قراءات يوم الأثنين من الأسبوع الأول

  • النبوات

    خروج 2 23 وَحَدَثَ فِي تِلْكَ الايَّامِ الْكَثِيرَةِ انَّ مَلِكَ مِصْرَ مَاتَ. وَتَنَهَّدَ بَنُو اسْرَائِيلَ مِنَ الْعُبُودِيَّةِ وَصَرَخُوا فَصَعِدَ صُرَاخُهُمْ الَى اللهِ مِنْ اجْلِ الْعُبُودِيَّةِ. 24 فَسَمِعَ اللهُ انِينَهُمْ فَتَذَكَّرَ اللهُ مِيثَاقَهُ مَعَ ابْرَاهِيمَ وَاسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ. 25 وَنَظَرَ اللهُ بَنِي اسْرَائِيلَ وَعَلِمَ اللهُ.خروج 3 1 وَامَّا مُوسَى فَكَانَ يَرْعَى غَنَمَ يَثْرُونَ حَمِيهِ كَاهِنِ مِدْيَانَ فَسَاقَ الْغَنَمَ الَى وَرَاءِ الْبَرِّيَّةِ وَجَاءَ الَى جَبَلِ اللهِ حُورِيبَ. 2 وَظَهَرَ لَهُ مَلاكُ الرَّبِّ بِلَهِيبِ نَارٍ مِنْ وَسَطِ عُلَّيْقَةٍ فَنَظَرَ وَاذَا الْعُلَّيْقَةُ تَتَوَقَّدُ بِالنَّارِ وَالْعُلَّيْقَةُ لَمْ تَكُنْ تَحْتَرِقُ! 3 فَقَالَ مُوسَى: «امِيلُ الانَ لانْظُرَ هَذَا الْمَنْظَرَ الْعَظِيمَ. لِمَاذَا لا تَحْتَرِقُ الْعُلَّيْقَةُ؟» 4 فَلَمَّا رَاى الرَّبُّ انَّهُ مَالَ لِيَنْظُرَ نَادَاهُ اللهُ مِنْ وَسَطِ الْعُلَّيْقَةِ وَقَالَ: «مُوسَى مُوسَى». فَقَالَ: «هَئَنَذَا». 5 فَقَالَ: «لا تَقْتَرِبْ الَى هَهُنَا. اخْلَعْ حِذَاءَكَ مِنْ رِجْلَيْكَ لانَّ الْمَوْضِعَ الَّذِي انْتَ وَاقِفٌ عَلَيْهِ ارْضٌ مُقَدَّسَةٌ».

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    اشعياء 1 2 اِسْمَعِي أَيَّتُهَا السَّمَاوَاتُ وَأَصْغِي أَيَّتُهَا الأَرْضُ لأَنَّ الرَّبَّ يَتَكَلَّمُ: «رَبَّيْتُ بَنِينَ وَنَشَّأْتُهُمْ أَمَّا هُمْ فَعَصُوا عَلَيَّ. 3 اَلثَّوْرُ يَعْرِفُ قَانِيهِ وَالْحِمَارُ مِعْلَفَ صَاحِبِهِ أَمَّا إِسْرَائِيلُ فَلاَ يَعْرِفُ. شَعْبِي لاَ يَفْهَمُ». 4 وَيْلٌ لِلأُمَّةِ الْخَاطِئَةِ الشَّعْبِ الثَّقِيلِ الإِثْمِ نَسْلِ فَاعِلِي الشَّرِّ أَوْلاَدِ مُفْسِدِينَ! تَرَكُوا الرَّبَّ اسْتَهَانُوا بِقُدُّوسِ إِسْرَائِيلَ ارْتَدُّوا إِلَى وَرَاءٍ. 5 عَلَى مَ تُضْرَبُونَ بَعْدُ؟ تَزْدَادُونَ زَيَغَاناً! كُلُّ الرَّأْسِ مَرِيضٌ وَكُلُّ الْقَلْبِ سَقِيمٌ. 6 مِنْ أَسْفَلِ الْقَدَمِ إِلَى الرَّأْسِ لَيْسَ فِيهِ صِحَّةٌ بَلْ جُرْحٌ وَأَحْبَاطٌ وَضَرْبَةٌ طَرِيَّةٌ لَمْ تُعْصَرْ وَلَمْ تُعْصَبْ وَلَمْ تُلَيَّنْ بِالزَّيْتِ. 7 بِلاَدُكُمْ خَرِبَةٌ. مُدُنُكُمْ مُحْرَقَةٌ بِالنَّارِ. أَرْضُكُمْ تَأْكُلُهَا غُرَبَاءُ قُدَّامَكُمْ وَهِيَ خَرِبَةٌ كَانْقِلاَبِ الْغُرَبَاءِ. 8 فَبَقِيَتِ ابْنَةُ صِهْيَوْنَ كَمِظَلَّةٍ فِي كَرْمٍ كَخَيْمَةٍ فِي مَقْثَأَةٍ كَمَدِينَةٍ مُحَاصَرَةٍ. 9 لَوْلاَ أَنَّ رَبَّ الْجُنُودِ أَبْقَى لَنَا بَقِيَّةً صَغِيرَةً لَصِرْنَا مِثْلَ سَدُومَ وَشَابَهْنَا عَمُورَةَ. 10 اِسْمَعُوا كَلاَمَ الرَّبِّ يَا قُضَاةَ سَدُومَ! أَصْغُوا إِلَى شَرِيعَةِ إِلَهِنَا يَا شَعْبَ عَمُورَةَ: 11 «لِمَاذَا لِي كَثْرَةُ ذَبَائِحِكُمْ؟» يَقُولُ الرَّبُّ «اتَّخَمْتُ مِنْ مُحْرَقَاتِ كِبَاشٍ وَشَحْمِ مُسَمَّنَاتٍ وَبِدَمِ عُجُولٍ وَخِرْفَانٍ وَتُيُوسٍ مَا أُسَرُّ. 12 حِينَمَا تَأْتُونَ لِتَظْهَرُوا أَمَامِي مَنْ طَلَبَ هَذَا مِنْ أَيْدِيكُمْ أَنْ تَدُوسُوا دِيَارِي؟ 13 لاَ تَعُودُوا تَأْتُونَ بِتَقْدِمَةٍ بَاطِلَةٍ. الْبَخُورُ هُوَ مَكْرُهَةٌ لِي. رَأْسُ الشَّهْرِ وَالسَّبْتُ وَنِدَاءُ الْمَحْفَلِ. لَسْتُ أُطِيقُ الإِثْمَ وَالاِعْتِكَافَ. 14 رُؤُوسُ شُهُورِكُمْ وَأَعْيَادُكُمْ بَغَضَتْهَا نَفْسِي. صَارَتْ عَلَيَّ ثِقْلاً. مَلِلْتُ حِمْلَهَا. 15 فَحِينَ تَبْسُطُونَ أَيْدِيكُمْ أَسْتُرُ عَيْنَيَّ عَنْكُمْ وَإِنْ كَثَّرْتُمُ الصَّلاَةَ لاَ أَسْمَعُ. أَيْدِيكُمْ مَلآنَةٌ دَماً. 16 اِغْتَسِلُوا. تَنَقُّوا. اعْزِلُوا شَرَّ أَفْعَالِكُمْ مِنْ أَمَامِ عَيْنَيَّ. كُفُّوا عَنْ فِعْلِ الشَّرِّ. 17 تَعَلَّمُوا فِعْلَ الْخَيْرِ. اطْلُبُوا الْحَقَّ. انْصِفُوا الْمَظْلُومَ. اقْضُوا لِلْيَتِيمِ. حَامُوا عَنِ الأَرْمَلَةِ. 18 هَلُمَّ نَتَحَاجَجْ يَقُولُ الرَّبُّ. إِنْ كَانَتْ خَطَايَاكُمْ كَالْقِرْمِزِ تَبْيَضُّ كَالثَّلْجِ. إِنْ كَانَتْ حَمْرَاءَ كَالدُّودِيِّ تَصِيرُ كَالصُّوفِ.

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    المزمورو الانجيل

    قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس. فصل شريف من بشارة معلمنا متى الإنجيلي. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    من مزامير أبينا داود النبي والملك، بركاته يكون معنا آمين

    مزامير 6 1 لإِمَامِ الْمُغَنِّينَ عَلَى ذَوَاتِ الأَوْتَارِ عَلَى الْقَرَارِ. مَزْمُورٌ لِدَاوُدَ يَا رَبُّ لاَ تُوَبِّخْنِي بِغَضَبِكَ وَلاَ تُؤَدِّبْنِي بِغَيْظِكَ. 2 ارْحَمْنِي يَا رَبُّ لأَنِّي ضَعِيفٌ. اشْفِنِي يَا رَبُّ لأَنَّ عِظَامِي قَدْ رَجَفَتْ

    هللويا!

    مبارك الآتي باسم الرب إله القوات ، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، الذي له المجد للأبد آمين.

    متى 12 24 أَمَّا الْفَرِّيسِيُّونَ فَلَمَّا سَمِعُوا قَالُوا: «هَذَا لاَ يُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ إِلاَّ بِبَعْلَزَبُولَ رَئِيسِ الشَّيَاطِينِ». 25 فَعَلِمَ يَسُوعُ أَفْكَارَهُمْ وَقَالَ لَهُمْ: «كُلُّ مَمْلَكَةٍ مُنْقَسِمَةٍ عَلَى ذَاتِهَا تُخْرَبُ وَكُلُّ مَدِينَةٍ أَوْ بَيْتٍ مُنْقَسِمٍ عَلَى ذَاتِهِ لاَ يَثْبُتُ. 26 فَإِنْ كَانَ الشَّيْطَانُ يُخْرِجُ الشَّيْطَانَ فَقَدِ انْقَسَمَ عَلَى ذَاتِهِ. فَكَيْفَ تَثْبُتُ مَمْلَكَتُهُ؟ 27 وَإِنْ كُنْتُ أَنَا بِبَعْلَزَبُولَ أُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ فَأَبْنَاؤُكُمْ بِمَنْ يُخْرِجُونَ؟ لِذَلِكَ هُمْ يَكُونُونَ قُضَاتَكُمْ! 28 وَلَكِنْ إِنْ كُنْتُ أَنَا بِرُوحِ اللَّهِ أُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ فَقَدْ أَقْبَلَ عَلَيْكُمْ مَلَكُوتُ اللَّهِ! 29 أَمْ كَيْفَ يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ أَنْ يَدْخُلَ بَيْتَ الْقَوِيِّ وَيَنْهَبَ أَمْتِعَتَهُ إِنْ لَمْ يَرْبِطِ الْقَوِيَّ أَوَّلاً وَحِينَئِذٍ يَنْهَبُ بَيْتَهُ؟ 30 مَنْ لَيْسَ مَعِي فَهُوَ عَلَيَّ وَمَنْ لاَ يَجْمَعُ مَعِي فَهُوَ يُفَرِّقُ. 31 لِذَلِكَ أَقُولُ لَكُمْ: كُلُّ خَطِيَّةٍ وَتَجْدِيفٍ يُغْفَرُ لِلنَّاسِ وَأَمَّا التَّجْدِيفُ عَلَى الرُّوحِ فَلَنْ يُغْفَرَ لِلنَّاسِ. 32 وَمَنْ قَالَ كَلِمَةً عَلَى ابْنِ الإِنْسَانِ يُغْفَرُ لَهُ وَأَمَّا مَنْ قَالَ عَلَى الرُّوحِ الْقُدُسِ فَلَنْ يُغْفَرَ لَهُ لاَ فِي هَذَا الْعَالَمِ وَلاَ فِي الآتِي. 33 اِجْعَلُوا الشَّجَرَةَ جَيِّدَةً وَثَمَرَهَا جَيِّداً أَوِ اجْعَلُوا الشَّجَرَةَ رَدِيَّةً وَثَمَرَهَا رَدِيّاً لأَنْ مِنَ الثَّمَرِ تُعْرَفُ الشَّجَرَةُ. 34 يَا أَوْلاَدَ الأَفَاعِي! كَيْفَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَتَكَلَّمُوا بِالصَّالِحَاتِ وَأَنْتُمْ أَشْرَارٌ؟ فَإِنَّهُ مِنْ فَضْلَةِ الْقَلْبِ يَتَكَلَّمُ الْفَمُ.

    ولله المجد لله الى الابد آمين.

  • البولس

    فصل من رسالة معلمنا بولس الرسول إلى رومية. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    رومية 1 26 لِذَلِكَ أَسْلَمَهُمُ اللهُ إِلَى أَهْوَاءِ الْهَوَانِ لأَنَّ إِنَاثَهُمُ اسْتَبْدَلْنَ الاِسْتِعْمَالَ الطَّبِيعِيَّ بِالَّذِي عَلَى خِلاَفِ الطَّبِيعَةِ 27 وَكَذَلِكَ الذُّكُورُ أَيْضاً تَارِكِينَ اسْتِعْمَالَ الأُنْثَى الطَّبِيعِيَّ اشْتَعَلُوا بِشَهْوَتِهِمْ بَعْضِهِمْ لِبَعْضٍ فَاعِلِينَ الْفَحْشَاءَ ذُكُوراً بِذُكُورٍ وَنَائِلِينَ فِي أَنْفُسِهِمْ جَزَاءَ ضَلاَلِهِمِ الْمُحِقَّ. 28 وَكَمَا لَمْ يَسْتَحْسِنُوا أَنْ يُبْقُوا اللهَ فِي مَعْرِفَتِهِمْ أَسْلَمَهُمُ اللهُ إِلَى ذِهْنٍ مَرْفُوضٍ لِيَفْعَلُوا مَا لاَ يَلِيقُ. 29 مَمْلُوئِينَ مِنْ كُلِّ إِثْمٍ وَزِناً وَشَرٍّ وَطَمَعٍ وَخُبْثٍ مَشْحُونِينَ حَسَداً وَقَتْلاً وَخِصَاماً وَمَكْراً وَسُوءاً 30 نَمَّامِينَ مُفْتَرِينَ مُبْغِضِينَ لِلَّهِ ثَالِبِينَ مُتَعَظِّمِينَ مُدَّعِينَ مُبْتَدِعِينَ شُرُوراً غَيْرَ طَائِعِينَ لِلْوَالِدَيْنِ 31 بِلاَ فَهْمٍ وَلاَ عَهْدٍ وَلاَ حُنُوٍّ وَلاَ رِضىً وَلاَ رَحْمَةٍ. 32 الَّذِينَ إِذْ عَرَفُوا حُكْمَ اللهِ أَنَّ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ مِثْلَ هَذِهِ يَسْتَوْجِبُونَ الْمَوْتَ لاَ يَفْعَلُونَهَا فَقَطْ بَلْ أَيْضاً يُسَرُّونَ بِالَّذِينَ يَعْمَلُونَ!رومية 2 1 لِذَلِكَ أَنْتَ بِلاَ عُذْرٍ أَيُّهَا الإِنْسَانُ كُلُّ مَنْ يَدِينُ. لأَنَّكَ فِي مَا تَدِينُ غَيْرَكَ تَحْكُمُ عَلَى نَفْسِكَ. لأَنَّكَ أَنْتَ الَّذِي تَدِينُ تَفْعَلُ تِلْكَ الأُمُورَ بِعَيْنِهَا! 2 وَنَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ دَيْنُونَةَ اللهِ هِيَ حَسَبُ الْحَقِّ عَلَى الَّذِينَ يَفْعَلُونَ مِثْلَ هَذِهِ. 3 أَفَتَظُنُّ هَذَا أَيُّهَا الإِنْسَانُ الَّذِي تَدِينُ الَّذِينَ يَفْعَلُونَ مِثْلَ هَذِهِ وَأَنْتَ تَفْعَلُهَا أَنَّكَ تَنْجُو مِنْ دَيْنُونَةِ اللهِ؟ 4 أَمْ تَسْتَهِينُ بِغِنَى لُطْفِهِ وَإِمْهَالِهِ وَطُولِ أَنَاتِهِ غَيْرَ عَالِمٍ أَنَّ لُطْفَ اللهِ إِنَّمَا يَقْتَادُكَ إِلَى التَّوْبَةِ؟ 5 وَلَكِنَّكَ مِنْ أَجْلِ قَسَاوَتِكَ وَقَلْبِكَ غَيْرِ التَّائِبِ تَذْخَرُ لِنَفْسِكَ غَضَباً فِي يَوْمِ الْغَضَبِ وَاسْتِعْلاَنِ دَيْنُونَةِ اللهِ الْعَادِلَةِ 6 الَّذِي سَيُجَازِي كُلَّ وَاحِدٍ حَسَبَ أَعْمَالِهِ. 7 أَمَّا الَّذِينَ بِصَبْرٍ فِي الْعَمَلِ الصَّالِحِ يَطْلُبُونَ الْمَجْدَ وَالْكَرَامَةَ وَالْبَقَاءَ فَبِالْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ.

    نعمة الله الآب تكون مع جميعكم. آمين.

    الكاثوليكيون

    الكاثوليكون من رسالة يعقوب الرسول . بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    يعقوب 2 1 يَا إِخْوَتِي، لاَ يَكُنْ لَكُمْ إِيمَانُ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، رَبِّ الْمَجْدِ، فِي الْمُحَابَاةِ. 2 فَإِنَّهُ إِنْ دَخَلَ إِلَى مَجْمَعِكُمْ رَجُلٌ بِخَوَاتِمِ ذَهَبٍ فِي لِبَاسٍ بَهِيٍّ، وَدَخَلَ أَيْضاً فَقِيرٌ بِلِبَاسٍ وَسِخٍ، 3 فَنَظَرْتُمْ إِلَى اللاَّبِسِ اللِّبَاسَ الْبَهِيَّ وَقُلْتُمْ لَهُ: «اجْلِسْ أَنْتَ هُنَا حَسَناً». وَقُلْتُمْ لِلْفَقِيرِ: «قِفْ أَنْتَ هُنَاكَ» أَوِ: «اجْلِسْ هُنَا تَحْتَ مَوْطِئِ قَدَمَيَّ» 4 فَهَلْ لاَ تَرْتَابُونَ فِي أَنْفُسِكُمْ، وَتَصِيرُونَ قُضَاةَ أَفْكَارٍ شِرِّيرَةٍ؟ 5 اسْمَعُوا يَا إِخْوَتِي الأَحِبَّاءَ، أَمَا اخْتَارَ اللَّهُ فُقَرَاءَ هَذَا الْعَالَمِ أَغْنِيَاءَ فِي الإِيمَانِ، وَوَرَثَةَ الْمَلَكُوتِ الَّذِي وَعَدَ بِهِ الَّذِينَ يُحِبُّونَهُ؟ 6 وَأَمَّا أَنْتُمْ فَأَهَنْتُمُ الْفَقِيرَ. أَلَيْسَ الأَغْنِيَاءُ يَتَسَلَّطُونَ عَلَيْكُمْ وَهُمْ يَجُرُّونَكُمْ إِلَى الْمَحَاكِمِ؟ 7 أَمَا هُمْ يُجَدِّفُونَ عَلَى الاِسْمِ الْحَسَنِ الَّذِي دُعِيَ بِهِ عَلَيْكُمْ؟ 8 فَإِنْ كُنْتُمْ تُكَمِّلُونَ النَّامُوسَ الْمُلُوكِيَّ حَسَبَ الْكِتَابِ «تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ». فَحَسَناً تَفْعَلُونَ. 9 وَلَكِنْ إِنْ كُنْتُمْ تُحَابُونَ تَفْعَلُونَ خَطِيَّةً، مُوَبَّخِينَ مِنَ النَّامُوسِ كَمُتَعَدِّينَ. 10 لأَنَّ مَنْ حَفِظَ كُلَّ النَّامُوسِ، وَإِنَّمَا عَثَرَ فِي وَاحِدَةٍ، فَقَدْ صَارَ مُجْرِماً فِي الْكُلِّ. 11 لأَنَّ الَّذِي قَالَ: «لاَ تَزْنِ» قَالَ أَيْضاً: «لاَ تَقْتُلْ». فَإِنْ لَمْ تَزْنِ وَلَكِنْ قَتَلْتَ، فَقَدْ صِرْتَ مُتَعَدِّياً النَّامُوسَ. 12 هَكَذَا تَكَلَّمُوا وَهَكَذَا افْعَلُوا كَعَتِيدِينَ أَنْ تُحَاكَمُوا بِنَامُوسِ الْحُرِّيَّةِ. 13 لأَنَّ الْحُكْمَ هُوَ بِلاَ رَحْمَةٍ لِمَنْ لَمْ يَعْمَلْ رَحْمَةً، وَالرَّحْمَةُ تَفْتَخِرُ عَلَى الْحُكْمِ.

    لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم؛ لأن العالم يمضي وشهوته. أما الذي يصنع إرادة الله فيثبت إلى الأبد. آمين.

    الإبركسيس

    فصل من اعمال آبائنأ الرسل الأطهار المشمولين بنعمة الروح القدس، بركتهم تكون معنا. آمين.

    اعمال 14 19 ثُمَّ أَتَى يَهُودٌ مِنْ أَنْطَاكِيَةَ وَإِيقُونِيَةَ وَأَقْنَعُوا الْجُمُوعَ فَرَجَمُوا بُولُسَ وَجَرُّوهُ خَارِجَ الْمَدِينَةِ ظَانِّينَ أَنَّهُ قَدْ مَاتَ. 20 وَلَكِنْ إِذْ أَحَاطَ بِهِ التَّلاَمِيذُ قَامَ وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ وَفِي الْغَدِ خَرَجَ مَعَ بَرْنَابَا إِلَى دَرْبَةَ. 21 فَبَشَّرَا فِي تِلْكَ الْمَدِينَةِ وَتَلْمَذَا كَثِيرِينَ ثُمَّ رَجَعَا إِلَى لِسْتِرَةَ وَإِيقُونِيَةَ وَأَنْطَاكِيَةَ 22 يُشَدِّدَانِ أَنْفُسَ التَّلاَمِيذِ وَيَعِظَانِهِمْ أَنْ يَثْبُتُوا فِي الإِيمَانِ وَأَنَّهُ بِضِيقَاتٍ كَثِيرَةٍ يَنْبَغِي أَنْ نَدْخُلَ مَلَكُوتَ اللهِ. 23 وَانْتَخَبَا لَهُمْ قُسُوساً فِي كُلِّ كَنِيسَةٍ ثُمَّ صَلَّيَا بِأَصْوَامٍ وَاسْتَوْدَعَاهُمْ لِلرَّبِّ الَّذِي كَانُوا قَدْ آمَنُوا بِهِ. 24 وَلَمَّا اجْتَازَا فِي بِيسِيدِيَّةَ أَتَيَا إِلَى بَمْفِيلِيَّةَ 25 وَتَكَلَّمَا بِالْكَلِمَةِ فِي بَرْجَةَ ثُمَّ نَزَلاَ إِلَى أَتَّالِيَةَ 26 وَمِنْ هُنَاكَ سَافَرَا فِي الْبَحْرِ إِلَى أَنْطَاكِيَةَ حَيْثُ كَانَا قَدْ أُسْلِمَا إِلَى نِعْمَةِ اللهِ لِلْعَمَلِ الَّذِي أَكْمَلاَهُ. 27 وَلَمَّا حَضَرَا وَجَمَعَا الْكَنِيسَةَ أَخْبَرَا بِكُلِّ مَا صَنَعَ اللهُ مَعَهُمَا وَأَنَّهُ فَتَحَ لِلْأُمَمِ بَابَ الإِيمَانِ. 28 وَأَقَامَا هُنَاكَ زَمَاناً لَيْسَ بِقَلِيلٍ مَعَ التَّلاَمِيذِ.

    لم تزل كلمة الرب تنمو وتعتز وتثبت في كنيسة الله المقدسة. آمين.

    المزمورو الانجيل

    قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس. فصل شريف من بشارة معلمنا مرقس الإنجيلي. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    من مزامير أبينا داود النبي والملك، بركاته يكون معنا آمين

    مزامير 22 26 يَأْكُلُ الْوُدَعَاءُ وَيَشْبَعُونَ. يُسَبِّحُ الرَّبَّ طَالِبُوهُ. تَحْيَا قُلُوبُكُمْ إِلَى الأَبَدِ.

    هللويا!

    مبارك الآتي باسم الرب إله القوات ، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، الذي له المجد للأبد آمين.

    مرقس 9 33 وَجَاءَ إِلَى كَفْرِنَاحُومَ. وَإِذْ كَانَ فِي الْبَيْتِ سَأَلَهُمْ: «بِمَاذَا كُنْتُمْ تَتَكَالَمُونَ فِي مَا بَيْنَكُمْ فِي الطَّرِيقِ؟» 34 فَسَكَتُوا لأَنَّهُمْ تَحَاجُّوا فِي الطَّرِيقِ بَعْضُهُمْ مَعَ بَعْضٍ فِي مَنْ هُوَ أَعْظَمُ. 35 فَجَلَسَ وَنَادَى الاِثْنَيْ عَشَرَ وَقَالَ لَهُمْ: «إِذَا أَرَادَ أَحَدٌ أَنْ يَكُونَ أَوَّلاً فَيَكُونُ آخِرَ الْكُلِّ وَخَادِماً لِلْكُلِّ». 36 فَأَخَذَ وَلَداً وَأَقَامَهُ فِي وَسَطِهِمْ ثُمَّ احْتَضَنَهُ وَقَالَ لَهُمْ: 37 «مَنْ قَبِلَ وَاحِداً مِنْ أَوْلاَدٍ مِثْلَ هَذَا بِاسْمِي يَقْبَلُنِي وَمَنْ قَبِلَنِي فَلَيْسَ يَقْبَلُنِي أَنَا بَلِ الَّذِي أَرْسَلَنِي». 38 وَقَالَ يُوحَنَّا: «يَا مُعَلِّمُ رَأَيْنَا وَاحِداً يُخْرِجُ شَيَاطِينَ بِاسْمِكَ وَهُوَ لَيْسَ يَتْبَعُنَا فَمَنَعْنَاهُ لأَنَّهُ لَيْسَ يَتْبَعُنَا». 39 فَقَالَ يَسُوعُ: «لاَ تَمْنَعُوهُ لأَنَّهُ لَيْسَ أَحَدٌ يَصْنَعُ قُوَّةً بِاسْمِي وَيَسْتَطِيعُ سَرِيعاً أَنْ يَقُولَ عَلَيَّ شَرّاً. 40 لأَنَّ مَنْ لَيْسَ عَلَيْنَا فَهُوَ مَعَنَا. 41 لأَنَّ مَنْ سَقَاكُمْ كَأْسَ مَاءٍ بِاسْمِي لأَنَّكُمْ لِلْمَسِيحِ فَالْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّهُ لاَ يُضِيعُ أَجْرَهُ. 42 وَمَنْ أَعْثَرَ أَحَدَ الصِّغَارِ الْمُؤْمِنِينَ بِي فَخَيْرٌ لَهُ لَوْ طُوِّقَ عُنُقُهُ بِحَجَرِ رَحًى وَطُرِحَ فِي الْبَحْرِ. 43 وَإِنْ أَعْثَرَتْكَ يَدُكَ فَاقْطَعْهَا. خَيْرٌ لَكَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ أَقْطَعَ مِنْ أَنْ تَكُونَ لَكَ يَدَانِ وَتَمْضِيَ إِلَى جَهَنَّمَ إِلَى النَّارِ الَّتِي لاَ تُطْفَأُ 44 حَيْثُ دُودُهُمْ لاَ يَمُوتُ وَالنَّارُ لاَ تُطْفَأُ. 45 وَإِنْ أَعْثَرَتْكَ رِجْلُكَ فَاقْطَعْهَا. خَيْرٌ لَكَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ أَعْرَجَ مِنْ أَنْ تَكُونَ لَكَ رِجْلاَنِ وَتُطْرَحَ فِي جَهَنَّمَ فِي النَّارِ الَّتِي لاَ تُطْفَأُ 46 حَيْثُ دُودُهُمْ لاَ يَمُوتُ وَالنَّارُ لاَ تُطْفَأُ. 47 وَإِنْ أَعْثَرَتْكَ عَيْنُكَ فَاقْلَعْهَا. خَيْرٌ لَكَ أَنْ تَدْخُلَ مَلَكُوتَ اللَّهِ أَعْوَرَ مِنْ أَنْ تَكُونَ لَكَ عَيْنَانِ وَتُطْرَحَ فِي جَهَنَّمَ النَّارِ 48 حَيْثُ دُودُهُمْ لاَ يَمُوتُ وَالنَّارُ لاَ تُطْفَأُ. 49 لأَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ يُمَلَّحُ بِنَارٍ وَكُلَّ ذَبِيحَةٍ تُمَلَّحُ بِمِلْحٍ. 50 اَلْمِلْحُ جَيِّدٌ. وَلَكِنْ إِذَا صَارَ الْمِلْحُ بِلاَ مُلُوحَةٍ فَبِمَاذَا تُصْلِحُونَهُ؟ لِيَكُنْ لَكُمْ فِي أَنْفُسِكُمْ مِلْحٌ وَسَالِمُوا بَعْضُكُمْ بَعْضاً».

    ولله المجد لله الى الابد آمين.

شرح القراءات

إله الرأفة وطول الأناة

“طُوبَاكُمْ أَيُّهَا الْمَسَاكِينُ، لأَنَّ لَكُمْ مَلَكُوتَ اللهِ” (لو٦: ٢٠)

[معونة للمساكين، راحة للمعوزين، المتضايقون أشبعهم بالخيرات] (من طِلبات القدّاس الغريغوري)

[أتقول ليس لك قدرة على تقديم أعمال رحمة؟ فَلَكَ لسان، أيا كان فقرك فلك قدمان بهما تزور المريض، وتفتقد في السجن، لك سقف تستقبل تحته غرباء، ليس هناك عذر قط لمن لا يمارس عمل الرحمة] (القديس يوحنا الذهبي الفم)[1]

شرح القراءات

تتكلّم قراءات هذا الْيَوْمَ عن إله الرحمة والرأفة إله المساكين والبائسين والضعفاء. كما تتكلّم أيضاً عن أبناء الآب صورتهم وطبيعتهم وأعمالهم.

تبدأ القراءات بسفر الخروج الذي يظهر الله فيه استجابته لأنين الشعب ومذلّته بعد عبودية قاسية. “وتنهد بنو اسرائيل من أشغالهم وصرخوا فصعد صراخهم إلىّ الله من أجل الخدمة فسمع الله أنينهم، فتذكّر الله ميثاقه الذي قرره مع ابراهيم واسحق ويعقوب ونظر الله الى بني اسرائيل وظهر لهم”.

وفِي سفر إشعياء رغم شرور الشعب في القديم وكثرة الظلم فهو يعاتبهم عتاب الأب لأولاده ويرسم لهم طريق الرجوع والنجاة.

“أني ربيت بنين ورفعتهم أما هم فتمردوا عليّ، فاغتسلوا وتطهروا وانزعوا الشر من نفوسكم من أمام عيني وكفوا عن سيآتكم تعلموا فعل الخير والتمسوا الإنصاف أغيثوا
المظلوم، وأنصفوا اليتيم، وحاموا عن الأرملة، تعالوا نتحاجج يقول الرب إن كانت خطاياكم كالقرمز تبيض كالثلج وإن كانت حمراء كالدودي تصير كالصوف”.

لذلك تلتجئ النفس في مزمور باكر إلى مراحم الله لأجل شفائها في ضعفها.

“إرحمني يا رب فإني ضعيف، إشفني يا رب فإن عظامي قد اضطربت”.

وفِي إنجيل باكر عندما تكلّم اليهود بتجديف على إبن الإنسان لأنّه يخرج الشياطين، واجههم بأبناء جنسهم التلاميذ البسطاء الذين كانوا أيضاً يخرجون الشياطين.

“وإن كنت أنا أخرج الشياطين ببعلزبول فأبناؤكم بمن يخرجون فمن أجل هذا هم قضاة عليكم”.

ثم يسرد في البولس أنواع شرور البشر التي تتنافي مع الرحمة والرأفة.

“ممتلئين من كل إثم وزنى وشر وطمع وخبث، مشحونين حسداً وقتلاً وخصاماً ومكراً وسوءاً، بلا فهم ولا عهد ولا حنو ولا رحمة”.

ورغم ذلك يطيل الله أناته على الكل لأجل التوبة، ويحذِّر من الإستهانة بغنى مراحمه.

“أم تستهين بغنى لطفه وإمهاله وطول أناته ولا تعلم أن لطف الله إنما يقتادك إلي التوبة، ولكنك بقساوتك وقلبك الغير التائب تُدخِر لنفسك غضباً ليوم الغضب”.

كما يحذّر الكاثوليكون من خطية المحاباة في الكنيسة التي تشوّه إعلان وحقيقة أبوّة الآب للكل، وقيمة كل أعضاء الكنيسة مساكين وأغنياء عبيد وأحرار.

“فإنه إذا دخل مجمعكم رجل بخاتم ذهب في حلة بهية، ودخل مسكين بلباس رث، فنظرتم إلى الذي عليه الحلة البهية وقلتم له إجلس أنت ههنا حسناً، وقلتم للمسكين قف أنت هناك أو اجلس ههنا تحت موطئ الأقدام، اسمعوا يا إخوتي الأحباء، أما اختار الله مساكين هذا العالم وهم أغنياء في الإيمان وورثة للملكوت الذي وعد به الذين يحبونه أما أنتم فقد أهنتم الفقير”.

ويهتّم الإبركسيس بإظهار مراحم الله مع خدّامه الأمناء وكارزيه بحفظهم من الموت رغم الرجم، والذين بدورهم أيضاً يشدّدون الآخرين ويسندانهم، كما يُظْهر مراحم الله تجاه الأمم وقبولهم في الإيمان.

“فرجموا بولس وجروه خارج المدينة ظانين أنه قد مات، فبينما كان التلاميذ محيطين به، قام ودخل المدينة وفِي الغد خرج مع برنابا إلي دربة فبشرا في تلك المدينة وتلمذا
كثيرين، ثم رجعا إلى لسترة وإيقونية وأنطاكية يشددان أنفس التلاميذ ويعزيانهم أن يثبتوا في الإيمان، وأخبراهم بكل الأشياء التي صنعها الله معهما وأنه فتح للأمم باب الإيمان”.

لذلك في مزمور القداس تطمئن نفوس البائسين بالههم ومراحمه الكثيرة .

“يأكل البائسون ويشبعون، يسبح الرب الذين يلتمسونه”.

ويختم إنجيل القدّاس بصورة أبناء الآب الذين هم خدّام الكل وهم الأولاد، وهم أيضاً هؤلاء الصغار والذين يحيوا في سلام ووداعة الحمام والحملان، وأخطر ما يعطّل عمل الآب في أولاده الكبرياء والتحزّب والعثرات.

“إن أراد أحد أن يكون أولاً فليكن آخر الكل وخادماً للجميع، ثم أخذ صبياً وأقامه في وسطهم واحتضنه وقال لهم: من يقبل أحد هؤلاء الأولاد هكذا بإسمي فقد قبلني، ومن شكك هؤلاء الصغار المؤمنين بي فخير له بالحري أن يعلق به حجر الرحي ويطرح في البحر، الملح جيد ولكن إذا صار الملح بلا ملوحة فبماذا يملح؟ فليكن فيكم ملح، سالموا بعضكم بعضاً”.

ملخّص القراءات

سفر الخروجالله يسمع أنين شعبه وصراخهم وصلواتهم
سفر إشعياءالله يعاتب أبناؤه ويدعوهم للتوبة
مزمور باكرتدرك النفس ضعفها وتحتمي في مراحم الله
البولسشرور البشر تتنافى مع الرحمة والرأفة
البولسطول أناة الله ورأفاته يهدف لتوبة الإنسان
الكاثوليكونالمحاباة في الكنيسة ضد كرامة وقيمة أبناء الله الآب
الإبركسيسمراحم الله تحفظ الكارزين من الضرر
مزمور القدّاسشبع البائسين بإله الرأفة
إنجيل القدّاسأبناء الآب الرؤوف هم خدّام الجميع وهم الأولاد وهؤلاء الصغار

الكنيسة في قراءات اليوم

سفر الخروجالعليقة رمز التجسّد
إنجيل باكرلاهوت الروح القدس
البولسأهمّية وضرورة الأعمال الصالحة
الكاثوليكونالناموس الملوكي ووحدة الكتاب
الإبركسيسرسامة القسوس
إنجيل القدّاسالمكافأة بملكوت الله أو العقاب بجهنم

عظات آبائية :

من أقوال القديس يوحنا الدرجى :

١-دع كل الذين ينقادون بروح الله يدخلون معنا الى هذه الكنوز الروحية الحكيمة ممسكين بيدهم الروحية المعلومات الموحاه من الله نحن قد تلاقينا واختبرنا وأتينا معانى الشرح السابق فى حياتنا قال أحد الأباء عن الاتضاع انه نسيان دائم لما حققه الانسان وقال آخر : انه اعتراف الانسان بكل الخطايا وأكبرها وقال آخر : هو أن يتيقن العقل من ضعف الانسان وعجزه وبأنه آخر الكل وأول الخطاه وقال آخر : هو قدرة الانسان أن يكون سباقا حين يوقف المشاجره وهو فى عمق الغضب وقال آخر هو الاحساس بانسحاق النفس وأن يقمع الانسان ارادته الخاصة

ولكنى عندما استمعت لكل هذا ونظرت اليه بتعقل وانتباه وحدث أننى شعرت أنى غير قادر على ادراك جمال فضيلة الاتضاع من كل ما قبل وهكذا فى النهاية جمعت أقوال الأباء الذين تعلموا واختبروا الاتضاع كما يلتقط الكلب الفتات الساقط من المائده ثم أعطيت تعريفا عن الاتضاع : الاتضاع هو هبه غير مسماه داخل النفس اسمها معروف فقط للذين اختبروها انها ثروة لا يعبر عنها انها هبة من الله لأنه قال تعلموا ليس من ملاك ولا من انسان ولا من كتاب ولكن تعلموا منى ومن السكنى معى تعلموا من اعلاناتى وعملى فيكم لانى وديع ومتواضع القلب والفكر والروح وسوف تجد نفوسكم الراحه من الاتعاب وسوف يزول الجدال

٢-  فالانسان الذى يتخذ الاتضاع عروسا له هو فوق الكل انسان رقيق عطوف مملوء بمحاسبة النفس ومتعاطف مع الآخرين وهادىء ووديع وهو أيضا صاف ومطيع لا يؤذى أحدا وهو يقظ غير متراخى وماذا تقول أيضا ؟ هو خال من الشهوات لان المزمور يقول ” الذى فى مذلتنا ذكرنا لأن الى الأبد رحمته ونجانا من أعدائنا لأن الى الأبد رحمته ” (مز١٣٦: ٢٣-٢٤) فالله ينجى المتواضع من شهواته ومن خطاياه

٣-لتعلم يا عزيزى أن الوديان سوف تظل وفيره فى المحصول والثمار الروحية هذا الوادى هو خضوع النفس واتضاعها بين الجبال أى أنها مملوءه بالأعمال الصالحة والفضائل ولكن رغم ذلك فانها تظل خاضعة وثابتة ان داود النبى لم يقل أنا صمت أو أنا ظللت ساهرا أو أنا اضطجعت على الأرض ولكنه قال ” أنا اتضعت والرب خلصنى سريعا ” (مز١١٥: ٥)

٤-  كل الأشياء المرئية تستمد ضوئها من الشمس وكذلك أيضا كل ما يعمل طبقا للصواب يستمد قوته من الاتضاع وحيث لا يوجد ضوء يكون كل شىء مظلما وهكذا حيث لا يوجد اتضاع فكل ما عندنا يكون فاسدا

5-  أن تكون متواضعا شىء وأن تجاهد من أجل الاتضاع شىء آخر وأن تمدح المتواضع شىء آخر فالأول يتعلق بالكمال والثانى يتعلق بالمطيع والثالث يتعلق بالايمان

6-  الاتضاع هو باب الملكوت حيث يدخل الذين يقتربون إليه وأنا أعتقد أن الرب قد تكلم عن هذا الباب عندما قال أنه ” سوف يدخل ويخرج ويجد مرعى ” (يو١٠: ٩) أى سوف يدخل ويخرج من الحياه بدون خوف وسوف يجد مرعى وعشبا أخضر فى الملكوت وكل الذين دخلوا حياة النسك من أى باب آخر غير باب التواضع هم لصوص وسراق لحياتهم الشخصية[2]

من أقوال مار اسحق السريانى :

١-الاتضاع حتى بدون أعمال يستطيع أن يغفر كثرة من الخطايا0 ولكن بدون الاتضاع حتى الأعمال تكون بلا فائدة بل ومن الممكن أن تؤذى ان الاتضاع هو الملح الذى يصلح لكل أنواع الطعام لأنه هو أساس كل الفضائل ولكى نقتنى الاتضاع يجب أن يفكر الانسان فى نفسه بانسحاق ، ويحتقر ذاته ويحاسبها محاسبة دقيقة. ولكن اذا اقتنينا الاتضاع فسوف نكون أولاد الله بالحقيقة

٢-سئل أحد الأباء عن كيفية اقتناء الاتضاع فأجاب : هو أن يتذكر الانسان خطاياه باستمرار ، وأن يتذكر بأن الموت قريب ، وبالملابس البسيطة ، وبأن  يفضل دائما المتكأ الأخير ، وبأن يختار الانسان بفرح الأعمال والخدمات البسيطة والحقيره ، وبأن لانكون متمردين غير مطيعين ويلزم أيضا الاحتفاظ بالسكوت وعدم محبة اللقاءات والاجتماعات (يقصد المتوحدين) وبأن نفضل ألا نكون معروفين ومشهورين ومفضلين فى أى موقع ويقتنى الانسان الاتضاع أيضا حين لا يمتلك أى شىء ملكيه خاصه (يقصد الرهبان) وبأن يكره الحديث مع الناس ويتجنب الربح أيضا (خاص بالرهبان)

وفوق كل هذا يجب أن يرتقى بفكره فوق أن يتهم أو يدين أى شخص وأن يكون فوق الغيرة وألا يكون هو الذى يظلم الآخرين بل يتحمل ظلم الآخرين عليه ويؤدى عمله بأمانة ولا يحمل من هموم العالم سوى هم خلاص نفسه فقط وفى اختصار أكثر نقول أن حياة الغربه على الأرض والانسحاق والعزله هى التى تولد الاتضاع والنقاء فى القلب

٣-الانسان المتضع لا يطلب أو يلتمس شيئا من الله ولا يعرف شيئا يطلب لأجل نواله ولكنه ببساطه يحفظ كل احساسه فى سكوت وينتظر فقط الرحمه والرأفه وما تريد الحكمة الالهية أن ترسله له وينظر بعينيه الى أسفل ووجهه الى الأرض وعيون قلبه العميقه ترتفع الى عتبة قدس الأقداس حيث يسكن الذى فوق الظلمات ، الذى يغطى السيرافيم أعينهم منه ويعرف أن يتكلم ويصلى هكذا فقط “يارب لتكن مشيئتك”

٤-الاتضاع هو صفه خفيه يصل اليها القديسون الكاملون عندما تنتهى حياتهم هذه القوة تعطى عن طريق الهبة والمنحة فقط لهؤلاء الذين كملوا فى الفضائل لأن فضيلة التواضع تحوى كل الفضائل داخلها

٥-واذا سأل أى انسان كيف أقتنى الاتضاع سوف تجاوبه ” يكفى التلميذ أن يكون كمعلمه والصبى كسيده ” (مت١٠-٢٥)أنظر مدى اتضاع الذى أعطانا هذه الوصية اصنع مثله وأنت تقتنى الاتضاع

٦-يتبع الاتضاع قمع الذات والانتصار عليها فى كل شىء ان الاتضاع يقود الى التأمل ويزين الروح بالطهارة ولكن حيث الغرور والقلق المستمر وتضارب الأفكار يوجد الاناء الملوث من كل شىء يقابله ويلوث القلب ان مثل هذا الانسان ينظر لحقيقة الأشياء بعين معيبه ويملأ العقل بصورة ملوثه ولكن الاتضاع يولد انتعاشا روحيا عن طريق التأمل ويوجه صاحبه لكى يمجد الله[3]

نقاوة القلب والافراز القديس برصنوفيوس :

نقاوة القلب والاتضاع والافراز

[العمل الداخلي هو انسحاق القلب وهو يجذب الطهارة ، والطهارة تلد سكون القلب الحقاني وهذا السكون يلد التواضع ، والتواضع يصير الإنسان مسكنا لله . وهذه السكني تطرد الأعداء الأشرار مع كافة الأوجاع الرديئة وتحطم الشيطان رئيسهم . تصير الإنسان هيكلا لله مقدساً مستنيراً مطهراً فرحا ممتلئا من كل رائحة طيبة ، وصلاح وسرور ، ويصير الإنسان لابسا لله نعم ويصير إلها لأنه قال «أنا قلت انكم الهه وبني العلى تدعون» فلا يبلبل الشيطان أفكارك قائلا لك أن الأطعمة الجسدانية تمنعك أن تبلغ المواعيد الصالحة ، فليس الاكل كذلك ، لأن كل شئ خلقه الله جيداً أن الذي يخرج من الفم لانه من القلب يخرج وهذا هو الذي يعوق الإنسان أو يمنعه أن يأتي بسرعة إلى المواعيد الصالحة التي قد أعدت له ، فإن أنت تناولت حاجة الجسد فتناول منها بقدر قوة الإنسان على أن يتعب وتتضع أفكاره حينئذ بفتح الله قلبك لتنظر النور الحقاني وتفهم أن تقول أني بالنعمة قد تخلصت بالرب يسوع والذي يريد أن يرضي الله فليقطع هواه لمصلحة أخيه . وإذا فعل ذلك فهو يجد النياح بالرب . شخص يصل إلى السلام في الرب عن طريق أعمال التقوى ، وآخر يبلغ نفس الهدف بالا تضاع ، وعليك أنت أن تبتغي

حصولك على السلام مقابل الطريق الأول والثاني معاً . عندما يكون الغضب قد مات في قلبك بواسطة تهذيب الهيجان ، حينئذ تتحقق كلمة الكتاب لك «أنظر إلى تواضعي» وأغفر لي جميع خطاياي (مز٢٥ : ۱۸) «لعل الله يحفظ نفسك وجسدك وروحك من كل شر ومن كل مؤامرات الشرير ومن كل الخيالات الرديئة التي تجلب شرود الأفكار» . تنهد إياك أن تحسب نفسك شيئا لا تقارن نفسك بالآخرين في أي شئ ، أترك الدنيا أصعد على الصليب . انبذ كل الأشياء الأرضية أنفض الغبار عن قدميك ، استهن بالخزي (عب۱۲: ۲) . لا توقد الأتون مع الكلدانيين لئلا يحرقك غضب الله معهم . اعتبر كل إنسان أفضل منك ، أبك علي ميتك ، أخرج خشبتك من عينيك ، أبن بيتك المهندم ، وأصرخ يا ابن داود أرحمني . كي أبصر (لو ۱۸ : ۳۸-٤١) .

أشته أن تقتني الاتضاع والتسليم ، لا تضر أن يجري أي شئ بحسب أراداتك لأن هذا يولد الغضب ، ولا تدن أو تحتقر أي شخص لأن هذا يثقل القلب ويعمي العقل ومن ثم يقود إلى التراخي أو يقسى مشاعر القلب وتحفظ دائما وتعلم لتفهم ناموس الله ، لأن هذا يجعل القلب حارا بالنار الإلهية . كما قيل “عند لهجي اشتعلت النار ” (مز ۳:۳۹) . أحس شفتيك من أي كلمة بطالة أو محادثة رديئة لئلا يتعود القلب على كلمات الشر ، اطرح ذالك أمام الله قائلا : اللهم ارحمني أنا الخاطئ (لو ۱۸: ۱۳) فسيرحمك ويحفظك ويحميك من كل شر ، ليقودك من الظلمة إلى النور الحقيقي ومن الزيف إلى الحق ومن الموت إلى الحياة في المسيح يسوع ربنا . عطيتان يعطيهما الله للإنسان بهما يخلص وينجو من كل أوجاع الإنسان العتيقة : الإتضاع والطاعة  . ولكننا لا نشتاق إليهما ولا نريد أن تتوطن فيها ولا أن نسترشد بهما . دع عنك : كل تمایل . أحن عنقك للإتضاع والطاعة فستنال رحمة أن مارست كل ما سمعته عن الآباء في أتضاع من الله سيمنحك نعمته المعينة ليس فقط في الأعمال التي تؤديها بل سينجح كل أعمالك أيضا لأنه يحمي طريق خائفية ويراقب تقدمهم . ] القديس برصنوفيوس[4]

عظات آباء وخدام معاصرون :

من هو الأعظم  ؟ لقداسة البابا تواضروس الثاني

يوم الأثنين من الأسبوع الأول لقداسة البابا تواضروس الثاني

(مر ٩ : ٣٣ - ٥٠)

من هو الأعظم  ؟

أريد أن تضع أمامك أول سؤال في أول يوم من أيام الصوم المقدس، وهو سؤال:

“من هو الأعظم؟” تخيل معي أن التلاميذ سائرون في الطريق، ثم سأل أحدهم الآخر: “تعتقد من أعظم أنا أم أنت؟”، سؤال غريب طبعاً، ثم تخيل الرد وقال أحدهما للآخر: “أنا الأعظم”. فقال له الآخر: “دعنا نذهب لشخص آخر ونسأله في هذا الموضوع”، وعندما ذهبوا للطرف الثالث وعرضوا عليه السؤ ال نظر إليهما، ثم أجاب وقال: “لا أنت ولا هو بل أنا الأعظم” …

هذا مجرد تخيل، وبدأت الحكاية تنتقل من الثاني للثالث للآخر … من هو الأعظم؟ - زوج وزوجة في البيت ربما يكون هذا السؤال في داخلهم “من هو الأعظم؟” ممكن يكون السؤال بين اثنين خدام، أو اثنين من الآباء في كنيسة واحدة، واحد يقول: “أنا

هو الأعظم”، والآخر يقول: أنا القمص ….”. قد يكون اثنان من الخدام في خدمة واحدة ، وكل خادم فيهم يرى نفسه أنه هو الأعظم.

وهذا السؤال يا إخوتي يكشف عن خطية رابضة في قلب الإنسان، فإن جاءك وشعرت أن إجابته في شخصك أعرف أنك تقع في خطية كبيرة هي خطية الكبرياء. وممكن السؤال يأتي بصورة أخرى فمثلاً يكون: “من هو الأقوى ؟ من هو الأحسن؟ من هو الأفضل ؟”.

وظن أنه يدور في أذهان حضراتكم كيف يفكر تلاميذ المسيح بهذه الطريقة، وقد نسوا أن السيد المسيح في وسطهم، وهو الأعظم منهم كلهم. ويصير هذا المرض الروحي السماء. “مرض الكبرياء” في قلب الإنسان، حتى أنه يعوق أن يكون للإنسان نصيب في السماء ونحن في أول يوم من الصوم، وأرجوك أن تعيش مشاعر هذا المعنى، فهذا أول يوم فيه تضع الكنيسة هذه القراءة لئلا تقع في هذه الخطية ، أو يكون هذا الضعف في

ولكن ماذا صنت الرب يسوع معنى ؟

أجاب يسوع بطريقة عملية، فقد أتى بطفل صغير ووضعه أمام التلاميذ وقال لهم: ” الحق أقول لكم : إن لم ترجعوا وتصيروا مثل الأولاد فلن تدخلوا ملكوت السماوات. فمن وضع نفسه مثل هذا الولد فهو الأعظم في ملكوت السماوات. ومن قبل ولداً واحداً مثل هذا باسمي فقد قبلني” (مت ۱۸: ۳ : ٥) وكأن الطفل الصغير الذي نراه في وسطنا في الحياة هو الإجابة عن سؤال في غاية الأهمية، فهذا الطفل الصغير يمثل إجابة واقعية عما يجب أن تكون حياتك، ليست العظمة بالرئاسة ولا بالمناصب ولا بالألقاب ولا بالقدرات ولا بالمهارات ولا بالسن ولا بالغنى، فليست العظمة هكذا، وإنما هي أن تكون حياتك قامة الملكوت واتضاع الطفولة.

لقد احتضن الرب يسوع الطفل أمام الجميع لكي يعلن محبته لهذه القامة الروحية وهي قامة الطفولة، وقال هذه الإجابة الجميلة: ” إذا أراد أحد أن يكون أولا فيكون آخر الكل وخادما للكل ” (مر ٩: ٣٥) . هذه هي العظمة. وأرجوكم يا إخوتي لا تجعلوا أذهانكم تتلوث بمفاهيم العالم، فالعالم له مفاهيم أخرى في العظمة ” عظمة المنصب عظمة اللقب عظمة المكان “، وكل هذا لا يوجد في حياتنا المسيحية.

العظمة في مسيحيتنا هي أن يكون الإنسان آخر الكل، وخادماً للكل. وأرجو أن تدخل هذه الحقيقة إلى وعيك، فالزوج أو الزوجة يصير هو أوهي عظيما بمقدار التعب والخدمة.

لذلك كيف يرى الإنسان ذاته في حياته؟ أن يكون آخر الكل وخادماً للكل.

(أمثلة)

١ - إبراهيم أبو الآباء:

في القديم نقرأ عن إبراهيم أبي الآباء، وعن ابن أخيه لوط والنزاع الذي قام بين رعاتيهما ، فنجد أن إبراهيم أبا الآباء الذي يدرك أن العظمة في أن يكون آخر الكل وخادماً للكل ، ماذا تفعل يا أبانا إبراهيم ؟ قال إبراهيم للوط : ” اختر ما تحب ، اختر أنت أولاً وأنا اصير آخراً . وينجح إبراهيم في هذا الاختبار، ويقول عنه الكتاب وعن كل أيام حياته ” فامن إبراهيم بالله فحسب له برا ” (رو ٤ : ٣) ، لذلك نسميه (أبو الآباء) ، فهذا العظيم جعل نفسه آخر الكل ، وهذه هي العظمة. أما إذا امتلأ عقل الإنسان بالتمرد والعناد ورأى نفسه أعظم من أخيه، فسوف تزداد المشكلة حجماً ولا يتخلى أحدهما عن العناد وتظل المشكلة موجودة.

٢- العذراء مريم : أمنا العذراء التي حملت ابن الله الكلمة القدوس، وخدمتها للقديسة أليصابات التي حملت بيوحنا المعمدان، تلك المرأة التي كانت عاقراً، وبلا شك أمنا العذراء هي الأولى وهي العظيمة، فبمجرد أن أتتها البشارة بحبل ابن الله القدوس وهي بتول ودائمة البتولية، وهي الصبية الصغيرة، وتسمع أن قريبتها أليصابات حبلى بابن في شيخوختها، تنسى نفسها وتنسى العظمة التي هي فيها، وتنسى الجنين الذي في بطنها وتسرع في طرق غير ممهدة لكي تصل لأليصابات، وبالفعل تصل إليها وتقوم بخدمتها طوال فترة حبلها، بالرغم من أنها أم الله القدوس، لكنها كانت تدرك جيداً أنها آخر الكل وخادمة للكل، وهذه هي المسيحية.

٣ يوحنا المعمدان والسيد المسيح :

يوحنا المعمدان ولد قبل المسيح بستة أشهر، وهذا يشير أن يوحنا أكبر سنا من السيد المسيح ، لكن من ناحية العظمة المسيح هو الله الذي ظهر في الجسد ، أما يوحنا المعمدان فيحسب إنه نبي ، وبالرغم أن يوحنا كان له مكانة في المجتمع اليهودي وكانت له مهابته ، وكان منظره ممتلئ وقار، وهو ناسك من نُساك البرية ، لكن عندما يأتي السيد المسيح إليه يمنعه القديس يوحنا قائلا : ” أنا محتاج أن أعتمد منك، وأنت تأتي إلي ! ” (مت٣ : ١٤) ،  و ” لست أهلا أن أنحني وأخل سيور جدائه ” (مر١ : ٧) . أما السيد المسيح قال له : ” اسمح الآن ، لأنه هكذا يليق بنا أن نكمل كل بر” (مت٣ : ١٥). عجبي على هذا الاتضاع ، يوحنا المعمدان يقول : ” ينبغي أن ذلك يزيد وأني أنا أنقص ” (يو٣ : ٣٠) .  يا لمثل هذه العظمة الممزوجة بالاتضاع مع الطاعة بدون كبرياء أو عناد، و بدون أن يرى الإنسان ذاته، وأنه بذكائه أو مهاراته أو إمكانياته صار في هذه العظمة.

ضع أمامك القاعدة التي تجعلك عظيماً وهي أن تكون آخر الكل وخادماً للكل، وهذه هي العظمة المحسوبة لك في السماء.

أريد أن أوضح لك أن كبرياء الإنسان جعله يصل إلى حالة رديئة، ففي (رؤ٣ : ١٧) ، يقول لملاك كنيسة اللاودكيين ” لأنك تقول : إني أنا غني وقد استغنيت ، ولا حاجة لي إلى شيء ” ، وهذه هي قمة الخطية ، فدائما تكون هذه هي نظرة الخاطئ المتكبر لنفسه ، أما نظرة الله له فهي عجيبة جدا يا إخوتي، حيث يقول له الوحي الإلهي : “ولست تعلم أنك أنت الشقي والبئس وفقير وأعمى عريان” (رؤ ٣ : ١٧). وهذا يعني قمة الضعف والخطية ، فحالتك صعبة جدا لمن يمتلك مثل هذه الأفكار. ونقرأ عن نفس المشكلة في رسالة يوحنا الرسول الثالثة عن “ديوتريفس” الذي أحب أن يكون أولاً (٣يو ١ : ٩) .

* من هو الأعظم ؟

تجيب المسيحية عن هذا السؤال بثلاث درجات هي :

(١) يجب أن يكون المسيح أولاً في حياتك في كل شيء ، يقول القديس بولس الرسول : ” فإذا كنتم تأكلون أو تشربون أو تفعلون شيئاً ، فافعلوا كل شيء لمجد الله ” (١كو٣١:١٠). أي عمل أو مسئولية أو حياة جديدة اجعل الله أولا ، اجعل مسيحك أولا، إن كان زواج فاجعل المسيح أولاً ، وإن كان عمل وربنا أرسل لك خيراً منه فيكون للمسيح أولا، حتى الوقت وبداية يومك اجعل المسيح أولا.

(٢) الآخر ثانياً ، فيجب أن تكون محبة المسيح أولا، والتي من خلالها أعطى لي محبة الأب والأم والأخ والأخت والزوج والزوجة.

(٣)  نفسك (أنت) وهي آخر الكل وخادم الكل ، ليس مهماً أن تكون أولا في عين الناس، ولكن الأهم أن تكون أولا في عين المسيح، تكون عظيماً في عين المسيح ، وإن كنت فعلا هكذا سيصنع معك المسيح كما صنع في هذه الإجابة حيث أقام طفلا في الوسط واحتضنه ، وتسمع صوت المسيح وكأنه يقول لك : هوذا فتاي الذي اخترته حبيبي الذي سرت به نفسي .

هذه هي صورة الحياة ، لذلك يقول : ” لأن من سقاكم كأس ماء باسمي لأنكم للمسيح، فالحق أقول لكم : إنه لا يضيع أجره ” (مر٩: ٤١)، لذلك عليك أن تعرف أن كل ما تفعله من أجل المسيح ، سوف يعطيك المسيح الخير الكثير . إذا لا بد أن تتعلم أن تحتمل ضعفات الآخرين ، وتتعلم أن تخدم الآخرين ، وابحث عن عظمة الخدمة وليس عظمة المنظر .

وهنا نتساءل ماذا تفعل لكي تستطيع أن ثجيب على سؤال: من هو أعظم ؟

(۱) جاهد ضد ذاتك ، وادرس ذاتك التي قد تتمرد عليك ، فقد تحرمك ذاتك من أبديتك ، هذه الذات أحياناً نسميها “الكرامة”، فهناك من لا يستطيع أن يقول: “متأسف” أو “أخطأت”، فلا تطاوعه نفسه، مع أنه لو قال : “أخطأت” يمكن أن تنحل المشكلة.

دائماً ننصح الأزواج والأسر والآباء والأبناء أنه توجد كلمتان تجعلان البيت في سلام هما : “حاضر وأخطأت” فهما تجعلان الأمور سهلة جداً ، أما الإنسان الذي يبرر الخطأ كما فعل آدم في القديم وبدأ يبرر خطأه أمام الله فتكون النتائج عكسية . إذا الإنسان العظيم يستطيع أن يقول : ” حاضر وأخطأت “، وفي الأمثال العربية “قول نعم يزيد النعم”، وهي تترجم في الأدبيات النُسكية “ابن الطاعة تحل عليه البركة”، فعليك أن تجاهد ضد ذاتك .

(۲) تعلم غسل الأرجل. قبل الصليب في يوم خميس العهد جمع السيد المسيح تلاميذه وبدأ يغسل أرجلهم، ولكن بطرس اعترض وقال: “لن تغسل رجلي أبدا” (يو١٣: ٨) ولكن السيد المسيح أصر وقال له “لست تعلم أنت الآن ما أنا أصنع ، ولكنك ستفهم فيما فيما بعد” (يو۱۳ : ۷). ولكن السيد المسيح أ صر وقال له: “لست تعلم أنت الآن ما أنا أصنع، ولكنك ستفهم فيما بعد” (يو١٣ : ٧) .

غسل الأرجل هو درس الاتضاع الذي قدمه ربنا يسوع قبل الصليب مباشرة ، وعليك أن تتعلم غسل الأرجل ، تعلم الإنحناء والاتضاع ، فهذا لا يلغى من شخصيتك أبداً فشخصيتك محفوظة وكرامتك مصونة ، ولكن في قلبك ينبغي أن يكون هذا الشعور

(٣)  تعلم أن تخدم الآخرين حتى لو كانوا أصغر منك، أو كانوا أقل منك مرتبة أو مكانة .

(٤) ثق دائماً في وعود الكتاب المقدس ، فهذا وعد من السيد المسيح ، وأرجوك عليك أن تلاحظ بداية الوعد إذ قال : “إذا أراد أحد أن يكون أولا، فيكون آخر الكل” (مر ٩ : ٣٥) ،  فمثلاً هناك في إحدى الكنائس نجد الشمامسة يتنازعون على من يرنم الألحان ، من فيهم صوته أحلى من الثاني ؟! وفي مكان آخر يجتهد كل واحد في تقديم الآخر، وكيف يكون آخر الكل.

إذا جعل الإنسان نفسه أول الكل ، فماذا يقول عندما يقف أمام المسيح ؟

(٥) تذكر نهاية العمر، فعندما تنتهي حياة الإنسان على الأرض، ماذا تقول عندما تقف أمام الديان العادل ؟

إذا جاهد ضد ذاتك، تعلم غسل الأرجل ، اخدم الآخرين ، ثق في وعود الله ، وأخيراً تذكرنهاية العمر . قف واطلب من الله ألا يدخل هذا الفكر إلى قلبك ، واطلب أنك تعيش على هذا الوعد

، وأنك تكون الأول في عين ربنا عندما تكون آخر الكل وخادماً للكل.[5]

العثرة للمتنيح أنبا أثناسيوس مطران بني سويف والبهنسا

العثرة : (مت ۱۸: ٥ - ٩)

العثرة هي أن يسبب الانسان لغيره أن يسقط في خطية . وتقول الآية ” من قبل ولدا واحدا مثل هذا باسمي فقد قبلنی “(آية ٥)

ونفهم من كلمة «باسمي» ثلاثة معان : شخصية ، أو أولاده الذين دعى عليهم اسمه ، أو بروح الشهادة الأمينة له اذ دعى اسمه علينا . فالرب يريدنا أن نعامل الناس ، وكل الناس ، واعتبارهم واعتبارنا أبناءه حتى لا نسبب لهم عثرة .

ومن يعثر غيره فخير له ألا يوجد، لأنه بذلك يخطىء ويجعل غيره يخطىء . والكلمة المترجمة رحى لا تعني تلك رحى لا تعنى تلك الرحى الصغيرة التي نديرها باليد بل حجر الطاحون . وهذا تعبير كان شائعا عند اليهود ومعناه ان يختفي الانسان نهائيا عن ان يعثر غيره.

(أية ۸ ، ۹) ثم هناك عثرة الانسان لنفسه ، كان ينجذب الانسان الي الشر. والمطلوب هنا قطع الرغبة الشريرة : فيجب أن لا نجعل شيئا مهما كان غاليا علينا أن يوقعنا في الخطية كالأصدقاء ، أو الاختلاط أو محبة المزاح أو الرغبة المنحرفة في النجاح (الغش) أو التساهل مع أي شهوة من شهو اتنا ، يجب علينا أن نوقف السير نحو ما تطلبه الشهوة.[6]

المراجع

[1] -تفسير إنجيل مرقس 12: 43، 44 - القمص تادرس يعقوب ملطي.

[2] - المرجع كتاب سياحة القلب صفحة ٢٣٦ – القمص اشعياء ميخائيل – كنيسة الملاك الضاهر

[3] - المرجع كتاب سياحة القلب صفحة ٢٣٤ – القمص اشعياء ميخائيل – كنيسة الملاك الضاهر

[4] - المرجع كتاب نقاوة القلب في المفهوم الكتابي والآبائي(الجزء الاول ) ص ٧١

اعداد احد الأباء الرهبان بدير السيدة العذراء “برموس”

[5] - المرجع : كتاب اختبرني يا الله - صفحة ٣٠ - قداسة البابا تواضروس الثاني

[6] - المرجع : كتاب تفسير انجيل يوحنا للانبا اثناسيوس مطران كرسي بني سويف والبهنسا