ الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد الله ” (رو ٣: ٢٢ ، ٢٣)… والناموس — وهو مجموع الوصايا التي أعطاه الله لشعبه اليهودي ، لم يكن لها القدرة علي تخليصهم ” لأنه بأعمال الناموس كل ذي جسد لا يتبرر امامه ” . وكل ما استطاع الناموس ان يفعله ، هو انه كشف لهم سوء احوالهم واحتياجهم لله ” لانه بالناموس معرفه الخطيه ” ( رو ٣ : ٢٠)…. ” واما الناموس فدخل لكي تكثر الخطية ” (رو ٥ : ٢٠)…. وهكذا فقد كان الناموس بمثابه مرآة تستعمل لإقناع ذي الوجه القذر بقذارته ، دون ان يكون لها القدرة علي تنظيفه … !!!

والنتيجه التي وصل اليها القديس بولس بعد ان استعرض حاله العالم الأدبية الأدبيه الروحيه والشرور الكثيره التي غرق فيها…  النتيجه … ” يستد كل فم ويصير كل العالم تحت قصاص من الله ” (رو ٣ : ١٩، ٢٣)…. وكنتيجه لهذه النتيجه تظهر  نعمه الله المخلصه المجانيه ” متبررين مجانا بنعمته بالفداء الذي بيسوع المسيح . الذي قدمه الله كفاره بالايمان بدمه ،لاظهار بره من اجل الصفح عن الخطايا السالفه بإمهال الله ” (رو ٣ : ٢٤، ٢)…. بهذا نستطيع ان نفهم كلمات الرب يسوع: ” لا يقدر احد ان يقبل الي ان لم يجتذبه الآب ” (يو ٦ : ٤٤)…. لا استحقاقات للبشر في هذه النعمه ، والا لو كان للبشر إستحقاقات ما كانت تعتبر نعمه ” فإن كان بالنعمه فليس بعد بالأعمال، والا فليست النعمه بعد نعمه . وان كان بالأعمال فليس بعد نعمه ” (رو ١١ :٦)…. ” الله الذي هو غني في الرحمه من اجل محبته الكثيره التي أحبنا بها ونحن أمواتاً بالخطايا أحيانا مع المسيح . بالنعمه انتم مخلصون … ليظهر في الدهور الآتية غني نعمته الفائق باللطف علينا فيالمسيح يسوع . لأنكم بالنعمه مخلصون مخلصون بالايمان ، وذلك ليس منكم . هو عطيه الله . ليس من أعمال كيلا يفتخر احد ” (أف ٢ : ٤- ٩). …

ونلفت النظر — فيما يختص بكلام الرسول السابق عن التبرير بالنعمه المجانيه ، وليس بالأعمال ، ان المقصود هو حياة البشر عامه واعمالهم السابقه للفداء الذي تم علي الصليب ، ولا يقصد بها بحال الانسان المسيحي المؤمن في ظل الفداء والصليب ، فنعمه الله التي ظهرت في عمل المسيح الكفاري كانت — بحسب تعبير القديس بولس : ” صفحا عن الخطايا السالفة ” ( رو ٣ : ٢٥)…. علي نحو ما يصدر رئيس دوله عاما عن المسجونين السياسين مثلا …. فليس معني هذا أن يعود هؤلاء المسجونون المحررون أو غيرهم الي نفس جرائمهم أو جرائم مشابهة ، إحتماء في العفو السابق ، أو إستغلالاً له … وسنعود الي مناقشه هذا الموضوع فيما بعد .

(ب). ان هذه النعمه المجانيه المخلصه عامه لجميع البشر منذ آدم والي نهاية العالم … فإن كانت خطيه آدم الاول شملت كافة البشر ، فنعمه المسيح الفائقه أقوي بما لا يقاس … ” كما في ادم يموت الجميع ، هكذا في المسيح سيحيا الجميع ” (١كو ١٥ : ٢٢)….

” ليس كالخطيه هكذاأيها الهبه . لانه ان كان بخطيه واحد مات الكثيرون . فبالاولي كثيرًا ، نعمه الله ، والعطيه بالنعمه التي بالانسان الواحد بيسوع المسيح ، قد ازدادت للكثيرين ” (رو ٥ : ١٥)….

” مخلصنا الله ، الذي يريدان جميع الناس يخلصون والي معرفة الحق يقبلون … الذي بذل نفسه فديه لأجل الجميع ” (١تي ٢ : ٣- ٦)…. ويقول يوحنا الرسول ” هو كفاره لخطايانا . ليس لخطايانا فقط . بل لخطايا كل العالم أيضا “(١يو ٢: ٢)..

( ج).وان هذه النعمه العامه المجانيه من اجل خلاصنا ، نستحقها بالايمان في شخص المسيح الفادي وعمله الخلاصي .

فلا شك ان الايمان بالمسيح الفادي وبعمله الكفاري الخلاصي هو المدخل لهذه النعمه … نقول المدخل ولا نقول إنه كل شئ … هكذا يقول القديس بولس :

” …. ربنا يسوع الذي به ايضا قد صار لنا الدخول بالايمان الي هذه النعمة التي نحن فيها مقيمون ” (رو ٥ : ١، ٢)…. فالانسان الذي خارج الدائرة يحتاج ان يدخل أولا ، وبعد ذلك يقال له ماذا ينبغي في الداخل … ” متبررين مجانا بنعمته بالفداء الذي بيسوع المسيح  … بالايمان بدمه ” (رو ٣ : ٢٤، ٢٥)… ” لانكم بالنعمه مخلصون بالايمان ” (اف ٢: ٨)….

علي ان هذه الايات التي ترسم لنا التبرير بالايمان بالنعمه المجانيه ، انما هي توضيح للجانب الالهي . لكن الخلاص الأبدي الاخير لا يناله الانسان الاً بما يقوم به من اعمال صالحه كتجاوب مع نعمه الله … وسنعرض لهذا فيما بعد .

( د). قلنا في النقطه السابقه ان النعمه العامه المجانيه نستحقها بالايمان في شخص المسيح ، ولم نقل اننا ننالهابالايمان … وقلنا عن الايمان انه المدخل فقط ، لانه هو الخطوه الاولي التي تفتح القلب لقبول الخلاص. ومع ذلك فليس الإيمان هو الذي يخلص الانسان ، انما الذي يخلص الانسان هو المعموديه … ” من آمن واعتمد يخلص ومن لم يؤمن يدان” (مر ١٦ : ١٦)….. فالايمان يجعل القلب في حاله القبول والاستعداد للخلاص ، لكنه لا يخلص . والخلاص لا يتم بغير المعمودية ، التي ينقل بها الروح القدس الينا إستحقاقات المسيح الكفاريه ، وخلاصه الذي تممه بالصليب . نلاحظ قول الرب : ” من امن واعتمد ” ، ولم يقل ” من آمن ” فقط . واما قوله ” ومن لم يؤمن يدان، ” فلأن الايمان هو الخطوه الأولي التي تمهد للخلاص . فإذا لم يوجد لدي الانسان الايمان ، فانه يدان علي عدم ايمانه ، ولكن إذا وجد الايمان ، فليس بالإيمان ، ما لم تأت الخطوط التاليه وهي المعمودية[14].

المتنيح الأنبا بيمن أسقف ملوي: إبن الله الكلمة

كثير من الناس يسألون هل الله له إبن ؟ هل تزوج وأنجب؟حاشالله إنه روح ازلى أبدي لا يزوج لا يتزوج ولكن البنوة التي أعلنها  الكتاب المقدس هي بنوه روحية تماما .وتعبير الابن هو أقرب التعابير في اللغة لبيان العلاقة الوثيقة بين غيرالمنظور وبين المسيح الذي هو صورة الله غير المنظور(کو١٥:۱)إذ يقول السيد الرب (من رآني فقد رأى الآب ) (یو ۹:١٤) ليس في اللغة كلمة تعبير عن أعمق صلة بين الآب الذي يحيا في نور لايدني منه ولم يره احد قط ولا يقدر أحد أن يراه (١تي ١٦:٦) وبين الله الذي تجسد واتخذ صورة عبد صائرا في شبه الناس.

هي بنوة غير جسدية :

ولا يمكن أن يكون المسيحيون قاصدين من هذه البنوة علاقة جسدية فهناك فروق بين البنوة في عالم الانسان وبين بنوة المسيح للآب.إذ أن الأبن في عالم الإنسان نتيجة تزاوج بين رجل وأمرأة ، وليس كذلك المسيح إطلاقا ، كما أن الإبن في البشرية متأخر في الزمان عن أبيه الذي أنجبه وليس كذلك المسيح .فالمسيح لا يفترق عن الآب والروح القدس كما لا ينفصل الشعاع والحرارة من الشمس ، والماء بالنسبة إلى النبع ، والفكر بالنسبة للعقل كما يقول أحد القديسين .. فهو مولود بغير إنفصالأ و إفتراق. فالمسيح هي الصورة المنظورة لله غير المنظور . وهما معا في جوهر واحد “أنا والآب واحد”(يو١٠ :٣٠) . وهذه العلاقة اعلى من أن يدركها البشر وفوق كل تصور لأنها تتعلق بجوهر الله وطبيعته الممجدة .

ونحن نؤمن بإله واحد :

والمسيحيون ليسوا مشركين ،إنهم لا يقولون ثلاثة آلهة لأيهذا يتضارب مع أبسط قواعد الفكر والمنطق ، فهم  يؤمنون باله واحد، طبيعة واحدة ، جوهر واحد .. ولكن الواحد هذا ليس واحد حسابيا بالطريقة الغامضة التي للواحد في علم الحساب والذي يحد بحدود معينة قابلة للإنقسام إلى جزئين أو ثلاثة .. الأمر الذي يتنزه الله عنه كل التنزيه. فوحدانية الله ليست وحدانية حسابية بل وحدانية نوعية أوبالحرى عدم وجود شريك له في اللاهوت بای معنی من المعاني..

إنه واحد بمعنى أنه ليس له مثيل وليس له شريك معه .. إنها وحدانية خاصة بالله..

ولكن ما معنى ثلاثة أقانيم ؟

إن كلمة أقنوم كلمة سريانية ليس لها مثيل في اللغة العربية وهي بالأنجليزية Hypostasis ،وترجمتها الحرفية شخص ولكن في اللغة العربية الشخص يدل على الذات المنفصلة عن غيرها والأمر ليس كذلك من جهة الأقنوم .فالأقانيم  هي خواص الله الذاتية التي يكون بها .. وهي لا تعني وجود شركاء أو تراكيب كما إنها لا  تعنی مجرد صفات ونظرا لانهم مع وحدانية جوهرهم  يقوم كل منهم بعمل خاص لذلك يكون كل منهم متميزا عن غيره تميزا واضحا، كما أنه ليس هناك تناقض ولا إنفصال أو تضارب بين عمل کل، فكل يعمل ليس بمعزل عن الأقنومين الأخرين بل باتحاد كلي معا ، فالأقانيم متحدة دون اختلاط أو إمتزاج ومتنزه دون افترق أوإنقسام..وهذا هو الأمر الذي يسمو على فكر كل البشر والكتاب المقدس يدعو أحد الأقانيم الآب لن أقنومیته  تبطن كل المحبة الإلهية، ويدعو أقنوما آخر الأبن لأن أقنومیته تعلن كل هذه ا لمحبة بطريقه ظاهرية ، ويدعو أقنوما آخر الروح القدس أو روح المحبة لأن أقنومیته تعلن كل هذه المحبة بكيفية روحية . ان إبوة الآب للأبن ، وبنوة الإبن للأب إنما هي تعبير عن علاقة من  علاقات المحبة الإلهية الكائنة بينها هي علاقة باطن الله بظاهره ،وباطن الله وظاهره واحد. إن وجود الأقانيم الثلاثة يحل لنا قضية المحبة .. فالمحبة التي لاتعلن عن نفسها ولا تعبر عن طبيعتها ولا تتدفق على غيرها إنما هي محبة ذات طابع نرجسي آنانی اما محبة الله فهي ليست كذلك إنها تتدفق من الأب الى إبنه بالروح القدس والأبن يعلن هذه المحبة الأبويه وقد ظهرت لنا بوضوح في التجسد والفداء والصليب انها محبة إيثارية تعبر عن نفسها في صور خارجية موضوعية ينعم بها الله وجميع خلائقه الروحية والبشرية والمادية .إنها محبة سامية تليق بطبيعة الله. ثم أن الثالوث يحل لنا مشكلة الأعلان  والتعبير . إذ كيف يكون الانسان المخلوق على صورة الله ومثاله .. مجرد شبه بسيط ويتمكن من أن يعلن فكره بالكلمة ويتصل بالآخرين من خلال المعرفة والذكاء والمنطق .. كيف يكون هذا والله لا يكون عنده ا لقدرة على التعبير عن مقاصده الالهية ؟! إن الأبن الكلمة هو الذي يعلن فكر الآب وينطق بالحق الذي عندالآب ويعبر عن المحبة الكامنة في قلب الآب المملؤ حبا نحونا…وهكذا يعمل الروح القدس في الخليقة لتستنير بالكلمة الإبن والإبن يعمل لكي يشهد للآب ويعلن محبته للجميع.

في العهد القديم:

+ هوذا الإنسان قد صار كواحد منا عارفا الخير والشر ولو كان الغرض تعظيما في اللفظ لقال هوذا الإنسان قد صار مثلنا هلم ننزل نبلبل هناك لسانهم .. وهذا ايضا لا يدل على التعظيم بل حدوث تخاطب . تخاطب بين الله وذاته دليل على أن وحدانيته وحدانية جامعة .

+ من أرسل ومن يذهب من اجلنا (اش ٨:٦) .

في العهد الجديد :

في العماد :”هذا هو إبني الحبيب الذي به سررت” هذاصوت الاب والابن في الماء يعمد من يوحنا والروح القدس على شكل حمامة ) (مت ۱۷:۳).

+أنا أطلب من الأب فيعطيكم معزيا أخرليمكث معكم إلى الأبد روح الحق الذي لا يستطيع العالم أن يقبله لأنه لا يراه ولايعرف (يو ١٦:١٤و١٧).

“إذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الأب والأب والروح القدس” (مت ۱۹:۲۸ ).. ليسوا ثلاث كائنات بل كائن واحد لانه قال باسم وليس بأسماء ..

+”نعمة ربنا يسوع المسيح ومحبة الله الأب وشركة الروح القدس مع جميعكم” (۲کو ١٣: ١٤).

+” ثم بما انكم أبناء أرسل الله روح إبنه إلى قلوبكم صارخا ياأبا الآب” (غلا ٦:٤).

لقب إبن الله في الأناجيل :

+ كان السؤال الذي وجهه رئيس الكهنة للرب يسوع “أأنت المسيح إبن المبارك ” (مر ٦١:١٤ ) ، فلما أقر المسيح بذلك شق ثيابه ” وقال ما حاجتنا إلي شهود” ..”يجب أن يموت لأنه جعل نفسه إن الله” (مت ٦٣:٢٦، يو ٧:١٩)..

+ وكانت الجموع تتهكم علىالرب وهو على الصليب . “قد اتكل على الله فلينقذه الآن إن أراده لأنه قال أنا ابن الله ” (مت٤٣:٢٧)

.

+ ويقول معلمنا  يوحنا البشير” الذي يؤمن بالأبن له حياة أبدية والذي لا يؤمن بالأبن لن يرى حياة “(يو ٣٦:٣)

+والآب لا يدين أحدا بل قد أعطى كل الدينونة  للإبن لكي يكرم الجميع الأبن كما يكرمون الأب (يو ٥:۲۲۔۲۳)

+ “أن كل من يرى الابن ويؤمن به تكون له حياة أبدية ” (يو٤٠:٦)

+وفي رسائله يؤكد يوحنا البشير هذا الاتجاه بقوله : من أعترف أن يسوع هو إبن الله فالله يثبت فيه وهو في الله”(١يو٤: ١٥)ويقول أيضا “من هو  الذي يغلب العالم إلا الذي يؤمن أن يسوع هو إبن الله” (١يو ٥:٥) . “لأجل هذا أظهر إبن الله لكي ينقض أعمال إبليس”(١يو ٨:٣).

“ونحن نعلم أن إبن الله قد جاء وأعطانا بصيرة لنعرف الحق “(١يو٢٠:٥)

إعلان المسيح بذاته هذا اللقب :

لقد كان المسيح له المجد منذ نشأته يدرك تماما بنوته الفريدة للاب، فحين بحثت عنة مريم العذراء ويوسف النجار ، وهو في الثانية عشر من عمره قال لهما « ألم تعلما أنه ينبغي أن أكون فيما لأبي “(لو٤٩:٢)

+وفي العماد في الثلاثين من عمره كان واضحا لدى المسيحوالجميع صوت الآب عن إبنه “أنت إبني الحبيب الذي به سررت “(مر ۱۱:۱).

+وعندما طرد الرب باعة الحمام من إرفعوا هذه من ههنا، لاتجعلوا بيت أبي بيت تجارة” (يو١٦:٢) .

+وكان يقول للمعاندين ” أنا قد أتيت بإسم أبی ولستم تقبلوننی” (يو٤٣:٥) ، ” إن كنت لست أعمل أعمال أبي فلا تؤمنوا بی “(١يو٣٧:١٠)

+ ” في بيت ابي منازل كثيرة … وأنا أمضى لأعد لكم مكانا ،وإن مضيت وأعددت لكم مكانا آتي ايضا واخذكم إلى حتى حيث أكون أنا تكونون أنتم أيضا ” (يو ٣،٢:١٤) .

+ وأمام رئيس الكهنة حين واجهه بهذا “هل أنت هو المسيح إبن الله قال له يسوع انت، قلت” ( ٦٤،٦٣:٢٦).

الفارق بين بنوته الأزلية وبنوته المتجسدة :

بعض الناس يخلطون بين بنوة المسيح الأزلية لله ويين بنوته الحادثة له لصفته إبن الانسان .. ان بنوة المسيح الأزلية هي من الناحية الاقنومية ..لكن له بنوة اخرى من ناحية ناسوته وتجسده “ستحبلين وتلدين إبنا وتسمينه يسوع هذا يكون عظيما وإبن العلي يدعی “. إن بنوة المسيح الأقنومية قائمة بدون ولادة . هي أزلية أبدية . أما بنوة المسيح الثانية فهی حادثة في الزمان عندما جاء ملء الزمن وأرسل الله ملاكه إلى مريم مبشرا بالتجسد.

الفارق بين بنوة المسيح وبنوتنا نحن:

إن الكتاب يعتبر كل الذين يؤمنون بالمسيح أبناء الله فيقول الكتاب”أما كل الذين قبلوه فأعطاهم سلطانا أن يصيروا أولادا لله أي المؤمنون باسمه”(يو ١:۱۲). ويقول ايضا “لأنكم جميعا أبناء الله بالإيمان بالمسيح يسوع” (غلا ٢٦:٣). ويقول بولس الرسول في رسائله “إذا لست بعد عبدا بل إبنا، وإن كنت إبنا فوارث لله بالمسيح” (غلا ٧:٤) وفي موضع آخر يقول “بما أنكم أبناء أرسل الله روح إبنه إلي قلوبكم صارخا يا أبا الآب” (غلا ٦:٤) ويضيف يوحنا البشير في رسالته الأولى بقوله ” أن كل من يصنع البر مولود منه (١یو ۲۹:۲).

ومن إستعراض هذه الآيات يتضح أن ولادة المؤمنين لله انما هي بالأنتساب ، بالنعمة ، باستحقاقات صليب المسيح والشركة معه.. إنها ليست أقنومية لا تتعمق بجوهر الله وطبيعته. كما هو حادث في اقنوم الابن

الكلمة .. أما نحن العبيد البطالون فقد أعطتنا النعمة مجانا أن يطلق علينا

اولادا لله إذ قبلنا الايمان بالمسيح ويعمل الروح فينا لنصنع البر حتى نكون

به برره ومتبررين مجانا بدمه مدعوین لا عبيدا بل أبناء أحباء وورثة معه في الملكوت.

الكلمة :

ويرتبط بلقب ابن الله لقب الكلمة كما يقول الكتاب “في البدء كان الكلمة :.. وكان الكلمة الله” (يو١:١).. ويقصد بالكلمة اللوغوس أي العقل الإلهي المنفذ لمشيئة الله المعبر عن مقاصد الله تعبيرا صادقا كاملا

ليست كلمة ككلماتنا تقال في الهواء ثم تضيع ، ولكن كلمة الله أزلية أبدية “بالإيمان نفهم أن العالمين أتقنت بكلمة الله حتي لم يتكون ما يري مما هو ظاهر”(عب ٣:١١). واللوغوس هو الكلمة الذي ظهر لآبائنا إبراهيم وإسحق ويعقوب هو صورة الله غير المنظورة..هو الذي يعلنه ويظهره.

لقد كانت الكلمة معروفة عند اليهود وذكرت كثيرا في سفر الأمثال تشير إلي أنها الحكمة العاملة منذ الأزل لدي الله وأنها تحيي النفوس وترشدها إلى الحق

(أم ۱۸:۳ ،۱۹ ، أم ٥:٤، ۱۳ ، أم ۸: ۲۲-٢٦) .إذا كان الأمريستطيع أن يعرف الأنسان من خلال كلامه ،فإن الله لديه القدرة أن يعبر عن نفسه ويصنع الصلة مع نفسه ومع الآخرين من خلال الكلمة .

+الآب هو الوجود

+الأبن هو الكلمة المعبر عن هذا الوجود

+ الروح القدس هو روح الله المنبثق من الآب والمستقر في الأبن .

الآب المحب يسكب حبه على إبنه الكلمة بالروح القدس والروح القدس يحمل تقبل محبة الله في البنوة إلي الآب وهكذا تكون الدائرة الإلهية التي جوهرها الحب نور من نور-حق كامل- فرح مجید – مجد مذهل ونحن أولاد الله مدعوون أن ندخل دائرة هذا الحب في الأبدية المعدة لنا.

إلتزامات اللقب نحونا :

الشركة والمعرفة الفردية :

للإبن علاقة فريدة مع الآب إذ كل ما للآب هو له (يو ١٥:١٦) وكل ما فعله الإبن هو ما رأى الآب يفعله .. والمجد الذى للأبن هو الذي له عند الآب (٥:۱۹ ، يو٥:١٧) فهو وحده الذي يعرف الآب معرفة خاصة متميزة إذ يقول الكتاب “فليس أحد يعرف الإبن إلا الآب ولا أحد يعرف الآب إلا الإبن ومن أراد الإبن أن يعلن له” (مت ٢٧:١١) وقد أوضح السيد المسيح هذه المعرفة الفريدة بقوله ” أنا أعرفه لأني منه ” (يو ٢٩:٧) وفيه عتاب الرب يسوع لفيلبس عندما طلب منه أن يرى الآب قال له ” أنا معكم زمانا هذه مدته ولم تعرفني يافيلبس الذي رآني فقد رأى الآب ،(يو ۹:١٤) ..”ليس أحد يأتي إلى الآب إلا بی ” (يو ٦:١٤). فالمسيح إذا هو الطريق الوحيد الذي من خلاله نستطيع أننصنع شركة مع الآب ومن خلاله وحده أيضا نستطيع أن نعرف الآب . إن إلتزام الأيمان بإبن الله أن تكون لنا شركة صادقة معه ،وعلاقة وثيقة

بشخصه الحبيب حتى تكون له شركة أيضا مع أبيه الصالح وهذه الشركة

لن تكون :

+ إلا بروح الصلاة والأمتلاء من الروح.

+وبروح الطاعة والحضوع لوصاياه.

+ والمحبة الصادقة لشخصه ولجميع الناس لأنه إبن محبته ، فهو القائل الذي يحبني يحبه أبي ، إليه نأتي وعنده نصنع منزلا ومحبتنا تكون صادقة عندما تكون من كل القلب ومن كل القدرة من كل المشيئة . وهذه المحبة بطبيعتها تقودنا إلى المعرفة الفريدة التي بين الآب وإبنه.

فمن خلال معرفتنا للرب يسوع يقودنا الإبن إلي معرفة الآب..وهذه هي الحياة الأبدية في جوهرها “وهذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي ويسوع المسيح الذي أرسلته” (يو١٧: ٣).

أن نحيا في طاعة البنوة :

ان الإبن أطاع الآب طاعة كاملة .. أطاعه بالألم وأطاعه حتى الموت موت الصليب وكانت حياته محرقة طاعة مرضية أمام الآب کفداء لآدم الأول الذي قدم العصيان ومخالفة الوصية . أما يسوع فقال”طعامي أن أعمل مشيئة الذي أرسلني وأتمم عمله ” (يو ٣٤:٤).. ليس لأعمل مشيئتي بل مشيئة الذي أرسلني :(يو ۳۸:٦ ) مع أن مشيئته ومشيئة أبيه واحد لأنه واحد مع الآب في الجوهر والطبيعة والمشيئة. وإن كانت طاعة الأبن للآب السماوي تعني له ذبيحة الصليب فطاعتنا نحن له ينبغي أن تكون على هذا الصعيد أن تكون على مستوى البذل حتى الموت . إذ ينبغي أن نحمل الصليب ونكفر بذواتنا ونسير ،وراءه

حتى ولو إلى جثيماني .. من أجله نمات كل يوم حسبنا كخراف للذبح..وهذه الطاعة

ينبغي أن تكون بفرح كطاعة بنين أحرار وليس كعبيد وأن تكون طاعة واعية مستنيرة فاهمة مقاصد الله وليس طاعة عمياء ، حرفية شكلية..وطاعة مقدسة تقودنا للطهارة والعفة إذ يقول الكتاب “وإن کنتم تدعون أن الذي يحكم بغير محاباة حسب عمل كل واحد فسيروا زمان غربتكم بخوف” (١بط ١٧:١).

ليعطنا روح الله أن نكون ذبائح وتقدمات مرضية لذاك الذي قدم ذاته ذبيحة إثم ومحرقة طاعة وسرور ورضا لدي الآب السماوي[15].

المتنيح الأنبا إبيفانيوس أسقف ورئيس دير القديس أنبا مقار

 المسيح نُور العالم

“ثم كلمهم يسوع أيضاً قائلاً: أنا هو نور العالم. من يتبعني فلا يمشي في الظلمة، بليكون له نور الحياة” (يو٨: ١٢).

العتمة تسود:

قبل مجيء المسيح واستعلانه كنور للعالم، كان الظلام الروحي يعم الأرض، ومن جراءاحتجاب النور الإلهي، كان الأنين من سلطان الظلمة على الطبيعة البشرية غصة ألممكتومة في صدور الأتقياء، حسبما يصف الكتاب المقدس البار “لوط” قائلاً عنه: “إذكان البار، بالنظر والسمع وهو ساكن بينهم، يعذب يوماً فيوماً نفسه البارة بالأفعالالأثيمة” (٢بط ٢: ٨).

كانت ظلمة الخطية قلعة حصينة في مدينة الموت أرض شقائنا، استطاع عدو جنسناأن يوجه سهامه منها إلى الناس، كما استطاع  من طول زمان حكمه من قلعة الظلمةهذه أن يجد لظلمته مساراً وطريقاً داخل نفس الإنسان؛ حتى تغلغلت في كيانه كله.

ومن خلال عمل الظلمة في الإنسان، استطاعت الخطية أن تجسّم فيه صفات الإنسانالعتيق، بعد أن انطمست الصورة الإلهية داخل الإنسان.

وفي مجال الظلمة خلا الجو لسلاطين الموت لكي تبدد وتهلك قطيع البشرية، حتى ملكتوسيطرت على ميول الإنسان. وصارت هذه الميول هي المجال المحبب والأدوات المناسبةالتي خلالها نفت عدو الخير سموم شره في قلب الإنسان فأفسد طريقه: “ورأى اللهالأرض فإذا هي قد فسدت، إذ كان كل بشر قد أفسد طريقه على الأرض» (تك ٦: ١٢). حتى الأفكار والتصورات والغرائز الفطرية المجبولة حسناً في الإنسان، وضعهاالعدو تحت تصرفه، وطرح عليها نيره فأمست هي وقيد النار الذي يشعل به لهيبالشهوة داخل كيان الإنسان: “كل تصور أفكار قلبه إنّما هو شرير كل يوم” (تك٦: ٥).

وعلى صعيد ظلمة بني الإنسان، اكتسى وجه البشرية بعرق كد السنين، وعاشتالتعاسة والحرمان، وامتلأت من السامة والملل، وعانت من العجز وفراغ النفس. وفوقذلك فقد حفرت الظلمة لها خطوطاً عميقة في أرض النفس، ورمى العدو بذور زوانهفيها، حتى أثمرت ثمراً رديا.

ومن جراء سيادة الظلمة، وتملك الخطية على الأعضاء، وسيطرة الشهوة على الغرائزتسيّدت العتمة على الإنسان المطرود من حضرة الله، فهبط من علو الشركة الحية معالله (في الفردوس) إلى حضيض الترابيات، كقول الله لآدم، “لأنك تراب، وإلى ترابتعود” (تك٣: ١٩).

وقد زاد من مرارة الإنسان شعوره بالفقر والإفلاس الروحي معاً من كل ميراث روحي،إذ صارت البشرية كلها “شعب منهوب ومسلوب. قد اصطيد في الحفر كله» (إش٤٢: ٢٢). وأضحت الظلمة غماماً كثيفاً ينتشر على وجه الأرض ويغطي كل ساكنيها: “لأنهها هي الظلمة تغطي الأرض والظلام الدامس الأمم” (إش ٦٠: ٢).

الرجاء يتجدّد:

ومع شعور الإنسان بإفلاسه، وإحساسه بالموت يسري في كيانه، رفعت البشريةوجهها إلى فوق تترجى الخلاص:

فيعقوب أبو الأسباط يتنهد منتظراً الخلاص فيقول: “لخلاصك انتظرت يا رب” (تك٤٩: ١٨). وظل الإلحاح شديداً من قبل البشرية - في شخص الأنبياء - في طلب إشراقالنور والخلاص: فداود النبي يصرخ: “یا الله أرجعنا، وأنر بوجهك فنخلص” (مز ٨٠: ٣)، ويتوسّل قائلاً: “أرسل نورك وحقك” (مز٤٣: ٣). ويواصل صراخه: “أضئ بوجهكعلى عبدك. خلصني برحمتك. يا رب، لا تدعني أخرى لأني دعوتك” (مز ٣١: ١٦و۱۷).

استجابة الله لصراخ الإنسان

وينظر الله إلى ظلمة الإنسان وبؤسه، فيرثي لحال كل بني المذلة، ويستجيب لصراخالبائسين. وتأتي الاستجابة على لسان الأنبياء الناطقين بروح الله، لتعلن قرب مجيءالنور الذي سيعوض عن تعب السنين ومشقتها، ويبدل عناء الإنسان وبؤسه ومرارةعبوديته، بحلاوة عتقه من قيود الظلمة، واسترداده من بين أنياب الموت، ورد الإنسانالغارق في ظلمة الأحزان إلى الله مصدر عزائه دفعة أخرى:

فأيوب الصديق يفرح بشروق النور على حياته، وخلاصه من حفرة الهلاك، فيقول: “فدى نفسي من العبور إلى الحفرة فترى حياتي النور” (أي٣٣: ٢٨).

وإشعياء النبي يعزي النفس البشرية قائلاً لها: «لأنه قد جاء نورك، ومجد الرب أشرقيعليك، (إش٦٠: ١)، ويبشر الجالسين في الظلمة قائلاً ” الشعب السالك في الظلمةابصر نوراً عظيما، الجالسون في أرض ظلال الموت أشرق عليهم نور” (إش٩: ٢) .

وكذلك ناحوم النبي يكرز بالدفء للقلوب التي جمدها صقيع البعد عن الله، فيقول: “فييوم البرد، تشرق الشمس» (نا ۳: ١٧).

وزكريا النبي يبشر البشرية التي أمسى عليها الزمان، وتراكمت عليها الظلمة وكأنهافي مساء دائم قائلاً: “وقت المساء يكون نور” (زك ١٤: ٧).

وأيضاً ملاخي النبي يهتف فرحاً لشفاء البشرية من أمراض ظلمة الخطية وعطبها منكل بر، بانسكاب أشعة شمس البر عليها قائلاً: “تشرف شمس البر والشفاء فيأجنحتها” (ملا ٢:٤).

استعلان النور:

وأخيراً، وفي ملء الزمان، جاء المسيح وأعلن نفسه كنور حقيقي صادر من عند الآب: “خرجت من عند الآب، وقد أتيت إلى العالم” (يو ١٦: ٢٨)، تدفعه وتحركه قوة الحب الكامنة فيه من جهة خلاص الإنسان من سلطان الظلمة، وتحطيم حواجزها التينشأت من جراء معصية الإنسان.

جاء المسيح كبهاء مجد الآب، ليلاشي الضباب المتكاثف على قلوب الناس، ويحررهممن سلاسل الظلمة التي أسرتهم واستولت عليهم: “كي يرجعوا من ظلمات إلى نور،ومن سلطان الشيطان إلى الله” (أع٢٦: ١٨).

جاء ليفك عن النفوس حصار العتمة، وينير كل نفس محبوسة وراء أسوار ظلمة العبوديةللشهوات: “لتخرج من الحبس المأسورين من بيت السجن الجالسين في الظلمة” (إش٤٢: ٧).

جاء ليريح التعابى والمتضايقين، والذين من كثرة يأسهم تراءى لهم أن الحياة ليل لايعقبه نهار، ولكيما يحمل أثقال كل القلوب التي انسحقت تحت عبء أحمال الهموموالآلام، داعياً إياهم: “تعالوا إلي يا جميع المتعبين الثقيلى الأحمال، وأنا اريحكم” (مت۱۱: ٢٨).  جاء النور الحقيقي كقوة حياة جديدة ليوقف تيار الإثم عن السريان فيكيان الإنسان، ليقيم وينقذ كل الغارقين في بحار الظلمة ويحيي من جديد كل من جرفهتيار الموت: “إرحمني يا رب. انظر مذلتي من مبغضي، يا رافعي من أبواب الموت” (مز٩: ١٣)، “أما أنا فقد أتيت لتكون لهم حياة” (یو ۱۰: ۱۰).

على عتبة الإحساس بدخول النور:

طالما لم تكن هناك موانع - من جهة الإنسان - تقف في وجه النور ليدخل ويعمل، فهويبدأ عمله حالاً، وإن كان بطيئاً وعلى مهل، ولكن أثره يكون واضحاً جلياً يوماً بعد يوم.

وإزاء دخول النور إلى القلب يبدأ الإنسان بمؤازرة روح الله حسب الآية: “إن كنتمبالروح تميتون أعمال الجسد فستحيون ” (رو ٨: ١٣) في إماتة الإنسان العتيق - بكلصفاته وشهواته القديمة - لكي يترك المجال لبذرة الإنسان الجديد أن تطلع وتنمو. وعندئذ تبدأ صورة الإنسان الجديد المخلوق بحسب الله في البر وقداسة الحق أن تأخذفي الظهور. وإذ يدخل النور إلى القلب وهو محمل بالحياة، ينساب تيار الحياة فيالقلب كسريان النهر المتدفق الذي يكتسح أمامه كل مخلفات الظلمة وآثارها. لذلك فهوسمى “نور الحياة” أي النور الذي يحمل الحياة في أشعته، فيدخل ليحيي من موتالخطية ويقيم من القبور: “من يتبعني فلا يمشي في الظلمة بل يكون له نور الحياة” (يو٨: ١٢).

ولا يكف النور عن عمله حسب قول الرب: “أبي يعمل حتى الآن وأنا أعمل” (يو٥: ١٧)؛ بل يستمر في عمله حتى يفطم النفس عن الملذات والنزوات الماضية التي كانيشرب منها بلا ارتواء. وبفعل النور المتواصل تقل الاستجابة لإلحاح الغريزة ومتطلباتالشهوة، حتى يجيء اليوم الذي يدوس عليها الإنسان برجليه، ويشمئز من كل أعمالالظلمة: “النفس الشبعانة (من عمل النور) تدوس العسل” (أم٢٧: ٧). فالنفس تجدشبعها الحقيقي في كلمة الله التي هي نور، وفي وسائط النعمة المغذية لبذرة الحياةفي الداخل. ومع التسليم والخضوع لعمل النور، يبدد النور كل قلق ومخاوف فيالداخل ليحل محلها السلام والهدوء والفرح وراحة الضمير: “سلاماً أترك لكم. سلاميأعطيكم” (يو ١٤: ٢٧). وبطبيعة عمل النور كنور، فهو يضيء الطريق الروحي أمامالإنسان، ويقود خطواته في طريق السلام: “يهدي أقدامنا في طريق السّلام” (لو١: ٧٩)، “سراج لرجلي كلامك ونورلسبيلى” (مز١١٩: ١٠٥)؛ كما يتولى تنبيه الإنسانوتحذيره من كل المعاثر وحفر الهلاك: “لأن الرب يكون معتمدك، ويصون رجلك من أنتؤخذ” (أم٣: ٢٦).

أبناء نور وأبناء نهار:

الإنسان العائش في الظلمة إما أنه يحاول التملص من سلطان النور فيبقى فيالخطية؛ وإما أنه بتصميم القلب على السير في طريق النور وأمام قوة عمل النور، تبدأالظلمة تتراجع إلى الوراء شيئاً فشيئاً حتى يملك النور على القلب ويملأ كل جوانبه،ويصير سنداً قوياً ومعيناً جباراً لكل من يصارع ويجاهد ضد أباطيل ظلمة العالم.

ولا يقف عمل النور عند حد المعونة والسند، بل يصير هو نفسه القائد الأول على خطالنار في المعركة الضارية بين مملكة النور ومملكة الظلمة، ليصد هجوم الخطية. كمايستعلن النور عمله كقوة إلهية فتبطل عمل الأعداء غير المنظورين، وترد السهام الناريةالموجهة إلى أولاد الله من قوات الظلمة: “صنع قوة بذراعه. شئت المستكبرين” (لو١: ٥١)، “الله لنا ملجأ وقوة” (مز٤٦: ١)، “لأنه بسلطان وقوة يأمر الأرواح النجسةفتخرج” (لو٤: ٣٦).

ومنذ مجيء المسيح، وإلى يومنا هذا، وحتى مجيئه الثاني سيظل الصراع قائماًوالحرب بلا هدنة بين النور والظلمة. لذلك يوصينا الرب محذراً إيانا: “سيروا ما دام لكمالنور لئلا يدرككم الظلام” (يو ١٢: ٣٥).

ولكن من دواعي سرورنا، أنه بحضور النور الإلهي إلى عالمنا، استُعلن ملكوت اللهملكوت النور الأبدي أتى النور إلى أرضنا وأبى أن يفارقها بل امتد وتعمق حتى تغلغلطبيعة الإنسان ذاته فولده من جديد، وبدأت ملامح النور تتكامل داخل الإنسان حتى تشكل وتمخض عن إنسان جديد بطبيعة جديدة وعطايا صالحة من عند أبي الأنوار.

وباندفاق النور على أرضنا لم تعد الطبيعة البشرية سقيمة أو عقيمة، بل صار قمحبرها ملآناً في السنبل، أي الحياة ملآنة من ثمار الروح القدس: “محبة فرح سلام، طولأناة لطف صلاح، إيمان وداعة تعفف” (غل٥: ٢٢، ٢٣) .

ومع بزوغ النور في قلوب المولودين من فوق، تنقطع الصلة التي كانت تربط قلوبهموأفكارهم بالأرض وشهواتها؛ وتصير سيرتهم في السموات، ولا يعودون يطأطئونرؤوسهم وينحنون لنير العدو وسلطانه، ولا تعود ميولهم وعواطفهم سائبة تتجه أينماأرادت، إذ تنضبط وتخضع لعمل الله ولتتميم مشيئته: “أن أفعل مشيئتك يا إلهي سررت” (مز ٤٠: ٨)، “أقمع جسدي وأستعبده” (اکو ۹: ٢٧). ومن جراء استضاءةالنفوس بنور الله، رأينا من هذه النفوس قمماً شوامخ مثل الشهداء الأبرار الذين فرطوافي حياتهم ولم يفرطوا في النور الذي احتواهم وملك عليهم. كما رأينا أشجاراً فارعةظليلة، استظل تحت غصون برها كثيرون. وهكذا مع استعلان النور في عالم الإنسان،انحسر عنه سلطان ملاك الظلمة وتضاءل نفوذه: “الآن يطرح رئيس هذا العالم خارجاً” (يو ١٢: ٣١)، وصار رأس الظلمة ورئيسها فاقداً قوته أمام كل السائرين في طريقالنور كأبناء نور وأبناء نهار.

يقول القديس كيرلس الكبير:

[ إن كلمة الله ينير كل إنسان آت إلى العالم ليس عن طريق التعليم، كما يفعل الملائكةمثلاً أو الناس، ولكنه عن طريق الخلق كإله يبث في الذين يدعوهم إلى الوجود بذرةالحكمة والمعرفة الإلهية، ويغرس فيهم أصل الفهم، وهكذا يجعل الكائن الحي عاقلاً،وشريكاً لطبيعته الخاصة، إذ يشع في ذهنه إشعاعات من النور الأسنى بالكيفية التييعلمها هو، وأعتقد أن الكلام الكثير غير جائز في هذه الأمور… والخليقة حينما تستنيربشركة هذا النور، فإنها تُدعى بل وتكون نوراً (مت ٥: ١٤)، وترتقي إلى ما يفوقطبيعتها الخاصة،

بنعمة الذي يمجدها ويكللها بكافة الكرامات… فالرب يتعطف حقاً على الصغار،الأدنياء بحسب طبيعتهم الخاصة، ويجعلهم عظماء وجديرين بأن يتعجب منهم بسببإحسانه عليهم، لأنه كإله أراد أن يسبغ علينا خيراته الخاصة بسخاء، ولذلك يدعونا آلهة(يو١٠: ٣٤)، ونوراً (مت ٥: ١٤)، وأي الخيرات لم يدعنا إليها؟!] شرح إنجيل يوحنا١: ٩

ويتأمل الآباء في نور قيامة المسيح:

[ الآن أضاءت علينا إشعاعات من نور المسيح المقدس، وأشرقت علينا أضواء صافيةمن الروح القدس النقي، وانفتحت علينا كنوز سماوية من المجد والألوهة. لقد ابتلعالليل الكثيف الحالك، وانقشع الظلام الدامس واختفى ظل الموت الكئيب .

الحياة امتدت وشملت كل واحد، وامتلأ الجميع من النور غير المحدود.

الفجر الجديد أشرق على الجميع، والمسيح العظيم القوي غير المائت الذي قبل كوكبالصبح (مز ۲:۱۰۹) بل وقبل كل الأجسام المنيرة، صار يضيء الآن على الجميع أكثرمن الشمس. بسبب ذلك أوجد لنا نحن المؤمنين به يوماً جديداً مضيئاً عظيما أبديا لاينقص نوره،

إنه الفصح السري الذي كانوا يحتفلون به رمزيا في الناموس، ولكنه الآن اكتملبالتمام في المسيح. إنه الفصح العجيب، إبداع فضيلة الله وفعل قوته، العيد الحقيقيوالتذكار الأبدي الذي فيه تبع انعدام الآلام من الألم، وعدم الموت من الموت، والحياة منالقبر، والشفاء من الجروح، والقيامة من السقوط، والصعود إلى أعلى (السموات) منالنزول إلى أسفل (الجحيم)].

عظة فصحية من القرن الثاني، محفوظة ضمن كتابات ق. يوحنا ذهبي الفم[16]

المتنيح القمص تادرس البراموسي

اليوم الثلاثون من شهر كيهك المبارك

به كان كل شئ وبغيره لم يكن شئ مما كان (يو ۱: ١ - ١٢)

كتب الآباء الرسل الأطهار عن سلسلة نسب الرب يسوع وعن حياته وكرازته ومعجزاتهإبتدأ القديس متى الإنجيلي عن نسب الرب يسوع بالنسبة للأمة اليهودية فإبتدأ منإبراهيم إلى أن وصل للقديس يوسف النجار خطيب القديسة العذراء مريم . ماراً بكلالأحداث من كل حقبة من حياة الأمة اليهودية وكتب عن ميلاد الرب يسوع من العذراءمريم والأحداث التي مرت بها من بشارة الملاك والحبل والولادة وماذاحدث ليوسفوكيف كان موقفه من ذلك وظهور الملاك له وطمئنه وقداسة يوسف لعبت دور كبير فيهذا الموضوع مما جعله يحتمل ويصبر وهروبه بالطفل إلى مصر حسب قول الملاكورجوعه من مصر ليتم القول من مصر دعوت إبنى وكتب الكثير من المعجزات وعمادهمن يوحنا وعن صومه وتجربته في البرية وكثير من تعاليمه ودخوله أورشليم كملكمنتصر وتقديمه جسده ودمه وتأسيسه لهذا السر العظيم . وآلامه وموته وقيامته منالأموات وكتب القديس مرقس الإنجيلي عنه كإبن الله ويوحنا المعمدان الذي جاء ليعدالطريق أمامه وعماده أيضا من يوحنا وظهور الثالوث القدوس . الروح القدس مثلحمامة نازلاً عليه والإبن في الأردن والأب من فوق ينادى هذا هو الحبيب الذي بهسررت وخروجه إلى البرية وتجربة الشيطان له وعيشته وسط الوحوش وخدمة الملائكة لهوكتب عن دخوله مجمع اليهود وكرازته كمن له سلطان وليس كالكهنة ومعجزاته ومحاربةاليهود له على الشفاء في يوم السبت وكثيراً من الأمثلة وحادثة التجلي وإختيارهلتلاميذه وتسليم يهوذا له وآلامه وموته وقيامته وأنكار بطرس له وظهوره لمريم المجدليةبعد قيامته ولبعض التلاميذ أيضاً وأعطاهم سلطان الكهنوت وقال لهم يحملون حياتمميتة وأن شربوا شيئا مميتا فلا يضرهم ويضعون أيديهم على فيبرأون . وكتبالقديس لوقا عن بشارة الملاك للسيدة العذراء وعن القديس يوسف وأنه من بيت داودوقبول السيدة العذراء للبشارة وترنمها بالتسبحة المنسوبة إليها وأيضاً كتب عن ميلاديوحنا وأنه السابق للرب يسوع وهو سيعد الطريق أمامه وعن الرعاة وظهور الملاك لهموترنم الملائكة بالسلام في ميلاد الرب يسوع وختانه ودخوله الهيكل وسمعان الشيخعندما حمله وقال الآن يا سيد تطلق عبدك بسلام . وحنة بنت فنوئيل وكتب عن نسبالرب يسوع من القمة للقاعدة أي من يوسف بن هالي إلى شيث إبن أدم وقال هكذاوإن الله . لتنسب الأبوة للقديس يوسف لأنه كان يحدث كثيراً في إسرائيل أن المربييدعى آب . وكتب كثيراً من المعجزات وإشباع الجموع وأمثلة كثيرة عن ملكوتالسموات وعن الخدمة والرعاية وإختيار التلاميذ والسبعين رسولاً وعن محاكمة الربيسوع وصلبه وموته وقيامته وإنشقاق حجاب الهيكل كعلامة وابطال الكهنوت اليهوديووعده للتلاميذ بحلول الروح القدس عليهم وفيما هو يباركهم إنفرد عنهم وصعد إلىالسماء فسجدوا له ورجعوا إلى أورشليم بفرح عظیم. أما يوحنا فانفرد وحده بالكتابةعن لاهوت السيد المسيح وأزليته ومساواته للآب فقال في أول إنجيله في البدء كانالكلمة والكلمةكان عند الله وكان الكلمة الله . كل شئ به كان وبغيره لم يكن شئ مماكان فيه كانت الحياة أعنى أنه الله الكلمة ولم تكن حياة بدونه وهو أيضا النور لأنبغيره لم يكن نور كتب عن شهادة يوحنا المعمدان له قال كان في العالم والعالم بهكون . أعنى هو الخالق وهو الرازق وهو الذي فيه نسمة حياتنا كتب عن تنكر اليهود لهفقال جاء إلى خاصته وخاصته لم تقبله كانت فرص عظيمة للأمم الذين آمنوا به . والذين قبلوه أعطاهم سلطان لكى يصيروا أبناء الله أي المؤمنين بإسمه والذين ولدوامن الله بإيمانهم بالرب يسوع وتكلم عن السامرية الخاطئة وعن كثير من معجزاته وعنتأسيس الرب سر الإفخارستيا وكتب عن إيمان التلاميذ وأنه إبن الله وعن علاقة الربيسوع بالله الآب ويعوزنا الوقت للكتابة عن يوحنا الذي سمى بالحبيب وكان يسوعيحبه وهو الذي وقف عند الصليب وهو الذي كلفه الرب يسوع بالعناية بالسيدة العذراءعندما قال له هذه أمك وقال للسيدة العذراء هذا إبنك[17].

المتنيح الدكتور موریس تاوضروس

ميلاد السيد المسيح

تحدث عن هذا الميلاد متى البشير فقال أما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذا . لما خطبت مريم أمه ليوسف فقبل أن يتعارفا وجدت حبلى من الروح القدس . وكان يوسف رجلها باراً فلم يرد أن يشهرها فارتأى تخليتها سرا . وفيما هومفكر في ذلك اذ تراءى ليوسف ملاك الرب في حلم قائلا . يايوسف ابن داودلا تخف أن تأخذ مريم امرأتك . لأن الذي تلده هو من الروح القدس فستلدابنا وتدعو اسمه يسوع. لأنه هو الذي سيخلص شعبه من خطاياهم . وكانهذا كله ليتم ما قاله الرب بالنبى القائل ..ها إن العذراء تحبل وتلد ابنا ويدعىاسمه عمانوئيل . الذي تفسيره الله معنا فلما نهض يوسف من النوم فعل كماأمره ملاك الرب وأخذ  مريم امرأته . و لم يعرفها حتى ولدت الابن ودعا اسمه يسوع ،.(مت ۱: ۱۸ – ٢٥)

وتحدث أيضا لوقا البشير فقال : و حدث في تلك الايام أن صدر أمر من الملكأوغسطس بأن تكتتب جميع المسكونة . وهذا الاكتتاب الاول جرى اذ كانكيرينيوس، اليا على سوريا فمضى الجميع كل واحد الى مدينته ليسجلواأسماءهم . وصعد يوسف أيضا من الجليل من مدينة تسمى ناصره الىاليهودية الى مدينة داود التي تدعى بيت لحم لأنه من بيت داود ومن عشيرتهليسجل اسمه مع مريم المخطوبه له وهى حبلى . فأتفق وهما هناك أن تمتأيامها لتلد ،، (لو ۱:۲ - ۷) وكذلك تحدث يوحنا البشير فقال : والكلمة كانعند الله وكان الله الكلمه هذا كان في البدء عندالله، كل شيء به كان و بغيرهلم يكن شيء مما كان ، فيه كانت الحياة والحياة كانت نور الناس (يو ١ - ٤) كان النور الحقيقي الذي ينير كل انسان آتياً الى العالم ، كان في العالموكون العالم به ولم يعرفه العالم الى خاصته جاء ،، (یو ۱ : ۹-۱۱) والكلمةصار جسدا وحل بيننا ورأينا مجده مجدا كما لوحيد من الأب مملوءا نعمةوحقا (يو ١ : ٤)… يلاحظ من المقابلة بين ماذكره البشيرون الثلاثة أن متىولوقا أهتما بالحديث عن الميلاد الجسدى (الزمني ) أما يوحنا فقد اهتمبالحديث عن الميلاد الروحي ( الازلى )وهو ما يجب أن نتأمل فيه الان باعتبارهيسبق في الزمان .

الميلاد الازلي

يبدأ يوحنا انجيله على النحو الذي بدأ موسی به سفر التكوين بعبارة ” فيالبدء ” غير أن استعمال العبارتين يختلف فقد قصد موسى أن يتكلم عن بدهالمخلوقات فيذكر التسلسل الذي تمت فيه الخلقه و يقدم المخلوقات الواحد عنالآخر بحسب زمن خلقتها الى أن ينتهى الى خلقة الانسان ومن أجل ذلك فهويقول : “في البدء خلق “، أما بالنسبة ليوحنا فان عبارته هنا لا يقصد بها بدءالخليقة بل البدء الازلى أي أن البدء بالنسبة للكلمة. “في البدء كان “، هو بدءلا يتعين في زمن أو هو بدء غير زمنى فالكلمة لم يظهر فقط عند التجسد ولكنهكان منذ الازل يباشر عمله ومن العبارات التي يمكن أن تؤدى هذا المعنىعبارة يوحنا نفسه في رسالته الاولى : “الذي كان من البد. “(١يو ١ : ١) – كذلك تحدث عن هذا البدء سليمان الحكيم في سفر الامثال وهو يتكلم بلسانالحكمة والرب قناني أول طريقة من قبل أعماله منذ القدم - منذ الازل مسحتمنذ البدء منذ اوائل الارض اذ لم يكن غمر أبدئت واذ لم تكن ينابيع كثيرةالمياه من قبل أن تقررت الجبال قبل التلال أبدئت . اذ لم يكن قد صنع الارضبعد ولا البراري ولا أول أعفار المسكونة لما ثبت السموات كنت هناك أنا . لمارسم دارة على وجه الغمر ، ما أثبت السحب من فوق لما تشددت ينابيع الغمر، لما وضع للبحر حده فلا تتعدى المياه تخمة لما رسم أسس الارض ، كنت عندهصانعا وكنت كل يوم لذته فسحة دائما قدامه ، فرحة في مسكونة أرضهولذاتي مع بني آدم (أم ٨ : ٢٢ – ۳۱) وكلمة ” لوغوس ” الكلمة التي تطلقهنا على الاقنوم الثاني من الثالوث الأقدس تعنى أن علاقة الابن بالاب كعلاقهالفكر بالنسبة للعقل ، ان الله عقل أزلى و ابن الله هو كلمة العقل الأزلىوالكلمة هنا لا يقصد بها الحديث أو القول لأن الكلام بهذا المعنى يصدر عنالمتكلم في زمن متأخر عن المتكلم نفسه وليس هذا المسيح” كلمة الله “والكلاممجموع مقاطع وحروف خالية من الحياة وليس كهذا الله” الكامة ” كذلك فانهلا يمكن وصف الاقوال “إنها كانت الإنسان ” على نحو ما قيل عن الكلمةوكان الكلمة الله ” ذلك لأن المسيح الكلمة” هو “الله ” ذاته هو الله كله لأن اللهكله عقل لا يمكن أن يوجد دون” كلمة ” إذ كما انه لا يمكن أن يوجد العقلدون الصور الذهنية التي تؤلف ذاته وكيانه لأن العقل ليس هو الا مجموعةهذه الصور الذهنية هكذا من غير الممكن أن يوجد الله بدون كلمته من حيثأن الكلمة هو صورة الله الذاتية لذلك فان بولس الرسول و إن كان يستعملعباره ” صورة الله ” عن الانسان كما يستعملها عن السيد المسيح إلا أنهيفرق بين الاستعمالين لأن المسيح وحده يطلق عليه بولس الرسول مباشرةعبارة ” صورة الله ” (٢کو ٤ : ٤ – کو ١: ١٥) بينها عندما يتكلم عن الانسانيستعمل عبارة “حسب صورة خالقه “(کو ۳ : ۱۰) .

ويوحنا هو الوحيد الذي استعمل ” اللوغوس ” بهذا المعنى فهو يقول أيضافي سفر الرؤيا ( وهو متسربل بثوب مغموس بدم ويدعى اسمه كلمة الله ) (رؤ۱۹ : ۱۳) وقد استعمل بولس الرسول عبارة (كلمة الله ) (عب ١٢:٤) وإن كانمن غير الممكن أن نوحد بين استعماله لهذه العبارة وبين استعمال يوحنا . ومعذلك فإن هناك مواضع أخرى في الكتاب المقدس يشخص فيها استعمال كلامالله . يقول داود النبى ( لأن كلمة الرب مستقيمة وكل صنعه بالامانة . . . بكلمةالرب صنعت السموات وبنسمة فيه كل جنودها (مز٣٣ :٤) ( أرسل كلمتهفشفاهم و نجاهم من تهلكاتهم (مز ۱۰۷ : ۲۰) على أنه يجب أن ننبه أيضاالى الخلاف القائم بين يوحنا وبين فيلون الاسكندرى (وهو اليهودي الذيتثقف بالفلسفة اليونانيه ( ۳۰ ق م. ٠ ٥ ق م ) في استعمال (اللوغوس) إذ انهمن الخطأ الاعتقاد ان يوحنا قد أفاد من فلسفة فيلون في ( اللوغوس) فاللوغوس عند يوحنا هو الله نفسه في طبيعته وجوهره أما فيلون فيطلق اسمالله على اللوغوس اطلاقا نسبيا ، أي القياس الى عدم كمال الناس ويرىيوحنا أن كل شيء قد صار بواسطة اللوغوس وليس اللوغوس مجرد وسيلةكما هو الحال عند فيلون إذ أن فيلون يقصر الخلق على الله بينها اللوغوسعند يوحنا هو نفسه علة الخلق لأنه هو والله واحد . كذلك لا نجد في فلسفةفيلون تعليماً عن تجسد الكلمه كما هو الحال عند يوحنا ، ولقد قال كذلكالأستاذ يوسف كرم في كتابه ( تاريخ الفلسفة اليونانية ) مانصه “وما نقولهبصفة قاطعة هو أنة لا يوجد عند فيلون قول بالثالوث ولا قول قريب منه واذاكان يسمى الكلمة الها في بعض المواضع فذلك منه تمشيا مع الكتاب المقدسدون أن يدرك كل اصول التسمية ، بل أنه تخفيف مدلولها فيقول : يمكنتسميته بالهنا نحن الناقصين ( بأله ثانوى ) وهو بجانب ذلك يطلق التسميةعلى موجودات هي عنده أقل أستحقاقا لها من اللوغوس ، كالعالم والكواكبعلى ما يفعل فلاسفة اليونان فاللوغوس وسيط بين الله والعالم ( ليس غيرمولود  كا لله ولا مولودا كالبشر ) نای ولكننا لا نتبين طبيعة هذا التوسطوالنظرية برمتها تنطوي على تناقض . إذا كانت المسافة بين الله والخليقة غيرمتناهية فأي وسيط يستطيع الوصل بينهما ، إذا كان الها كان هو أيضا فوقمتناول الخليقة و إذا كان مخلوقا كان الله فوق متناوله لذا كان فهم العقيدةالمسيحية في الكلمة على طريقة فيلون معارضا المسيحية (ص ٢٥١ طبعةرابعة سنة ١٩٥٧) وما قلناه عن فيلون فيلون نقوله أيضا عن استعمال كلمة ( اللوغوس ) في الفلسفة اليونانية بوجه عام أي عند هيراقليطس والرواقيين إذأن التباعد واضح بين أستعمالها في المسيحية وبينه في الفلسفة اليونانيةفإن هيراقليطس يقصد باللوغوس ( قانونا ذاتيا للعالم هو تعميم الاستقراءوالمسيحية تقصد الها مفارقا للعالم عاملا و تعقله ( كلمته ) ص ۱۹ من نفسالمصدر السابق كذلك انظر في نفس المصدر استعمال الرواقيين لكلمة ( اللوغوس ) ( ص۲۲۷ )

لفد صور إيمان تلاميذ السيد المسيح ورسله بالوهية ( الكلمة ) عن خبرتهمالشخصية التي أتاحت لهم أن يروا رب المجد وأن يسمعوا كلماته ويختبرواالوهيته ومن أجل ذلك فقد قدم التلاميذ المسيح بخصائصه الإلهية

اظر ما كتبه القديس يوحنا في هذا الشأن ، (يو ١ : ٣ ، ٥ ،٦ ، ٧ ، ١٠،٨،١٢، ١٤ ، ١٦ ، ١٧، ٢٠) ولقد تحدت بولس الرسول على نحو شبیه بيوحناوان كان قد اختلف فى أسلوبه (أنظر ما كتب في هذا الشأن( ١کو ١ :١٥ – ۱۷)،(کو ۲ : ۹)، (في ١: ٥- ۱۱)، (عب ۱ :٤١) نعود مرة أخرى لنتأمل النصالذى ذكره يوحنا فى بدء أنجيله عن الميلاد الأزلى (الكلمة كان عند الله) ويقصد بذلك أن الكلمة كان مع الله أو في أحضان الاب ، ولكن لا نعتقد ا أنالكلام في وجوده الأزلى  كان غير ظاهر أو أن كلمة “اللوغوس ” تعنى الكلامفي معناه العام أي القول أو الحديت لذلك لم يقل يوحنا و الكلمه كان في اللهولكنه قال عند الله أي أنه يتحدث عن أقنوم خاص الابن له نفس الجوهر “نورمن نور اله حق من اله حق مولود غير محلوق مساو للاب في الجوهر . فليسهناك سبق في الزمان للأب عن الابن ذلك لأن يوحنا عندما قال في البده ،تحدث عن أزلية الكلمة، عندما قال (عند الله) تحدث عن هذه الأزليه باعتبارهاهي عين أزلية الاب فكأن يوحنا يحدثنا إذا من الوحدة القائمة بين الأب والأبنويحدثنا في الوقت ذاته عن أقنوم تأكيد الابن الذي يتميز عن أقنوم الآب - كذلك في عبارة ( عند الله ) تأكيد  للخلاف القائم بين ( الكلمة ) الذي هوالمسيح وبين الكلام بمعنى القول ، فالكلام في المعنى عن زمن الأخير كماذكرنا سابقا يتأخر في زمنه الناطق لأنه قبل أن يصدر عن المتكلم لم ان يكنموجوداً وليس هكذا هو الحال بالنسبة (للكلمة ) الأزلي الذي هو ذات الله وبدونه لا يمكن أن توجد الذات الإلهية ، لذلك فقد أردف يوحنا قوله ( وكانالكلمة الله ) و ملخص ما قلنا سابقا هو أن يوحنا في قوله ( في البدء كانالكلمة ) أشار إلى أزلية الابن ، وفي قوله ( والكلمة كان عند الله ) أشار إلىاقنوم الابن المميز عن أقنوم الاب من ناحية ، وإن علاقة الوحدة بين الاقنومينمن ناحية أخرى وفي قوله ( وكان الكلمة الله ) إشار إلى الوهية الكلمةوتساوي الابن والاب في الجوهر . وقد كرر كل هذا يوحنا في العدد التاليلهذا العدد إذ قال (كان في لبدء عند الله ) (يو ۱ :۲) فكلمه هذا يشير بها إلىالعبارة السابقة ( وكان الكلمة الله ) ثم هو بعد يستعمل نفس الكلمات التي استعملها في العدد السابق[18] .

من وحي قراءات اليوم

” يا أولادي هذه التي أتمخَّض بها عليكم مرة أخري إلي أن يتصور المسيح فيكم ”   البولس

+ ما أجمل أن يكون هذا هدف كل راعي وكل خادم

+ كيف يتصوَّر المسيح في من نخدمهم ؟

+ عندما نجعل لهم علاقة قوية بكلمة الله فتصير ميراثهم الذي يحيون به (أع ٢٠: ٣٢)

+ وتكون الصلاة حديثهم اليومي مع الله

+ ويرون الله أباً لهم ويكون لهم دالة البنين في علاقتهم به

+ وشهور الحَمْل هي زمن الحب المجاني من الراعي لمخدوميه

+ وزمن الفرح الذي يملأ به أجواء الخدمة

+ فيشعرون دائماً بحضوره الإلهي

+ ومهما قاسي الراعي من آلام فإنها لا تُمثِّل شيئاً أمام فرح إرتباط أي إنسانبالمسيح

+ ويحدث هذا تلقائياً مع المخدومين من راعي مملوء من محبة الله


٤٥- القديس مقاريوس الكبير - تفسير كورنثوس الثانية ٥ - القمص تادرس يعقوب ملطي

٤٦- كتاب الكاهن وعظة الأحد - القس بولس ميلاد يوسف

٤٧- موقع سانت تكلا - تفسير المزمور ٧٢ للقمص تادرس يعقوب ملطي

٤٨- كتاب العلامة أوريجينوس عظات علي سفر التكوين صفحة ٣٧ - ترجمة أستاذة مريم أشرف سيدهم ، أستاذة مريم رشاد حليم ، دكتورة جينا بسطا

٤٩- شرح إنجيل يوحنا لكيرلس عامود الدين - مشروع الكنوز القبطية

٥٠- تفسير مزمور ١٤٣ - القمص تادرس يعقوب ملطي

٥١- تفسير رسالة فيلبي (الإصحاح الثاني ) - القمص تادرس يعقوب ملطي

٥٢- المرجع : كتاب من مجد إلي مجد للقديس غريغوريوس النيسي ( صفحة ٤١ ) - ترجمة القمص إشعياء ميخائيل

٥٣- مجلة مدارس الأحد عدد شهر يناير لسنة ١٩٧١

٥٤- تفسير رسالة رومية (الإصحاح الخامس ) - القمص تادرس يعقوب ملطي

٥٥- كتاب الحقيقة والظلال للقديس يوحنا ذهبي الفم ( صفحة ٥٧ ) - ترجمة دكتور سعيد حكيم يعقوب

٥٦- كتاب المنجلية القبطية الأرثوذكسية ( صفحة ٧٣ ) - قداسة البابا تواضروس الثاني

٧٥- كتاب دراسات في الكتاب المقدس - إنجيل متي ( صفحة ١١١ ) - الأنبا أثناسيوس مطران كرسي بني سويف والبهنسا

٥٨- كتاب الكنيسة في عصر الرسل ( صفحة ٢٦٨ ) - الأنبا يؤانس أسقف الغربية

٥٩- المرجع : كتاب ألقاب المسيح ووظائفه ( صفحة ٢٣ ) - الأنبا بيمن أسقف ملوي وأنصنا والأشمونين

٦٠- كتاب مفاهيم إنجيلية ( صفحة ٤٠ ) - الأنبا إبيفانيوس أسقف ورئيس دير القديس أنبا مقار

٦١- كتاب تأملات وعناصر روحية فيآحاد وأيام السنة التوتية ( الجزء الثالث  صفحة ٢٢١ ) - إعداد القمص تادرس البراموسي

٦٢- المرجع : مجلة مدارس الأحد عدد شهر نوفمبر لسنة ١٩٦٠