قراءات يوم الجمعة من الأسبوع السادس

  • النبوات

    تكوين 22 1 وَحَدَثَ بَعْدَ هَذِهِ الامُورِ انَّ اللهَ امْتَحَنَ ابْرَاهِيمَ فَقَالَ لَهُ: «يَا ابْرَاهِيمُ». فَقَالَ: «هَئَنَذَا». 2 فَقَالَ: «خُذِ ابْنَكَ وَحِيدَكَ الَّذِي تُحِبُّهُ اسْحَاقَ وَاذْهَبْ الَى ارْضِ الْمُرِيَّا وَاصْعِدْهُ هُنَاكَ مُحْرَقَةً عَلَى احَدِ الْجِبَالِ الَّذِي اقُولُ لَكَ». 3 فَبَكَّرَ ابْرَاهِيمُ صَبَاحا وَشَدَّ عَلَى حِمَارِهِ وَاخَذَ اثْنَيْنِ مِنْ غِلْمَانِهِ مَعَهُ وَاسْحَاقَ ابْنَهُ وَشَقَّقَ حَطَبا لِمُحْرَقَةٍ وَقَامَ وَذَهَبَ الَى الْمَوْضِعِ الَّذِي قَالَ لَهُ اللهُ. 4 وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ رَفَعَ ابْرَاهِيمُ عَيْنَيْهِ وَابْصَرَ الْمَوْضِعَ مِنْ بَعِيدٍ 5 فَقَالَ ابْرَاهِيمُ لِغُلامَيْهِ: «اجْلِسَا انْتُمَا هَهُنَا مَعَ الْحِمَارِ وَامَّا انَا وَالْغُلامُ فَنَذْهَبُ الَى هُنَاكَ وَنَسْجُدُ ثُمَّ نَرْجِعُ الَيْكُمَا». 6 فَاخَذَ ابْرَاهِيمُ حَطَبَ الْمُحْرَقَةِ وَوَضَعَهُ عَلَى اسْحَاقَ ابْنِهِ وَاخَذَ بِيَدِهِ النَّارَ وَالسِّكِّينَ. فَذَهَبَا كِلاهُمَا مَعا. 7 وَقَالَ اسْحَاقُ لابْرَاهِيمَ ابِيهِ: «يَا ابِي». فَقَالَ: «هَئَنَذَا يَا ابْنِي». فَقَالَ: «هُوَذَا النَّارُ وَالْحَطَبُ وَلَكِنْ ايْنَ الْخَرُوفُ لِلْمُحْرَقَةِ؟» 8 فَقَالَ ابْرَاهِيمُ: «اللهُ يَرَى لَهُ الْخَرُوفَ لِلْمُحْرَقَةِ يَا ابْنِي». فَذَهَبَا كِلاهُمَا مَعا. 9 فَلَمَّا اتَيَا الَى الْمَوْضِعِ الَّذِي قَالَ لَهُ اللهُ بَنَى هُنَاكَ ابْرَاهِيمُ الْمَذْبَحَ وَرَتَّبَ الْحَطَبَ وَرَبَطَ اسْحَاقَ ابْنَهُ وَوَضَعَهُ عَلَى الْمَذْبَحِ فَوْقَ الْحَطَبِ. 10 ثُمَّ مَدَّ ابْرَاهِيمُ يَدَهُ وَاخَذَ السِّكِّينَ لِيَذْبَحَ ابْنَهُ. 11 فَنَادَاهُ مَلاكُ الرَّبِّ مِنَ السَّمَاءِ وَقَالَ: «ابْرَاهِيمُ ابْرَاهِيمُ». فَقَالَ: «هَئَنَذَا» 12 فَقَالَ: «لا تَمُدَّ يَدَكَ الَى الْغُلامِ وَلا تَفْعَلْ بِهِ شَيْئا لانِّي الْانَ عَلِمْتُ انَّكَ خَائِفٌ اللهَ فَلَمْ تُمْسِكِ ابْنَكَ وَحِيدَكَ عَنِّي». 13 فَرَفَعَ ابْرَاهِيمُ عَيْنَيْهِ وَنَظَرَ وَاذَا كَبْشٌ وَرَاءَهُ مُمْسَكا فِي الْغَابَةِ بِقَرْنَيْهِ فَذَهَبَ ابْرَاهِيمُ وَاخَذَ الْكَبْشَ وَاصْعَدَهُ مُحْرَقَةً عِوَضا عَنِ ابْنِهِ. 14 فَدَعَا ابْرَاهِيمُ اسْمَ ذَلِكَ الْمَوْضِعِ «يَهْوَهْ يِرْاهْ». حَتَّى انَّهُ يُقَالُ الْيَوْمَ: «فِي جَبَلِ الرَّبِّ يُرَى». 15 وَنَادَى مَلاكُ الرَّبِّ ابْرَاهِيمَ ثَانِيَةً مِنَ السَّمَاءِ 16 وَقَالَ: «بِذَاتِي اقْسَمْتُ يَقُولُ الرَّبُّ انِّي مِنْ اجْلِ انَّكَ فَعَلْتَ هَذَا الامْرَ وَلَمْ تُمْسِكِ ابْنَكَ وَحِيدَكَ 17 ابَارِكُكَ مُبَارَكَةً وَاكَثِّرُ نَسْلَكَ تَكْثِيرا كَنُجُومِ السَّمَاءِ وَكَالرَّمْلِ الَّذِي عَلَى شَاطِئِ الْبَحْرِ وَيَرِثُ نَسْلُكَ بَابَ اعْدَائِهِ 18 وَيَتَبَارَكُ فِي نَسْلِكَ جَمِيعُ امَمِ الارْضِ مِنْ اجْلِ انَّكَ سَمِعْتَ لِقَوْلِي».

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    اشعياء 45 11 هَكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ قُدُّوسُ إِسْرَائِيلَ وَجَابِلُهُ: «اسْأَلُونِي عَنِ الآتِيَاتِ. مِنْ جِهَةِ بَنِيَّ وَمِنْ جِهَةِ عَمَلِ يَدِي أَوْصُونِي. 12 أَنَا صَنَعْتُ الأَرْضَ وَخَلَقْتُ الإِنْسَانَ عَلَيْهَا. يَدَايَ أَنَا نَشَرَتَا السَّمَاوَاتِ وَكُلَّ جُنْدِهَا أَنَا أَمَرْتُ. 13 أَنَا قَدْ أَنْهَضْتُهُ بِالنَّصْرِ وَكُلَّ طُرُقِهِ أُسَهِّلُ. هُوَ يَبْنِي مَدِينَتِي وَيُطْلِقُ سَبْيِي لاَ بِثَمَنٍ وَلاَ بِهَدِيَّةٍ قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ». 14 هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: «تَعَبُ مِصْرَ وَتِجَارَةُ كُوشٍ وَالسَّبَئِيُّونَ ذَوُو الْقَامَةِ إِلَيْكِ يَعْبُرُونَ وَلَكِ يَكُونُونَ. خَلْفَكِ يَمْشُونَ. بِالْقُيُودِ يَمُرُّونَ وَلَكِ يَسْجُدُونَ. إِلَيْكِ يَتَضَرَّعُونَ قَائِلِينَ: فِيكِ وَحْدَكِ اللَّهُ وَلَيْسَ آخَرُ. لَيْسَ إِلَهٌ». 15 حَقّاً أَنْتَ إِلَهٌ مُحْتَجِبٌ يَا إِلَهَ إِسْرَائِيلَ الْمُخَلِّصَ. 16 قَدْ خَزُوا وَخَجِلُوا كُلُّهُمْ. مَضُوا بِالْخَجَلِ جَمِيعاً الصَّانِعُونَ التَّمَاثِيلَ. 17 أَمَّا إِسْرَائِيلُ فَيَخْلُصُ بِالرَّبِّ خَلاَصاً أَبَدِيّاً. لاَ تَخْزُونَ وَلاَ تَخْجَلُونَ إِلَى دُهُورِ الأَبَدِ.

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    امثال 9 12 إِنْ كُنْتَ حَكِيماً فَأَنْتَ حَكِيمٌ لِنَفْسِكَ وَإِنِ اسْتَهْزَأْتَ فَأَنْتَ وَحْدَكَ تَتَحَمَّلُ». 13 اَلْمَرْأَةُ الْجَاهِلَةُ صَخَّابَةٌ حَمْقَاءُ وَلاَ تَدْرِي شَيْئاً 14 فَتَقْعُدُ عِنْدَ بَابِ بَيْتِهَا عَلَى كُرْسِيٍّ فِي أَعَالِي الْمَدِينَةِ 15 لِتُنَادِيَ عَابِرِي السَّبِيلِ الْمُقَوِّمِينَ طُرُقَهُمْ: 16 «مَنْ هُوَ جَاهِلٌ فَلْيَمِلْ إِلَى هُنَا». وَالنَّاقِصُ الْفَهْمِ تَقُولُ لَهُ: 17 «الْمِيَاهُ الْمَسْرُوقَةُ حُلْوَةٌ وَخُبْزُ الْخُفْيَةِ لَذِيذٌ». 18 وَلاَ يَعْلَمُ أَنَّ الأَخْيِلَةَ هُنَاكَ وَأَنَّ فِي أَعْمَاقِ الْهَاوِيَةِ ضُيُوفَهَا.

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    ايوب 36 1 وَعَادَ أَلِيهُو فَقَالَ: 2 [اصْبِرْ عَلَيَّ قَلِيلاً فَأُبْدِيَ لَكَ أَنَّهُ بَعْدُ لأَجْلِ اللهِ كَلاَمٌ. 3 أَحْمِلُ مَعْرِفَتِي مِنْ بَعِيدٍ وَأَنْسِبُ بِرّاً لِصَانِعِي. 4 حَقّاً لاَ يَكْذِبُ كَلاَمِي. صَحِيحُ الْمَعْرِفَةِ عِنْدَكَ. 5 [هُوَذَا اللهُ عَزِيزٌ وَلَكِنَّهُ لاَ يَرْذُلُ أَحَداً. عَزِيزُ قُدْرَةِ الْقَلْبِ. 6 لاَ يُحْيِي الشِّرِّيرَ بَلْ يُجْرِي قَضَاءَ الْبَائِسِينَ. 7 لاَ يُحَوِّلُ عَيْنَيْهِ عَنِ الْبَارِّ بَلْ مَعَ الْمُلُوكِ يُجْلِسُهُمْ عَلَى الْكُرْسِيِّ أَبَداً فَيَرْتَفِعُونَ. 8 إِنْ أُوثِقُوا بِالْقُيُودِ إِنْ أُخِذُوا فِي حِبَالِ الذُّلِّ 9 فَيُظْهِرُ لَهُمْ أَفْعَالَهُمْ وَمَعَاصِيَهُمْ لأَنَّهُمْ تَجَبَّرُوا 10 وَيَفْتَحُ آذَانَهُمْ لِلإِنْذَارِ وَيَأْمُرُ بِأَنْ يَرْجِعُوا عَنِ الإِثْمِ. 11 إِنْ سَمِعُوا وَأَطَاعُوا قَضُوا أَيَّامَهُمْ بِالْخَيْرِ وَسِنِيهِمْ بِالنِّعَمِ. 12 وَإِنْ لَمْ يَسْمَعُوا فَبِحَرْبَةِ الْمَوْتِ يَزُولُونَ وَيَمُوتُونَ بِعَدَمِ الْمَعْرِفَةِ. 13 أَمَّا فُجَّارُ الْقَلْبِ فَيَذْخَرُونَ غَضَباً. لاَ يَسْتَغِيثُونَ إِذَا هُوَ قَيَّدَهُمْ. 14 تَمُوتُ نَفْسُهُمْ فِي الصِّبَا وَحَيَاتُهُمْ بَيْنَ الْمَأْبُونِينَ. 15 يُنَجِّي الْبَائِسَ فِي ذُلِّهِ وَيَفْتَحُ آذَانَهُمْ فِي الضِّيقِ. 16 [وَأَيْضاً يَقُودُكَ مِنْ وَجْهِ الضِّيقِ إِلَى رُحْبٍ لاَ حَصْرَ فِيهِ وَيَمْلَأُ مَؤُونَةَ مَائِدَتِكَ دُهْناً. 17 حُجَّةَ الشِّرِّيرِ أَكْمَلْتَ فَالْحُجَّةُ وَالْقَضَاءُ يُمْسِكَانِكَ. 18 عِنْدَ غَضَبِهِ لَعَلَّهُ يَقُودُكَ بِصَفْقَةٍ. فَكَثْرَةُ الْفِدْيَةِ لاَ تَفُكُّكَ. 19 هَلْ يَعْتَبِرُ غِنَاكَ؟ لاَ التِّبْرَ وَلاَ جَمِيعَ قُوَى الثَّرْوَةِ! 20 لاَ تَشْتَاقُ إِلَى اللَّيْلِ الَّذِي يَرْفَعُ شُعُوباً مِنْ مَوَاضِعِهِمْ. 21 اِحْذَرْ. لاَ تَلْتَفِتْ إِلَى الإِثْمِ لأَنَّكَ اخْتَرْتَ هَذَا عَلَى الذُّلِّ. 22 [هُوَذَا اللهُ يَتَعَالَى بِقُدْرَتِهِ. مَنْ مِثْلُهُ مُعَلِّماً؟ 23 مَنْ فَرَضَ عَلَيْهِ طَرِيقَهُ أَوْ مَنْ يَقُولُ لَهُ: قَدْ فَعَلْتَ شَرّاً؟ 24 اُذْكُرْ أَنْ تُعَظِّمَ عَمَلَهُ الَّذِي يَتَرَنَّمُ بِهِ النَّاسُ. 25 كُلُّ إِنْسَانٍ يُبْصِرُ بِهِ. النَّاسُ يَنْظُرُونَهُ مِنْ بَعِيدٍ. 26 هُوَذَا اللهُ عَظِيمٌ وَلاَ نَعْرِفُهُ وَعَدَدُ سِنِيهِ لاَ يُفْحَصُ. 27 لأَنَّهُ يَجْذِبُ قْطَرَاتِ الْمَاءِ. تَسُحُّ مَطَراً مِنْ ضَبَابِهَا 28 الَّذِي تَهْطِلُهُ السُّحُبُ وَتَقْطُرُهُ عَلَى أُنَاسٍ كَثِيرِينَ. 29 فَهَلْ يُعَلِّلُ أَحَدٌ عَنْ شَقِّ الْغَيْمِ أَوْ قَصِيفِ مَظَلَّتِهِ؟ 30 هُوَذَا بَسَطَ نُورَهُ عَلَى نَفْسِهِ ثُمَّ يَتَغَطَّى بِأُصُولِ الْبَحْرِ. 31 لأَنَّهُ بِهَذِهِ يَدِينُ الشُّعُوبَ وَيَرْزِقُ الْقُوتَ بِكَثْرَةٍ. 32 يُغَطِّي كَفَّيْهِ بِالنُّورِ وَيَأْمُرُهُ عَلَى الْعَدُوِّ. 33 يُخْبِرُ بِهِ رَعْدُهُ الْمَوَاشِيَ أَيْضاً بِصُعُودِهِ.ايوب 37 1 [فَلِهَذَا اضْطَرَبَ قَلْبِي وَخَفَقَ مِنْ مَوْضِعِهِ. 2 اسْمَعُوا سَمَاعاً رَعْدَ صَوْتِهِ وَالدَّوِيَّ الْخَارِجَ مِنْ فَمِهِ. 3 تَحْتَ كُلِّ السَّمَاوَاتِ يُطْلِقُهَا كَذَا نُورُهُ إِلَى أَطْرَافِ الأَرْضِ. 4 بَعْدُ يُزَمْجِرُ صَوْتٌ يُرْعِدُ بِصَوْتِ جَلاَلِهِ وَلاَ يُؤَخِّرُهَا إِذْ سُمِعَ صَوْتُهُ.

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    سفر طوبيا 1 1 كان ارفكشاد ملك الماديين قد اخضع امما كثيرة لسلطانه وبنى مدينة منيعة جدا سماها احمتا 2 بناها من حجارة مربعة منحوتة وابتنى اسوارها على ارتفاع سبعين ذراعا في عرض ثلاثين ذراعا وشيد بروجها على ارتفاع مئة ذراع 3 مساحة كل جانب من مربعها عشرون قدما وجعل ابوابها في علو الابراج 4 و كان يفتخر بقدرته وسطوة جيشه وعزة مراكبه 5 و ان نبوكد نصر ملك اشور الذي كان مالكا على نينوى المدينة العظيمة في السنة الثانية عشرة من ملكه حارب ارفشكاد فظفر به 6 في الصحراء العظيمة التي يقال لها رعاوى عند الفرات ودجلة ويادسون في صحراء اريوك ملك عليم 7 فعظم اذ ذاك ملك نبوكد نصر وسمت نفسه فراسل جميع سكان قيليقية ودمشق ولبنان 8 و الامم التي في الكرمل وقيدار وسكان الجليل في صحراء يزرعيل الواسعة 9 و جميع من في السامرة وعبر الاردن الى اورشليم وفي جميع ارض يسى الى حدود الحبشة 10 الى جميع اولئك بعث نبوكد نصر ملك اشور رسلا 11 فابى جميعهم اتفاقا وردوا الرسل خائبين وطردوهم بلا كرامة 12 فاستشاط حينئذ نبوكد نصر الملك غضبا على تلك الارض باسرها وحلف بعرشه وملكه لينتقمن من جميع تلك البلادسفر طوبيا 2 1 و في السنة الثالثة عشرة لنبوكد نصر وفي اليوم الثاني والعشرين من الشهر الاول تمت الكلمة في بيت نبوكد نصر ملك اشور بالانتقام 2 فدعا جميع الشيوخ وكل قواده ورجال حربه وواضعهم مشورة سرية 3 و قال لهم ان في نفسه ان يخضع كل الارض لملكه 4 و اذ حسن ذلك لدى الجميع استدعى نبوكد نصر الملك اليفانا قائد جيشه 5 و قال له اخرج على جميع ممالك الغرب وخصوصا الذين استهانوا باوامري 6 و لا تشفق عينك على مملكة ما واخضع لي جميع المدن المحصنة 7 فدعا اليفانا القواد وعظماء جيش اشور واحصى عدد رجال الحرب كما امره الملك مئة وعشرين الف راجل مقاتلين واثني عشر الف فارس ارباب قسي 8 و سير امام جيوشه عددا لا يحصى من الجمال بما يكفي الجيش بكثرة ومن اصورة البقر وقطعان الغنم ما لا يحصى 9 و امر ان تجمع الحنطة من كل سورية عند عبوره 10 و اخذ من بيت الملك من الذهب والفضة شيئا كثيرا جدا 11 ثم ارتحل بجميع جيشه ومراكبه وفرسانه وارباب القسي وكانوا يغطون وجه الارض كالجراد 12 فلما جاوز تخوم اشور انتهى الى جبال انجة العظيمة التي الى يسار قيليقية وزحف على جميع قلاعهم وتسلم كل الحصون 13 و فتح مدينة ملوطة المشهورة ونهب جميع بني ترشيش وبني اسماعيل الذين حيال البرية وجهة جنوب ارض كلون 14 ثم عبر الفرات واتى الى ما بين النهرين وقهر جميع ما هناك من المدن المشيدة من وادي ممرا الى حد البحر

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    سفر طوبيا 3 1 حينئذ انفذ اليه جميع ملوك ورؤساء المدن والاقاليم رسلهم من سورية التي بين النهرين وسورية صوبال ولوبية وقيليقية فاتوا اليفانا وقالوا له 2 ليكف غضبك عنا فخير ان نحيا عبيدا لنبوكد نصر الملك العظيم وندين لك من ان نموت ونخرب ونتحمل خسف العبودية 3 و هذه مدائننا باسرها وجميع ما نملكه وجبالنا وهضابنا وحقولنا ومواشينا من اصورة البقر وقطعان الغنم والمعز والخيل والابل وجميع مقتنانا وعيالنا بين يديك 4 جميع ما هو لنا تحت امرك 5 و نحن وبنونا عبيد لك 6 فكن في قدومك علينا مولى سلام واستخدمنا بما يحسن عندك

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    سفر طوبيا 3 7 حينئذ انحدر من الجبال مع الفرسان بقوة عظيمة واستولى على جميع المدن وكل سكان الارض 8 و اخذ من جميع المدن انصارا له من ذوي الباس ومختارين للحرب 9 فحل على جميع تلك البلدان خوف عظيم حتى خرج للقائه سكان جميع المدن الرؤساء والاشراف مع شعوبهم 10 و استقبلوه بالاكاليل والمصابيح راقصين بالطبول والنايات 11 و لا بصنعهم هذا امكنهم ان يلينوا قساوة قلبه 12 فانه دمر مدنهم وقطع غاباتهم 13 لان نبوكد نصر الملك كان قد امره ان يبيد جميع الهة الارض حتى يدعى هو وحده الها بين جميع تلك الامم التي تدين له بسطوة اليفانا 14 ثم عبر سورية صوبال وبامية كلها وجميع ما بين النهرين واتى الادوميين في ارض جبع 15 و اخذ مدائنهم واقام هناك ثلاثين يوما امر فيها ان تجمع كل قوة جيشه

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    سفر طوبيا 3سفر طوبيا 4 1 و سمع بنو اسرائيل المقيمون بارض يهوذا فخافوا جدا من وجهه 2 و اخذ الارتعاد بفرائصهم مخافة ان يفعل باورشليم وبهيكل الرب كما فعل بسائر المدن وهياكلها 3 فارسلوا الى جميع السامرة في كل وجه الى حد اريحا وضبطوا رؤوس الجبال كلها 4 و سوروا قراهم وجمعوا الحنطة استعدادا للقتال 5 و كتب الياقيم الكاهن الى جميع الساكنين قبالة يزرعيل التي حيال الصحراء الكبيرة الى جانب دوتان والى جميع الذين يمكن ان يجاز في اراضيهم 6 ان يضبطوا مراقي الجبال التي يمكن ان تسلك الى اورشليم ويحفظوا المضايق التي يمكن ان يجاز منها بين الجبال 7 ففعل بنو اسرائيل كما رسم كاهن الرب الياقيم 8 و صرخ كل الشعب الى الرب بابتهال عظيم وذللوا نفوسهم بالصوم والصلاة هم ونساؤهم 9 و لبس الكهنة المسوح وطرحوا الاطفال امام هيكل الرب وغطوا مذبح الرب بمسح 10 و صرخوا جملة الى الرب اله اسرائيل ان لا يجعل اطفالهم غنيمة ونساءهم مقتسما للاعداء ومدنهم خرابا واقداسهم نجاسة واياهم عارا بين الامم 11 و جال الياقيم كاهن الرب العظيم في جميع اسرائيل وكلمهم قائلا 12 اعلموا ان الرب يستجيب لصلواتكم ان واظبتم على الصوم والصلوات امام الرب 13 اذكروا موسى عبد الرب كيف قهر العمالقة الذين كانوا متكلين على باسهم وقدرتهم وجيشهم وتروسهم ومراكبهم وفرسانهم فقهرهم مقاتلا لا بالسيف بل بالصلوات الطاهرة 14 هكذا يكون جميع اعداء اسرائيل اذا واظبتم على العمل الذي بداتم به 15 و اذ خاطبهم بهذا الكلام تضرعوا الى الرب وكانوا لا يبرحون من امام الرب 16 و كان الذين يقدمون المحرقات الى الرب لابسين المسوح يقربون ذبائح للرب والرماد على رؤوسهم 17 و كانوا بجملتهم يصلون الى الله من كل قلوبهم ان يفتقد شعب اسرائيل

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    سفر طوبيا 5 1 و اخبر اليفانا رئيس جيش الاشوريين ان بني اسرائيل قد تاهبوا للمدافعة وانهم قد سدوا طرق الجبال 2 فاستشاط اليفانا غضبا في شدة حنقه ودعا جميع رؤساء مواب وقواد عمون 3 و قال لهم قولوا لي من اولئك الشعب الذين ضبطوا الجبال وما مدنهم وكيف هي وما قوتها وما قدرتهم وكثرتهم ومن قائد جيشهم 4 و كيف استخفوا بنا دون جميع سكان المشرق ولم يخرجوا لاستقبالنا ليتلقونا بالسلم 5 فاجابه احيور قائد جميع بني عمون قائلا ان تنازلت فسمعت لي يا سيدي اقول الحق بين يديك في امر اولئك الشعب المقيمين بالجبال ولا تخرج لفظة كاذبة من فمي 6 ان اولئك الشعب هم من نسل الكلدانيين 7 و كان اول مقامهم فيما بين النهرين لانهم ابوا اتباع الهة ابائهم المقيمين بارض الكلدانيين 8 فتركوا سنن ابائهم التي كانت لالهة كثيرة 9 و سجدوا لاله السماء الواحد وهو امرهم ان يخرجوا من هناك ويسكنوا في حاران فلما عم الجوع الارض كلها هبطوا الى مصر وتكاثروا هناك مدة اربع مئة سنة حتى كان جيشهم لا يحصى 10 و اذ كان ملك مصر يعنتهم بالاثقال ويستعبدهم في بناء مدنه بالطين واللبن صرخوا الى ربهم فضرب جميع ارض مصر ضربات مختلفة 11 و بعد ان طردهم المصريون من ارضهم وكفت الضربة عنهم ارادوا امساكهم ليردوهم الى عبوديتهم 12 و فيما هم هاربون فلق لهم اله السماء البحر وجمدت المياه من الجانبين فعبروا على حضيض البحر على اليبس 13 و تعقبهم هناك جيش المصريين بلا عدد فغمرتهم المياه حتى لم يبق منهم احد يخبر اعقابهم 14 فخرجوا من البحر الاحمر ونزلوا برية جبل سيناء حيث لم يكن يقدر ان يسكن انسان ولا يستريح ابن بشر 15 و هناك حولت لهم ينابيع المياه المرة عذبة ليشربوا ورزقوا طعاما من السماء مدة اربعين سنة 16 و حيثما دخلوا بلا قوس ولا سهم ولا ترس ولا سيف قاتل الههم عنهم وظفر 17 و لم يكن من يستهين بهؤلاء الشعب الا اذا تركوا عبادة الرب الههم 18 فكانوا كلما عبدوا غير الههم اسلموا للغنيمة والسيف والعار 19 و كلما تابوا عن تركهم عبادة الههم اتاهم اله السماء قوة للمدافعة 20 فكسروا امامهم ملوك الكنعانيين واليبوسيين والفرزيين والحثيين والحويين والاموريين وجميع الجبابرة الذين في حشبون واستحوذوا على اراضيهم ومدائنهم 21 و كانوا ما داموا لا يخطاون امام الههم يصيبهم خير لان الههم يبغض الاثم 22 فلما ان حادوا قبل هذه السنين عن الطريق التي امرهم الله ان يسلكوها انكسروا في الحروب امام شعوب كثيرة وجلي كثيرون منهم الى ارض غير ارضهمسفر طوبيا 6 1 فلما فرغوا من كلامهم اشتد غضب اليفانا جدا وقال لاحيور 2 بما انك تنبات لنا قائلا ان شعب اسرائيل يدافع عنه الهه فلكي اريك ان لا اله الا نبوكد نصر 3 فانا اذا ضربناهم كلهم كرجل واحد فحينئذ انت ايضا تهلك بسيف الاشوريين وجميع اسرائيل يهلكون معك 4 فتعلم عن خبرة ان نبوكد نصر هو رب الارض كلها وحينئذ سيف جيشي يخترق جنبيك فتسقط طعينا بين جرحى اسرائيل ولا يبقى فيك نسمة الا ريثما تستاصل معهم 5 و ان كنت تخال ان نبوتك صادقة فلا يسقط وجهك وليفارقك الاصفرار الذي علا وجهك ان كنت تظن ان كلامي هذا لا يمكن ان يتم 6 و لكي تعلم انك تختبر هذا معهم فها انك من هذه الساعة تنضم الى شعبهم واذا نالهم من سيفي عقوبة ما استحقوه فانك تكون معهم تحت طائلة الانتقام 7 ثم امر اليفانا عبيده ان يقبضوا على احيور وياخذوه الى بيت فلوى ويسلموه الى ايدي بني اسرائيل 8 فاخذه عبيد اليفانا وساروا في الصحراء ولما دنوا من الجبال خرج عليهم الرماة بالمقاليع

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    سفر طوبيا 6 9 فانحازوا الى جانب الجبل وربطوا احيور الى شجرة بيديه ورجليه وبعد ان ربطوه هكذا بالحبال تركوه ورجعوا الى سيدهم 10 فنزل بنو اسرائيل من بيت فلوى واتوه فحلوه واخذوه الى بيت فلوى واقاموه في وسط الشعب وسالوه لم تركه الاشوريون مربوطا 11 و كان في تلك عزيا بن ميخا من سبط شمعون وكرمي الذي هو عتنيئيل اميرين هناك 12 فتكلم احيور بين ايدي الشيوخ وبحضرة الجميع بكل ما ذكره عن سؤال اليفانا وكيف هم قوم اليفانا ان يقتلوه بسبب هذا الكلام 13 و كيف امرهم اليفانا وهو مغضب ان يدفعوه الى ايدي الاسرائيليين وفي قصده انه انه متى ظفر ببني اسرائيل يامر بقتل احيور بضروب مختلفة من العذاب لاجل انه قال ان اله السماء هو المدافع عنهم 14 فلما قص عليهم احيور جميع ذلك خر الشعب كلهم على وجوههم ساجدين للرب ورفعوا صلواتهم الى الرب بالبكاء والعويل عامة بقلب واحد 15 قائلين ايها الرب اله السماء والارض انظر الى عتوهم والتفت الى تذللنا ولا تغفل وجوه قديسيك واعلن انك لم تترك المتوكلين عليك وانك تذل المتوكلين على انفسهم والمفتخرين بقوتهم 16 و بعد هذا البكاء وانقضاء صلاة الشعب ذلك اليوم كله عزوا احيور 17 قائلين اله ابائنا الذي انذرت بقوته يمن عليك بهذه المنية ان تنظر انت هلاكهمسفر طوبيا 7 1 و في اليوم الثاني امر اليفانا جميع عسكره ان يزحفوا على بيت فلوى 2 و كان رجالة الحرب مئة وعشرين الفا والفرسان اثنين وعشرين الفا ما خلا الرجال المجلوين وجميع الفتيان الذين استصحبهم من الاقاليم والمدن 3 فتاهب جميعهم لمقاتلة بني اسرائيل وجاءوا من جانب الجبل الى القمة التي تنظر الى دوتان من الموضع الذي يقال له بلما الى قليمون التي قبالة يزرعيل 4 فلما راى بنو اسرائيل كثرتهم خروا على الارض وحثوا الرماد على رؤوسهم وصلوا بقلب واحد الى اله اسرائيل ليظهر رحمته على شعبه 5 ثم اخذ كل رجل سلاحه واقاموا في الاماكن المفضية الى المضيق بين الجبال ولم يزالوا حارسين كل النهار والليل 6 و لما كان اليفانا يطوف في الارض وجد العين التي كانت تجري الى داخل المدينة من ناحية الجنوب لها قناة خارج المدينة فامر ان يقطعوا القناة 7 و كانت عيون اخر على قرب من السور كانوا يخرجون فيستقون منها خفية لكي يكسروا حدة عطشهم وان كانوا لا يرتوون 8 فتقدم بنو عمون ومواب الى اليفانا وقالوا له ان بني اسرائيل لا يتكلون على الرمح والسهم ولكن الجبال تزرهم والتلال التي بين الهوى تحصنهم 9 فالان حتى تظفر بهم بلا قتال اقم ارصادا على الينابيع لئلا يستقوا منها ماء فتقتلهم بغير سيف او يلجئهم ما يصيرون اليه من الضنك ان يسلموا مدينتهم التي يعدونها منيعة من اجل انها على الجبال 10 فاعجب اليفانا وسائر عبيده بهذا الكلام فجعل ارصادا على العيون من اصحاب المئة على كل عين من جميع الجهات 11 فاقاموا على هذه المحافظة عشرين يوما حتى جفت مياه ابار بيت فلوى وحياضها باسرها حتى لم يكن في داخل المدينة ما يرويهم يوما واحدا لان الماء كان يعطى للشعب كل يوم بمقدار 12 حينئذ اجتمع على عزيا جميع الرجال والنساء والشبان والاطفال وكلهم بصوت واحد 13 و قالوا يحكم الله بيننا وبينك فانك قد جنيت علينا شرورا اذ ابيت ان تخاطب الاشوريين بالمسالمة ولذلك باعنا الله الى ايديهم 14 و الان فانه ليس لنا من نصير ولكنا نصرع امام عيونهم من قبل العطش والدمار العظيم 15 فالان ادعوا جميع من في المدينة ولنستسلم باجمعنا الى اصحاب اليفانا من تلقاء انفسنا 16 فخير لنا ان نبارك الرب ونحن احياء في الجلاء من ان نموت ونكون عارا عند جميع البشر بعد ان نكون عاينا نساءنا واطفالنا يموتون امامنا 17 و نستحلفكم اليوم بالسماء والارض وباله ابائنا الذي ينتقم منا بحسب خطايانا ان تسلموا المدينة الى ايدي جيش اليفانا فيقضى اجلنا سريعا بحد السيف ولا يتمادى في اوار العطش 18 فلما قالوا هذا حدث بكاء وعويل عظيم في الجماعة كلها وصرخوا الى الله بصوت واحد ساعات كثيرة قائلين

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    سفر طوبيا 8 1 و لما سمعت هذا الكلام يهوديت الارملة وهي بنت مراري بن ايدوس ابن يوسف بن عزيا بن الاي ابن يمنور بن جدعون بن رفائيم بن احيطوب بن ملكيا ابن عانان بن نتنيا بن شالتيئيل بن شمعون بن راوبين 2 و كان بعلها منسى وقد مات في ايام حصاد الشعير 3 لانه كان يحث رابطي الحزم في الحقل فصخد الحر راسه فمات في بيت فلوى مدينته وقبر هناك مع ابائه 4 و كانت يهوديت قد بقيت ارملة منذ ثلاث سنين وستة اشهر 5 و كانت قد هيات لها في اعلى بيتها غرفة سرية وكانت تقيم فيها مع جواريها وتغلقها 6 و كان على حقويها مسح وكانت تصوم جميع ايام حياتها ما خلا السبوت ورؤوس الشهور واعياد ال اسرائيل 7 و كانت جميلة المنظر جدا وقد ترك لها بعلها ثروة واسعة وحشما كثيرين واملاكا مملوءة باصورة البقر وقطعان الغنم 8 و كانت لها شهرة بين جميع الناس من اجل انها كانت تتقي الرب جدا ولم يكن احد يقول عليها كلمة سوء 9 فهذه لما سمعت ان عزيا وعد بان يسلم المدينة بعد خمسة ايام انفذت الى الشيخين كبري وكرمي 10 فوافياها فقالت لهما ما هذا الامر الذي وافق عليه عزيا ان يسلم المدينة الى الاشوريين اذا لم تاتنا معونة الى خمسة ايام 11 من انتم حتى تجربوا الرب 12 ليس هذا بكلام يستعطف الرحمة ولكنه بالاحرى يهيج الغضب ويضرم السخط 13 فانكم قد ضربتم اجلا لرحمة الرب وعينتم له يوما كما شئتم 14 و لكن بما ان الرب طويل الاناة فلنندم على هذا ونلتمس غفرانه بالدموع المسكوبة 15 انه ليس وعيد الله كوعيد الانسان ولا هو يستشيط حنقا كابن البشر 16 لذلك فلنذلل له انفسنا ونعبده بروح متواضع 17 و لنسال الرب باكين ان يؤتينا رحمته بحسب مشيئته لنفتخر بتواضعنا مثلما اضطربت قلوبنا بتكبرهم 18 فانا لم نجر على خطايا ابائنا الذين تركوا الههم وعبدوا الهة غريبة 19 فاسلموا من اجل ذلك الاثم الى السيف والنهب والخزي بين اعدائهم لكنا نحن لا نعرف الها غيره 20 فنترجى بالتواضع تعزيته وهو ينتقم لدمنا عن اعنات اعدائنا لنا ويذل جميع الامم الواثبين علينا ويخزيهم الرب الهنا 21 و الان يا اخوتي بما انكم انتم شيوخ في شعب الله وبكم نفوسهم منوطة فانهضوا قلوبهم بكلامكم حتى يذكروا ان اباءنا انما ورد عليهم البلاء ليمتحنوا هل يعبدون الههم بالحقسفر طوبيا 9 1 و بينما هم ذاهبون دخلت يهوديت معبدها ولبست مسحا والقت رمادا على راسها وخرت امام الرب وصرخت الى الرب قائلة 2 ايها الرب اله ابي شمعون الذي اعطاه سيفا لينتقم من الغرباء الذين بنجاستهم فضحوا وكشفوا عذراء للخزي 3 فجعلت نساءهم غنيمة وبناتهم سبيا وكل سلبهم مقتسما بين عبيدك الذين غاروا غيرتك اتوسل اليك ايها الرب الهي ان تعينني انا الارملة 4 فان لك الافعال الاولى وانت قدرت بعضها في عقب بعض وما اردته كان 5 فان طرائقك جميعها مهياة وقد اقمت احكامك بعنايتك 6 فانظر الان الى معسكر الاشوريين كما تنازلت فنظرت الى معسكر المصريين حين كانوا يسعون في اثر عبيدك بسلاحهم متوكلين على مراكبهم وفرسانهم وعلى كثرة رجال حربهم

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    سفر طوبيا 10 1 و كان لما فرغت من صراخها الى الرب انها قامت من المكان الذي كانت فيه منطرحة امام الرب 2 و دعت وصيفتها ونزلت الى بيتها والقت عنها المسح ونزعت عنها ثياب ارمالها 3 و استحمت وادهنت باطياب نفيسة وفرقت شعرها وجعلت تاجا على راسها ولبست ثياب فرحها واحتذت بحذاء ولبست الدمالج والسواسن والقرطة والخواتم وتزينت بكل زينتها 4 و زادها الرب ايضا بهاء من اجل ان تزينها هذا لم يكن عن شهوة بل عن فضيلة ولذلك زاد الرب في جمالها حتى ظهرت في عيون الجميع ببهاء لا يمثل 5 و حملت وصيفتها زق خمر واناء زيت ودقيقا وتينا يابسا وخبزا وجبنا وانطلقت 6 فلما بلغتا باب المدينة وجدتا عزيا وشيوخ المدينة منتظرين 7 فلما راوها اندهشوا وتعجبوا جدا من جمالها 8 غير انهم لم يسالوها عن شيء بل تركوها تجوز قائلين اله ابائنا يمنحك نعمة ويؤيد كل مشورة قلبك بقوته حتى تفتخر بك اورشليم ويكون اسمك محصى في عداد القديسين والابرار 9 فقال كل من هناك بصوت واحد امين امين 10 فخرجت يهوديت من الباب هي وامتها وكانت تصلي الى الرب 11 و كان انها لما نزلت من الجبل عند تبلج النهار لقيتها طلائع الاشوريين فامسكوها قائلين من اين جئت والى اين تذهبين 12 فاجابت اني بنت للعبرانيين وقد هربت من بينهم لاني ايقنت انهم سيكونون غنيمة لكم لانهم استخفوا بكم وابوا ان يستسلموا لكم طوعا حتى يظفروا منكم برحمةسفر طوبيا 11 1 حينئذ قال لها اليفانا لتطب نفسك ولا يكن في قلبك روع لاني لم اضر قط برجل اثر الخضوع لنبوكد نصر الملك 2 و اما شعبك فلو لم يزدروا بي لما اشرعت رمحي عليهم 3 و الان فقولي لي لاي سبب فارقتهم واثرت المجيء الينا 4 فقالت له يهوديت اسمع كلام امتك فانك اذا اتبعت قول امتك يتم الرب الامر لك 5 ليحي نبوكد نصر ملك الارض ولتحي قوته التي فيك لتاديب جميع الانفس الغاوية لانه لا الناس فقط يخضعون له بك بل وحوش البر ايضا تنقاد له 6 لان ذكاء عقلك قد شاع في جميع الامم واهل العصر كلهم يعلمون انك انت وحدك صالح وجبار في جميع مملكته وحسن سياستك مشهور في جميع الاقاليم 7 و ليس بخاف ما تكلم به احيور ولم يجهل ما امرت ان يصيبه 8 و من المحقق ان الهنا قد بلغ من غضبه من الخطايا انه ارسل انبياءه الى شعبه بانه سيسلمهم لاجل خطاياهم 9 و لعلم بني اسرائيل بانهم قد اهانوا الههم قد حل رعبك عليهم 10 و فضلا عن ذلك فان الجوع قد اخذ منهم وهم معدودون في الموتى من عوز الماء 11 حتى عزموا ان يذبحوا بهائمهم ليشربوا دماءها 12 و اقداس الرب الههم التي امر الله ان لا تلمس من الحنطة والخمر والزيت قد هموا ان ينفقوها وهم يريدون ان ياكلوا ما لا يحل حتى لمسه بالايدي فحيث انهم يفعلون هذا فقد ثبت انهم سيسلمون للهلاك 13 و بما ان امتك قد علمت بهذا هربت من عندهم وقد بعثني الرب لاخبرك بهذا 14 و انا امتك اعبد الله حتى الان عندك ايضا وامتك تخرج وتصلي الى الله 15 فيقول لي متى يرد عليهم خطيئتهم فاجيء واخبرك بذلك حتى اخذك الى وسط اورشليم ويكون لك جميع شعب اسرائيل مثل الغنم التي لا راعيلها ولا ينبح عليك كلب 16 و هذه كلها قد لقنتها من عناية الله 17 و حيث ان الله قد غضب عليهم فانا مرسلة لاخبرك بهذه الامور 18 فحسن هذا الكلام كله لدى اليفانا وعبيده وكانوا يتعجبون من حكمتها ويقولون بعضهم لبعض 19 ليس مثل هذه المراة على الارض في المنظر والجمال والحكمة في الكلام

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    سفر طوبيا 12 1 حينئذ امرهم ان يدخلوها موضع خزائنه وامر ان تمكث هناك واوصى بما يعطى لها من مائدته 2 فاجابته يهوديت وقالت اني لا استطيع ان اكل مما امرت ان يعطى لي لئلا تكون علي خطيئة ولكني اكل مما اتيت به 3 فقال لها اليفانا اذا فرغ هذا الذي اتيت به فما نصنع بك 4 فقالت يهوديت تحيا نفسك يا سيدي ان امتك لا تنفق هذه جميعها حتى يصنع الله بيدي ما في خاطري فادخلها عبيده الخيمة التي امر بها 5 فلما صارت في داخلها سالت ان يرخص لها ان تخرج في الليل قبل الصباح لتصلي وتتضرع الى الرب 6 فاوصى اصحاب مخدعه ان ياذنوا لها كما تحب في ان تخرج وتدخل لتعبد الهها ثلاثة ايام 7 فكانت تخرج ليلا الى وادي بيت فلوى وتغتسل في عين الماء 8 و بعد صعودها كانت تتضرع الى اله اسرائيل ان يرشد طريقها لتخلص شعبها 9 ثم تدخل وتقيم في خيمتها طاهرة الى ان تاخذ طعامها في المساء 10 و كان في اليوم الرابع ان اليفانا صنع عشاء لعبيده وقال لبوغا خصيه انطلق الان واقنع تلك العبرانية ان ترضى بالاقامة معي طوعا 11 فانه عار عند الاشوريين ان تسخر المراة من الرجل وتمضي عنه نقية 12 فدخل حينئذ بوغا على يهوديت وقال لا تحتشمي ايتها الفتاة الصالحة ان تدخلي على سيدي وتكرمي امام وجهه وتاكلي معه وتشربي خمرا بفرح 13 فاجابته يهوديت من انا حتى اخالف سيدي 14 كل ما حسن وجاد في عينيه فانا اصنعه وكل ما يرضى به فهو عندي حسن جدا كل ايام حياتي 15 ثم قامت وتزينت بملابسها ودخلت فوقفت امامه 16 فاضطرب قلب اليفانا لانه كان قد اشتدت شهوته 17 و قال لها اليفانا اشربي الان واتكئي بفرح فانك قد ظفرت امامي بحظوة 18 فقالت يهوديت اشرب يا سيدي من اجل انها قد عظمت نفسي اليوم اكثر من جميع ايام حياتي 19 ثم اخذت واكلت وشربت بحضرته مما كانت قد هياته لها جاريتها 20 ففرح اليفانا بازائها وشرب من الخمر شيئا كثيرا جدا اكثر مما شرب في جميع حياتهسفر طوبيا 13 1 و لما امسوا اسرع عبيده الى منازلهم واغلق بوغا ابواب المخدع ومضى 2 و كانوا جميعهم قد ثقلوا من الخمر 3 و كانت يهوديت وحدها في المخدع 4 و اليفانا مضطجع على السرير نائما لشدة سكره 5 فامرت يهوديت جاريتها ان تقف خارجا امام المخدع وتترصد 6 و وقفت يهوديت امام السرير وكانت تصلي بالدموع وتحرك شفتيها وهي ساكتة 7 و تقول ايدني ايها الرب اله اسرائيل وانظر في هذه الساعة الى عمل يدي حتى تنهض اورشليم مدينتك كما وعدت وانا اتم ما عزمت عليه واثقة باني اقدر عليه بمعونتك 8 و بعد ان قالت هذا دنت من العمود الذي في راس سريره فحلت خنجره المعلق به مربوطا 9 و استلته ثم اخذت بشعر راسه وقالت ايدني ايها الرب الاله في هذه الساعة 10 ثم ضربت مرتين على عنقه فقطعت راسه ونزعت خيمة سريره عن العمد ودحرجت جثته عن السرير 11 و بعد هنيهة خرجت وناولت وصيفتها راس اليفانا وامرتها ان تضعه في مزودها 12 و خرجتا كلتاهما على عادتهما كانهما خارجتان للصلاة واجتازتا المعسكر ودارتا في الوادي حتى انتهتا الى باب المدينة 13 فنادت يهوديت من بعد حراس السور افتحوا الابواب فان الله معنا وقد اجرى قوة في اسرائيل 14 فكان انه لما سمع الرجال صوتها دعوا شيوخ المدينة 15 و بادروا اليها جميعهم من اصغرهم الى اكبرهم لانه لم يكن في امالهم انها ترجع بعد 16 ثم اوقدوا مصابيح واجتمعوا حولها باسرهم فصعدت الى اعلى موضع وامرت بالسكوت فلما سكتوا كلهم 17 قالت يهوديت سبحوا الرب الهنا الذي لم يخذل المتوكلين عليه 18 و بي انا امته اتم رحمته التي وعد بها ال اسرائيل وقتل بيدي عدو شعبه هذه الليلة

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    سفر طوبيا 14 1 و قالت يهوديت لجميع الشعب اسمعوا لي يا اخوتي علقوا هذا الراس على اسوارنا 2 و متى طلعت الشمس فلياخذ كل واحد سلاحه واخرجوا بهجمة لا لتنحدروا الى اسفل ولكن كانكم تقصدون المهاجمة 3 فعند ذلك يضطر الجواسيس ان يهربوا الى رئيسهم لينبهوه للقتال 4 فاذا جرى قوادهم الى خيمة اليفانا يجدونه بلا راس متمرغا في دمه فيقع عليهم الذعر 5 فاذا علمتم انهم هاربون فاسعوا على اعقابهم امنين فان الرب يسحقهم تحت ارجلكم 6 و لما راى احيور القوة التي اجراها اله اسرائيل ترك سنة الامم وامن بالله وختن لحم قلفته وضم الى شعب اسرائيل هو وكل ذريته الى اليوم 7 و عندما تبلج النهار علقوا راس اليفانا على الاسوار واخذ كل رجل سلاحه ثم خرجوا بجلبة عظيمة وصراخ 8 فلما راى الجواسيس ذلك بادروا الى خيمة اليفانا 9 فجاء من في الخيمة وضجوا امام مدخل المخدع لينبهوه واحدثوا ضوضاء حتى يستيقظ اليفانا بضوضائهم من غير ان يوقظه احد 10 و لم يكن احد يجسر ان يقرع او يدخل باب مخدع قائد الاشوريين 11 فلما جاء قواده ورؤساء الالوف وجميع عظماء جيش ملك اشور قالوا للحجاب 12 ادخلوا وايقظوه لان الفئران قد خرجت من حجرتها واجترات على مهايجتنا للقتال 13 فحينئذ دخل بوغا مخدعه فوقف عند السجف ثم صفق بكفيه لانه كان يظن انه نائم مع يهوديت 14 فلما لم يشعر بحركة يسمعها دنا من السجف ورفعه فلما راى جثة اليفانا بلا راس وهي مضرجة بدمه مطروحة على الارض اعول بصوت عظيم ومزق ثيابه 15 ثم دخل خيمة يهوديت فلم يجدها فخرج الى الشعب خارجا

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    المزمورو الانجيل

    قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس. فصل شريف من بشارة معلمنا يوحنا الإنجيلي. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    من مزامير أبينا داود النبي والملك، بركاته يكون معنا آمين

    مزامير 51 7 طَهِّرْنِي بِالزُوّفَا فَأَطْهُرَ. اغْسِلْنِي فَأَبْيَضَّ أَكْثَرَ مِنَ الثَّلْجِ. 8 أَسْمِعْنِي سُرُوراً وَفَرَحاً فَتَبْتَهِجَ عِظَامٌ سَحَقْتَهَا.

    هللويا!

    مبارك الآتي باسم الرب إله القوات ، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، الذي له المجد للأبد آمين.

    يوحنا 3 14 «وَكَمَا رَفَعَ مُوسَى الْحَيَّةَ فِي الْبَرِّيَّةِ هَكَذَا يَنْبَغِي أَنْ يُرْفَعَ ابْنُ الإِنْسَانِ 15 لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. 16 لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. 17 لأَنَّهُ لَمْ يُرْسِلِ اللَّهُ ابْنَهُ إِلَى الْعَالَمِ لِيَدِينَ الْعَالَمَ بَلْ لِيَخْلُصَ بِهِ الْعَالَمُ. 18 اَلَّذِي يُؤْمِنُ بِهِ لاَ يُدَانُ وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ قَدْ دِينَ لأَنَّهُ لَمْ يُؤْمِنْ بِاسْمِ ابْنِ اللَّهِ الْوَحِيدِ. 19 وَهَذِهِ هِيَ الدَّيْنُونَةُ: إِنَّ النُّورَ قَدْ جَاءَ إِلَى الْعَالَمِ وَأَحَبَّ النَّاسُ الظُّلْمَةَ أَكْثَرَ مِنَ النُّورِ لأَنَّ أَعْمَالَهُمْ كَانَتْ شِرِّيرَةً. 20 لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَعْمَلُ السَّيِّآتِ يُبْغِضُ النُّورَ وَلاَ يَأْتِي إِلَى النُّورِ لِئَلَّا تُوَبَّخَ أَعْمَالُهُ. 21 وَأَمَّا مَنْ يَفْعَلُ الْحَقَّ فَيُقْبِلُ إِلَى النُّورِ لِكَيْ تَظْهَرَ أَعْمَالُهُ أَنَّهَا بِاللَّهِ مَعْمُولَةٌ».

    ولله المجد لله الى الابد آمين.

  • البولس

    فصل من رسالة معلمنا بولس الرسول الأولى إلى كورنثوس. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    1 كورنثوس 10 1 فَإِنِّي لَسْتُ أُرِيدُ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ تَجْهَلُوا أَنَّ آبَاءَنَا جَمِيعَهُمْ كَانُوا تَحْتَ السَّحَابَةِ وَجَمِيعَهُمُ اجْتَازُوا فِي الْبَحْرِ 2 وَجَمِيعَهُمُ اعْتَمَدُوا لِمُوسَى فِي السَّحَابَةِ وَفِي الْبَحْرِ 3 وَجَمِيعَهُمْ أَكَلُوا طَعَاماً وَاحِداً رُوحِيّاً 4 وَجَمِيعَهُمْ شَرِبُوا شَرَاباً وَاحِداً رُوحِيّاً - لأَنَّهُمْ كَانُوا يَشْرَبُونَ مِنْ صَخْرَةٍ رُوحِيَّةٍ تَابِعَتِهِمْ وَالصَّخْرَةُ كَانَتِ الْمَسِيحَ. 5 لَكِنْ بِأَكْثَرِهِمْ لَمْ يُسَرَّ اللهُ لأَنَّهُمْ طُرِحُوا فِي الْقَفْرِ. 6 وَهَذِهِ الأُمُورُ حَدَثَتْ مِثَالاً لَنَا حَتَّى لاَ نَكُونَ نَحْنُ مُشْتَهِينَ شُرُوراً كَمَا اشْتَهَى أُولَئِكَ. 7 فَلاَ تَكُونُوا عَبَدَةَ أَوْثَانٍ كَمَا كَانَ أُنَاسٌ مِنْهُمْ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: «جَلَسَ الشَّعْبُ لِلأَكْلِ وَالشُّرْبِ ثُمَّ قَامُوا لِلَّعِبِ». 8 وَلاَ نَزْنِ كَمَا زَنَى أُنَاسٌ مِنْهُمْ فَسَقَطَ فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ ثَلاَثَةٌ وَعِشْرُونَ أَلْفاً. 9 وَلاَ نُجَرِّبِ الْمَسِيحَ كَمَا جَرَّبَ أَيْضاً أُنَاسٌ مِنْهُمْ فَأَهْلَكَتْهُمُ الْحَيَّاتُ. 10 وَلاَ تَتَذَمَّرُوا كَمَا تَذَمَّرَ أَيْضاً أُنَاسٌ مِنْهُمْ فَأَهْلَكَهُمُ الْمُهْلِكُ. 11 فَهَذِهِ الأُمُورُ جَمِيعُهَا أَصَابَتْهُمْ مِثَالاً وَكُتِبَتْ لِإِنْذَارِنَا نَحْنُ الَّذِينَ انْتَهَتْ إِلَيْنَا أَوَاخِرُ الدُّهُورِ. 12 إِذاً مَنْ يَظُنُّ أَنَّهُ قَائِمٌ فَلْيَنْظُرْ أَنْ لاَ يَسْقُطَ. 13 لَمْ تُصِبْكُمْ تَجْرِبَةٌ إِلاَّ بَشَرِيَّةٌ. وَلَكِنَّ اللهَ أَمِينٌ الَّذِي لاَ يَدَعُكُمْ تُجَرَّبُونَ فَوْقَ مَا تَسْتَطِيعُونَ بَلْ سَيَجْعَلُ مَعَ التَّجْرِبَةِ أَيْضاً الْمَنْفَذَ لِتَسْتَطِيعُوا أَنْ تَحْتَمِلُوا.

    نعمة الله الآب تكون مع جميعكم. آمين.

    الكاثوليكيون

    الكاثوليكون من رسالة يوحنا الرسول الأولى. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    1 يوحنا 2 12 أَكْتُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الأَوْلاَدُ لأَنَّهُ قَدْ غُفِرَتْ لَكُمُ الْخَطَايَا مِنْ أَجْلِ اسْمِهِ. 13 أَكْتُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الآبَاءُ لأَنَّكُمْ قَدْ عَرَفْتُمُ الَّذِي مِنَ الْبَدْءِ. أَكْتُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الأَحْدَاثُ لأَنَّكُمْ قَدْ غَلَبْتُمُ الشِّرِّيرَ. أَكْتُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الأَوْلاَدُ لأَنَّكُمْ قَدْ عَرَفْتُمُ الآبَ. 14 كَتَبْتُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الآبَاءُ لأَنَّكُمْ قَدْ عَرَفْتُمُ الَّذِي مِنَ الْبَدْءِ. كَتَبْتُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الأَحْدَاثُ لأَنَّكُمْ أَقْوِيَاءُ، وَكَلِمَةُ اللهِ ثَابِتَةٌ فِيكُمْ، وَقَدْ غَلَبْتُمُ الشِّرِّيرَ. 15 لاَ تُحِبُّوا الْعَالَمَ وَلاَ الأَشْيَاءَ الَّتِي فِي الْعَالَمِ. إِنْ أَحَبَّ أَحَدٌ الْعَالَمَ فَلَيْسَتْ فِيهِ مَحَبَّةُ الآبِ. 16 لأَنَّ كُلَّ مَا فِي الْعَالَمِ شَهْوَةَ الْجَسَدِ، وَشَهْوَةَ الْعُيُونِ، وَتَعَظُّمَ الْمَعِيشَةِ، لَيْسَ مِنَ الآبِ بَلْ مِنَ الْعَالَمِ. 17 وَالْعَالَمُ يَمْضِي وَشَهْوَتُهُ، وَأَمَّا الَّذِي يَصْنَعُ مَشِيئَةَ اللهِ فَيَثْبُتُ إِلَى الأَبَدِ.

    لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم؛ لأن العالم يمضي وشهوته. أما الذي يصنع إرادة الله فيثبت إلى الأبد. آمين.

    الإبركسيس

    فصل من اعمال آبائنأ الرسل الأطهار المشمولين بنعمة الروح القدس، بركتهم تكون معنا. آمين.

    اعمال 8 9 وَكَانَ قَبْلاً فِي الْمَدِينَةِ رَجُلٌ اسْمُهُ سِيمُونُ يَسْتَعْمِلُ السِّحْرَ وَيُدْهِشُ شَعْبَ السَّامِرَةِ قَائِلاً: «إِنَّهُ شَيْءٌ عَظِيمٌ!». 10 وَكَانَ الْجَمِيعُ يَتْبَعُونَهُ مِنَ الصَّغِيرِ إِلَى الْكَبِيرِ قَائِلِينَ: «هَذَا هُوَ قُوَّةُ اللهِ الْعَظِيمَةُ». 11 وَكَانُوا يَتْبَعُونَهُ لِكَوْنِهِمْ قَدِ انْدَهَشُوا زَمَاناً طَوِيلاً بِسِحْرِهِ. 12 وَلَكِنْ لَمَّا صَدَّقُوا فِيلُبُّسَ وَهُوَ يُبَشِّرُ بِالْأُمُورِ الْمُخْتَصَّةِ بِمَلَكُوتِ اللهِ وَبِاسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ اعْتَمَدُوا رِجَالاً وَنِسَاءً. 13 وَسِيمُونُ أَيْضاً نَفْسُهُ آمَنَ. وَلَمَّا اعْتَمَدَ كَانَ يُلاَزِمُ فِيلُبُّسَ وَإِذْ رَأَى آيَاتٍ وَقُوَّاتٍ عَظِيمَةً تُجْرَى انْدَهَشَ. 14 وَلَمَّا سَمِعَ الرُّسُلُ الَّذِينَ فِي أُورُشَلِيمَ أَنَّ السَّامِرَةَ قَدْ قَبِلَتْ كَلِمَةَ اللهِ أَرْسَلُوا إِلَيْهِمْ بُطْرُسَ وَيُوحَنَّا 15 اللَّذَيْنِ لَمَّا نَزَلاَ صَلَّيَا لأَجْلِهِمْ لِكَيْ يَقْبَلُوا الرُّوحَ الْقُدُسَ 16 لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ قَدْ حَلَّ بَعْدُ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ - غَيْرَ أَنَّهُمْ كَانُوا مُعْتَمِدِينَ بِاسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ. 17 حِينَئِذٍ وَضَعَا الأَيَادِيَ عَلَيْهِمْ فَقَبِلُوا الرُّوحَ الْقُدُسَ.

    لم تزل كلمة الرب تنمو وتعتز وتثبت في كنيسة الله المقدسة. آمين.

    المزمورو الانجيل

    قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس. فصل شريف من بشارة معلمنا يوحنا الإنجيلي. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    من مزامير أبينا داود النبي والملك، بركاته يكون معنا آمين

    مزامير 34 4 طَلَبْتُ إِلَى الرَّبِّ فَاسْتَجَابَ لِي وَمِنْ كُلِّ مَخَاوِفِي أَنْقَذَنِي. 5 نَظَرُوا إِلَيْهِ وَاسْتَنَارُوا وَوُجُوهُهُمْ لَمْ تَخْجَلْ.

    هللويا!

    مبارك الآتي باسم الرب إله القوات ، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، الذي له المجد للأبد آمين.

    يوحنا 3 1 كَانَ إِنْسَانٌ مِنَ الْفَرِّيسِيِّينَ اسْمُهُ نِيقُودِيمُوسُ رَئِيسٌ لِلْيَهُودِ. 2 هَذَا جَاءَ إِلَى يَسُوعَ لَيْلاً وَقَالَ لَهُ: «يَا مُعَلِّمُ نَعْلَمُ أَنَّكَ قَدْ أَتَيْتَ مِنَ اللَّهِ مُعَلِّماً لأَنْ لَيْسَ أَحَدٌ يَقْدِرُ أَنْ يَعْمَلَ هَذِهِ الآيَاتِ الَّتِي أَنْتَ تَعْمَلُ إِنْ لَمْ يَكُنِ اللَّهُ مَعَهُ». 3 فَقَالَ يَسُوعُ: «الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنْ فَوْقُ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَى مَلَكُوتَ اللَّهِ». 4 قَالَ لَهُ نِيقُودِيمُوسُ: «كَيْفَ يُمْكِنُ الإِنْسَانَ أَنْ يُولَدَ وَهُوَ شَيْخٌ؟ أَلَعَلَّهُ يَقْدِرُ أَنْ يَدْخُلَ بَطْنَ أُمِّهِ ثَانِيَةً وَيُولَدَ؟» 5 أَجَابَ يَسُوعُ: «الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنَ الْمَاءِ وَالرُّوحِ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَدْخُلَ مَلَكُوتَ اللَّهِ. 6 اَلْمَوْلُودُ مِنَ الْجَسَدِ جَسَدٌ هُوَ وَالْمَوْلُودُ مِنَ الرُّوحِ هُوَ رُوحٌ. 7 لاَ تَتَعَجَّبْ أَنِّي قُلْتُ لَكَ: يَنْبَغِي أَنْ تُولَدُوا مِنْ فَوْقُ. 8 اَلرِّيحُ تَهُبُّ حَيْثُ تَشَاءُ وَتَسْمَعُ صَوْتَهَا لَكِنَّكَ لاَ تَعْلَمُ مِنْ أَيْنَ تَأْتِي وَلاَ إِلَى أَيْنَ تَذْهَبُ. هَكَذَا كُلُّ مَنْ وُلِدَ مِنَ الرُّوحِ». 9 فَسَأَلَهُ نِيقُودِيمُوسُ: «كَيْفَ يُمْكِنُ أَنْ يَكُونَ هَذَا؟» 10 أَجَابَ يَسُوعُ: «أَنْتَ مُعَلِّمُ إِسْرَائِيلَ وَلَسْتَ تَعْلَمُ هَذَا! 11 اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنَّنَا إِنَّمَا نَتَكَلَّمُ بِمَا نَعْلَمُ وَنَشْهَدُ بِمَا رَأَيْنَا وَلَسْتُمْ تَقْبَلُونَ شَهَادَتَنَا. 12 إِنْ كُنْتُ قُلْتُ لَكُمُ الأَرْضِيَّاتِ وَلَسْتُمْ تُؤْمِنُونَ فَكَيْفَ تُؤْمِنُونَ إِنْ قُلْتُ لَكُمُ السَّمَاوِيَّاتِ؟ 13 وَلَيْسَ أَحَدٌ صَعِدَ إِلَى السَّمَاءِ إِلاَّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ ابْنُ الإِنْسَانِ الَّذِي هُوَ فِي السَّمَاءِ.

    ولله المجد لله الى الابد آمين.

شرح القراءات

“فَدُفِنَّا مَعَهُ بِالْمَعْمُودِيَّةِ لِلْمَوْتِ، حَتَّى كَمَا أُقِيمَ الْمَسِيحُ مِنَ الأَمْوَاتِ، بِمَجْدِ الآبِ، هكَذَا نَسْلُكُ نَحْنُ أَيْضًا فِي جِدَّةِ الْحَيَاةِ” (رو ٦: ٤)

[أرعد أيها القادر الضابط الكل على هذه المياه لكي بها وبروح قدسك تجدد ميلاد عبيدك الذين تقدموا إليك] (من صلوات طقس المعمودية)

[الاستنارة مركب يسير تجاه الله، مسايرة المسيح، رأُس الدين، تمام العقل!.. الاستنارة مفتاح الملكوت واستعادة الحياة. نحن ندعوها عطية، وموهبة، ومعمودية، واستنارة، ولباس الخلود وعدم الفساد، وحميم الميلاد الثاني، وخاتمًا، وكل ما هو كريم] (القديس غريغوريوس النزينزي)[1]

شرح القراءات

تتكلّم قراءات اليوم عن الولادة الجديدة وكيف تقدّم الكنيسة لأبنائها عهد وفعل المعمودية.

يبدأ سفر التكوين بوعد البركة التي شملت كل الأرض في اليوم الثالث كرمز لما قدمتّه القيامة في اليوم الثالث ونعيش فعله في المعمودية المقدّسة وإستعداد ابراهيم لتقديم إبنه ذبيحة وطاعة اسحق حتى الذبح كرمز لطاعة المسيح حتى الموت ونجاة اسحق من الموت في اليوم الثالث كرمز لقيامة الرب في اليوم الثالث.

“وجاء في اليوم الثالث إلى الموضع الذي قال له الله، أقسمت بذاتي قال الرب من أجل أنك فعلت هذا الأمر ولم تشفق على ابنك الحبيب من أجلي بالبركة أباركك، ويتبارك بنسلك كل أمم الأرض”.

ويدعو سفر إشعياء الشعوب أن تتجدّد لكي تعيش الخلاص والحياة الجديدة.

“تجددي لي أيتها الجزائر أما إسرائيل فخلص بالرب خلاصاً أبدياً”

ويحذّر سفر أمثال سليمان من مياه العالم الغريبة.

“ولا ترفع عيناك نحوها فتشرب من عين غريبة وتنتقل إلى نهر غريب ابتعد عن المياه الغريبة لكي تحيا زماناً طويلاً وتزيد لك سنو الحياة”.

وفي سفر أيوب عن فعل الروح في المعمودية والطبيعة الجديدة التي ننالها.

“ويجتذبك من فم العدو - الشيطان- إلى رحب لا ضنكَ فيه وتكون مائدتك مملوءة دسماً”.

وفي سفر طوبيا عن الخلاص من الشيطان وعن الاستنارة كإشارة لعمل الروح في مياه المعمودية.

وفي مزمور باكر عن المعمودية الإغتسال الروحي.

“تنضح على بزوفاك فأطهر وتغسلني فأبيض أفضل من الثلج”.

وفي إنجيل باكر عن الصليب قمّة إستعلان محبّة الله للبشر وأساس الخلاص والولادة الجديدة.

“لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يُؤْمِن به بل ينال الحياة الأبدية”.

وفي البولس عن خروج الشعب من أرض مصر كمثال للمعمودية في العهد الجديد وأهمية إلتزام الإنسان بالحياة المقدّسة لئلا يكون لنا مصير الشعب في القديم برغم عِظَم مافعله الله معهم.

“إن أبائنا جميعهم كانوا تحت السحابة وجميعهم إجتازوا وجميعهم اعتمدوا لموسى في السحابة وفي البحر وجميعهم أكلوا طعاماً واحداً روحياً وجميعهم شربوا شراباً روحياً لأنهم كانوا يشربون من صخرة روحية تابعتهم والصخرة كانت المسيح لكن بأكثرهم لم يسر الله”.

وفي الكاثوليكون عن عطيٌة التحرّر من سلطان الخطيّة.

“أكتب إليكم أيها الأبناء لأنه قد غفرت لكم خطاياكم من أجل اسمه، أكتب إليكم أيها الأحداث لأنكم قد غلبتم الشرير”.

وفي الإبركسيس عن إيمان شعب السامرة وقبولهم المعمودية.

“لكن لما صدقوا فيلبس إذ بشرهم بملكوت الله واسم يسوع المسيح اعتمدوا رجالاً ونساءً وسيمون أيضاً نفسه آمن واعتمد وكان ملازماً لفيلبس”.

وفي مزمور القدّاس عن الدعوة للمعموديّة سر إستنارة أولاد الله.

“تقدموا إليه واستنيروا ووجوهكم لا تخزى”.

ويختم إنجيل القدّاس عن المعمودية والولادة من فوق من الماء والروح في حوار الرب مع نيقوديموس.

“أجاب يسوع وقال له الحق الحق أقول لك إن لم يولد الانسان من الماء والروح فلا يقدر أن يدخل ملكوت الله”.

ملخص القراءات

سفر التكوينإعلانات وعطايا ومفاعيل المعمودية موت وقيامة مثلما حدث في قصّة ذبح إسحق
سفر أشعياءتجديد
سفر الأمثالمياه الحياة
سفر أيوبنجاة من فم العدو الشيطان
سفر طوبيا ومزمور القدّاسإستنارة
مزمور باكرإغتسال
إنجيل باكرحب إلهى فائق
البولسحياة جديدة حسب فكر الله
الكاثوليكونغفران الخطايا
الإبركسيسبطلان سحر العالم
إنجيل القدّاسطريق الملكوت

الكنيسة في قراءات اليوم

البولس

والكاثوليكون

السهر الروحي والجهاد ضد محبة العالم.
الأبركسيس

وأنجيل القداس

المعمودية ولادة ثانية من الروح.

أفكار مقترحة للعظات

(1) المعمودية لازمة للخلاص

  • “من آمن وإعتمد خلص ومن لم يؤمن يدن” (أع ١٦: ١٦)
  • “لا بأعمال في بر عملناها نحن بل بمقتضى رحمته خلصنا بغسل الميلاد الثاني وتجدد الروح القدس”(تي ٣: ٥)
  • “الذي مثاله يخلصنا نحن الآن أي المعمودية” (١بط ٣: ٢١)

(2) المعمودية والحياة الجديدة

  • “فدفنا معه بالمعمودية للموت، حتى كما أقيم المسيح من الأموات، بمجد الآب، هكذا نسلك نحن أيضا في جدة الحياة” (رو ٦: ٤)
  • “لأنكم جميعاً أبناء الله بالإيمان بالمسيح يسوع لأن كلكم الذين اعتمدتم بالمسيح قد لبستم المسيح” (غل ٣: ٢٧)

(3) المعمودية طريق ومدخل معاينة الملكوت

  • “الحق الحق أقول لك إن لم يولد الانسان من الماء والروح فلا يقدر أن يدخل ملكوت الله” (يو ٣: ٥).

عظات آبائية

حوار الرب مع نيقوديموس - للقديس كيرلس الكبير[2]

(يو٣:١، ٢) “كان إنسان من الفريسيين اسمه نيقوديموس رئيس لليهود. هذا جاء الى يسوع ليلا وقال له….”

كان لدي نيقوديموس استعداد للإيمان لكن لم يدفعه لذلك (الإيمان) مخافة صالحة. لأنه عمل حساباً لرأي الناس، لم تكن لديه الجرأة وانقسم في رأيه. وهو يتردد في هدفه، ويعرج على ركبتيه بين الفرقتين، كما هو مكتوب. مدفوعاً من نخسات ضميره الى واجب الإيمان بسبب كثرة المعجزات، لكنّه يحسب خسران مركزه كرئيس لأمته أمراً لا يحتمل، لأنه كان “رئيسًا لليهود”، وإذ أرتأى أنه يستطيع أن يظل محتفظاً بسمعته وسطهم وأيضاً يصير تلميذاً في الخفاء، لهذا أتى الى يسوع متخذاً من ستار الليل عوناً لخطته، وبمجيئه سراً يلام على تردده.

(يو٣: ٣) “يا معلم، نعلم أنك قد أتيت من الله معلماً. لأن ليس أحد يقدر أن يعمل هذه الآيات التي تعمل إن لم يكن الله معه. أجاب يسوع وقال له ……”

يفترض نيقوديموس بهذه الكلمات أنه يستطيع بلوغ التقوى الكامنة ويتصور أن هذا سيكون كافياً لخلاصه. أن يتعجب مجرد تعجب من تلك الأمور التي تستدعي الذهول، وهو لا يسعى لغير ذلك وإذ يدعوه معلماً من الله وشريكاً في العمل معه، فهو لا يعرف أنه الله بالطبيعة بل بفهم خطة تدبير التجسد، ولكنه لا يزال يقترب كما إلى مجرد إنسان ولم يكن يدركه إلا قليلاً.

(يو٣: ٤) “الحق الحق أقول لك: أن كان أحد لا يولد من فوف لا يقدر أن يرى ملكوت الله. قال له نيقوديموس…..”

لا يتكون الإيمان مما تفكر أنت فيه يا نيقوديموس ولا يكفي الكلام لتبريرك، ولا يمكنك بلوغ التقوى بمجرد الكلمات لأن ليس كل من يقول لي يا رب يا رب. يدخل ملكوت السماوات. بل الذي يفعل إرادة أبي  الذي في السماوات” (مت٧:٢١) لكن مشيئة الأب هي أن يصير الإنسان مشتركاً مع الروح القدس، وأن يدعى مواطن الأرض المولود ثانية إلى حياة جديدة غير عادية، مواطنًا سماويًا. وحينما يسمى الميلاد الجديد من الروح أنه “من فوق” يظهر تماماً أن الروح القدس من جوهر الله الآب، كما يقول هو أيضا حقاً عن نفسه “أنا فمن فوق” (يو٨: ٢٣) ويقول الإنجيلي العظيم الحكمة، أيضًا عنه “الذي يأتي من فوق هو فوق الجميع” (يو٣: ٣١) لكن كون الروح القدس هو من جوهر الله الآب فهذا سيأتي الحديث عنه في حينه، وبأكثر تفصيل.

(يو٣: ٥) “كيف يمكن الإنسان أن يولد وهو شيخ؟ ألعله يقدر أن يدخل بطن أمه ثانية ويولد؟ أجاب يسوع ….”

يعاب على نيقوديموس هنا أنه لا يزال جسدانياً، لهذا وبأي حال لا يقبل الأمور التي لروح الله (أنظر(١كو٢: ١٤) لأنه يفتكر أن هذا الأمر الهائل والسر العظيم، جهالة. وعند سماعه بأمر الميلاد الروحاني والذي من فوق، يتخيل أن الرحم الجسدي سوف يعود فيلد ما سبق أن ولده، ودون أن يتجاوز قانون طبيعتنا البشرية، فإنه يقيس الإلهيات فيجد أنه لا يقدر على بلوغ إرتفاع تعاليمها بمفاهيمه الشخصية، فيتهاوى، ويسقط. وكما أن الأشياء التي ترتطم بضربات ساحقة على أحجار صلدة، فإنها ترتد للخلف، هكذا أيضا أتصور العقل غير المتمرس، حين يواجه مفاهيم تفوق طاقته فإنه يتراجع، ويسعد أن يبقى في المستوى الذي يلائمه فيحتقر الفهم الذي هو أفضل وأسمي منه، وهذا ما فعله رئيس اليهود، إذ لم يقبل الميلاد الروحاني.

“إن كان أحد لا يولد من الماء والروح لا يقدر أن يدخل ملكوت الله”

لم يفهم الرجل كما ينبغي، ما الحاجة الى الميلاد من فوق وما معناه، لذلك فإن الرب يعلمه تعليماً أوضح، ويفتح أمامه الطريق لمزيد من معرفة السر. لأن ربنا يسوع المسيح كان يدعو الميلاد الجديد من الروح، إنه “من فوق” موضحًا أن الروح القدس هو من الجوهر الذي فوق كل الجواهر، وبه نصير نحن “شركاء الطبيعة الإلهية” (٢بط ١: ٤). إذ نتمتع بذاك الذي ينبثق جوهريًا من الله الآب. وبه وفيه يعاد تشكيلنا الى جمال النموذج الأصلي، وهكذا نولد ثانية إلى جدة الحياة، وتعاد صياغتنا الى  البنوة الإلهية. لكن نيقوديموس إذ لم يفهم هكذا عبارة “من فوق”، تخيل أنها تعني أن الميلاد المقبل ينبغي أن يحدث بحسب نهج الأجساد، وهي تخيلات قد أغلقت عليه في اطار المستحيلات، وقد انحدر هو اليها، فأُمسك في حالة فقدان الشعور والعجز عن  التعلم. ولهذا بات من الضروري على  المخلص أن يجيب ولكن بشكل الطف، بما يناسب عجز نيقوديموس، فأزال الحجاب الذي كان يبدو مغلقًا لكلماته. إذ يقول الآن صراحة “إن كان أحد لا يولد من الماء والروح لا يقدر أن يدخل ملكوت الله. فلأن الإنسان مركب وليس بسيطاً في طبيعته، اذ يتألف من عنصرين، هما الجسد المحسوس والنفس العاقلة، فإنه يتطلب شفاءاً لأجل ميلاده الجديد، مماثلًا لعنصريه  السابق ذكرهما. لأنه بالروح القدس تتقدس روح الإنسان، وبالماء المقدس، يتقدس جسده أيضًا. لأنه كما أن الماء المنسكب من الغلاية، بسبب اتحاده بقوة النار، ينطبع فيه ختم فعاليتها، هكذا  بواسطة عمل الروح القدس، تتحول طبيعة الماء المحسوس الى ماء إلهي ذي فاعليه لا توصف فيقدس أولئك الذين يأتون اليه.

(يو٣: ٦) “المولود من الجسد جسد هو، والمولود من الروح هو روح”

ويحثه الرب أيضا، بعبارة أخرى أن يرتقي الى فهم أعلى، حتى إنه عند سماعه عن الميلاد الروحاني، لا يفكر في خصائص الأجساد، إذ يقول له إنه من الضروري أن يكون مولود الجسد جسدًا، هكذا أيضا المولود من الروح هو روح. لأن الأشياء التي تكون طريقة وجودها مختلفة، فإن وسيلة ولادتها تكون بنفس الأسلوب. لكن يجب أن نعلم أننا نسمي روح الإنسان ذرية الروح، ولا نعني بهذا أن روح الإنسان مولودة من الروح بالطبيعة، فهذا مستحيل، بل لأن به قد أوجد روح الإنسان الذي لم يكن موجوداً أصلًا هذا أولاً بحسب التدبير بسبب إعادة تشكيل الإنسان بحسب الله بواسطة الروح، إذ يطبع علينا “ختمه الذاتي” ويعيد صياغة فهمنا بحسب “قيامة المسيح”، لأني أظن أنكم ستفهمون تماماً ما قاله القديس بولس: “يا أولادي الذين أتمخض بكم أيضاً إلى أن يتصور المسيح فيكمw” (غل٤: ١٩)، وأيضاً “لأني أنا ولدتكم في المسيح يسوع بالانجيل” (١كو٤: ١٥).

عمل الثالوث واحد - للقديس أثناسيوس الرسولي[3]

هذه الحقيقة أيضاً تبين أن عمل الثالوث واحد. فالرسول لا يعني أن ما يعطى يعطى بالتجزئة وعلى حدة من كل اقنوم، بل أن ما يعطى يعطى في الثالوث، وأن كل ما يعطى هو من الله الواحد.

إذا فذاك الذي ليس هو مخلوقاً، بل هو واحد مع الأبن كما أن الأبن واحد مع الآب، ذاك الذي هو ممجد مع الآب والأبن، المعترف به بأنه إله مع الكلمة، الذي يعمل في الأعمال التي يعملها الآب بالأبن - ألا يعتبر الشخص الذي يدعوه مخلوقاً مجرماً، ويجدف تجديفاً مباشراً على الأبن نفسه؟ لأنه لا يوجد شئ لم يبدع ولم يعمل بالأبن في الروح القدس. هذا ما ترنم به المزمور: “بكلِمَةِ الرَّبِّ صُنِعَتِ السماواتُ، وبنَسَمَةِ فيهِ كُلُّ جُنودِها” (مز٣٣: ٦).

وفي المزمور المائة والسابع والأربعين قيل “يُرسِلُ كلِمَتَهُ فيُذيبُها. يَهُبُّ بريحِهِ فتسيلُ المياهُ” (مز١٤٧: ١٨)، ونحن قد تبررنا - كما يقول الرسول - “باسم ربنا يسوع وبروح إلهنا” (١كو٦: ١١) لأن الروح غير منفصل عن الكلمة. فعندما يقول المسيح “نأتي، الأب وأنا” (يو١٤: ٢٣) فإن الروح يأتي معهما، ويسكن فينا بكيفية لا تقل عن الأبن، كما كتب بولس إلى أهل أفسس “لكي يعطيكم بحسب غنى مجده، أن تتأيدوا بالقوة بروحه في الانسان الباطن ليحل المسيح..” (أف٣: ١٦، ١٧) وإن كان الأبن فينا فالآب فينا أيضاً، كما يقول الأبن “انا في الآب والآب فيّ” (يو١٤: ١٠).

لذلك فعندما يكون الكلمة في الأنبياء فانهم يتنبأون في الروح القدس. إن قال الكتاب “أتت كلمة الرب” (إر١: ٢)، (مي١: ١) الى هذا النبي كان معنى هذا أنه تنبأ في الروح القدس. ورد في زكريا “لكن اقبلوا كلامي وفرائضي التي اوصيت بها عبيدي الأنبياء بروحي” (زك1: 6) وعندما وبخ النبي الشعب بعد ذلك بقليل قال “جعلوا قلبهم عنيداً لئلا يسمعوا شريعتي والكلام الذي أرسله رب الجنود بروحه عن يد الأنبياء الأولين” (زك7: 12). وقال بطرس في سفر الأعمال “أيها الأخوة كان ينبغي أن يتم الكتاب الذي سبق الروح القدس فقاله” (أع1: 16).

وصرخ الرسل معاً قائلين “أيها السيد أنت هو الإله الصانع السماء والأرض والبحر وكل ما فيها. القائل بالروح القدس بفم داود فتاك…” (أع4: 24، 25) وعندما كان بولس في رومية تكلم بجسارة الى اليهود الذين أتوا إليه قائلاً “حسناً كلم الروح القدس أباءنا  بإشعياء  النبي” (أع28: 25). وورد في الرسالة إلى تيموثاوس “الروح يقول صريحاً إنه في الأزمنة الأخيرة يرتد  قوم عن الإيمان تابعين أروحاً مضلة” (1تي4: 1).

وهكذا نري أنه عندما يقال إن الروح القدس في أي واحد فإن هذا يعني أن الكلمه حال فيه ما نحاً الروح القدس، عندما تمت النبوة “إني أسكب روحي على كل بشر” (يوئ2: 28)، قال بولس “حسب عطية روح يسوع المسيح لي” (في1: 19)، وكتب إلي أهل كورنثوس قائلاً “إن كنتم تطلبون برهان المسيح المتكلم في” (2كو13: 3).

وإن كان الذي تكلم فيه هو المسيح، لأنه عندما كان المسيح يتكلم فيه، قال مرة أخرى في سفر الأعمال “والآن ها أنا ذاهب إلي اورشليم مقيداً بالروح لا أعلم ما يصادفني هناك. غير أن الروح القدس يشهد في كل مدينة قائلاً إن وثقاً وشدائد تنتظرني” (أع20: 22، 23).

لذلك فإن قال القديسون “هكذا قال الرب” (أنظر مثلاً (عا 1: 3). فإنهم إنما يتكلمون بالروح القدس لا سواه. وإن تكلموا بالروح القدس تكلموا بأمور الروح في المسيح.

وعندما قال أغابوس في سفر الأعمال “هذا يقوله الروح القدس” (أع21: 11) لم يكن ذلك سوى أن الروح القدس منحه - بالكلمة الذي أتى إليه- القوة ليتكلم ويشهد بما كان ينتظر بولس في أورشليم. وهكذا أيضًا عندما شهد الروح القدس لبولس كان المسيح يتكلم فيه كما قدمنا، وهكذا كانت الشهادة التي أتت من الروح تنتمي إلى الكلمة.

وعندما افتقد الكلمة العذراء القديسة مريم أتى الروح القدس اليها معه، وصاغ الكلمة الجسد بالروح القدس وشكّله لذاته، اذ أراد أن يتحد كل البشرية بالله ويحضرها إليه بواسطة نفسه، وبه يصالح الكل عاملاً الصلح ….. سواء كان ما على الأرض أم ما في السماوات (كو1: 20).

عظات آباء وخدام معاصرون :

هل تجدد حياتك ؟ يوم الجمعة من الأسبوع السادس لقداسة البابا تواضروس 

(يو ٣ : ١ – ١٣) 

هل تجدد حياتك ؟

ونحن في الجمعة السادسة من الصوم المقدس يطرح السيد المسيح علينا سؤالاً رائعاً ؛ لأن القصة كلها تدور حول شخصية من الشخصيات المعتبرة في الكتاب المقدس ، ويطلقوا عليها ” الشخصية التي ظهرت ليلا “؛ وأطلقوا عليها ذلك لأن نيقوديموس عندما ذهب للمسيح وتقابل معه كان ليلا مثلما قال لنا الكتاب ، ” نيقوديموس ” شخصية هامة في الكتاب المقدس ، والكتاب المقدس يشرح لنا بعض المقابلات التي كانت مع السيد المسيح مثل مقابلته مع السامرية ، وكذلك زكا ، وتقابل أيضاً مع بعض التلاميذ مثل بطرس ، وكل مقابلة لها حكاية ، لكن مقابلة نيقوديموس بالذات لها مواصفات خاصة هي : 

أولا : كان معلماً ورئيساً لليهود ، فكان على درجة عالية جداً في العلم والمعرفة ، فكان متبحراً في العلم .

 ثانياً : كان عضوا في السنهدريم، فكانت له مكانة هامة في مجتمعه . 

ثالثاً : ذهب نيقوديموس للمسيح ليلا وكأنه تلميذ يريد أن يتعلم من المسيح ، وهنا تظهر شخصية نيقوديموس المرموقة .

عندما ذهب نيقوديموس للمسيح بدأ كلامه معه بمقدمة جميلة جداً قال له : ” يا معلم ، تعلم أنك قد أتيت من الله معلماً ، لأن ليس أحد يقدر أن يعمل هذه الآيات التي أنت تعمل إن لم يكن الله معه ” (يو٣ : ٢)  من المفترض منطقياً أن يرد عليه السيد المسيح بكلمة شكر ، لكن السيد المسيح فاجأه بإجابة لم تكن في الاعتبار حيث قال له : ” إن كان أحد لا يولد من فوق لا يقدر أن يرى ملكوت الله ” (يو ٣ : ٣) ،  هذه الإجابة حركت نيقوديموس ، وضعته أمام علامة استفهام كبيرة جداً ، فعندما سمع كلمة يولد ظن أنها الولادة الجسدية ، فكيف يولد مرة أخرى وهو كبير سناً ؟! فقال ” كيف يمكن الإنسان أن يولد وهو شيخ ؟ ألعله يقدر أن يدخل بطن أمه ثانية ويولد ؟” (يو٣: ٤)، أما السيد المسيح فقد فاجأه بالإجابة الثانية قائلا : ” الحق الحق أقول لك : إن كان أحد لا يولد من الماء والروح لا يقدر أن يدخل ملكوت الله ” (يو ٣ : ٥).

تلاحظ أن كلمة الولادة تعني وجود شيء جديد ، وبالتالي يقصد بالميلاد تجديد الحياة أي ” الحياة الجديدة “، ويأتي هنا السؤال الذي تطرحه علينا كلمة الله وهو : ” هل تجدد حياتك ؟ أم تظل قديمة ؟”

الرد على هذا في العبارة التي تصليها في مزمور التوبة : ” قلباً نقياً اخلق في يا الله ، وروحاً مستقيماً جدد في داخلي ” (مز٥١ : ١٠).

قد تسألني وهل من الضروري أن يكون في حياتنا تجديد ؟ بكل تأكيد التجديد مهم جدا لحياتنا ، فكل شيء تُجدده من حولنا ، فأنت تُجدد طعامك ، ومن ثم تنوعت الأكلات وتعددت ، كذلك تجدد في ملابسك ، وأيضاً تجدد مسكنك ، حتى العمر يتجدد قد كنت طفلا وصرت صبيا ثم شابا … ، قد تجدد في عملك ، وبالتالي يجدد الإنسان من شخصيته ، حتى الطبيعة تُجدد ذاتها وتتعدد فصول السنة وتتجدد الأرض بكل ما فيها .

هل تجدد حياتك ؟ سؤال مهم جداً ، وممكن أقول أنه سؤال حياتي بالنسبة للإنسان .

نيقوديموس هذا الرجل المرموق وضعت أمامه إجابة من شخص السيد المسيح جعلته في حيرة شديدة : ” إن كان أحد لا يولد من فوق لا يقدر أن يرى ملكوت الله ” (يو٣ : ٣)، ويأتي هذا السؤال ونحن في نهاية الصوم ، فهل تم التجديد في حياتك ؟ يحدثنا الكتاب المقدس عن الماء في أماكن عديدة ، فعلى سبيل المثال يتكلم عن الماء كوسيلة للتجديد مثل الطوفان في العهد القديم ، وأيضاً تكلم عن الماء الذي خرج من الصخرة وشرب منها بني إسرائيل وهم سائرون في البرية وتجددت حياتهم ، تكلم عن الماء الذي جدد نعمان السرياني من البرص ، وتكلم عن الماء الذي تحول إلى خمر في عرس قانا الجليل ، حتى الآحاد الأخيرة من الصوم الكبير مرتبطة بالماء ” السامرية والبئر “، ” المخلع وبيت حسدا “، ” المولود أعمى وبركة سلوام ” 

+ وسائل تجديد الحياة :

إن الحياة المتجددة دائماً مفرحة ، فالحياة الرتيبة ليس بها فرح ، لذلك أقدم لك بعض الوسائل التي تساعدك وتساعد نيقوديموس على تجديد حياته :

١-وقفة الصلاة الحقيقية العميقة :

 العالم الآن يسير بالرتم السريع ، لكن وجود وقفة صلاة عميقة فيها عرق الصلاة ودموعها ومشاعرها ، فيها أنين الصلاة ، فيها العلاقة التي بينك وبين مسيحك ، وكأنك بالصلوات ترتفع وتقترب لأن تلمس المسيح ؛ ولذلك نهتم في الصوم الكبير بالقداسات المتأخرة والألحان الطويلة لكي تُمكنك من هذه الوقفة العميقة ، فالسرعة لا تجعلك تشعر بلذة الصلاة وتجعلك تفقد عمق الحياة وعمق التجديد . إن وقفة الصلاة التي تقوم بها خاصة في بعض أوقات التسبيح والترنيم ، أو أوقات المدائح وتمجيد القديسين تساعدك على أن تجدد ذهنك وعقلك وتجعلك تشعر بالشبع ؛ لأن كل مشاعرك شاركت في هذا العمل الروحي .

٢- جلسة الإنجيل العميقة :

الجلسة مع إنجيلك كصديق تُشعرك بالتمتع بهذه الجلسة ، يخبرنا التاريخ بأن أجمل تفاسير لرسائل معلمنا بولس الرسول هي التي كتبها القديس يوحنا الذهبي الفم ؛ لأن هذا القديس عندما كان يدرس هذه الرسائل وتقف أمامه آية يصعب فهمها يبدأ يصلي في قلبه ويطلب بولس الرسول كي يشرح له ، فيظهر القديس بولس الرسول بنفسه ويفسر له ماذا قصد من كتابة هذه الرسالة ، وكانت النتيجة أن تفاسير رسائل بولس الرسول التي كتبها القديس يوحنا الذهبي الفم هي في الحقيقة كتبها بولس الرسول بنفسه ، ولذلك هي تفاسير ممتعة .

تلذذ بالإنجيل واجلس معه كجلسة صديق ، وكأنك بهذا العمق تدخل إلى أعماق كلمة الله ، يقول القديس يوحنا الذهبي الفم : ” الكتاب المقدس منجم لآلئ وروضة للنفوس “. وكأن الإنسان يتمتع بجمال الحياة في عمق الإنجيل .

جلسة الإنجيل تُجددك بالاستمرار والمواظبة ، فيقول المزمور الأول : ” يكون كالشجرة المغروسة على مجاري المياه … وكل ما يصنع ينجح فيه ” (مز ١ : ٣).

۳۔ ممارسة الأسرار بوعي :

ممارسة الأسرار الكنسية المقدسة بوعي ، وليس كأنها عادة ، والأسرار نوعان :

+ أسرار لا تكرر مثل المعمودية والميرون. 

+ أسرار تُكرر مثل التوبة والاعتراف والتناول .

هل تمارس هذه الأسرار بوعي وبانفتاح قلب ؟ إن ممارسة الأسرار تتطلب من الإنسان أن يكون كيانه كله داخل السر ، حيث يستعد الفرد بفكره وحضوره حتى نومه قبل اليوم المخصص ، وتكون النتيجة أنه مارس السر بوعى  وليس مجرد تعود ، كل هذا يساهم في التجديد الروحي .

٤ القراءات الروحية وسير القديسين :

 بلا شك سير القديسين كالمياه للغروس الجدد . هذه النبتة الصغيرة عندما نرويها بالماء تكبر وتنمو وتزهر . من التداريب الروحية الجميلة في فترة الأصوام أن تختار بمشورة أب الاعتراف كتاباً روحياً تعيش داخله ، لكي يشبعك ويجدد العمل الروحي داخلك ؛ لأن القراءات الروحية وسيلة جميلة جداً لتجديد الحياة ، والكنيسة تُعلمنا قراءة سير القديسين من كتاب السنكسار يومياً  كي نعيشه ونعرفها ونحفظها ونتأثر بها ونشترك في الترنم  بتماجيدها .

٥- محاسبة النفس والضمير :

هذا يمثل حياة التوبة ، من الضروري أن تقضي فترات خلوة ومحاسبة لذاتك ، وهذا يمثل وسيلة للتجديد ، من المهم أن لا تترك حياتك قديمة ، وتتراكم الخطايا بعضها فوق بعض ، ويفقد القلب حساسيته من كثرة الخطايا ، لذا محاسبة النفس وفحص الضمير إحدى الوسائل القوية للتجديد لكي ما تشبع قلبك بالمسيح . 

وهذا ما يعلمنا به مزمور التوبة : ” قلباً نقياً اخلق في يا الله ، وروحاً مستقيماً جدده في أحشائي ” (مز ١٠:٥٠)، أحياناً تجد الإنسان في خدمته شخصاً قديماً ليس في أفكاره فقط بل في حياته كلها حتى في آرائه .

٦- فترات الأصوام القلبية :

قد ننظر إلى الصوم على أنه تغيير في شكل الطعام ، ولكن المعنى الروحي للصوم هو أن فترة الصوم تعني الصوم عن كل ما هو قديم ورديء، كلمة ” صوم ” هي البعد عن الخطية ، والأفكار الرديئة ، وأساليب الحياة القديمة ، فترات الأصوام هي فترات تجديد لحياة الإنسان الداخلية .

إذا لا بد أن تراجع نفسك وتبحث عن كيفية الوصول للطريق الصحيح ، وتجدد حياتك .

٧- مساندة الضعفاء بأية صورة :

شكل الخدمة لا يقتصر على الخدمة الدينية التقليدية فقط ، وإنما نجدها في مساندة الضعفاء بكل فئاتهم (صغار كبار أصحاء مرضى من المقربين إليك غير المعروفين بالنسبة لك …).  

مساندة الضعفاء لها بركة كبيرة ، فهي وسيلة تنعكس على تجديد حياتك ، ولذلك قال السيد المسيح : ” لأني جعت فأطعمتموني. عطشت فسقيتموني . كنت غريباً فاويتموني . عرياناً فكسوئموني . مريضاً فزرتموني . محبوساً فأتيتم إلي. فيجيبه الأبرار حينئذ قائلين : يارب ، متى رأيناك جائعاً فأطعمناك ، أو عطشاناً فسقيناك ؟ ومتى رأيناك غريباً فآويناك ، أو عريانا فكسوناك ؟ ومتى رأيناك مريضاً أو محبوساً فأتينا إليك ؟ فيجيب الملك ويقول لهم : الحق أقول لكم : بما أنكم فعلتموه بأحد إخوتي هؤلاء الأصاغر، فبي فعلتُم ” (مت ٢٥ :٣٥ - ٤٠).

من يخدم هؤلاء الضعفاء ينتعش روحياً ، وكأن هناك نوعاً من التجديد ساري فيه التعليم او في الكنيسة أو في الحياة اليومية. 

وأنت تجدد حياتك لا بد أن تنتبه إلى : 

(۱) روح الاتضاع :

لن يحدث التجديد إذا كنت تنظر لنفسك باستمرار ، أو كنت تتباهى بخدمتك ومكانتك وعملك ؛ لأنك بهذا تنظر إلى الوراء ، اتضاعك يساعدك على تجديد حياتك باستمرار .

(۲) قيمة الوقت :

لا تقل أنا شاب صغير والحياة أمامي بطولها وعرضها ؛ لأن التجديد مطلوب باستمرار ، وما تفعله اليوم سوف تكرره غداً ، وهذا سيكون جزءاً من حياتك اليومية .

نيقوديموس هذا الشيخ الكبير الذي كان رئيساً لليهود جاء للمسيح ليلا وتقابل معه ، وكان حوار المسيح معه عن الميلاد الجديد ، والمعمودية التي هي الولادة الجديدة ، ودائما نقول بحسب تعبيرات الآباء : ” إن الإنسان الذي يولد مرة واحدة الولادة الجسدية يموت مرتين، مرة على الأرض ومرة في السماء ، لكن الذي يولد مرتين الولادة الجسدية والولادة الروحية يموت مرة واحدة، عندما يترك هذه الأرض ويكون له نصيب في السماء “.

وأعتقد أن نيقوديموس بعدما فهم واستوعب كيفية تجديد حياته رأيناه وقت الصلب يقف ويظهر ذاته ويطالب بجسد السيد المسيح ، ويعلن إيمانه بالتجديد بعد أن كان بهذه الصورة القديمة . فليعطنا مسيحنا أن تكون حياتنا بها التجديد المستمر على الدوام . لإلهنا كل مجد وكرامة من الآن وإلى الأبد . أمين . [4]

نيقوديموس والولادة الجديدة - المتنيح أنبا أثناسيوس مطران بني سويف والبهنسا[5]

الرد الغريب: (3: ١-٨)

جاء رجل اسمه نيقوديموس أحد رؤساء اليهود فریسي وعضو في مجمع السنهدريم بدليل كونه أحدهم حين اجتمعوا وطلبوا أن يمسكوا الرب وجلسوا يستمعون لتقرير الخدام عنه، وهو الذي اعترض على الحكم عليه غيابيا (يو7: 45- 53) .

جاء هذا الرجل ليلاً ودار بينهما حديث يشبه مایلي:

نيقوديموس: (بروح التقدير القلبي) يا مُعَلِّمُ، نَعلَمُ أنَّكَ قد أتيتَ مِنَ اللهِ مُعَلِّمًا. هذا أمر أكيد ونؤمن به قلبياً.

الرب يسوع: وكيف عرفت هذا؟.

نيقوديموس: بدليل الآيات المجيدة التي تجرى على يديك المبارکتين في كل مكان، انك لست مثل باقي الناس، أني أعترف أن الله معك، وانك تمثل ملكوت الله بقوة.

الرب: “الحَقَّ الحَقَّ أقولُ لكَ: إنْ كانَ أحَدٌ لا يولَدُ مِنْ فوقُ لا يَقدِرُ أنْ يَرَى ملكوتَ اللهِ” (يو3: 3).

نيقوديموس: ما معنى أن يولد الإنسان من فوق؟.

الرب: ولادة جديدة روحية.

نيقوديموس: إن القديس يوحنا المعمدان يغسلنا في نهر الأردن بعد أن نعترف بخطايانا، ينزل الإنسان إلى الماء ويغطس تماماً ثم يصعد.

الرب: هذه المعمودية مجرد رمز، لأنها تغسل من الخارج، لكنني أتكلم عن ولادة جديدة كاملة بالروح.

نيقوديموس: وكيف تكون؟ هل يُمكِنُ للإنسانَ وهو شَيخٌ أنْ يَدخُلَ بَطنَ أُمِّهِ ثانيَةً ويولَدَ؟.

الرب: لا زلت تتكلم جسدياً، وعن الولادة الجسدية، “المَوْلودُ مِنَ الجَسَدِ جَسَدٌ هو، والمَوْلودُ مِنَ الرّوحِ هو روحٌ، لا تتعَجَّبْ أنِّي قُلتُ لكَ: يَنبَغي أنْ تولَدوا مِنْ فوقُ. الرِّيحُ تهُبُّ حَيثُ تشاءُ، وتسمَعُ صوتها، لكنكَ لا تعلَمُ مِنْ أين تأتي ولا إلَى أين تذهَبُ. هكذا كُلُّ مَنْ وُلِدَ مِنَ الرّوحِ” (يو3: 6- 8).

نيقوديموس: وماهو العمل الذي به تتم هذه الولادة، وماهي الوسيلة يا مُعلِّم؟ أخبرني فكلامك يلهب قلبي.

الرب: الحَقَّ الحَقَّ أقولُ لكَ: إنْ كانَ أحَدٌ لا يولَدُ مِنَ الماءِ والرّوحِ لا يَقدِرُ أنْ يَدخُلَ ملكوتَ اللهِ. إن دخول الإنسان إلى الحياة الأرضية هو بالولادة الجسدية ودخوله إلى حياة الملكوت بالولادة الروحية.

دهش الرجل نيقوديموس الذي جاء ليسأل المعلم الجديد عن شخصه ورسالته، هل هو إيليا أم المسيا الذي يخلص من سلطة الرومان، واذا به يسمع كلاماً يلهب قلبه، فليس هذا مُعلِّماً مثل أحد الكتبة، بل شخصا من نوع آخر وله قوة كبيرة على النفس، ويتكلم عن تغيير الطبيعة البشرية كلها وليس تعديل سلوكها كما يفهم جميع الناس.

الإيمان بالفادی: (٣ : ٩ -۲۱)

ولكن بعد أن تأمل برهة في شخص الذي هو أمامه وكلامه العجيب وأخذت خلجات نفسه تهدأ، بدأ يرى شعاع نور إلهي حقاً يدخل إليه،

فسأل المعلم كيف يمكن أن يكون هذا التجديد؟.

نظر إليه السيد نظرة عطف ومحبة شديدة، ولكنه سأله بدوره: كيف أنه هو معلم في اسرائيل ولايعرف الولادة الروحية؟!.. (يو3: 10)

ثم طفق يستعيد معه أقوالاً كثيرة مبتدءاً من ستر آدم وحواء في جلد ذبيحة، إلى الإشارة إلى فلك نوح وكيف خلص الذين بداخله، إلى الدم المرشوش على الأبواب الذي به خلص أهل البيت من الهلاك، إلى عبور البحر الأحمر، إلى غير ذلك كثير.

ونيقوديموس يحس أن الكلام يشمل الحياة كلها، ويحاول أن يحلله إلى خطوط فكرية متميزة فيخيل إليه أنه يرى خطاً من الدم في صورة الذبائح، ووعاء من الماء يحوي البشرية كلها، وكأنه يرى الحياة الأولى وقد بزغت بعد أن كان روح الله يرف على وجه المياه، أو قل تصور الجنين في بطن أمه محمولاً داخل کیس مملوء بماء وعروق الدم والحياة تأتیه من جسد الأم.

سبح نيقوديموس في الخيال وغاص في لجة بحر الحياة الذي ألمح اليه المعلم الإلهي.

ثم تقدم السيد واستعاد معه بعض أجزاء من الكتاب يحفظها نيقوديموس عن ظهر قلب، ولكنها بدأت تشع نوراً من عمق القلب مثل قوله: “وأرُشُّ علَيكُمْ ماءً طاهِرًا فتُطَهَّرونَ. مِنْ كُلِّ نَجاسَتِكُمْ ومِنْ كُلِّ أصنامِكُمْ أُطَهِّرُكُمْ. وأُعطيكُمْ قَلبًا جديدًا، وأجعَلُ روحًا جديدَةً في داخِلِكُمْ، وأنزِعُ قَلبَ الحَجَرِ مِنْ لَحمِكُمْ وأُعطيكُمْ قَلبَ لَحمٍ. وأجعَلُ روحي في داخِلِكُمْ، وأجعَلُكُمْ تسلُكونَ في فرائضي، وتحفَظونَ أحكامي وتعمَلونَ بها” (حز٣٦: 25-٢7).

وقوله: “ويكونُ بَعدَ ذلكَ أنِّي أسكُبُ روحي علَى كُلِّ بَشَرٍ، فيتنَبّأُ بَنوكُمْ وبَناتُكُمْ، ويَحلَمُ شُيوخُكُمْ أحلامًا، ويَرَى شَبابُكُمْ رؤًى. وعلَى العَبيدِ أيضًا وعلَى الإماءِ أسكُبُ روحي في تِلكَ الأيّامِ، وأُعطي عَجائبَ في السماءِ والأرضِ، دَمًا ونارًا وأعمِدَةَ دُخانٍ. تتحَوَّلُ الشَّمسُ إلَى ظُلمَةٍ، والقَمَرُ إلَى دَمٍ ….. ويكونُ أنَّ كُلَّ مَنْ يَدعو باسمِ الرَّبِّ يَنجو” (یؤ۲: ۲۸-۳۲).

فقال نيقوديموس للرب بقلب منسحق: أنك یاسیدی تعطي للشريعة وجهاً إلهياً ما كنا ندركه، وترفع البشرية من الأرض إلى السماء.

فرد عليه الرب: “الحَقَّ الحَقَّ أقولُ لكَ: إنَّنا إنَّما نتكلَّمُ بما نَعلَمُ ونَشهَدُ بما رأينا، ولستُمْ تقبَلونَ شَهادَتَنا. إنْ كُنتُ قُلتُ لكُمُ الأرضيّاتِ ولستُمْ تؤمِنونَ، فكيفَ تؤمِنونَ إنْ قُلتُ لكُمُ السماويّاتِ؟” (يو3: 11، 12).

ولما رأى نيقوديموس مندهشا وكأن عينيه تقولان: هل كل هذا في الأرضيات!!، قال له: السمویات يعسر عليكم رؤيتها وأنتم في الجسد، السماء تعلن نفسها لكم في حالة تَقرُبْ من فهمكم. وبذا تُغَّيرَكُم لأنها هي التي تنزل اليكم “وليس أحَدٌ صَعِدَ إلَى السماءِ إلا الذي نَزَلَ مِنَ السماءِ، ابنُ الإنسانِ الذي هو في السماءِ” (يو۱۳:۳).

ولعل نيقوديموس هنا وقع على الأرض قدام الرب ساجداً عند قدميه معلناً إيمانه به، كما أعلنه نثنائیل سابقاً: “يامُعَلِّمُ، أنتَ ابنُ اللهِ! أنتَ مَلِكُ إسرائيلَ!” (يو١: ٤٩) .

ولعله حين رفع رأسه ليرى الرب يسوع بعينيه وجد الرب فاتحاً ذراعيه مادا أياهما فوقه والمجد العظيم يشع منه كله فانسحق قائلاً: أنك أنت المسيا، أنت المخلص، أنت حَمَلُ اللهِ الذي يَرفَعُ خَطيَّةَ العالَمِ، كما قال عنك القديس يوحنا المعمدان (یو ١: 2۹). “وكما رَفَعَ موسَى الحَيَّةَ في البَرِّيَّةِ هكذا يَنبَغي أنْ يُرفَعَ ابنُ الإنسانِ، لكَيْ لا يَهلِكَ كُلُّ مَنْ يؤمِنُ بهِ بل تكونُ لهُ الحياةُ الأبديَّةُ” (يو٣: ١٤).

واستمر حديث الرب إلى نيقوديموس فبين له كيف أنه ابن الله وجاء الى العالم ليفديه، “لأنَّهُ هكذا أحَبَّ اللهُ العالَمَ حتَّى بَذَلَ ابنَهُ الوَحيدَ، لكَيْ لا يَهلِكَ كُلُّ مَنْ يؤمِنُ بهِ، بل تكونُ لهُ الحياةُ الأبديَّةُ” (يو3: 16) وكيف أنه النور الحقيقي الذي أوجد العالم، ومصدر البر، وكيف أنه لا ينبغي لنيقوديموس أن يستكثر عليه حمل الصليب “لأنَّهُ لم يُرسِلِ اللهُ ابنَهُ إلَى العالَمِ ليَدينَ العالَمَ، بل ليَخلُصَ بهِ العالَمُ ” (يو3: 17).

جاء نيقوديموس هنا أول الأمر متسائلاً. ولكننا نراه وسط المجمع في الإصحاح السابع مدافعاً عن الرب يسوع (يو٧: ٥٠-٥١) وينتهي به الأمر تلميذاً شجاعاً ومؤمناً مجاهراً، حين تقدم ليأخذ جسد يسوع من على الصليب في وقت إختفى فيه غالبية التلاميذ (يو1۹: 3۹) وهو الذي جاء إلى يسوع أولاً ليلاً تقدم وأخذه في النهار قبل أن يأتي المساء.

كان نيقوديموس مخلصاً في طريقه فرأی وآمن وخلص. وحری بنا جميعاً أن نكون مخلصين في إيماننا لننمو في النور والمعرفة “لأنَّ كُلَّ مَنْ يَعمَلُ السَّيِّآتِ يُبغِضُ النّورَ، ولا يأتي إلَى النّورِ لِئلا توَبَّخَ أعمالُهُ. وأمّا مَنْ يَفعَلُ الحَقَّ فيُقبِلُ إلَى النّورِ، لكَيْ تظهَرَ أعمالُهُ أنَّها باللهِ مَعمولَةٌ” (يو3: 21).

المراجع

[1]- تفسير رسالة أفسس ١: ١٨ ، ١٩ - القمص تادرس يعقوب ملطي.

[2]- شرح انجيل يوحنا للقديس كيرلس الأسكندري - المجلد الاول - صفحة ١٨٣ - ترجمة الدكتور نصحي عبد الشهيد.

[3]- رسائل أثناسيوس الرسولي عن الروح القدس - صفحة ٧٧ -  تعريب القس مرقس داود.

[4] - اختبرني يا الله صفحة ٣٣١ - قداسة البابا تواضروس الثاني

[5] - دراسات في الكتاب المقدس – انجيل يوحنا – الاصحاح الثالث ص130 – انبا أثناسيوس مطران بني سويف والبهنسا.