قراءات يوم الجمعة من الأسبوع الخامس

  • النبوات

    تثنية 11 29 وَإِذَا جَاءَ بِكَ الرَّبُّ إِلهُكَ إِلى الأَرْضِ التِي أَنْتَ دَاخِلٌ إِليْهَا لِتَمْتَلِكَهَا فَاجْعَلِ البَرَكَةَ عَلى جَبَلِ جِرِزِّيمَ وَاللعْنَةَ عَلى جَبَلِ عِيبَال. 30 أَمَا هُمَا فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ وَرَاءَ طَرِيقِ غُرُوبِ الشَّمْسِ فِي أَرْضِ الكَنْعَانِيِّينَ السَّاكِنِينَ فِي العَرَبَةِ مُقَابِل الجِلجَالِ بِجَانِبِ بَلُّوطَاتِ مُورَةَ؟ 31 لأَنَّكُمْ عَابِرُونَ الأُرْدُنَّ لِتَدْخُلُوا وَتَمْتَلِكُوا الأَرْضَ التِي الرَّبُّ إِلهُكُمْ يُعْطِيكُمْ. تَمْتَلِكُونَهَا وَتَسْكُنُونَهَا. 32 فَاحْفَظُوا جَمِيعَ الفَرَائِضِ وَالأَحْكَامِ التِي أَنَا وَاضِعٌ أَمَامَكُمُ اليَوْمَ لِتَعْمَلُوهَا».تثنية 12 1 «هَذِهِ هِيَ الفَرَائِضُ وَالأَحْكَامُ التِي تَحْفَظُونَ لِتَعْمَلُوهَا فِي الأَرْضِ التِي أَعْطَاكَ الرَّبُّ إِلهُ آبَائِكَ لِتَمْتَلِكَهَا؛ كُل الأَيَّامِ التِي تَحْيُونَ عَلى الأَرْضِ: 2 تُخْرِبُونَ جَمِيعَ الأَمَاكِنِ حَيْثُ عَبَدَتِ الأُمَمُ التِي تَرِثُونَهَا آلِهَتَهَا عَلى الجِبَالِ الشَّامِخَةِ وَعَلى التِّلالِ وَتَحْتَ كُلِّ شَجَرَةٍ خَضْرَاءَ. 3 وَتَهْدِمُونَ مَذَابِحَهُمْ وَتُكَسِّرُونَ أَنْصَابَهُمْ وَتُحْرِقُونَ سَوَارِيَهُمْ بِالنَّارِ وَتُقَطِّعُونَ تَمَاثِيل آلِهَتِهِمْ وَتَمْحُونَ اسْمَهُمْ مِنْ ذَلِكَ المَكَانِ. 4 لا تَفْعَلُوا هَكَذَا لِلرَّبِّ إِلهِكُمْ. 5 بَلِ المَكَانُ الذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ إِلهُكُمْ مِنْ جَمِيعِ أَسْبَاطِكُمْ لِيَضَعَ اسْمَهُ فِيهِ سُكْنَاهُ تَطْلُبُونَ وَإِلى هُنَاكَ تَأْتُونَ 6 وَتُقَدِّمُونَ إِلى هُنَاكَ مُحْرَقَاتِكُمْ وَذَبَائِحَكُمْ وَعُشُورَكُمْ وَرَفَائِعَ أَيْدِيكُمْ وَنُذُورَكُمْ وَنَوَافِلكُمْ وَأَبْكَارَ بَقَرِكُمْ وَغَنَمِكُمْ 7 وَتَأْكُلُونَ هُنَاكَ أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكُمْ وَتَفْرَحُونَ بِكُلِّ مَا تَمْتَدُّ إِليْهِ أَيْدِيكُمْ أَنْتُمْ وَبُيُوتُكُمْ كَمَا بَارَكَكُمُ الرَّبُّ إِلهُكُمْ. 8 «لا تَعْمَلُوا حَسَبَ كُلِّ مَا نَحْنُ عَامِلُونَ هُنَا اليَوْمَ أَيْ كُلُّ إِنْسَانٍ مَهْمَا صَلحَ فِي عَيْنَيْهِ. 9 لأَنَّكُمْ لمْ تَدْخُلُوا حَتَّى الآنَ إِلى المَقَرِّ وَالنَّصِيبِ اللذَيْنِ يُعْطِيكُمُ الرَّبُّ إِلهُكُمْ. 10 فَمَتَى عَبَرْتُمُ الأُرْدُنَّ وَسَكَنْتُمُ الأَرْضَ التِي يَقْسِمُهَا لكُمُ الرَّبُّ إِلهُكُمْ وَأَرَاحَكُمْ مِنْ جَمِيعِ أَعْدَائِكُمُ الذِينَ حَوَاليْكُمْ وَسَكَنْتُمْ آمِنِينَ 11 فَالمَكَانُ الذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ إِلهُكُمْ لِيَحِل اسْمَهُ فِيهِ تَحْمِلُونَ إِليْهِ كُل مَا أَنَا أُوصِيكُمْ بِهِ: مُحْرَقَاتِكُمْ وَذَبَائِحَكُمْ وَعُشُورَكُمْ وَرَفَائِعَ أَيْدِيكُمْ وَكُل خِيَارِ نُذُورِكُمُ التِي تَنْذُرُونَهَا لِلرَّبِّ. 12 وَتَفْرَحُونَ أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكُمْ أَنْتُمْ وَبَنُوكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَعَبِيدُكُمْ وَإِمَاؤُكُمْ وَاللاوِيُّ الذِي فِي أَبْوَابِكُمْ لأَنَّهُ ليْسَ لهُ قِسْمٌ وَلا نَصِيبٌ مَعَكُمْ. 13 «اِحْتَرِزْ مِنْ أَنْ تُصْعِدَ مُحْرَقَاتِكَ فِي كُلِّ مَكَانٍ تَرَاهُ. 14 بَل فِي المَكَانِ الذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ فِي أَحَدِ أَسْبَاطِكَ. هُنَاكَ تُصْعِدُ مُحْرَقَاتِكَ وَهُنَاكَ تَعْمَلُ كُل مَا أَنَا أُوصِيكَ بِهِ. 15 وَلكِنْ مِنْ كُلِّ مَا تَشْتَهِي نَفْسُكَ تَذْبَحُ وَتَأْكُلُ لحْماً فِي جَمِيعِ أَبْوَابِكَ حَسَبَ بَرَكَةِ الرَّبِّ إِلهِكَ التِي أَعْطَاكَ. النَّجِسُ وَالطَّاهِرُ يَأْكُلانِهِ كَالظَّبْيِ وَالإِيَّلِ. 16 وَأَمَّا الدَّمُ فَلا تَأْكُلهُ. عَلى الأَرْضِ تَسْفِكُهُ كَالمَاءِ. 17 لا يَحِلُّ لكَ أَنْ تَأْكُل فِي أَبْوَابِكَ عُشْرَ حِنْطَتِكَ وَخَمْرِكَ وَزَيْتِكَ وَلا أَبْكَارَ بَقَرِكَ وَغَنَمِكَ وَلا شَيْئاً مِنْ نُذُورِكَ التِي تَنْذُرُ وَنَوَافِلِكَ وَرَفَائِعِ يَدِكَ. 18 بَل أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكَ تَأْكُلُهَا فِي المَكَانِ الذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ إِلهُكَ أَنْتَ وَابْنُكَ وَابْنَتُكَ وَعَبْدُكَ وَأَمَتُكَ وَاللاوِيُّ الذِي فِي أَبْوَابِكَ وَتَفْرَحُ أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكَ بِكُلِّ مَا امْتَدَّتْ إِليْهِ يَدُكَ. 19 اِحْتَرِزْ مِنْ أَنْ تَتْرُكَ اللاوِيَّ كُل أَيَّامِكَ عَلى أَرْضِكَ. 20 «إِذَا وَسَّعَ الرَّبُّ إِلهُكَ تُخُومَكَ كَمَا كَلمَكَ وَقُلتَ: آكُلُ لحْماً لأَنَّ نَفْسَكَ تَشْتَهِي أَنْ تَأْكُل لحْماً. فَمِنْ كُلِّ مَا تَشْتَهِي نَفْسُكَ تَأْكُلُ لحْماً. 21 إِذَا كَانَ المَكَانُ الذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ إِلهُكَ لِيَضَعَ اسْمَهُ فِيهِ بَعِيداً عَنْكَ فَاذْبَحْ مِنْ بَقَرِكَ وَغَنَمِكَ التِي أَعْطَاكَ الرَّبُّ كَمَا أَوْصَيْتُكَ وَكُل فِي أَبْوَابِكَ مِنْ كُلِّ مَا اشْتَهَتْ نَفْسُكَ. 22 كَمَا يُؤْكَلُ الظَّبْيُ وَالإِيَّلُ هَكَذَا تَأْكُلُهُ. النَّجِسُ وَالطَّاهِرُ يَأْكُلانِهِ سَوَاءً. 23 لكِنِ احْتَرِزْ أَنْ لا تَأْكُل الدَّمَ لأَنَّ الدَّمَ هُوَ النَّفْسُ. فَلا تَأْكُلِ النَّفْسَ مَعَ اللحْمِ. 24 لا تَأْكُلهُ. عَلى الأَرْضِ تَسْفِكُهُ كَالمَاءِ. 25 لا تَأْكُلهُ لِيَكُونَ لكَ وَلأَوْلادِكَ مِنْ بَعْدِكَ خَيْرٌ إِذَا عَمِلتَ الحَقَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ. 26 وَأَمَّا أَقْدَاسُكَ التِي لكَ وَنُذُورُكَ فَتَحْمِلُهَا وَتَذْهَبُ إِلى المَكَانِ الذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ. 27 فَتَعْمَلُ مُحْرَقَاتِكَ: اللحْمَ وَالدَّمَ عَلى مَذْبَحِ الرَّبِّ إِلهِكَ. وَأَمَّا ذَبَائِحُكَ فَيُسْفَكُ دَمُهَا عَلى مَذْبَحِ الرَّبِّ إِلهِكَ وَاللحْمُ تَأْكُلُهُ.

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    1 ملوك 17 2 وَكَانَ كَلاَمُ الرَّبِّ لَهُ: 3 [انْطَلِقْ مِنْ هُنَا وَاتَّجِهْ نَحْوَ الْمَشْرِقِ، وَاخْتَبِئْ عِنْدَ نَهْرِ كَرِيثَ الَّذِي هُوَ مُقَابِلُ الأُرْدُنِّ، 4 فَتَشْرَبَ مِنَ النَّهْرِ. وَقَدْ أَمَرْتُ الْغِرْبَانَ أَنْ تَعُولَكَ هُنَاكَ]. 5 فَانْطَلَقَ وَعَمِلَ حَسَبَ كَلاَمِ الرَّبِّ وَذَهَبَ فَأَقَامَ عِنْدَ نَهْرِ كَرِيثَ الَّذِي هُوَ مُقَابِلُ الأُرْدُنِّ. 6 وَكَانَتِ الْغِرْبَانُ تَأْتِي إِلَيْهِ بِخُبْزٍ وَلَحْمٍ صَبَاحاً وَبِخُبْزٍ وَلَحْمٍ مَسَاءً، وَكَانَ يَشْرَبُ مِنَ النَّهْرِ. 7 وَكَانَ بَعْدَ مُدَّةٍ مِنَ الزَّمَانِ أَنَّ النَّهْرَ يَبِسَ لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ مَطَرٌ فِي الأَرْضِ. 8 وَكَانَ لَهُ كَلاَمُ الرَّبِّ: 9 [قُمِ اذْهَبْ إِلَى صِرْفَةَ الَّتِي لِصَيْدُونَ وَأَقِمْ هُنَاكَ. هُوَذَا قَدْ أَمَرْتُ هُنَاكَ أَرْمَلَةً أَنْ تَعُولَكَ]. 10 فَقَامَ وَذَهَبَ إِلَى صِرْفَةَ. وَجَاءَ إِلَى بَابِ الْمَدِينَةِ، وَإِذَا بِامْرَأَةٍ أَرْمَلَةٍ هُنَاكَ تَقُشُّ عِيدَاناً، فَنَادَاهَا وَقَالَ: [هَاتِي لِي قَلِيلَ مَاءٍ فِي إِنَاءٍ فَأَشْرَبَ]. 11 وَفِيمَا هِيَ ذَاهِبَةٌ لِتَأْتِيَ بِهِ نَادَاهَا وَقَالَ: [هَاتِي لِي كِسْرَةَ خُبْزٍ فِي يَدِكِ]. 12 فَقَالَتْ: [حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ إِلَهُكَ إِنَّهُ لَيْسَتْ عِنْدِي كَعْكَةٌ، وَلَكِنْ مِلْءُ كَفٍّ مِنَ الدَّقِيقِ فِي الْكُوَّارِ، وَقَلِيلٌ مِنَ الزَّيْتِ فِي الْكُوزِ، وَهَئَنَذَا أَقُشُّ عُودَيْنِ لِآتِيَ وَأَعْمَلَهُ لِي وَلاِبْنِي لِنَأْكُلَهُ ثُمَّ نَمُوتُ]. 13 فَقَالَ لَهَا إِيلِيَّا: [لاَ تَخَافِي. ادْخُلِي وَاعْمَلِي كَقَوْلِكِ، وَلَكِنِ اعْمَلِي لِي مِنْهَا كَعْكَةً صَغِيرَةً أَوَّلاً وَاخْرُجِي بِهَا إِلَيَّ، ثُمَّ اعْمَلِي لَكِ وَلاِبْنِكِ أَخِيراً. 14 لأَنَّهُ هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ إِلَهُ إِسْرَائِيلَ: إِنَّ كُوَّارَ الدَّقِيقِ لاَ يَفْرُغُ، وَكُوزَ الزَّيْتِ لاَ يَنْقُصُ، إِلَى الْيَوْمِ الَّذِي فِيهِ يُعْطِي الرَّبُّ مَطَراً عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ]. 15 فَذَهَبَتْ وَفَعَلَتْ حَسَبَ قَوْلِ إِيلِيَّا، وَأَكَلَتْ هِيَ وَهُوَ وَبَيْتُهَا أَيَّاماً. 16 كُوَّارُ الدَّقِيقِ لَمْ يَفْرُغْ، وَكُوزُ الزَّيْتِ لَمْ يَنْقُصْ، حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ الَّذِي تَكَلَّمَ بِهِ عَنْ يَدِ إِيلِيَّا. 17 وَبَعْدَ هَذِهِ الأُمُورِ مَرِضَ ابْنُ الْمَرْأَةِ صَاحِبَةِ الْبَيْتِ وَاشْتَدَّ مَرَضُهُ جِدّاً حَتَّى لَمْ تَبْقَ فِيهِ نَسَمَةٌ. 18 فَقَالَتْ لإِيلِيَّا: [مَا لِي وَلَكَ يَا رَجُلَ اللَّهِ! هَلْ جِئْتَ إِلَيَّ لِتَذْكِيرِ إِثْمِي وَإِمَاتَةِ ابْنِي؟] 19 فَقَالَ لَهَا: [أَعْطِينِي ابْنَكِ]. وَأَخَذَهُ مِنْ حِضْنِهَا وَصَعِدَ بِهِ إِلَى الْعُلِّيَّةِ الَّتِي كَانَ مُقِيماً بِهَا، وَأَضْجَعَهُ عَلَى سَرِيرِهِ 20 وَصَرَخَ إِلَى الرَّبِّ: [أَيُّهَا الرَّبُّ إِلَهِي، أَأَيْضاً إِلَى الأَرْمَلَةِ الَّتِي أَنَا نَازِلٌ عِنْدَهَا قَدْ أَسَأْتَ بِإِمَاتَتِكَ ابْنَهَا؟] 21 فَتَمَدَّدَ عَلَى الْوَلَدِ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ، وَصَرَخَ إِلَى الرَّبِّ: [يَا رَبُّ إِلَهِي، لِتَرْجِعْ نَفْسُ هَذَا الْوَلَدِ إِلَى جَوْفِهِ]. 22 فَسَمِعَ الرَّبُّ لِصَوْتِ إِيلِيَّا، فَرَجَعَتْ نَفْسُ الْوَلَدِ إِلَى جَوْفِهِ فَعَاشَ. 23 فَأَخَذَ إِيلِيَّا الْوَلَدَ وَنَزَلَ بِهِ مِنَ الْعُلِّيَّةِ إِلَى الْبَيْتِ وَدَفَعَهُ لِأُمِّهِ. وَقَالَ إِيلِيَّا: [انْظُرِي. ابْنُكِ حَيٌّ!] 24 فَقَالَتِ الْمَرْأَةُ لإِيلِيَّا: [هَذَا الْوَقْتَ عَلِمْتُ أَنَّكَ رَجُلُ اللَّهِ، وَأَنَّ كَلاَمَ الرَّبِّ فِي فَمِكَ حَقٌّ].

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    امثال 5 1 يَا ابْنِي أَصْغِ إِلَى حِكْمَتِي. أَمِلْ أُذْنَكَ إِلَى فَهْمِي 2 لِحِفْظِ التَّدَابِيرِ وَلِتَحْفَظَ شَفَتَاكَ مَعْرِفَةً. 3 لأَنَّ شَفَتَيِ الْمَرْأَةِ الأَجْنَبِيَّةِ تَقْطُرَانِ عَسَلاً وَحَنَكُهَا أَنْعَمُ مِنَ الزَّيْتِ. 4 لَكِنَّ عَاقِبَتَهَا مُرَّةٌ كَالأَفْسَنْتِينِ. حَادَّةٌ كَسَيْفٍ ذِي حَدَّيْنِ. 5 قَدَمَاهَا تَنْحَدِرَانِ إِلَى الْمَوْتِ. خَطَوَاتُهَا تَتَمَسَّكُ بِالْهَاوِيَةِ. 6 لِئَلاَّ تَتَأَمَّلَ طَرِيقَ الْحَيَاةِ. تَمَايَلَتْ خَطَوَاتُهَا وَلاَ تَشْعُرُ. 7 وَالآنَ أَيُّهَا الْبَنُونَ اسْمَعُوا لِي وَلاَ تَرْتَدُّوا عَنْ كَلِمَاتِ فَمِي. 8 أَبْعِدْ طَرِيقَكَ عَنْهَا وَلاَ تَقْرُبْ إِلَى بَابِ بَيْتِهَا 9 لِئَلاَّ تُعْطِيَ زَهْرَكَ لآخَرِينَ وَسِنِينَكَ لِلْقَاسِي. 10 لِئَلاَّ تَشْبَعَ الأَجَانِبُ مِنْ قُوَّتِكَ وَتَكُونَ أَتْعَابُكَ فِي بَيْتِ غَرِيبٍ. 11 فَتَنُوحَ فِي أَوَاخِرِكَ عِنْدَ فَنَاءِ لَحْمِكَ وَجِسْمِكَ 12 فَتَقُولَ: «كَيْفَ أَنِّي أَبْغَضْتُ الأَدَبَ وَرَذَلَ قَلْبِي التَّوْبِيخَ!

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    اشعياء 43 1 وَالآنَ هَكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ خَالِقُكَ يَا يَعْقُوبُ وَجَابِلُكَ يَا إِسْرَائِيلُ: «لاَ تَخَفْ لأَنِّي فَدَيْتُكَ. دَعَوْتُكَ بِاسْمِكَ. أَنْتَ لِي. 2 إِذَا اجْتَزْتَ فِي الْمِيَاهِ فَأَنَا مَعَكَ وَفِي الأَنْهَارِ فَلاَ تَغْمُرُكَ. إِذَا مَشَيْتَ فِي النَّارِ فَلاَ تُلْذَعُ وَاللَّهِيبُ لاَ يُحْرِقُكَ. 3 لأَنِّي أَنَا الرَّبُّ إِلَهُكَ قُدُّوسُ إِسْرَائِيلَ مُخَلِّصُكَ. جَعَلْتُ مِصْرَ فِدْيَتَكَ كُوشَ وَسَبَا عِوَضَكَ. 4 إِذْ صِرْتَ عَزِيزاً فِي عَيْنَيَّ مُكَرَّماً وَأَنَا قَدْ أَحْبَبْتُكَ. أُعْطِي أُنَاساً عِوَضَكَ وَشُعُوباً عِوَضَ نَفْسِكَ. 5 لاَ تَخَفْ فَإِنِّي مَعَكَ. مِنَ الْمَشْرِقِ آتِي بِنَسْلِكَ وَمِنَ الْمَغْرِبِ أَجْمَعُكَ. 6 أَقُولُ لِلشِّمَالِ: أَعْطِ وَلِلْجَنُوبِ: لاَ تَمْنَعْ. ايتِ بِبَنِيَّ مِنْ بَعِيدٍ وَبِبَنَاتِي مِنْ أَقْصَى الأَرْضِ. 7 بِكُلِّ مَنْ دُعِيَ بِاسْمِي وَلِمَجْدِي خَلَقْتُهُ وَجَبَلْتُهُ وَصَنَعْتُهُ. 8 أَخْرِجِ الشَّعْبَ الأَعْمَى وَلَهُ عُيُونٌ وَالأَصَمَّ وَلَهُ آذَانٌ. 9 «اِجْتَمِعُوا يَا كُلَّ الأُمَمِ مَعاً وَلْتَلْتَئِمِ الْقَبَائِلُ. مَنْ مِنْهُمْ يُخْبِرُ بِهَذَا وَيُعْلِمُنَا بِالأَوَّلِيَّاتِ؟ لِيُقَدِّمُوا شُهُودَهُمْ وَيَتَبَرَّرُوا. أَوْ لِيَسْمَعُوا فَيَقُولُوا: صِدْقٌ.

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    ايوب 30 9 [أَمَّا الآنَ فَصِرْتُ أُغْنِيَتَهُمْ وَأَصْبَحْتُ لَهُمْ مَثَلاً! 10 يَكْرَهُونَنِي. يَبْتَعِدُونَ عَنِّي وَأَمَامَ وَجْهِي لَمْ يُمْسِكُوا عَنِ الْبَصْقِ. 11 لأَنَّهُ أَطْلَقَ الْعَنَانَ وَقَهَرَنِي فَنَزَعُوا الزِّمَامَ قُدَّامِي. 12 عَنِ الْيَمِينِ السَّفَلَةُ يَقُومُونَ يُزِيحُونَ رِجْلِي وَيُعِدُّونَ عَلَيَّ طُرُقَهُمْ لِلْبَوَارِ. 13 أَفْسَدُوا سُبُلِي. أَعَانُوا عَلَى سُقُوطِي. لاَ مُسَاعِدَ عَلَيْهِمْ. 14 يَأْتُونَ كَصَدْعٍ عَرِيضٍ. تَحْتَ الْهَدَّةِ يَتَدَحْرَجُونَ. 15 اِنْقَلَبَتْ عَلَيَّ أَهْوَالٌ. طَرَدَتْ كَالرِّيحِ نِعْمَتِي فَعَبَرَتْ كَالسَّحَابِ سَعَادَتِي. 16 [فَالآنَ انْهَالَتْ نَفْسِي عَلَيَّ وَأَخَذَتْنِي أَيَّامُ الْمَذَلَّةِ. 17 اللَّيْلَ يَنْخَرُ عِظَامِي فِيَّ وَعَارِقِيَّ لاَ تَهْجَعُ. 18 بِكَثْرَةِ الشِّدَّةِ تَنَكَّرَ لِبْسِي. مِثْلَ جَيْبِ قَمِيصِي حَزَمَتْنِي. 19 قَدْ طَرَحَنِي فِي الْوَحْلِ فَأَشْبَهْتُ التُّرَابَ وَالرَّمَادَ. 20 إِلَيْكَ أَصْرُخُ فَمَا تَسْتَجِيبُ لِي. أَقُومُ فَمَا تَنْتَبِهُ إِلَيَّ. 21 تَحَوَّلْتَ إِلَى جَافٍ مِنْ نَحْوِي. بِقُدْرَةِ يَدِكَ تَضْطَهِدُنِي. 22 حَمَلْتَنِي أَرْكَبْتَنِي الرِّيحَ وَذَوَّبْتَنِي تَشَوُّهاً. 23 لأَنِّي أَعْلَمُ أَنَّكَ إِلَى الْمَوْتِ تُعِيدُنِي وَإِلَى بَيْتِ مِيعَادِ كُلِّ حَيٍّ. 24 وَلَكِنْ فِي الْخَرَابِ أَلاَ يَمُدُّ يَداً؟ فِي الْبَلِيَّةِ أَلاَ يَسْتَغِيثُ عَلَيْهَا؟ 25 [أَلَمْ أَبْكِ لِمَنْ عَسَرَ يَوْمُهُ؟ أَلَمْ تَكْتَئِبْ نَفْسِي عَلَى الْمِسْكِينِ؟ 26 حِينَمَا تَرَجَّيْتُ الْخَيْرَ جَاءَ الشَّرُّ وَانْتَظَرْتُ النُّورَ فَجَاءَ الدُّجَى. 27 أَمْعَائِي تَغْلِي وَلاَ تَكُفُّ. تَقَدَّمَتْنِي أَيَّامُ الْمَذَلَّةِ. 28 اِسْوَدَدْتُ لَكِنْ بِلاَ شَمْسٍ. قُمْتُ فِي الْجَمَاعَةِ أَصْرُخُ. 29 صِرْتُ أَخاً لِلذِّئَابِ وَصَاحِباً لِلنَّعَامِ. 30 إِسْوَدَّ جِلْدِي عَلَيَّ وَعِظَامِي احْتَرَقَتْ مِنَ الْحُمَّى فِيَّ. 31 صَارَ عُودِي لِلنَّوْحِ وَمِزْمَارِي لِصَوْتِ الْبَاكِينَ.

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    ايوب 32 1 فَكَفَّ هَؤُلاَءِ الرِّجَالُ الثَّلاَثَةُ عَنْ مُجَاوَبَةِ أَيُّوبَ لِكَوْنِهِ بَارّاً فِي عَيْنَيْ نَفْسِهِ. 2 فَحَمِيَ غَضَبُ أَلِيهُوَ بْنِ بَرَخْئِيلَ الْبُوزِيِّ مِنْ عَشِيرَةِ رَامٍ. عَلَى أَيُّوبَ حَمِيَ غَضَبُهُ لِأنَّهُ حَسَبَ نَفْسَهُ أَبَرَّ مِنَ اللهِ. 3 وَعَلَى أَصْحَابِهِ الثَّلاَثَةِ حَمِيَ غَضَبُهُ لأَنَّهُمْ لَمْ يَجِدُوا جَوَاباً وَاسْتَذْنَبُوا أَيُّوبَ. 4 وَكَانَ أَلِيهُو قَدْ صَبِرَ عَلَى أَيُّوبَ بِالْكَلاَمِ لأَنَّهُمْ أَكْثَرُ مِنْهُ أَيَّاماً. 5 فَلَمَّا رَأَى أَلِيهُو أَنَّهُ لاَ جَوَابَ فِي أَفْوَاهِ الرِّجَالِ الثَّلاَثَةِ حَمِيَ غَضَبُهُ.

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    المزمورو الانجيل

    قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس. فصل شريف من بشارة معلمنا مرقس الإنجيلي. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    من مزامير أبينا داود النبي والملك، بركاته يكون معنا آمين

    مزامير 86 9 كُلُّ الأُمَمِ الَّذِينَ صَنَعْتَهُمْ يَأْتُونَ وَيَسْجُدُونَ أَمَامَكَ يَا رَبُّ وَيُمَجِّدُونَ اسْمَكَ. 10 لأَنَّكَ عَظِيمٌ أَنْتَ وَصَانِعٌ عَجَائِبَ. أَنْتَ اللهُ وَحْدَكَ.

    هللويا!

    مبارك الآتي باسم الرب إله القوات ، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، الذي له المجد للأبد آمين.

    مرقس 12 28 فَجَاءَ وَاحِدٌ مِنَ الْكَتَبَةِ وَسَمِعَهُمْ يَتَحَاوَرُونَ فَلَمَّا رَأَى أَنَّهُ أَجَابَهُمْ حَسَناً سَأَلَهُ: «أَيَّةُ وَصِيَّةٍ هِيَ أَوَّلُ الْكُلِّ؟» 29 فَأَجَابَهُ يَسُوعُ: «إِنَّ أَوَّلَ كُلِّ الْوَصَايَا هِيَ: اسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ. الرَّبُّ إِلَهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ. 30 وَتُحِبُّ الرَّبَّ إِلَهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ وَمِنْ كُلِّ قُدْرَتِكَ. هَذِهِ هِيَ الْوَصِيَّةُ الأُولَى. 31 وَثَانِيَةٌ مِثْلُهَا هِيَ: تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ. لَيْسَ وَصِيَّةٌ أُخْرَى أَعْظَمَ مِنْ هَاتَيْنِ». 32 فَقَالَ لَهُ الْكَاتِبُ: «جَيِّداً يَا مُعَلِّمُ. بِالْحَقِّ قُلْتَ لأَنَّهُ اللَّهُ وَاحِدٌ وَلَيْسَ آخَرُ سِوَاهُ. 33 وَمَحَبَّتُهُ مِنْ كُلِّ الْقَلْبِ وَمِنْ كُلِّ الْفَهْمِ وَمِنْ كُلِّ النَّفْسِ وَمِنْ كُلِّ الْقُدْرَةِ وَمَحَبَّةُ الْقَرِيبِ كَالنَّفْسِ هِيَ أَفْضَلُ مِنْ جَمِيعِ الْمُحْرَقَاتِ وَالذَّبَائِحِ». 34 فَلَمَّا رَآهُ يَسُوعُ أَنَّهُ أَجَابَ بِعَقْلٍ قَالَ لَهُ: «لَسْتَ بَعِيداً عَنْ مَلَكُوتِ اللَّهِ». وَلَمْ يَجْسُرْ أَحَدٌ بَعْدَ ذَلِكَ أَنْ يَسْأَلَهُ!

    ولله المجد لله الى الابد آمين.

  • البولس

    فصل من رسالة معلمنا بولس الرسول إلى عبرانيين. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    عبرانيين 12 5 وَقَدْ نَسِيتُمُ الْوَعْظَ الَّذِي يُخَاطِبُكُمْ كَبَنِينَ: «يَا ابْنِي لاَ تَحْتَقِرْ تَأْدِيبَ الرَّبِّ، وَلاَ تَخُرْ إِذَا وَبَّخَكَ. 6 لأَنَّ الَّذِي يُحِبُّهُ الرَّبُّ يُؤَدِّبُهُ، وَيَجْلِدُ كُلَّ ابْنٍ يَقْبَلُهُ». 7 إِنْ كُنْتُمْ تَحْتَمِلُونَ التَّأْدِيبَ يُعَامِلُكُمُ اللهُ كَالْبَنِينَ. فَأَيُّ ابْنٍ لاَ يُؤَدِّبُهُ أَبُوهُ؟ 8 وَلَكِنْ إِنْ كُنْتُمْ بِلاَ تَأْدِيبٍ، قَدْ صَارَ الْجَمِيعُ شُرَكَاءَ فِيهِ، فَأَنْتُمْ نُغُولٌ لاَ بَنُونَ. 9 ثُمَّ قَدْ كَانَ لَنَا آبَاءُ أَجْسَادِنَا مُؤَدِّبِينَ، وَكُنَّا نَهَابُهُمْ. أَفَلاَ نَخْضَعُ بِالأَوْلَى جِدّاً لأَبِي الأَرْوَاحِ، فَنَحْيَا؟ 10 لأَنَّ أُولَئِكَ أَدَّبُونَا أَيَّاماً قَلِيلَةً حَسَبَ اسْتِحْسَانِهِمْ، وَأَمَّا هَذَا فَلأَجْلِ الْمَنْفَعَةِ، لِكَيْ نَشْتَرِكَ فِي قَدَاسَتِهِ. 11 وَلَكِنَّ كُلَّ تَأْدِيبٍ فِي الْحَاضِرِ لاَ يُرَى أَنَّهُ لِلْفَرَحِ بَلْ لِلْحَزَنِ. وَأَمَّا أَخِيراً فَيُعْطِي الَّذِينَ يَتَدَرَّبُونَ بِهِ ثَمَرَ بِرٍّ لِلسَّلاَمِ. 12 لِذَلِكَ قَّوِمُوا الأَيَادِيَ الْمُسْتَرْخِيَةَ وَالرُّكَبَ الْمُخَلَّعَةَ، 13 وَاصْنَعُوا لأَرْجُلِكُمْ مَسَالِكَ مُسْتَقِيمَةً، لِكَيْ لاَ يَعْتَسِفَ الأَعْرَجُ، بَلْ بِالْحَرِيِّ يُشْفَى. 14 اِتْبَعُوا السَّلاَمَ مَعَ الْجَمِيعِ، وَالْقَدَاسَةَ الَّتِي بِدُونِهَا لَنْ يَرَى أَحَدٌ الرَّبَّ. 15 مُلاَحِظِينَ لِئَلاَّ يَخِيبَ أَحَدٌ مِنْ نِعْمَةِ اللهِ. لِئَلاَّ يَطْلُعَ أَصْلُ مَرَارَةٍ وَيَصْنَعَ انْزِعَاجاً، فَيَتَنَجَّسَ بِهِ كَثِيرُونَ. 16 لِئَلاَّ يَكُونَ أَحَدٌ زَانِياً أَوْ مُسْتَبِيحاً كَعِيسُو، الَّذِي لأَجْلِ أَكْلَةٍ وَاحِدَةٍ بَاعَ بَكُورِيَّتَهُ.

    نعمة الله الآب تكون مع جميعكم. آمين.

    الكاثوليكيون

    الكاثوليكون من رسالة بطرس الرسول الأولى. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    1 بطرس 4 15 فَلاَ يَتَأَلَّمْ أَحَدُكُمْ كَقَاتِلٍ، أَوْ سَارِقٍ، أَوْ فَاعِلِ شَرٍّ، أَوْ مُتَدَاخِلٍ فِي أُمُورِ غَيْرِهِ. 16 وَلَكِنْ إِنْ كَانَ كَمَسِيحِيٍّ فَلاَ يَخْجَلْ، بَلْ يُمَجِّدُ اللهَ مِنْ هَذَا الْقَبِيلِ. 17 لأَنَّهُ الْوَقْتُ لاِبْتِدَاءِ الْقَضَاءِ مِنْ بَيْتِ اللهِ. فَإِنْ كَانَ أَوَّلاً مِنَّا، فَمَا هِيَ نِهَايَةُ الَّذِينَ لاَ يُطِيعُونَ إِنْجِيلَ اللهِ؟ 18 وَإِنْ كَانَ الْبَارُّ بِالْجَهْدِ يَخْلُصُ، فَالْفَاجِرُ وَالْخَاطِئُ أَيْنَ يَظْهَرَانِ؟ 19 فَإِذاً، الَّذِينَ يَتَأَلَّمُونَ بِحَسَبِ مَشِيئَةِ اللهِ فَلْيَسْتَوْدِعُوا أَنْفُسَهُمْ كَمَا لِخَالِقٍ أَمِينٍ فِي عَمَلِ الْخَيْرِ.1 بطرس 5 1 أَطْلُبُ إِلَى الشُّيُوخِ الَّذِينَ بَيْنَكُمْ، أَنَا الشَّيْخَ رَفِيقَهُمْ، وَالشَّاهِدَ لآلاَمِ الْمَسِيحِ، وَشَرِيكَ الْمَجْدِ الْعَتِيدِ أَنْ يُعْلَنَ، 2 ارْعَوْا رَعِيَّةَ اللهِ الَّتِي بَيْنَكُمْ نُظَّاراً، لاَ عَنِ اضْطِرَارٍ بَلْ بِالاِخْتِيَارِ، وَلاَ لِرِبْحٍ قَبِيحٍ بَلْ بِنَشَاطٍ، 3 وَلاَ كَمَنْ يَسُودُ عَلَى الأَنْصِبَةِ بَلْ صَائِرِينَ أَمْثِلَةً لِلرَّعِيَّةِ، 4 وَمَتَى ظَهَرَ رَئِيسُ الرُّعَاةِ تَنَالُونَ إِكْلِيلَ الْمَجْدِ الَّذِي لاَ يَبْلَى. 5 كَذَلِكَ أَيُّهَا الأَحْدَاثُ اخْضَعُوا لِلشُّيُوخِ، وَكُونُوا جَمِيعاً خَاضِعِينَ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ، وَتَسَرْبَلُوا بِالتَّوَاضُعِ، لأَنَّ اللهَ يُقَاوِمُ الْمُسْتَكْبِرِينَ، وَأَمَّا الْمُتَوَاضِعُونَ فَيُعْطِيهِمْ نِعْمَةً.

    لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم؛ لأن العالم يمضي وشهوته. أما الذي يصنع إرادة الله فيثبت إلى الأبد. آمين.

    الإبركسيس

    فصل من اعمال آبائنأ الرسل الأطهار المشمولين بنعمة الروح القدس، بركتهم تكون معنا. آمين.

    اعمال 15 36 ثُمَّ بَعْدَ أَيَّامٍ قَالَ بُولُسُ لِبَرْنَابَا: «لِنَرْجِعْ وَنَفْتَقِدْ إِخْوَتَنَا فِي كُلِّ مَدِينَةٍ نَادَيْنَا فِيهَا بِكَلِمَةِ الرَّبِّ كَيْفَ هُمْ». 37 فَأَشَارَ بَرْنَابَا أَنْ يَأْخُذَا مَعَهُمَا أَيْضاً يُوحَنَّا الَّذِي يُدْعَى مَرْقُسَ 38 وَأَمَّا بُولُسُ فَكَانَ يَسْتَحْسِنُ أَنَّ الَّذِي فَارَقَهُمَا مِنْ بَمْفِيلِيَّةَ وَلَمْ يَذْهَبْ مَعَهُمَا لِلْعَمَلِ لاَ يَأْخُذَانِهِ مَعَهُمَا. 39 فَحَصَلَ بَيْنَهُمَا مُشَاجَرَةٌ حَتَّى فَارَقَ أَحَدُهُمَا الآخَرَ. وَبَرْنَابَا أَخَذَ مَرْقُسَ وَسَافَرَ فِي الْبَحْرِ إِلَى قُبْرُسَ. 40 وَأَمَّا بُولُسُ فَاخْتَارَ سِيلاَ وَخَرَجَ مُسْتَوْدَعاً مِنَ الإِخْوَةِ إِلَى نِعْمَةِ اللهِ. 41 فَاجْتَازَ فِي سُورِيَّةَ وَكِيلِيكِيَّةَ يُشَدِّدُ الْكَنَائِسَ.اعمال 16 1 ثُمَّ وَصَلَ إِلَى دَرْبَةَ وَلِسْتِرَةَ وَإِذَا تِلْمِيذٌ كَانَ هُنَاكَ اسْمُهُ تِيمُوثَاوُسُ ابْنُ امْرَأَةٍ يَهُودِيَّةٍ مُؤْمِنَةٍ وَلَكِنَّ أَبَاهُ يُونَانِيٌّ 2 وَكَانَ مَشْهُوداً لَهُ مِنَ الإِخْوَةِ الَّذِينَ فِي لِسْتِرَةَ وَإِيقُونِيَةَ. 3 فَأَرَادَ بُولُسُ أَنْ يَخْرُجَ هَذَا مَعَهُ فَأَخَذَهُ وَخَتَنَهُ مِنْ أَجْلِ الْيَهُودِ الَّذِينَ فِي تِلْكَ الأَمَاكِنِ لأَنَّ الْجَمِيعَ كَانُوا يَعْرِفُونَ أَبَاهُ أَنَّهُ يُونَانِيٌّ.

    لم تزل كلمة الرب تنمو وتعتز وتثبت في كنيسة الله المقدسة. آمين.

    المزمورو الانجيل

    قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس. فصل شريف من بشارة معلمنا يوحنا الإنجيلي. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    من مزامير أبينا داود النبي والملك، بركاته يكون معنا آمين

    مزامير 138 1 لِدَاوُدَ أَحْمَدُكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِي. قُدَّامَ الآلِهَةِ أُرَنِّمُ لَكَ. 2 أَسْجُدُ فِي هَيْكَلِ قُدْسِكَ وَأَحْمَدُ اسْمَكَ عَلَى رَحْمَتِكَ وَحَقِّكَ لأَنَّكَ قَدْ عَظَّمْتَ كَلِمَتَكَ عَلَى كُلِّ اسْمِكَ.

    هللويا!

    مبارك الآتي باسم الرب إله القوات ، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، الذي له المجد للأبد آمين.

    يوحنا 8 21 قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ أَيْضاً: «أَنَا أَمْضِي وَسَتَطْلُبُونَنِي وَتَمُوتُونَ فِي خَطِيَّتِكُمْ. حَيْثُ أَمْضِي أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا» 22 فَقَالَ الْيَهُودُ: «أَلَعَلَّهُ يَقْتُلُ نَفْسَهُ حَتَّى يَقُولُ: حَيْثُ أَمْضِي أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا؟» 23 فَقَالَ لَهُمْ: « أَنْتُمْ مِنْ أَسْفَلُ أَمَّا أَنَا فَمِنْ فَوْقُ. أَنْتُمْ مِنْ هَذَا الْعَالَمِ أَمَّا أَنَا فَلَسْتُ مِنْ هَذَا الْعَالَمِ. 24 فَقُلْتُ لَكُمْ إِنَّكُمْ تَمُوتُونَ فِي خَطَايَاكُمْ لأَنَّكُمْ إِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا أَنِّي أَنَا هُوَ تَمُوتُونَ فِي خَطَايَاكُمْ». 25 فَقَالُوا لَهُ: «مَنْ أَنْتَ؟» فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أَنَا مِنَ الْبَدْءِ مَا أُكَلِّمُكُمْ أَيْضاً بِهِ. 26 إِنَّ لِي أَشْيَاءَ كَثِيرَةً أَتَكَلَّمُ وَأَحْكُمُ بِهَا مِنْ نَحْوِكُمْ لَكِنَّ الَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ حَقٌّ. وَأَنَا مَا سَمِعْتُهُ مِنْهُ فَهَذَا أَقُولُهُ لِلْعَالَمِ». 27 وَلَمْ يَفْهَمُوا أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ لَهُمْ عَنِ الآبِ.

    ولله المجد لله الى الابد آمين.

شرح القراءات

“وَمَتَى ظَهَرَ رَئِيسُ الرُّعَاةِ تَنَالُونَ إِكْلِيلَ الْمَجْدِ الَّذِي لاَ يَبْلَى.” (١بط ٥: ٤)

[كراع صالح سعيت في طلب الضال، أنت الذي أرسلت لي الأنبياء من أجلي أنا المريض] (القدّاس الغريغوري)

[حتى الآن المسيح الملاصق لنا الذي أعد المائدة هو بنفسه يقدسها فإنه ليس إنسان يحول القرابين إلى جسد المسيح ودمه بل المسيح نفسه الذي صلب عنا ينطق الكاهن بالكلمات لكن التقديس يتم بقوة الله ونعمته بالكلمة التي نطق بها (هذا هو جسدي) تتقدس القرابين] (القديس يوحنا ذهبي الفم)[1]

شرح القراءات

تتكلّم قراءات اليوم عن رئيس الرعاة فهو منذ البدء يرعي شعبه في القديم ويدبّر الكنيسة بوصاياه وعطاياه وتأديباته المملوءة حباً خلال حضوره الدائم وسط شعبه.

يبدأ سفر التثنية برعاية الله لشعبه في القديم وميراثهم لأراضي الأمم وسكناهم فيها.

“لأنكم عابرون الأردن لتدخلوا وتملكوا الأرض التي أعطاكم الرب إلهكم ميراثاً كل الأيام لتمتلكوها وتسكنون فيها، وتأكلون هناك أمام الرب إلهكم وتفرحون بجميع ما تمتد إليه أيديكم أنتم وبيوتكم كما بارككم الرب إلهكم”.

وفي سفر الملوك يعول الله إيليا النبي سواء عن طريق الغربان أو عن طريق إمرأة بسيطة ويباركها بسببه.

“فتشرب من النهر وقد أمرت الغربان أن تعولك هناك، هوذا قد أمرت هناك امرأة أرملة أن تعولك، لأنه هكذا قال الرب إله اسرائيل إن كوار الدقيق لا يفرغ وقسط الزيت لا ينقص إلى اليوم الذي يعطي الرب مطراً على وجه الأرض”.

وفي سفر الأمثال يحذّر الله من الخطيّة التي تجعل الإنسان يخسر رعاية وبركة الله في كل ما له.

“أبعد طريقك عنها ولا تَدنُ من أبواب بيتها لئلا تدفع حياتك للآخرين ومالك لغير الرحماء لئلا يشبع الغرباء من قوتك وأتعابك لا تعطيها للآخرين”.

وفي سفر أشعياء يعلن الله وعوده العظيمة لرعاية أولاده ويعلن هدف خلقتهم أن يعطيهم مجده.

“لا تخف فإني قد افتديتك ودعوتك بإسمك، أنت لي إذا اجتزت في المياه فإني معك وفي الأنهار فلا تغمرك، وإذا سلكت في النار فلا تحترق ولا يلفحك اللهيب، لا تخف فإني معك وسآتي بنسلك من المشرق وأجمعك من المغرب، أقول للشمال هات وللجنوب لا تمنع، كل من يدعي بإسمي فإن لمجدي خلقته وجبلته وصنعته، من منهم يخبركم بهذا ويعلمكم بالأوائل”.

وفي سفر أيوب يتعاتب أيوب مع الله وكيف كان في غناه يهتمّ بكل الناس ويستخدم تعبير: إن كنت عشرة مرّات باحثاً عن سبب لتجربته المؤلمة رغم رعايته ورحمته بكل المحتاجين.

“إن كنت رفضت حق عبدي وأمتي في دعواهما علىَّ، إن كنت أكلت خُبزي وحدي ولم يأكل منه اليتيم، إن كنت رأيت هالكاً من العري ولم أكسه، وإن كنت رفعت يدي على اليتيم لما كان لي كل العون فلتسقط عضدي من كتفي ولتنكسر ذراعي من قصبتها”.

وفي مزمور باكر عن عجائب وعظائم الله في الأمم والتي تجعل الشعوب تأتي إليه ساجدة معترفة بإسمه العظيم.

“كل الأمم الذي خلقتهم يأتون ويسجدون أمامك يا رب ويمجدون إسمك لأنك أنت عظيم وصانع العجائب”.

وفي إنجيل باكر يمدح الله الكاتب الذي كشف عن عظم محبّة الله والقريب أفضل من المحرقات والذبائح، فرئيس الرعاة لا يحتاج لتقدماتنا كأنّنا نرعى إحتياجات بيته وهيكله بل يريد أولاً أن يأتي كل شئ من خلال الحب.

“فقال له الكاتب حسناً يا معلم بالحق قلت إن الله واحد وليس آخر سواه ومحبته من كل قلبك ومن كل قوتك ومن كل فهمك، ومحبة قريبك أعظم من جميع المحرقات والذبائح، فلما رآه يسوع قد أجاب بعقل قال له : لستَ بعيداً من ملكوت الله”.

وفي البولس يوضّح إحدى أساسيات وعلامات رعاية الله لنا التأديبات الأبوية لأجل خلاصنا، وكأنّه يرد على تساؤلات أيوب أن التجارب لا تعني غضب إلهي بل تعني تأديب الحب.

“يا بنيَّ لا تحتقر تأديب الرب ولا تخر إذا وبخك فإن الذي يحبه الرب يؤدبه ويجلد كل ابن يقبله فاصبروا على التأديب فإن الله إنما يخاطبكم كالبنين فأي ابن لا يؤدبه أبوه، فإن كان آباء أجسادنا يؤدبوننا، لأيام حياتنا القليلة وعلى هواهم أما هو فلمنفعتنا بالأكثر حتى ننال من قداسته”.

وفي الكاثوليكون يعلن نموذج الرعاية في الكنيسة المقدّسة دون إضطرار بل بقلب سليم وبنشاط وبإتضاع ودون تسلّط على الآخرين.

“فأطلب إلى الكهنة الذين فيكم أنا الكاهن معهم والشاهد لآلام المسيح والمشارك أيضاً للمجد العتيد أن يُستعلن أنْ إرعوا رعية الله التي فيكم متعاهدين لها، لا عن اضطرار بل عن اختيار كمثل الله، ولا لربح قبيح بل بقلب سليم، ولا كمن يتسلط على ميراث الله بل صائرين أمثلة للرعية، ومتى ظهر رئيس الرعاة تنالون إكليل المجد الذي لا يبلى”.

وفي الإبركسيس أهميّة الإفتقاد ومتابعة المؤمنين كعلامة على عمق الرعاية الكنيسة.

“وبعد أيام قال بولس لبرنابا لنرجع ونفتقد الأخوة في كل مدينة بشرنا فيها بكلمة الرب كيف هم”.

لكن أيضاً يبرز ضعفات الرعاة مهما كانوا ومهما كان عمل النعمة فيهم وفي خدمتهم.

“فصارت بينهما مشاجرة حتى فارق أحدهما الآخر فأخذ برنابا مرقس وأقلع إلى قبرس واختار بولس سيلا وخرج مستودعاً من الأخوة إلى نعمة الله”.

وفي مزمور القدّاس تسبّح النفس وتعترف لإلهها الذي يستجيب لصلواتها وتفرح بتسبيحه قدّام هيكله وأمام ملائكته.

“أعترف لك من كل قلبي لأنك استمعت كل كلمات فمي أمام الملائكة أرتل لك وأسجد قدام هيكلك المقدس”.

وفي إنجيل القدّاس يعلن ابن الله رعايته وإرساليته في العالم والتي كانت مُعْلَنة منذ البدء في معاملات الله مع شعبه في العهد القديم.

“قال لهم يسوع من البدء كلمتكم مراراً وعندي كثير أقوله من أجلكم وأحكم لكن الذي أرسلني هو حق”.

ملخّص القراءات

سفر التثنيةأعطى الله لشعبه في العهد القديم ميراث الأمم.
سفر الملوكيعول الله خدّامه خلال خليقته.
سفر أشعياءمجد الله في الإنسان هو هدف خلقته ووعود الله هى ضمان سلامته.
سفر أيوبيسمح الله بتأديبات الحب الإلهي لنا رغم رعايتنا ورحمتنا للآخرين.
مزمور باكر والقدّاستسبٌح كل نفس وكل الشعوب الله في هيكله وأمام ملائكته على عجائبه.
إنجيل القدّاسمحبّة الله والقريب أعظم من كل الذبائح والتقدمات.
البولستأديبات الله إحدي أساسيات رعايته الأبوية لنا.
الكاثوليكونالإتضاع وعدم التسلّط والقلب السليم وبغضة الربح القبيح علامات الرعاية في الكنيسة.
الإبركسيسعمق الرعاية يظهر في إفتقاد المؤمنين وضعف الرعاة لا يمنع عمل الله معهم.
إنجيل القدّاسيعلن ابن الله عن رعايته منذ البدء خلال الآباء والأنبياء وإرساليته من الآب في ملء الزمان.

الكنيسة في قراءات اليوم

إنجيل باكرحفظ الوصيّة.
البولسالجهاد الروحي.
الكاثوليكونالكهنوت والرعاية.
مزمور القدّاسالسجود قدّام الهيكل والتسبيح مع الملائكة.
إنجيل القدّاسإرسالية الآب للإبن وأزلية ابن الله.

أفكار مقترحة للعظات

(١) ماذا يقدّم الله في رعايته لنا

à              سفر أشعياءمجده الإلهي: لمجدي خلقته.
à              سفر أشعياءحمايته لأولاده: اذا اجتزت في المياه فإني معك.
à              سفر الملوكتدبير الإحتياجات: أمرت الغربان أن تعولك.
à              البولستأديبات الحب: الذي يحبه الرب يؤدبه.

(٢) ماذا يفعل الإنسان لكي يعيش ويدرك عمق رعاية الله

à              سفر أشعياءحفظ الوصيّة: فاحرصوا على جميع أوامره وأحكامه.
à              سفر الأمثالالتحفُّظ من الخطية: أبعد طريقك عنها.
à              إنجيل باكرالتعمّق في محبة الله والقريب: تحب الرب إلهك من كل قلبك.
à              البولسالجهاد الروحي والإجتهاد: قوموا الأيادي المسترخية.

عظات آبائية

العظة الآبائية الأولى : للقديس كيرلس الأسكندري

لأنكم إن لم تؤمنوا أني أنا هو تموتون في خطاياكم - للقديس كيرلس الأسكندري[2]

وهو يشرح بأكثر دقة ما سوف يحدث، وإذ قد جعل كيفية الخلاص واضحة جداً فهو يبيَّن ثانية بأي طريق سوف يصعدون إلى حياة القديسين ويبلغون إلى المدينة التي هي فوق، أورشليم السماوية.

وهو لا يقول إن الإنسان ينبغي أن يؤمن بل يؤكد أن الإيمان يلزم أن يكون به هو. لأننا نتبرر بالإيمان به كإله من إله وكالمخلص والفادي وملك الكل والرب بالحق، لذلك يقول إنكم ستهلكون “إن لَم تؤمنوا أني أنا” أما الضمير “أنا” فيما يقول هو ذاك الذي كُتب عنه في الأنبياء: “استنيري، استنيري يا أورشليم لأنه قد جاء نورك ومجد الرب أشرق عليك” (إش٦٠: ١). لأنه يقول: لأني أنا الذي منذ القديم أمرت أن تُنزع أمراض النَّفس عنها وأنا الذي وعدت بشفاء المحبة بالقول: “أرجعوا أرجعوا أيها البنون المرتدون” وأنا “سأشفي عصيانكم” (إر٣: ٢٢). “أنا هو الذي أعلنت أن الصلاح الإلهي القديم والصبر الذي لا يُجازي ينبغي أن يُسكب عليكم. ولذلك صرخت عالياً: “أنا أنا هو الماحي ذنوبك ولن أذكرها” (إش٤٣: ٢٥). ويقول: “أنا هو الذي قال لإشعياء النبي أغتسلوا، تنقوا، أعزلوا شرور قلوبكم من أمام عيني، كفوا عن فعل الشرور… وهلم نتحاجج يقول الرب، إن كانت خطاياكم كالقرمز تبيض كالثلج، وإن كانت كالدودي (الأحمر) فإني أبيّضها كالصوف” (إش١: ١٦، ١٨). ويقول: أنا هو.. الذي عنه يقول إشعياء النبي نفسه: “يا صهيون التي تأتي بالبشارة السارة، اصعدي على جبلٍ عالٍ يا أورشليم التي تأتي بالبشارة السارة، ارفعي صوتك بقوة، ارفعي لا تخافي، هوذا إلهك. هوذا الرب بقوة يأتي وذراعه تحكم له، هوذا أجرته معه وعمله أمامه… كراعٍ يرعي قطيعه، بذراعه يجمع الحملان ويريح المرضعات” (إش٤٠: ٩-١١).

ويقول أيضاً: “حينئذ ستنفتح عيون العمي وآذان الصُم سوف تسمع. حينئذ يقفز الأعرج كالأيل ويترنم لسان الأخرس” (إش ٣٥: ٥-٦). ويقول: “يأتي بغتة إلى هيكله السيد الذي تطلبونه وملاك العهد الذي تُسرون به. هوذا يأتي قال رب الجنود، ومن يحتمل يوم مجيئه ومن يثبت عند ظهوره، لأنه سيدخل مثل نار الممحص ومثل أشنان القصَّار” (ملا٣: ١-٢). ويقول: أنا هو الذي لأجل خلاص الناس وعدت بصوت المرنم أن أقدم نفسي ذبيحة لله الآب، وصرخت: “بذبيحة وقرباناً لم تُرد ولكن هيأت لي جسداً، بمحرقات وذبائح للخطيّة لم تُسر. ثم قلت ها أنذا أجيء في درج الكتاب مكتوب عني لأفعل مشيئتك يا الله” (مز٤٠: ٦- ٨). ويقول: أنا هو، والناموس بواسطة موسي كرز عني قائلاً هكذا: “يقيم لك الرب إلهك نبياً من بين أخوتك مثلي له تسمعون، حسب كل ما طلبت من الرب إلهك في حوريب يوم الاجتماع” (تث١٨: ١٦-١٦).

لذلك يقول، سوف تهلكون وسوف توفون للديَّان العقاب العادل جداً بسبب كثرة شر أخلاقكم إذ لا تسمعون ذاك الذي سبق أن بشرّكم به قديسون كثيرون، وأيضاً بشهادة الأعمال التي أعملها أنا، لأنه بالتأكيد وحسب الحق، ليست هناك مجادلة تعفي أولئك الذين لا يؤمنون به من نوال العقاب، إذ نري أن الكتاب الموحي به من الله مملوء بالشهادات والأقوال عنه وهو نفسه يقدّم بأعماله مجداً مطابقاً لما تم التنبوء عنه منذ زمن بعيد.

(يو٨: ٢٤): ” فقلت لكم : إنكم تموتون في خطاياكم ” .

وبكلمات قليلة حول التصورات الرديئة لأولئك الذين فهموا هكذا وبعد أن وبخهم أيضاً بسبب كلامهم الغبي عنه، فإنه يرجع إلى هدفه الأصلي من حديثه ويلخصه مبيناً لهم الشر العظيم الذي سيكونون فيه وما الذي سوف يسقطون فيه، إن كانوا بعدم تعقل يرفضون أن يؤمنوا به، فهناك أمر ملائم جداً لأي معلّم حكيم ووقور، لأني أظن أن المعلم لا ينبغي أن يتصادم مع جهل سامعيه ولا أن يهمل في عنايته بهم، حتي إن لم يتعلموا الدروس بسهولة، ولكنه يعيد مرات كثيرة، ويرجع إلى نفس الأمور ويستعمل نفس الكلمات، (كما أن الحراث الذي يلازم الحقل ويبذل جهداً غير قليل فيه، فإنه حينما يكون قد زرع البذار في الأثلام، فإن رأي إحدى البذار تَلفْت، فإنه يعود ثانية إلى المحراث ولا يضن بأن يبذر على الأجزاء التي تَلفْت).

لأنه إذا لم يصل إلى هدفه في المرة الأولى فلن يحدث نفس الشيء في المرة الثانية. ومثل هذه العادة كان يمارسها بولس الإلهي عندما يقول في موضع ما: “كتابة هذه الأمور إليكم ليست عليَّ ثقيلة، وأمَّا لَكُمْ فهي مُؤمنة” (في٣: ١). هل ترى، كما أن المعلم يرتفع فوق الكسل، فبالنسبة للسامعين يكون الأمر عملاً مطمئناً؟ إذن فربنا يسوع المسيح يكرر حديثه بطريقة نافعة مع اليهود، ويؤكد أن عقوبة عدم الإيمان به لن تكون بأمور عابرة: لأنه يقول إن الذين لا يؤمنون فبالتأكيد سيموتون في خطاياهم. وأن الموت في التعدّيات هو حمل ثقيل لأنه سيسلم نفس الإنسان إلى اللهيب، الذي بلا شك، سوف يبيد الكل.

تموتون في خطيتكم – العلامة أوريجانوس[3]

  • إنني أسأل إن كان يقول: “أنا أمضي وستطلبونني، وتموتون في خطيتكم” ليس لكل الحاضرين، وإنما للذين قد عرف أنهم لا يؤمنون به، ولذلك يموتون في خطيتهم، ويصيروا عاجزين عن أن يتبعوه. إنهم عاجزون لأنهم لا يريدون، فإنهم عاجزون، ولكنهم يريدون ما كان يليق بالقول: “تموتون في خطيتكم
  • يجيب أحد: إن كان قد نطق بهذه الكلمات إلى أناسٍ مصممين على عدم الإيمان فلماذا يقول لهم “ستطلبونني“؟ حسنًا، توجد طرق كثيرة لطلب يسوع، بكونه الكلمة والحق والحكمة. لكن… “الطلب” أيضًا يستخدم أحيانًا عن الذين يخططون ضده كما جاء في العبارة: “طلبوا أن يمسكوه، ولم يلقِ أحد يدًا عليه لأن ساعته لم تكن قد جاءت بعد (يو٧: ٣٠). وأيضًا في العبارة: “أنا عالم أنكم ذرية إبراهيم لكنكم تطلبون أن تقتلوني، لأن كلمتي لا موضع لها فيكم” (راجع يو٨: ٣٧). وفي العبارة: “ولكنكم الآن تطلبون أن تقتلوني وأنا إنسان قد كلمكم الحق الذي سمعه من الآب” (راجع٨: ٤٠) لهذا فإن العبارة “ستطلبونني…“مقدمة للذين يطلبون بطريقة خاطئة وليس نقضًا للقول: “من يطلب يجد” (مت٧: ٨). يوجد دائمًا اختلافات فيما بين الذين يطلبون يسوع. ليس الكل يطلب بطريقة سليمة لأجل خلاصهم وللانتفاع به.
  • تموتون في خطاياكم. إن أخذت بالمعنى العادي الواضح أن الخطاة سيموتون في خطاياهم، وأما الأبرار ففي برهم. لكن إن أُخذ تعبير “ستموتون” بخصوص الموت لعدو المسيح (١كو١٥: ٢٦) حيث أن من يموت يرتكب “خطية تقود إلى الموت” (١يو٥: ١٦)، فمن الواضح أن الذين وُجهت إليهم هذه الكلمات لم يكونوا قد ماتوا بعد. ربما تسأل كيف أن الذين لم يؤمنوا وهم أحياء سيموتون في وقتٍ ما. يجيب أحدهم ويقول إنهم إلى ذلك الحين لم يؤمنوا، ولم يخطئوا للموت، والذين لم تأتِ بعد إليهم الكلمة لم يرتكبوا خطية الموت. إنهم أحياء يعانون من المرض في نفوسهم، وهذا المرض ليس للموت (يو١١: ٤).
  • لنهتم ألا يصيبنا “مرض للموت“، فمرضنا يمكن أن يُشفى (بالتوبة)، وهو متميز عن المرض الذي لا يُمكن شفائه (بالإصرار على عدم التوبة).
  • لنقارن عبارة حزقيال: “النفس التي تخطئ تموت” (حز١٨: ٢٠) بالقول: “ستموتون في خطاياكم“، لأن الخطية هي موت النفس. لست أظن أن هذا صحيح لكل خطية بل للخطية التي يقول عنها يوحنا أنها للموت (١يو٥: ١٦)
  • لنميز أيضًا بين خطية هي موت للنفس، وأخرى هي مرض لها. وربما يوجد نوع ثالث للخطية هي فقدان للنفس، هذه التي تشير إليها الكلمات: “ماذا ينتفع الإنسان إن ربح العالم كله وخسر نفسه؟” (مت١٦: ٢٦)؛ (لو٩: ٢٥). وأيضًا الكلمات: “إن احترق عمل أحد فإنه يعاني من الفقدان” ( راجع (١كو٣: ١٥).

حيث أمضي أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا فإنه حين يموت أحد في خطيته لا يقدر أن يذهب حيث يذهب يسوع، إذ لا يقدر ميت أن يتبع يسوع. “لأن الأموات لا يسبحونك يا رب، ولا الهابطين في الهاوية، بل نحن الأحياء نحمدك يا رب” (مز113: 25 - 26).

  • ظهر سلطانه أن يموت بإرادته الحرة تاركًا الجسم خلفه من العبارة: “أمضي أنا
  • ربما جاء في التقاليد (اليهودية) عن المسيح أنه يولد في بيت لحم، وأنه يقوم من سبط يهوذا حسب التفاسير السليمة للكلمات النبوية؛ وأيضًا في التقاليد بخصوص موته أنه ينتزع نفسه من الحياة بالوسيلة التي قلناها. ويبدو أن اليهود عرفوا أن الذي يرحل هكذا يذهب إلى موضع لا يمكن أن يذهب إليه حتى الذين يفهمون هذه الأمور. لذلك لم يتحدثوا بطريقة حرفية عندما قالوا: “ألعله يقتل نفسه حتى يقول حيث أمضي أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا؟”
  • على أي الأحوال أظن قد قالوا هذا عن خبث ما قد بلغ إليهم بالتقليد عن موت المسيح. وعوض أن يمجدوا ذاك الذي يرحل من الحياة بهذه الطريقة قالوا: “ألعله يقتل نفسه؟“.
  • ربما في تردد تكلموا، لكن مع تلميح لمجده في لحظات موته، فإنهم كمن يقولون: “هل تفارق نفسه حينما يريد حين يُترك الجسم خلفه؟” هل لهذا السبب قال: “حيث أنا أمضي أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا؟“.
  • تأملوا أيضًا إن كان بولس قد قال أمرًا مشابهًا لهذا: “أسلم نفسه لأجلنا ذبيحة لله” (أف٥: ٢)

على أي الأحوال يمكن لمن هو من أسفل ومن هو من هذا العالم، ومن الأرض أن يتغير ويصير من فوق ولا يعود يكون من هذا العالم… لذلك يقول لتلاميذه: “كنتم من العالم، وأنا اخترتكم من العالم، ولستم بعد من العالم” (راجع (يو١٥: ١٩). فإن كان المخلص قد جاء يطلب ويخلص ما قد فُقد (لو١٩: ١٠)، إنما جاء لكي ينقل الذين من أسفل والذين سُجلوا كمواطنين بين الذين هم من أسفل إلى الذين هم من فوق. فإنه هو الذي نزل طبقات الأرض السفلى من أجل الذين هم هناك (أف٤: ٩، ١٠). لكنه أيضًا صعد فوق كل السماوات، وأعَّد طريقًا للذين يرغبون فيه، وقد صاروا تلاميذ حقيقيين له حيث الطريق الذي يقود إلى الأمور التي فوق السماوات أي الأمور غير المادية.

  • انتبهوا، إن أردتم أن تتعلموا من الكتاب المقدس من هو من أسفل، ومن هو من فوق. إذ أن كنز كل شخص يوجد في قلبه (مت٦: ٢١)، فإن من يخزن كنزه على الأرض (مت٦: ٢١) بفعله هذا يكون من أسفل. وأما إذا خزن أحد كنزه في السماء (مت٦: ٢٠) يولد من فوق ويأخذ صورة السماوي (يو٣: ٣) ؛ (١كو١٥: ٤٩). بالإضافة إلى أنه إذ يعبر هذا الشخص خلال السماوات يوجد قد بلغ هدفه الطوباوي للغاية.
  • يمكن القول أن من هو من أسفل يمارس أعمال الجسد، وأما من هو من فوق فيحمل ثمار الروح (غلا٥: ٢٢). مرة أخرى يُمكن القول أن الذي من هذا العالم يحب هذا العالم، حيث أن الذي له محبة الله هو من فوق كقول يوحنا (١يو٢: ١٥). إنه ليس من هذا العالم ذاك الذي لا يحب العالم ولا الأشياء التي في هذا العالم، إنما يقول: “حاشا لي أن أفتخر إلاَّ بصليب ربي يسوع المسيح، الذي به قد صلب العالم لي، وأنا للعالم” (راجع (غل٦: ١٤- ١٦).

إن كان الذي لا يؤمن أن يسوع هو المسيح يموت في خطاياه، فمن الواضح أن الذي لا يموت في خطاياه يؤمن بالمسيح. لكن الذي يموت في خطاياه حتى إن قال أنه يؤمن بالمسيح، فإنه لا يؤمن به وهو مهتم بالحق، إن كان إيمانه المشار إليه ينقصه الأعمال، فإن مثل هذا الإيمان ميت كما نقرأ في الرسالة المتداولة كعمل يعقوب (يع٢: ١٧).

  • إذن من هو ذاك الذي يؤمن أو يقتنع بأن يحمل طابعًا يتفق مع الكلمة ويتحد معه فلا يسقط في الخطايا التي يُقال أنها للموت (١يو٥: ١٦)، ولا يخطئ - كما جاء في تلك الكلمات - بأية وسيلة مقاومًا الكلمة المستقيمة حسب العبارة: “من يؤمن أن يسوع هو المسيح وُلد من الله” (راجع (١يو٥: ١).
  • من يؤمن بالكلمة أنه منذ البدء مع الله (يو١: ١)، فإنه إذ يتأمل فيه لا يفعل أمرًا غير عاقل.

ومن يؤمن أنه هو سلامنا (أف٢: ١٤) لا يود أن يتنازع في شيء ما كمن هو مولع بالحرب أو مثير للشغب.

بالإضافة إلى ذلك إن كان المسيح ليس هو حكمة الله فحسب بل وقوة الله (١كو١: ٢٤)، فإن من يؤمن به أنه القوة لن يكون هزيلًا في صنع الخيرات…

وإذ نعتقد فيه أنه الثبات والقوة على أساس القول: “والآن ما هو ثباتي (رجائي)؟ أليس هو الرب؟” (راجع (مز٣٩: ٨)… فإن سلمنا أنفسنا للمتاعب لا نؤمن به مادام هو الثبات، وإن كنا ضعفاء لا نؤمن به أنه القوة.

الذين سمعوا ما قاله الرب بسلطانٍ عظيمٍ التزموا أن يسألوه من هو هذا الذي ينطق بهذه الأمور. فإنه إذ يعلن المخلص: “إن لم تؤمنوا إني أنا هو تموتون في خطاياكم” ظهر أنه أعظم من إنسان، إنه يحمل بالأكثر طبيعة إلهية.

ضرورة الإيمان وسموه - للقديس غريغوريوس النيسي[4]

لقد ابتعد أبناء هذا الجيل جداً عن إيمان أبيهم إبراهيم. ولكن حينما تشرح سرالتاريخ الذى سطره سفر التكوين عن حياة أبينا إبراهيم، وحينما تقارن ذلك بما قاله لنا بولس الرسول “بالإيمانِ إبراهيمُ لَمّا دُعيَ أطاعَ أنْ يَخرُجَ إلَى المَكانِ الذي كانَ عَتيدًا أنْ يأخُذَهُ ميراثًا، فخرجَ وهو لا يَعلَمُ إلَى أين يأتي. بالإيمانِ تغَرَّبَ في أرضِ المَوْعِدِ كأنَّها غَريبَةٌ، ساكِنًا في خيامٍ مع إسحاقَ ويعقوبَ الوارِثَينِ معهُ لهذا المَوْعِدِ عَينِهِ. لأنَّهُ كانَ يَنتَظِرُ المدينةَ التي لها الأساساتُ، التي صانِعُها وبارِئُها اللهُ. ” (عب١١: ٨- ١٠) .

فنحن هنا نستطيع أن نتتقل من المعنى الحرفي إلى المعنى المجازي، لأن ابراهيم بعد سماع الوصية الألهية ذهب من أرضه وعشيرته، ولكن كانت الهجرة بالنسبة له كنبي هدفها هو طلب معرفة الله. ولم تكن الهجرة جسدية ولكنها روحية لمعرفة الأشياء التي تكتشفها الروح، فكانت الهجرة بالنسبة لابراهيم هي خروج من الذات ومن العالم الزائل والأفكار الأرضية ثم رفع إبراهيم عقله على إمكانه فوق الحدود العامة للطبيعة البشرية وتخلى عن تعلقات الحواس، وأصبح عقله نقياً لإدراك ما هو غير مرئي، ولم يعد السمع أو النظر يسبب خطأ الفكر. وهكذا يقول الرسول بولس “لأنَّنا بالإيمانِ نَسلُكُ لا بالعيانِ” (٢كو٥: ٧).

لأن ابراهيم أب الآباء ارتفع فوق المعرفة وفاق حدود الكمال البشري وجاهد وعرف الله حسب إمكانياته وهكذا دعى الله مصدر الخليقة كلها أله إبراهيم لأن البشر عرفوا الله عن طريق إبراهيم. وهكذا يقول الانجيل “بالإيمانِ إبراهيمُ لَمّا دُعيَ أطاعَ أنْ يَخرُجَ إلَى المَكانِ الذي كانَ عَتيدًا أنْ يأخُذَهُ ميراثًا، فخرجَ وهو لا يَعلَمُ إلَى أين يأتي” (عب١١: ٨).

ولم يعرف إبراهيم أولاً اسم الذى دعاه وهو لم يخز أو يضطرب بسبب جهله هذا وقد توقف عن المعرفة الأرضية ولا تعلق فكره بأي شيء على الأرض فابراهيم تفوق في الفهم والحكمة عن كل أهل جيله وفلسفة الكلدانيين المعروفة وقتئذ وأنه فاق كل ما يمكن ادراكه بالحواس وكل جمال جسدى آخر، ولذلك أبصر الجمال الإلهى الأصلي وأبصر كل ما يمكن أن ينسب إلى الله من صفات مثل البر والقدرة على عمل أي شيء في الوجود الذاتي والحب. لقد فهم إبراهيم كل هذا حينما تقدم في الفكر وأخذ كل هذا كمئونة في رحلته إلى السماء، وهو تقّوى بالإيمان وطبع كل هذا في قلبه وارتفع فوق مستوى رؤية الأشياء المادية.

إن إبراهيم فاق بزيادة كل ما يمكن أن يصل اليه البشر من البر وتنقى من كل شيء يعوق الإيمان ووضع أمامه معرفة الله وارضائه والتحرر من كل خطأ، وأدرك أن الإيمان يفوق المعرفة والرمز. ولكن بعد هذه النشوة الروحية التي وصل اليها من هذه الرؤية العالية رجع إلى الطبيعة الضعيفة وأعترف أنه مجرد “تراب ورماد” (تك١٨: ٢٧).

والتراب والرماد رمزان للموت وعدم الثمر. وهذا هو الإيمان الذى يجب أن نتبعه لأننا تعلمنا من حياة إبراهيم أن الذين يتقدمون في الطريق الروحى لا توجد أية وسيلة يقتربون بها إلى الله سوى الإيمان، وعن طريق الإيمان فقط تستطيع الروح أن تتحد مع الله غير المدرك وهذا ما قاله بولس الرسول عن إبراهيم أنه “آمن بالله فحسب له براً” (رو٤: ٣).

وأن ما كتبه بولس الرسول ليس من أجل إبراهيم بل من أجلنا، لتعليمنا أنه بواسطة الإيمان وليس المعرفة يتبرر البشر أمام الله لأن المعرفة لها قيمة بالنسبة لصاحبها فقط ولكن هذا ليس بالنسبة للإيمان المسيحي  الذي هو “الثقة بما يرجى والإيقان بأمور لا ترى” (عب١١: ١). فهنا الإيقان بأمور غير معروفة، لأننا دائماً لا نرجو الأشياء التي نملكها أو نعرفها “لأن ما ينظره أحد كيف يرجوه” (رو٨: ٢٤).

فالإيمان هنا يكمل كل ما نقص من معرفتنا، ويمنحنا كل ما هو غير مرئى هكذا يقول الرسول بولس  “بالإيمان تشدد كأنه يرى من لا يُرى” (عب١١: ٢٧). ولكن الانسان الذى يظن أنه يمكن أن يدرك الله عن طريق المعرفة هو إنسان غبي لأنه كيف يستطيع الإنسان أن يقارن نفسه بالله أو يدركه بعقله “لأنه من في السماء يعادل الرب. من يشبه الرب بين أبناء الله. إله مهوب جداً في مؤامرة القديسين ومخوف عند جميع الذين حوله” (مز٨٩: ٦- ٧). وهذا معناه أن الأمكانيات البشرية هي ضعيفة ولا تستطيع أن تقودنا إلى معرفة الله.

وهكذا يقول مشورة الجامعة “لا تستعجل فمك ولا يسرع قلبك إلى نطق الكلام قدام الله. لأن الله في السموات وأنت على الأرض” (جا٥: ٢). وهو يشير بذلك إلى المسافة التي تبعد بين السماء والأرض، وهذا يشير إلى مدى بعد الطبيعة الألهية عن أفكار البشر رغم الألفة المتبادلة بين الله والأنسان. وكما تبعد نجوم السماء عن أصابع البشر، فإن الطبيعة الإلهيه تبعد وتفوق عن أفكار البشر أضعاف أضعاف هذا.

عظات آباء وخدام معاصرون :

من أنا في نظرك ؟  العظة الاولي يوم الجمعة من الأسبوع الخامس لقداسة البابا تواضروس

 (يو٨ : ٢١ – ٢٨) 

من أنا في نظرك ؟

تقابل السيد المسيح مع اليهود ، وعندما تقابل معهم ورأوا معجزات وحوارات ومقابلات وسمعوا عظات ، بعد كل هذا سألوه : ” من أنت ؟” وأرجوك لا بد أن تنتبه وتأخذ السؤال بطريقة جادة ، فمن العجيب أن الذين جلسوا معه وقتاً طويلاً ، لم يعرفوها وكلمة الله تطرح علينا سؤالاً في هذا النص الإنجيلي مأخوذا من سؤال اليهودللمسيح، فسألوه:  ” من أنت ؟” واليوم السيد المسيح يسألك : ” من أنا في نظرك ؟”

أريدك أن تعرف هذه المعلومة الهامة وهي إذا سألنا : ” ما هي المسيحية ؟” والإجابة المختصرة عن هذا السؤال هي أن المسيحية سماوية المنشأ ، وسماوية المقصد . فالمسيحية سماوية المنشأ بمعنى أن نقطة البداية فيها من السماء ، ونقطة النهاية فيها في  السماء. فهي سماوية المنشأ من وقت ما قال الكتاب : ” أنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد ، لكي لا يهلك كل من يؤمن به ، بل تكون له الحياة الأبدية ” (يو ٣ :١٦). فالله الذي في السماء أحب العالم الموجود في الأرض وهذه نقطة البداية ، وأحب الله العالم ” حتى بذل “، وبذل هنا أي الصليب ، فكأن الحب عبر عنه كتعبير عملي على الصليب ، ” لكي لا يهلك كل من يؤمن به ” أي من يؤمن بالمسيح ، فلا هلاك له ” بل تكون له الحياة الأبدية “، وهنا ندخل السماء ، لقد بدأنا من السماء ووصلنا السماء ، وهذا يعني أن رحلة الإنسان المسيحي صحيح سماوية، لكن هذا حسب جهاده الروحي والتفاته حول حياته الروحية فتكون له السماء، لكن إذا كان هناك من هو غير ملتفت لحياته الروحية ولا منتبه لها فكيف تكون له السماء ؟

ولذلك اليهود عندما تكلموا مع المسيح وضع لهم عبارة سهلة جداً ، وقال لهم : ” أنتم من أسفل ، أما أنا فمن فوق . أنتم من هذا العالم ، أما أنا فلست من هذا العالم ” (يو ٨ : ٢٣)، وبالتأكيد يقصد السماء ، فإجابة المسيح تكشف سماوية المسيحية .

هذه البداية مهمة لكي تعرف لماذا سأل اليهود هذا السؤال بالرغم من أنهم عاشوا مع المسيح فترة طويلة ، ورأوا المعجزات والتعاليم والأمثال والزيارات التي تممها السيد المسيح ، ما هذا القلب الصلب المغلق ؟ 

لذا لا بد أن نطرح الأمر أكثر وضوحاً ، والسؤال : لماذا لم يعرف اليهود الذين سألوا هذا السؤال شخصية المسيح ؟ 

١- لأنهم مولودون بالخطية ، فكل إنسان مولود بالخطية ؛ لأن رأس البشرية أخطأ ، والسيد المسيح هو الوحيد الذي بلا خطية ، وقد عرف داود النبي الخطية في المزمور الذي تصليه : ” وبالآثام حبل بي ، وفي الخطية ولدتني أمي ” (مز ٥١ : ٥ )  فأصبح كل إنسان يحمل هذه الوصمة ، ومن آدم إلى نهاية الخليقة ينطبق عليهم مقولة داود النبي . لذلك تُعلّمنا الكنيسة إننا نقوم بمعمودية الطفل وهو صغير جدا ، بالرغم من أنه لا يعي شيئاً ، حتى ينال مسح هذه الخطية ، أما اليهود في هذا النص الإنجيلي فليسوا فقط مولودين بالخطية بل يعيشون أيضا فيها . إذا ما يجعل الإنسان لا يعرف شخص المسيح هو قلبه المملوء بالخطية ، حتى إذا كان مسيحياً ، فإذا كان في القلب خطية فهي تجعل القلب قاسياً لا يعرف ولا يفهم ، والمعجزة قد تتم أمامه ولكنه لا يستفيد منها .

 ٢ إنهم في نفس الوقت كانوا محبين للأرض والعالم ، ولم يفكروا في السماء ، فهناك من يحب العالم وبكل ما فيه ، ومحبته للعالم قد تنسيه السماء . 

  • مثال

رجل غني لديه خيرات كثيرة ، ولكن كان بجوار هذا القصر إنسان معدوما فقيرا ، وكلمة بجواره تعني أن الغني يرى الفقير باستمرار أثناء دخوله وخروجه ولكنه لم يتحنن على هذا المسكين ، حتى أن الكلاب جاءت تلحس قروح هذا الرجل وكأنها تعمل عملاً خفياً ، حيث تُخفف آلامه . محبة الأرضيات تجعل قلب الإنسان لا ينظر لفوق ، أو على الأصح لا يمكن أن يفهم الصواب ، لذلك اليهود ذهبوا للسيد المسيح وسألوه : ” من أنت ؟”، فالسبب هو محبتهم الشديدة للأرضيات وكل ما فيها . 

تعلمنا الكنيسة باستمرار في كل قداس وفي نهاية الكاثوليكون ” لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم “، وهذه الوصية تقدمها الكنيسة كأم تكرر الوصية على أولادها ، وهذه هي التربية الناجحة ، فأرجو أن تنتبه أن هذا لا يعني أن نتخلى عن مسئوليتنا أو أعمالنا ، لكن مستوى العمل أو مسئوليتنا يجب أن يتوافق مع ما في السماء وليس الأرض .

٣- كانوا يضيعون الفرص ، فدائماً الإنسان الذي يضيع الفرصة هو الخسران ، خاصة الفرص الروحية ، فهو يخسر كثيراً ، والفرصة تأتي وراء الأخرى ، وتعلمنا الكنيسة يوم جمعة ختام الصوم وتختار الإنجيل الذي يتكلم فيه المسيح ويقول لليهود : ” يا أورشليم ، يا أُورشليم ! يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين إليها ، كم مرة أردت أن أجمع أولادك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها ، ولم تُريدوا !” (مت ۲۳ : ۳۷)، اسمع ” كم مرة أردت ” وهذا يعني أن الله يضع أمامنا الفرص ، وكلمة ” كم مرة ” تعني أنها غير معدودة ، فكانت فرصة وراء فرصة ، وأنت تضيعها . هذا قد تأتيك فرصة للاعتراف أو لحضور القداس أو حضور اجتماع أو لتقرأ الإنجيل ولكنك تضيع الفرصة ، وترجع تسأل : ” من هو المسيح ؟”.

اليهود سقطوا في هذه الضعفات ، وأضاعوا الفرص التي كانت أمامهم . ونتيجة من يضيع الفرصة منه أنه لا ينمو في حياته الروحية . اسمع داود النبي يقول : ” اكشف عن عيني فأرى عجائب من شريعتك ” (مز ١١٩ : ١٨)، وهذا يعني أن عيني قلبي تكون مفتوحة دائما لترى ما وراء الكلمات ، ولا تُضيع الفرصة. من نکه تسما من الأمور الجميلة في تاريخنا المصري المسيحي أننا نتباهى بالرهبنة والأديرة والقديسين وحياة الآباء والصلوات . والرهبنة فرصة ، كان الشماس يقرأ الإنجيل ، والشاب أنطونيوس حاضر ويسمع كلام الإنجيل : ” إن أردت أن تكون كاملاً فاذهب وبع أملاكك وأغط الفقراء، فيكون لك كنز في السماء ، وتعال اتبعني ” (مت ۱۹ : ۲۱)، لقد اعتبر الشاب أنطونيوس أن هذه الكلمات كتبت خصيصاً له ، وابتدأ يتجه إلى البرية ، ومرحلة تلو مرحلة إلى أن تأسس نظام الرهبنة . إنها فرصة ، ضع أمامك الفرص ؛ لأنه إذا فقدت هذه الفرص ، فسوف يتحجر قلبك .

ثلاثة عوامل جعلت اليهود يسألون السيد المسيح من أنت ؟ بعد كم المعجزات والآيات والتعاليم التي قدمها ، لذا أرجوكم تستشعروا خطورة هذا السؤال : ” من أنت ؟” لذلك يطرح عليك السيد المسيح هذا السؤال : من أنا في نظرك ؟ 

لذلك أضع أمامك عدة نماذج من الإجابات :

 ۱  مسيح الخوف : قد يكون المسيح في نظر إنسان هو مسيح الخوف ، المسيح الذي ينتظر دائماً أخطاءك . ويعيش الإنسان في خوف دائم وكأنه مراقب من المسيح الذي ينتقم أو يعاقب ، فهذه العلاقة يمكن أن (  يبطش  ) (  ينتقم نسميها ” علاقة الخوف ” وليست المخافة .

 ۲  مسيح الأجرة : هناك شخص آخر علاقته بالمسيح ( مسيح الأجرة )، بمعنى أعمل الشيء مقابل أنك تعمل لي شيئاً ، فمثلاً أنا ” أصلي لك ” مقابل أن تتمم لي مسيح ست معجزة ، ومسيح الأجرة كأنك في عمل تجاري مع المسيح وتنتظر المكافأة وتؤدي الصلوات والطقوس أو القوانين الروحية انتظاراً لفائدة خاصة أو لمعجزة أو لاستجابة معينة في ذهنك . ليست هذه العلاقة الحقيقية مع المسيح .

 ٣- ” مسيح الحب “، قد تعتبر هذه الإجابة هي الإجابة الأمثل وهى ” مسيح الحب ” عندما يسألك المسيح : ” من أنا في نظرك ؟”، تقول له : ” كل الحب ، كل المحبة “. 

المسيح هو الصديق والرفيق ، ورحلة حياتك تكون أكثر حلاوة إن كان المسيح هو رفيقك وصديقك في كل صغيرة وكبيرة ، في كل صباح ومساء ، في كل مرحلة

وكلمة المسيح الصديق والرفيق معتمدة أو مبنية على المسيح الفادي والمخلص ، هو صاحب الصليب الذي قدم لي أغلى هدية وهي الفداء والخلاص . هذه الصورة هي المفترض أن تنطبق في أذهاننا ، فإذا سألك المسيح : ” من أنا في نظرك ؟” تقول له : ” يا يسوع أنت فادي ومخلصي ، أنت صديقي ورفيق حياتي “، وهذه هي الإجابة الأمثل .

والمسيح قال لنا في وصية جميلة : ” ها أنا معكم كل الأيام إلى انقضاء الدهر ” (مت ۲۸ : ۲۰). الله حاضر معك دائماً ، ولا بد أن تنتبه أنه أحيانا هناك شخص يكون المسيح رفيقه داخل الكنيسة ، وعندما يخرج ينساه ويعتمد على ذراعه وعضلاته ومعرفته وإمكانياته . فهل المسيح رفيقك في كل خطوة وفي كل قرار ؟ ت يقول القديس معلمنا بولس الرسول : ” فإذا كنتم تأكلون أو تشربون أو تفعلون شيئاً ، فافعلوا كل شيء لمجد الله ” (۱ کو ۱۰ : ۳۱)، حتى الأكل فهو عمل كل يوم ، أيضاً شرب الماء ، فأنت عندما تشرب الماء قل له : ” يا رب أشكرك لأنك وفرت لي الماء فيوجد آلاف من البشر ليس لديهم ماء “، لذلك نقطة الماء غالية جداً ، وأيضاً الطاقة ، هناك بلاد كاملة ليس فيها طاقة كهربائية ، وبالتالي النعم التي يسكبها الله عليك هي لأن الله رفيقك في كل يوم. 

ولكن توجد إجابة أخيرة صعبة جدا إذا سألك المسيح :  “من أنا في نظرك ؟” فأحياناً يرى الإنسان المسيح غائباً وليس حاضراً ، قد تسمع عن بعض الضعفات أو العنف الذي يحدث في أي مجتمع ، ويقف الشخص أمام ربنا ويقول له : ” أين أنت يا رب ؟ لماذا تغيب عني ؟” ولكن أوضح لك أن الله لا يغيب ، وإنما يعمل ، وفي الوقت المناسب ترى عمله ، ليس في حسب فكرك أنت ، ولا حسب كلامك ، ولا حسب رؤيتك أنت . 

  • الخلاصة :

إذا كان اليهود اليوم بعد ما سمعوا عن المسيح وشاهدوا معجزاته ، يسألونه : ” من أنت ؟” ولم يستطيعوا أن يعرفوه ، فاعرف أن خطاياهم هي التي صنعت هذا فيهم ، اعرف أنهم ولدوا بالخطية وعاشوا فيها ، وأنهم أحبوا الأرضيات ، وأضاعوا الفرص الكثيرة أمامهم، فاحترس ولا تضيع الفرصة ، ولا بد أن تعرف أن مسيحك رفيقك وصديقك ، وهو فاديك ومخلصك . فليعطنا مسيحنا أن تُدرك حضوره الدائم معنا في كل أمور حياتنا ، وننتظر عمله العجيب.[5]

العظة الثانية الإيمان – للأنبا يؤانس أسقف الغربية[6]

في الاعداد لرحله الطريق الي الله، يأتي الإيمان. لكن ماذا يمكن أن نقوله عن الإيمان، الذي قال عنه الرسول بولس: إنه بدون إيمان لا يمكن ارضاء الله (عب١١: ٦)، “وكُلُّ ما ليس مِنَ الإيمانِ فهو خَطيَّةٌ” (رو١٤: ٢٣).

أيها الأخوة .. إن الطريق إلى الله يحتاج بلا شك إلى الإيمان، فالطريق هو إلي الله، والإيمان هو بالله وفي الله ..

فما هو هذا الإيمان الذي نحتاجه ونحن نعد لرحلة الطريق؟

لقد قدم بولس الرسول تعريفا محدداً للايمان قال: “الإيمانُ هو الثِّقَةُ بما يُرجَى والإيقانُ بأُمورٍ لا تُرَى” (عب١١: ١) ..

الإيمان ثقة، ولأنه ثقة بالله، لذا “فكُلُّ ما ليس مِنَ الإيمانِ فهو خَطيَّةٌ” .. لأن عدم الثقة في الله اهانة له … إذا حدث وقال إنسان لآخر إني لا أثق بك، أو لا ثقة لي فيك، ألا تعتبر هذه إهانة كبيرة لذلك الإنسان؟!… وحتي لو لم نتجرأ ونقول هذه الكلمة لله أو عنه، لكنه يعرف الخفايا والسرائر..

الإيمان هو اليد التي تأخذ ما تريده من الله .. هي اليد التي يتعامل الله معها، وبها نأخذ كل عطاياه … إذا أراد إنسان أن يعطي آخر شيئاً ما، فعلى هذا الآخر ان يمد يده ويبسطها لكي ما يأخذ هذا الشيء .. من جهة الله هو مستعد أن يعطيك كل شيء مقابل شيء واحد هو الايمان!!، الم يقل المسيح بفمه الإلهي الطاهر “كُلُّ ما تطلُبونَهُ في الصَّلاةِ مؤمِنينَ تنالونَهُ” (مت٢١: ٢٢) .. لقدأعطي الله الإيمان كل القوة، وكل الفاعلية أن يأخذ كل ما يريده.

على أن فشل البعض في الحصول على طلباتهم من الله - رغم ادعائهم بالإيمان - إنما يرجع لبعض الأسباب .. لا بد وان يكون الإيمان كاملاً ..

ولكي يكون الإيمان كاملاً: لا بد وأن تتوافر له ومعه بعض العناصر..

أ- الشعور بوجود الله:

أول ما ينبغي توفره في الإيمان هو الشعور بوجود الله .. نحن في رحلة طويلة وسائرين فيها، ولا نعلم ماذا يصادفنا خلالها، لذا فإن الأمر يتطلب إيماناً بالله .. يقول معلمنا بولس الرسول: “ولكن بدونِ إيمانٍ لا يُمكِنُ إرضاؤُهُ، لأنَّهُ يَجِبُ أنَّ الذي يأتي إلَى اللهِ يؤمِنُ بأنَّهُ مَوْجودٌ، وأنَّهُ يُجازي الذينَ يَطلُبونَهُ ” (عب١١: ٦) - وسوف نعرض لهذه النقطة بإسهاب ونحن نعالج موضوع رفاق الطريق - إن الله يرافقنا في هذا الطريق مع رفاق آخرين .. “لأنَّهُ يَجِبُ أنَّ الذي يأتي إلَى اللهِ يؤمِنُ بأنَّهُ مَوْجودٌ”.

ما معني أن الله موجود؟ ما معني الشعور والإحساس بوجود الله؟..

نقول الله موجود، وربنا موجود .. نعم، الله موجود، لكن المقصود هنا ليس المعنى اللاهوتي أن الله موجود في كل مكان .. إنما موجود هنا تعني أنه ينظر ويعتني ويتصرف وينتقم إذا تطلب الأمر الإنتقام، ويحفظ إذا لزم الحفظ، ويستر إذا إحتاج الأمر إلى الستر، ويشجع في حالة الحاجة إلى التشجيع، ويبعث الرجاء في النفس في حالة الإفتقار إلى الرجاء.

نعم الله موجود “لأنَّهُ يَجِبُ أنَّ الذي يأتي إلَى اللهِ يؤمِنُ بأنَّهُ مَوْجودٌ“. هناك بعض الناس في أوقات الضيق والتجارب يقولون نريد أن نرى أين الله - فين ربنا ده - الإنسان كاد يكفر أين هو الله، ولو كان فيه ربنا كان يحصل كدة…الخ. مثل هؤلاء الناس لا يشعرون أن الله موجود. ولو أن الله أعطاهم كل رغباتهم لكان بالفعل موجوداً، حتي لو كانت هذه الرغبات خاطئة. ومن المستحيل أن يحقق الله رغبات خاطئة، أو يعطي الإنسان ما ليس لخلاص نفسه.

على أي الحالات، فإن الشعور بوجود الله عنصر من عناصر الإيمان .. هو تدريب شيِّق وقوي ونافع جداً، لأنه يمنع الإنسان من الزلل. إنه يحس بأن الله موجود - ليس فقط ليتشجع بهذا الشعور والإحساس - بل موجود وناظر إليه ويرقب كل تصرفاته .. وهذا وحده كافٍ لردع الإنسان ومنعه من الخطأ. وما أبلغ العبارة التي قالها المرنم:

“جعلت الرب أمامي في كل حين. لأنه عن يميني فلا اتزعزع” (مز١٦: ٨) .. وطالما هو موجود، فإنه يمنع الأضرار، ويوقف المصائب ويبعد عنا الكوراث .. هذا هو الإيمان ببساطة .. هذا عن العنصر الأول الخاص بالإحساس بوجود الله .. أما العنصر الثاني فهو الثقه في الله.

ب- الثقة في الله:

الإيمان هو أن يثق الإنسان في الله، وفيما يطلبه منه .. تعالوا نقيِّم ثقتنا بالله كبشر.

إنه لأمر مخجل حقاً أن يثق المريض في طبيبه أكثر من ثقته بالله. وأن يثق المسافر في سائق العربة أو القطار أو الطائرة ثقة تفوق ثقته بالله .. الإنسان يركب وسيلة المواصلات أيا كانت، وينشغل بالقراءة أو أي شيء آخر، وهو واتقان السائق سوف يصل به إلي حيث يريد!! إنه أمر مخجل حقاً أن نثق ببعض الناس أكثر من ثقتنا بالله!! لماذا هذا؟!..

لقد أعطانا الله مواعيد عظمى وثمينة (2بط ١: ٤) .. ها إن الله قد أعطاك كل شيء. أعطاك سلطاناً على السماء والأرض .. إن الله لم يعطنا الجزء، بل أعطانا الكل بواسطة الإيمان .. إنسان محتاج يطلب من إنسان ثري أن يقرضه مبلغاً من المال فيقول له ذلك الثري الطيب سوف لا أعطيك المبلغ الذي تطلبه، بل سأعطيك مفتاح خزانتي لتأخذ منها ما تريد!! هكذا يتعامل الله معنا..

ألم يقل المسيح له المجد “اِسألوا تُعطَوْا. اُطلُبوا تجِدوا. اِقرَعوا يُفتَحْ لكُمْ. 8لأنَّ كُلَّ مَنْ يَسألُ يأخُذُ، ومَنْ يَطلُبُ يَجِدُ، ومَنْ يَقرَعُ يُفتَحُ لهُ” (مت٧: ٧ ،٨) .. “ومَهما سألتُمْ باسمي فذلكَ أفعَلُهُ ليَتَمَجَّدَ الآبُ بالِابنِ. إنْ سألتُمْ شَيئًا باسمي فإنِّي أفعَلُهُ” (يو١٤: ١٣، ١٤). وأمام هذه المواعيد العجيبة، هناك إحتمالان: فإما أن الله غير صادق في مواعيده، وإما أن هناك عيباً فينا، أو أننا لا نريد أن نأخذ!! وبطبيعة الحال فإن الله صادق، وحاشا له أن يكذب (رو٣: ٤).

“السَمَاءُ والأرضُ تَزولانِ ولكن كَلامي لا يَزولُ” (مت٢٤: ٣٥) .. هذه هي مواعيد الله .. إذن لا بد وأن يكون العيب فينا ..

إن يد الله ممدودة مستعدة لعطائنا، لكننا لا نأخذ .. بابه مفتوح مستعد لدخولنا لكننا لا ندخل. وصوته العالي ينادينا ونحن لا نصغي ولا نسمع أو لا نريد أن نسمع ونقبل إليه!! العيب ليس في الله بل فينا ..

هلم، ثق في الله وكل مواعيده، وتعال وسوف ترى حسن صنيعه معك .. فقط ثق في مواعيده. واتكل عليه من كل قلبك وسترى عجباً..

لكن علينا أن نعرف ونحن نتكلم عن الثقة في الله، أن هناك أعداء للايمان، ومن أعداء الإيمان العقل، بل لعله أكبر الأعداء!!.. ليس معني هذا ان العقل خطية أو تجربة حاشا لنا أن نقول ذلك. لكننا نقصد الإنسان الذي يضع أقوال الله ومواعيده تحت عقله وفحصه، يأخذ منها ما يقبله عقله، ويرفض كل ما عداه .. مثل هذا الإنسان لن يستفيد من مواعيد الله .. لقد امتدح السيد المسيح إيمان الصغار: “الحَقَّ أقولُ لكُمْ: إنْ لم ترجِعوا وتصيروا مِثلَ الأولادِ فلن تدخُلوا ملكوتَ السماواتِ” (مت١٨ :٣) .. وما ذلك إلاً لأن الصغار عندهم عنصر التصديق، الذي يستند الى البراءة والبساطة. الطفل أو الصغير لا يفكر بعقله، لكنه يسلم بما يُقال له ويصدقه..

هكذا مطلوب منا أن نثق في صدق الله وصلاحه وحبه وعنايته وحدبه “هل تنسَى المَرأةُ رَضيعَها فلا ترحَمَ ابنَ بَطنِها؟ حتَّى هؤُلاءِ يَنسَينَ، وأنا لا أنساكِ” (إش٤٩: ١٥) .. ونثق في أن الله لا ولن يتغير “ليس عِندَهُ تغييرٌ ولا ظِلُّ دَوَرانٍ” (يع١:١٧). و”هو هو أمسًا واليومَ وإلَى الأبدِ” (عب١٣: ٨) .. ومعني أن الله ليس عنده تغيير، أنه كما كان مع آبائنا واسلافنا سيكون معنا .. إن الكتب المقدسة وسير القديسين مليئة بمعاملات الله معهم، وعنايته بهم ورعايته لهم، حتي وهم في شقوق الأرض والمغاير والبراري والجبال .. أما عنصر التغيير فقد حدث فينا، فَقَلَّت ثقتنا في الله أو كادت تنعدم ..

ينبغي أن تكون أحد عناصر ثقتنا في الله أنه صالح ومحب لا ينسى أولاده. ثم نثق في قوته وقدرته وأنه قادر على كل شيء .. إن هذا الكلام يعتبر من البديهيات، لكن الكلام النظري شيء، والإحساس و اليقين بصدقه شيء آخر هوالمطلوب .. إن عبارة “الضابط الكل” التي نسمعها ونرددها، معناها الحرفي في اللغة اليونانية “الكلي القدرة”.. هذا هو الهنا الذي نعبده ونسير خلفه ونتبعه، وهذه هي الثقة التي لنا فيه .. إنه معنا كل الأيام إلي إنقضاء الدهر (مت٢٨: ٢٠).

حدث أن شعب الله قديماً، فيما كانوا يقتربون من شاطئ البحر الأحمر، أنهم رأوا فرعون بمركباته وجنوده وفرسانه، يَجِدّون في اثرهم، إمتلأت قلوبهم هلعاً ورعباً، وارتجفوا وتذمروا على موسى لكن موسى رجل الله قال لهم: “لا تخافوا. قِفوا وانظُروا خَلاصَ الرَّبِّ الذي يَصنَعُهُ لكُمُ اليومَ. …. الرَّبُّ يُقاتِلُ عنكُمْ وأنتُمْ تصمُتونَ” (خر١٤:١٣، ١٤).. إن حادثة البحرالأحمر لم تكن حدثاً تاريخياً وقع وانتهى، لكنه مازال على مستوى الوقع يتكرر من يوم إلى يوم، مازال الله – بنفس الصورة القديمة يعمل معنا، لكن فهمنا ثقيل - ألم يقل المسيح له المجد: “وهذِهِ الآياتُ تتبَعُ المؤمِنينَ: يُخرِجونَ الشَّياطينَ باسمي…. يَحمِلونَ حَيّاتٍ، وإنْ شَرِبوا شَيئًا مُميتًا لا يَضُرُّهُمْ” (مر١٦: ١٧،١٨) .. يجب أن نفهم أننا نحيا بمعجزة، وكل من له حس روحي يستطيع أن يلمس يد القدير وهي تعمل. أنا لا أتكلم  عن أحداث مضى عليها مئات السنين، لكني أتكلم عن تاريخنا القريب والمعاصر. والله بهذا المفهوم يتعامل مع شعبه كأفراد و جماعة مؤمنين وكنيسة..

ماذا يقول السيد المسيح أيها الأخوة “لكن اطلُبوا أوَّلاً ملكوتَ اللهِ وبرَّهُ، وهذِهِ كُلُّها تُزادُ لكُمْ. فلا تهتَمّوا للغَدِ” (مت٦: ٣٣ ،٣٤) .. وملكوت الله هنا تعني خلاص النفس “ها ملكوتُ اللهِ داخِلكُمْ” (لو١٧: ٢١). الله يريدنا ألا ننشغل إلا بخلاص أنفسنا، أما الأمور الباقية فقد أخذ الله مسؤليتها .. يعوزنا هذا الإيمان ونحن في رحلة الطريق إلى الله، حتى لا ننشغل بأمور أخرى، أعلن الله تكفله بها ..

هناك عدو آخر من أعداء الايمان هو الشك .. في إحدي المرات أمر السيد المسيح تلاميذه أن يركبوا السفينة ويذهبوا الي عبر البحر، وفي الهزيع الأخير من الليل، رأوه التلاميذ ماشياً على الماء، في البداية ظنوا أنه خيال، فقال لهم “أنا هو لا تخافوا”، فقال بطرس “ياسيِّدُ، إنْ كُنتَ أنتَ هو، فمُرني أنْ آتيَ إلَيكَ علَى الماءِ. فقالَ: تعالَ. فنَزَلَ بُطرُسُ مِنَ السَّفينَةِ ومَشَى علَى الماءِ ليأتيَ إلَى يَسوعَ. ولكن لَمّا رأَى الرِّيحَ شَديدَةً خافَ. وإذ ابتَدأَ يَغرَقُ، صَرَخَ قائلاً: يارَبُّ، نَجِّني!. ففي الحالِ مَدَّ يَسوعُ يَدَهُ وأمسَكَ بهِ وقالَ لهُ: ياقَليلَ الإيمانِ، لماذا شَكَكتَ؟” (مت١٤: ٢٢- ٣١)… ولو لم يشك بطرس لأستمر في سيره على الماء.

وفي يوم اثنين البصخه بعد أن يبست شجرة التينة غير المثمرة بأمر الرب يسوع وبكلمته قال لتلاميذه “إنْ كانَ لكُمْ إيمانٌ ولا تشُكّونَ، فلا تفعَلونَ أمرَ التِّينَةِ فقط، بل إنْ قُلتُمْ أيضًا لهذا الجَبَلِ: انتَقِلْ وانطَرِحْ في البحرِ فيكونُ” (مت٢١:٢١) .. بقدر ما يبدو هذا الإيمان في نظر البعض صعباً، لكننا لا نستطيع أن نخطيء، وننسب لله عدم الصدق في كلامه ومواعيده.

إن عطية الإيمان، وهبة الإيمان، وقوة الإيمان، وما يستطيعه الإيمان إنما هي عطية مجانية لكل إنسان بشرط أن يصدق فقط .. الله يريد أن يعطينا، ويريدنا أن نأخذ، لكن يعوزنا يد الايمان المبسوطة التي تأخذ من الله. أعود واقول إن الإيمان هواليد التي بها نأخذ كل شيء من الله.

ثم ماذا أيها الأخوة .. كان ينبغي أن نتكلم عن شيء آخر، ونحن نعد لرحلة الطريق، وهو شيء مرتبط بالإيمان، لكني سأتحدث عنه بإسهاب في الموضوع القادم “مؤونة الطريق”.. هذا الشيء هو الحب .. والحب والإيمان مرتبطان ببعضهما، يقول رب المجد “الذي عِندَهُ وصايايَ ويَحفَظُها فهو الذي يُحِبُّني، والذي يُحِبُّني يُحِبُّهُ أبي، وأنا أُحِبُّهُ، وأُظهِرُ لهُ ذاتي” (يو١٤: ٢١) .. هذا هو قمة الإيمان الذي يستند الي الحب.

إن الحب والإيمان يسيران جنبا إلى جنب، ويرتبطان ببعضهما إرتباطاً وثيقاً .. لأنه كيف يمكن لإنسان أن يحب من لا يصدقه ولا يثق به (الايمان)، أو كيف يمكن لإنسان أن يثق ويصدق (الإيمان) من لا يحبه؟!..

ألا فليباركنا الله بكل بركة روحية ويعين ضعف إيماننا، ويختم بالبركة على هذه الكلمة آمين.

ما هو الإيمان – الأب ليف جيليه[7]

سوف أتحدث معكم عن الإيمان. أنه موضوع من الصعب معالجته، أقصد من أية زاوية سوف نتحدث عنه إذ أنه من الممكن اعتبار المسائل الإيمانية مجرد مسائل عقائدية، أو سيكولوجية أو اجتماعية أو حتى قانونية.

إذن هناك طرق لمناقشة موضوع مثل هذا. أنا أفضل الحديث عن الإيمان الذي يخبرنا الرب عنه فى الكتاب المقدس. أفضل دائماً كما تعودت، أن أستمع إلى صوت الرب عن الإستماع إلى أي صوت بشري. إذن سوف أتوجه إلى كلمة الله لترشدنا عن طبيعة الإيمان. فكلمة الرب محيط كبير، لجة متسعة. يا ترى فى أي جزء من الكتاب المقدس سنجد ما نبحث عنه؟ ففي العهد القديم نجد كلاماً رائعاً عن إيمان إبراهيم أب الآباء.

لعلنا نستطيع أن نقول، إنه من وجهة النظر المسيحية، أن كل إيمان حي يجب أن يتمثل بالإيمان البسيط الذى كان لإبراهيم. فقد ترك كل شئ بناء على دعوة سماوية، بأمر إلهى متنازلاً عن كل شئ فخرج وهو لا يعرف إلى أين يمضى.

لكنني أفضل البحث عن الإيمان بين صفحات العهد الجديد، فهناك رسائل بولس وبالأخص رسالته إلى أهل رومية موضوعها الرئيسي “الإيمان وسلام الإيمان”.

وإن كنت لازلت أفضل أن أستقى كلمات الإيمان من فم الرب يسوع نفسه فإليه أتوجه بالسؤال “ما هو الإيمان؟”

توجد فى الإنجيل فقرة توضح لنا فكر الرب يسوع. “الحق أقول لكم، لم أجد ولا فى إسرائيل إيماناً بمقدار هذا”

نحن إذن أمام شهادة من فم السيد نفسه. هنا قمة الإيمان، إيمان يشهد له يسوع نفسه “لم أجد إيماناً بمقدار هذا” وحول هذه الفقرة من الإنجيل سوف يدور حديثي معكم يا أحبائي.

سوف أقرأ معكم أولاً نص القديس متى البشير فصل ٨ أعداد ٥- ١٣.

هذا النص يجب أن يوضع فى مقابلة نص آخر لكى نتبين حقيقة ما يقصده الرب يسوع بالإيمان وعدم الإيمان. وهذا النص الآخر من إنجيل (مر٦: ١- ٦).

فى هذين النصين يخبرنا الإنجيل أن الرب يسوع تعجب من أمر ما:

فمن ناحية تعجب يسوع من قائد المئة الرومانى “فلما سمع يسوع تعجب….الحق أقول لكم لم أجد ولا فى إسرائيل إيماناً بمقدار هذا”.

ومن ناحية أخرى تعجب أمام جحود أهل الناصرة “ولم يقدر أن يصنع هناك ولا قوة واحدة …وتعجب من عدم إيمانهم”.

يخيل إلينا أننا أمام معضلة، فمن ناحية ها هو ضابط رومانى غير يهودي (هو أممى أي وثني) أى أنه لم يكن من شعب الله المختار.

ومن ناحية أخرى نجد أهل الناصرة الذين يمكن أن نسميهم متديني عصرهم، فقد كان لديهم الشريعة - الأنبياء - الطقوس- الهيكل- التراث - التعليم، أي كل السبل التى كان يمكن أن تكفل لهم وجود سلام بينهم وبين الله. ورغم ذلك فقد تعجب يسوع من عدم إيمانهم. وله الحق فى ذلك:

لنتأمل الحالتين:

أولاً: أهل الناصرة: ما الذى كان ينقصهم؟.فإذا اكتشفنا ماكان ينقصهم أمكننا على الفور أن نتبين أسباب قلة الإيمان. فمثال أهل الناصرة يكشف لنا أن الإيمان ليس هو مجرد ممارسات ولا هو اقتناع عقلي محض، ولا أنماط فكرية معينة، ولا هو إتمام فرائض بعينها.

فهؤلاء القوم كانوا متدينين، لقد حضروا إلى المجمع لأنه كان يوم سبت. أي أنهم شاركوا فى الطقوس وحصلوا على التعليم الأسبوعي.

وفي ذلك السبت قُرئت الشريعة وبعض نصوص الأنبياء. كان لديهم عقيدة صحيحة بحسب اليهودية ولكن لم يكن لديهم الإيمان.

الإيمان لا يعنى الإيمان العقلي، فأهل الناصرة كانوا ينتمون إلى المجمع وإلي الهيكل، كما ننتمى نحن إلى الكنيسة الأرثوذكسية، ومع ذلك فقد يحدث أن الكثيرين منا نحن أيضاً لا يكون لدينا إيمان!.

ثانيا: إذن ماهو الإيمان؟ لنرجع إلى قائد المئة فقد كان هناك ما كان ينقص أهل الناصرة الذين كان لديهم كل شئ ما عدا الأساس، ما عدا ما يعطي الإيمان معناه الحقيقي. وطبعاً لن يكون باستطاعتنا مطالبة أهل الناصرة أن يؤمنوا بأسلوب الإيمان فى عصرنا، أسلوب المؤتمرات والندوات التى تبحث طبيعة الله المتجسد ونقتلها بحثاً ودراسة.!

فأهل الناصرة لم يؤمنوا أى لم يفتحوا قلوبهم. وبالطبع فإن قائد المئة كان يعجز عن التحدث عن الفداء وعن الله المتجسد، وربما كان قد سمع عن المسيح اليهودى رغم أن يسوع لم يكن قد اُستعلن كمسيا.

إذن يا أحبائي سوف أُعرِّف الإيمان بهذا المفهوم الذى شرحته:

انفتاح القلب. كيف ينفتح القلب على شخص لا نراه بالعين المجردة، ولكن إذا مثلنا بين يديه، وإذا ركعنا عند أقدامه، نشعر بعظمة مطلقة تجعلنا نتأكد فعلاً أنه يستحق أن يسود على حياتنا، حتى يصبح مالكاً لها، فنستسلم بهدوء وإطمئنان بين يديه. هذا هو الإيمان.

هذا الإيمان ليس بممارسة دينية، بل هو ثقة، هو دفعة قلب.

أعمدة الإيمان :

فلنقترب من هذا الإيمان ونتفحصه عن قرب، فهو بناء قائم على عدة أعمدة. فلنتأمل قليلاً فى تلك الأعمدة:

نرجع إلى المثال الذي اخترناه وهو قائد المئة، نجد أن انفتاح القلب مؤسس أولاً على عمود هام ألا وهو:

المسكنة والاتضاع:

“يا سيد لست مستحقاً أن تدخل تحت سقفي” هذا إعلان بعدم الاستحقاق. إذن لا يوجد إيمان صحيح بدون أتضاع  ومسكنة. فالذى يؤمن بيسوع لا يشترط أن يكون مدركاً لكل أبعاد حب يسوع الواسعة، ولكنه يحس بالفعل أن الذي يؤمن به هو بطريقة ما أعظم منه كثيراً جداً، وعنده ما ينقصه هو فلا يسعه إلا أن ينحني ويجثو ويشعر أنه مسكين وصغير.

إذن فكل إيمان ليست له جذور المسكنة والاتضاع والتصاغر عند قبولنا للرب “يا سيد لست أهلاً”، فلن يكون سوى إدعاء. هذا هو حجر الزاوية فى كل ايمان حقيقي.

العمود الثانى الذى يستند عليه الإيمان: هو الذى يجعل الإيمان ممارسة حقة، يجعله فى قوة دافعة، ويكون العقل له دخل جزئي فيها، أقول العقل وليس النظريات.

الإيمان ليس هو صرخة فى الظلام، ليس صرخة لا ندرى إلى من نوجهها. إيمان قائد المئة ربما يكون غير واضح حسب الظاهر، لأن معرفته بيسوع تكاد تكون سطحية. ولكن إيمانه فى جوهره سليم ودقيق لأنه اشتمل على ممارسة واضحة وعملية: إيمان بأن يسوع لديه إمكانية شفاء غلامه. فالإيمان بالرب لا يعنى فقط انفتاح القلب، بل ممارسة لها ثمارها فى حياتنا وأعمالنا وفى قرارتنا. فأن أؤمن بيسوع فهذا أمر عظيم، ولكن لا بد أن استثمر هذا الإيمان فأطبقه فى مواقف واضحة وملموسة لأجل بنائي الروحي، هنا فقط يتحول الإيمان إلى حدث إيجابي وإلا أصبح إيماناً مبهاً.

الإيمان ليس حدث عاطفي قد يشمل الأحاسيس، بل قوة دافعة تُدخِل الإرادة تحت طاعة يسوع لأنه ليس هناك أعظم من دخول يسوع فى حياتنا وأعمالنا اليومية. ومن ناحية أخرى هناك اعتراف بقدرة الشخص الذى نؤمن به، فقائد المئة ينتظر من يسوع ما هو فوق طبيعة البشر، إذ ليس فى قدرة البشر أن يشفوا إنساناً بكلمة. يسوع شخص رائع حقاً، فريد فى عظمته، تكفى كلمة واحدة من فمه الطاهر أن تتمم الشفاء.

الآن نصل للعمود الثالث الذى يرتكز عليه الإيمان وهو الطاعة:

لنراجع قصة قائد المئة مرة أخرى ونحدد فكر قائد المئة فى عمله اليومي: إنه ضابط يأمر من هو تحت يده، وهو أيضاً ينفذ ما يصدر إليه من أوامر، لأجل ذلك فهو لا يرى ضرورة لمجئ الرب يسوع إلى بيته “لست مستحقاً أن تدخل تحت سقفي”، ولكن كلمة واحدة منك تكفي، ولأن الأمر صادر منك أنت، فسوف يتم كل شئ. لا داعى أن تأتي بنفسك- قل كلمتك وكفى.

هنا نجد أنفسنا أمام المعنى العبري لكلمة “إيمان”، وهى كلمة مشتقة من نفس أصل كلمة “آمين”، ما الذى تعنيه كلمة آمين؟ للأسف فإن هذه الكلمة فقدت معناها وحيويتها. صارت كليشيه معناه “ليكن هذا”، صارت كلمة مجردة لا معنى لها، ولا تدخلنا إلى الأعماق، وليست صلبة ثابتة كالصخرة، بعكس المعنى العبرانى الذى يعنى: هذا متفق عليه وثابت وليس محل نقاش. كلمة آمين = نعم، أو هو كذلك بالفعل ولا يمكن أن يكون أى شئ آخر. إذن كلمة “إيمان” تعنى طاعة لما هو غير قابل للنقاش، تنازل إرادي لما هو ثابت ومتفق عليه، لما هو غير قابل للتغيّر.

لنتأمل عن قرب ما الذى يعنيه إيمان الطاعة. سبق أن أشرت أن الإيمان ليس صرخة فى الظلام لسنا ندرى إلى من نوجهها. إنه قوة دافعة نحو شخص لن نعرفه المعرفة الكاملة ونحن على الأرض، ورغم ذلك نثق فيه، شخص يتعدانا ويفوقنا كما يتعدى اللانهائي النهاية نفسها ويفوقها.

والأن نصل إلى العمود الرابع للإيمان وهو: حضور الله:

ففي الإيمان يوجد حضور وعدم حضور: بمعنى انه عندما  يكون هناك إيمان فهذا معناه أن هناك شئ ما ناقص من ناحية المعرفة.

وعلى كل فإن كل فعل إيمان يلقينا فى البحر الواسع، ولكن بثقة تامة من ناحيتنا، نثق أننا لن نغرق بل سوف نصل إلى الهدف والملجأ، السلام فى المخلص.

بين صفحات الإنجيل، نجد صيغ مختلفة حينما تكون هناك مواقف إيمان، فمثلاً عندما أقول: “أؤمن بالله”- فهذا معناه أن الله لا يخطئ وبالتالى فهو لن يخدعني، وعندما يتكلم أثق فى كلامه حتى لو تكلم عن الأمور التى لا أستطيع أن أتحقق منها. عبارة “أؤمن بالله” تعنى توجيه أشمل وأعَمّ: هو ارتباط كياننا- وإرادتنا- وفكرنا بالكلمة الأزلي، والإعلان الإلهي، ولا يوجد إيمان خارج ذلك الإرتباط.

وباختصار فإن ما نتعلمه من قصة قائد المئة هو: “فقط قل كلمة- لا أطالبك بالمجئ إلى بيتي - عندى ثقة تامة وكاملة بك. أثق أن كلمتك سوف تشفي غلامي .. فقط قل كلمتك هذه).

هذا هو الإيمان الصحيح: إذا استطعنا أن نجعل حياتنا متوقفة على كلمات المخلص، فإننا سوف نحيا الإيمان الأعمق. لو كانت لنا الثقة خلال حياة الإيمان الطويلة، بأن الحل إنما يأتى من هذه الكلمة البسيطة، لأصبح لدينا ذخيرة إيمانية كالتى يصفها يسوع: “بأنه لم يجد مثلها”. يسوع الذى تعجب من عدم إيمان أهل الناصرة يمر وسطنا اليوم وينظر إلى كل واحد منا بنظرة تغوص إلى أعماق كياننا. ما الذى يراه فينا .هل يرى إيمان مماثل لإيمان قائد المئة أم عدم إيمان مشابهاً لأهل الناصرة. ما الذي  يا ترى يمكن يتعجب منه: من إيماننا أو من عدم إيماننا؟!.


المراجع

[1]- تفسير مرقس ص ٢٦١ - القمص تادرس يعقوب ملطي.

[2]- تفسير إنجيل يوحنا (المجلد الثاني) - إصحاح ٨ - ترجمة دكتور نصحي عبد الشهيد.

[3]- تفسير إنجيل يوحنا - الإصحاح الثامن - القمص تادرس يعقوب ملطي.

[4]- كتاب من مجد الي مجد للقديس غريغوريوس النيسي - صفحة ٤٧ - تعريب القمص إشعياء ميخائيل - كنيسة الملاك بالظاهر.

[5] - اختبرني يا الله صفحة ٢٧٧ - قداسة البابا تواضروس الثاني

[6]كتاب معالم الطريق إلي الله - صفحة ٥٢ - الأنبا يؤانس أسقف الغربية

[7]- الكتاب الشهري للشباب والخدام - ديسمبر 2009-  صفحة 3 - بيت التكريس لخدمة الكرازة.