قراءات يوم الخميس من الاسبوع السابع

  • النبوات

    امثال 11 13 السَّاعِي بِالْوِشَايَةِ يُفْشِي السِّرَّ وَالأَمِينُ الرُّوحِ يَكْتُمُ الأَمْرَ. 14 حَيْثُ لاَ تَدْبِيرٌ يَسْقُطُ الشَّعْبُ أَمَّا الْخَلاَصُ فَبِكَثْرَةِ الْمُشِيرِينَ. 15 ضَرَراً يُضَرُّ مَنْ يَضْمَنُ غَرِيباً وَمَنْ يُبْغِضُ صَفْقَ الأَيْدِي مُطْمَئِنٌّ. 16 اَلْمَرْأَةُ ذَاتُ النِّعْمَةِ تُحَصِّلُ كَرَامَةً وَالأَشِدَّاءُ يُحَصِّلُونَ غِنًى. 17 اَلرَّجُلُ الرَّحِيمُ يُحْسِنُ إِلَى نَفْسِهِ وَالْقَاسِي يُكَدِّرُ لَحْمَهُ. 18 اَلشِّرِّيرُ يَكْسَبُ أُجْرَةَ غِشٍّ وَالزَّارِعُ الْبِرَّ أُجْرَةَ أَمَانَةٍ. 19 كَمَا أَنَّ الْبِرَّ يَؤُولُ إِلَى الْحَيَاةِ كَذَلِكَ مَنْ يَتْبَعُ الشَّرَّ فَإِلَى مَوْتِهِ. 20 كَرَاهَةُ الرَّبِّ مُلْتَوُو الْقَلْبِ وَرِضَاهُ مُسْتَقِيمُو الطَّرِيقِ. 21 يَدٌ لِيَدٍ لاَ يَتَبَرَّرُ الشِّرِّيرُ أَمَّا نَسْلُ الصِّدِّيقِينَ فَيَنْجُو. 22 خِزَامَةُ ذَهَبٍ فِي فِنْطِيسَةِ خِنْزِيرَةٍ الْمَرْأَةُ الْجَمِيلَةُ الْعَدِيمَةُ الْعَقْلِ. 23 شَهْوَةُ الأَبْرَارِ خَيْرٌ فَقَطْ. رَجَاءُ الأَشْرَارِ سَخَطٌ. 24 يُوجَدُ مَنْ يُفَرِّقُ فَيَزْدَادُ أَيْضاً وَمَنْ يُمْسِكُ أَكْثَرَ مِنَ اللاَّئِقِ وَإِنَّمَا إِلَى الْفَقْرِ. 25 النَّفْسُ السَّخِيَّةُ تُسَمَّنُ وَالْمُرْوِي هُوَ أَيْضاً يُرْوَى. 26 مُحْتَكِرُ الْحِنْطَةِ يَلْعَنُهُ الشَّعْبُ وَالْبَرَكَةُ عَلَى رَأْسِ الْبَائِعِ.

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    اشعياء 65 8 هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: «كَمَا أَنَّ السُّلاَفَ يُوجَدُ فِي الْعُنْقُودِ فَيَقُولُ قَائِلٌ: لاَ تُهْلِكْهُ لأَنَّ فِيهِ بَرَكَةً. هَكَذَا أَعْمَلُ لأَجْلِ عَبِيدِي حَتَّى لاَ أُهْلِكَ الْكُلَّ. 9 بَلْ أُخْرِجُ مِنْ يَعْقُوبَ نَسْلاً وَمِنْ يَهُوذَا وَارِثاً لِجِبَالِي فَيَرِثُهَا مُخْتَارِيَّ وَتَسْكُنُ عَبِيدِي هُنَاكَ. 10 فَيَكُونُ شَارُونُ مَرْعَى غَنَمٍ وَوَادِي عَخُورَ مَرْبِضَ بَقَرٍ لِشَعْبِي الَّذِينَ طَلَبُونِي. 11 «أَمَّا أَنْتُمُ الَّذِينَ تَرَكُوا الرَّبَّ وَنَسُوا جَبَلَ قُدْسِي وَرَتَّبُوا لِلسَّعْدِ الأَكْبَرِ مَائِدَةً وَمَلَأُوا لِلسَّعْدِ الأَصْغَرِ خَمْراً مَمْزُوجَةً 12 فَإِنِّي أُعَيِّنُكُمْ لِلسَّيْفِ وَتَجْثُونَ كُلُّكُمْ لِلذَّبْحِ لأَنِّي دَعَوْتُ فَلَمْ تُجِيبُوا تَكَلَّمْتُ فَلَمْ تَسْمَعُوا بَلْ عَمِلْتُمُ الشَّرَّ فِي عَيْنَيَّ وَاخْتَرْتُمْ مَا لَمْ أُسَرَّ بِهِ». 13 لِذَلِكَ هَكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: «هُوَذَا عَبِيدِي يَأْكُلُونَ وَأَنْتُمْ تَجُوعُونَ. هُوَذَا عَبِيدِي يَشْرَبُونَ وَأَنْتُمْ تَعْطَشُونَ. هُوَذَا عَبِيدِي يَفْرَحُونَ وَأَنْتُمْ تَخْزُونَ. 14 هُوَذَا عَبِيدِي يَتَرَنَّمُونَ مِنْ طِيبَةِ الْقَلْبِ وَأَنْتُمْ تَصْرُخُونَ مِنْ كآبَةِ الْقَلْبِ وَمِنِ انْكِسَارِ الرُّوحِ تُوَلْوِلُونَ. 15 وَتُخْلِفُونَ اسْمَكُمْ لَعْنَةً لِمُخْتَارِيَّ فَيُمِيتُكَ السَّيِّدُ الرَّبُّ وَيُسَمِّي عَبِيدَهُ اسْماً آخَرَ. 16 فَالَّذِي يَتَبَرَّكُ فِي الأَرْضِ يَتَبَرَّكُ بِإِلَهِ الْحَقِّ وَالَّذِي يَحْلِفُ فِي الأَرْضِ يَحْلِفُ بِإِلَهِ الْحَقِّ لأَنَّ الضِّيقَاتِ الأُولَى قَدْ نُسِيَتْ وَلأَنَّهَا اسْتَتَرَتْ عَنْ عَيْنَيَّ.

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    ايوب 42 1 فَأَجَابَ أَيُّوبُ الرَّبَّ: 2 [قَدْ عَلِمْتُ أَنَّكَ تَسْتَطِيعُ كُلَّ شَيْءٍ وَلاَ يَعْسُرُ عَلَيْكَ أَمْرٌ. 3 فَمَنْ ذَا الَّذِي يُخْفِي الْقَضَاءَ بِلاَ مَعْرِفَةٍ! وَلَكِنِّي قَدْ نَطَقْتُ بِمَا لَمْ أَفْهَمْ. بِعَجَائِبَ فَوْقِي لَمْ أَعْرِفْهَا. 4 اِسْمَعِ الآنَ وَأَنَا أَتَكَلَّمُ. أَسْأَلُكَ فَتُعَلِّمُنِي. 5 بِسَمْعِ الأُذُنِ قَدْ سَمِعْتُ عَنْكَ وَالآنَ رَأَتْكَ عَيْنِي. 6 لِذَلِكَ أَرْفُضُ وَأَنْدَمُ فِي التُّرَابِ وَالرَّمَادِ].

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    2 ملوك 6 8 وَأَمَّا مَلِكُ أَرَامَ فَكَانَ يُحَارِبُ إِسْرَائِيلَ، وَتَآمَرَ مَعَ عَبِيدِهِ قَائِلاً: [فِي الْمَكَانِ الْفُلاَنِيِّ تَكُونُ مَحَلَّتِي]. 9 فَأَرْسَلَ رَجُلُ اللَّهِ إِلَى مَلِكِ إِسْرَائِيلَ يَقُولُ: [احْذَرْ مِنْ أَنْ تَعْبُرَ بِهَذَا الْمَوْضِعِ، لأَنَّ الأَرَامِيِّينَ حَالُّونَ هُنَاكَ]. 10 فَأَرْسَلَ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ إِلَى الْمَوْضِعِ الَّذِي قَالَ لَهُ عَنْهُ رَجُلُ اللَّهِ وَحَذَّرَهُ مِنْهُ وَتَحَفَّظَ هُنَاكَ، لاَ مَرَّةً وَلاَ مَرَّتَيْنِ. 11 فَاضْطَرَبَ قَلْبُ مَلِكِ أَرَامَ مِنْ هَذَا الأَمْرِ، وَدَعَا عَبِيدَهُ وَقَالَ لَهُمْ: [أَمَا تُخْبِرُونَنِي مَنْ مِنَّا هُوَ لِمَلِكِ إِسْرَائِيلَ!] 12 فَقَالَ وَاحِدٌ مِنْ عَبِيدِهِ: [لَيْسَ هَكَذَا يَا سَيِّدِي الْمَلِكَ. وَلَكِنَّ أَلِيشَعَ النَّبِيَّ الَّذِي فِي إِسْرَائِيلَ يُخْبِرُ مَلِكَ إِسْرَائِيلَ بِالأُمُورِ الَّتِي تَتَكَلَّمُ بِهَا فِي مِخْدَعِكِ]. 13 فَقَالَ: [اذْهَبُوا وَانْظُرُوا أَيْنَ هُوَ فَأُرْسِلَ وَآخُذَهُ]. فَأُخْبِرَ: [هُوَ فِي دُوثَانَ]. 14 فَأَرْسَلَ إِلَى هُنَاكَ خَيْلاً وَمَرْكَبَاتٍ وَجَيْشاً ثَقِيلاً، وَجَاءُوا لَيْلاً وَأَحَاطُوا بِالْمَدِينَةِ. 15 فَبَكَّرَ خَادِمُ رَجُلِ اللَّهِ وَقَامَ وَخَرَجَ وَإِذَا جَيْشٌ مُحِيطٌ بِالْمَدِينَةِ وَخَيْلٌ وَمَرْكَبَاتٌ. فَقَالَ غُلاَمُهُ لَهُ: [آهِ يَا سَيِّدِي! كَيْفَ نَعْمَلُ؟] 16 فَقَالَ: [لاَ تَخَفْ، لأَنَّ الَّذِينَ مَعَنَا أَكْثَرُ مِنَ الَّذِينَ مَعَهُمْ]. 17 وَصَلَّى أَلِيشَعُ وَقَالَ: [يَا رَبُّ، افْتَحْ عَيْنَيْهِ فَيُبْصِرَ]. فَفَتَحَ الرَّبُّ عَيْنَيِ الْغُلاَمِ فَأَبْصَرَ، وَإِذَا الْجَبَلُ مَمْلُوءٌ خَيْلاً وَمَرْكَبَاتِ نَارٍ حَوْلَ أَلِيشَعَ. 18 وَلَمَّا نَزَلُوا إِلَيْهِ صَلَّى أَلِيشَعُ إِلَى الرَّبِّ: [اضْرِبْ هَؤُلاَءِ الأُمَمَ بِالْعَمَى]. فَضَرَبَهُمْ بِالْعَمَى كَقَوْلِ أَلِيشَعَ. 19 فَقَالَ لَهُمْ أَلِيشَعُ: [لَيْسَتْ هَذِهِ هِيَ الطَّرِيقَ، وَلاَ هَذِهِ هِيَ الْمَدِينَةَ. اتْبَعُونِي فَأَسِيرَ بِكُمْ إِلَى الرَّجُلِ الَّذِي تُفَتِّشُونَ عَلَيْهِ]. فَسَارَ بِهِمْ إِلَى السَّامِرَةِ. 20 فَلَمَّا دَخَلُوا السَّامِرَةَ قَالَ أَلِيشَعُ: [يَا رَبُّ افْتَحْ أَعْيُنَ هَؤُلاَءِ فَيُبْصِرُوا]. فَفَتَحَ الرَّبُّ أَعْيُنَهُمْ فَأَبْصَرُوا وَإِذَا هُمْ فِي وَسَطِ السَّامِرَةِ. 21 فَقَالَ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ لأَلِيشَعَ لَمَّا رَآهُمْ: [هَلْ أَضْرِبُ؟ هَلْ أَضْرِبُ يَا أَبِي؟] 22 فَقَالَ: [لاَ تَضْرِبْ! تَضْرِبُ الَّذِينَ سَبَيْتَهُمْ بِسَيْفِكَ وَبِقَوْسِكَ. ضَعْ خُبْزاً وَمَاءً أَمَامَهُمْ فَيَأْكُلُوا وَيَشْرَبُوا ثُمَّ يَنْطَلِقُوا إِلَى سَيِّدِهِمْ]. 23 فَأَوْلَمَ لَهُمْ وَلِيمَةً عَظِيمَةً فَأَكَلُوا وَشَرِبُوا، ثُمَّ أَطْلَقَهُمْ فَانْطَلَقُوا إِلَى سَيِّدِهِمْ. وَلَمْ تَعُدْ أَيْضاً جُيُوشُ أَرَامَ تَدْخُلُ إِلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ. 24 وَكَانَ بَعْدَ ذَلِكَ أَنَّ بَنْهَدَدَ مَلِكَ أَرَامَ جَمَعَ كُلَّ جَيْشِهِ وَصَعِدَ فَحَاصَرَ السَّامِرَةَ. 25 وَكَانَ جُوعٌ شَدِيدٌ فِي السَّامِرَةِ. وَهُمْ حَاصَرُوهَا حَتَّى صَارَ رَأْسُ الْحِمَارِ بِثَمَانِينَ مِنَ الْفِضَّةِ وَرُبْعُ الْقَابِ مِنْ زِبْلِ الْحَمَامِ بِخَمْسٍ مِنَ الْفِضَّةِ. 26 وَبَيْنَمَا كَانَ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ جَائِزاً عَلَى السُّورِ صَرَخَتِ امْرَأَةٌ إِلَيْهِ: [خَلِّصْ يَا سَيِّدِي الْمَلِكَ]. 27 فَقَالَ: [لاَ! يُخَلِّصْكِ الرَّبُّ. مِنْ أَيْنَ أُخَلِّصُكِ؟ أَمِنَ الْبَيْدَرِ أَوْ مِنَ الْمِعْصَرَةِ؟] 28 ثُمَّ قَالَ لَهَا الْمَلِكُ: [مَا لَكِ؟] فَقَالَتْ: [هَذِهِ الْمَرْأَةُ قَالَتْ لِي: هَاتِي ابْنَكِ فَنَأْكُلَهُ الْيَوْمَ ثُمَّ نَأْكُلَ ابْنِي غَداً. 29 فَسَلَقْنَا ابْنِي وَأَكَلْنَاهُ. ثُمَّ قُلْتُ لَهَا فِي الْيَوْمِ الآخَرِ: هَاتِي ابْنَكِ فَنَأْكُلَهُ فَخَبَّأَتِ ابْنَهَا]. 30 فَلَمَّا سَمِعَ الْمَلِكُ كَلاَمَ الْمَرْأَةِ مَزَّقَ ثِيَابَهُ وَهُوَ مُجْتَازٌ عَلَى السُّورِ، فَنَظَرَ الشَّعْبُ وَإِذَا مِسْحٌ مِنْ دَاخِلٍ عَلَى جَسَدِهِ. 31 فَقَالَ: [هَكَذَا يَصْنَعُ لِي اللَّهُ وَهَكَذَا يَزِيدُ إِنْ قَامَ رَأْسُ أَلِيشَعَ بْنِ شَافَاطَ عَلَيْهِ الْيَوْمَ]. 32 وَكَانَ أَلِيشَعُ جَالِساً فِي بَيْتِهِ وَالشُّيُوخُ جُلُوساً عِنْدَهُ. فَأَرْسَلَ رَجُلاً مِنْ أَمَامِهِ. وَقَبْلَمَا أَتَى الرَّسُولُ إِلَيْهِ قَالَ لِلشُّيُوخِ: [هَلْ رَأَيْتُمْ أَنَّ ابْنَ الْقَاتِلِ هَذَا قَدْ أَرْسَلَ لِيَقْطَعَ رَأْسِي؟ انْظُرُوا إِذَا جَاءَ الرَّسُولُ فَأَغْلِقُوا الْبَابَ وَاحْصُرُوهُ عِنْدَ الْبَابِ. أَلَيْسَ صَوْتُ قَدَمَيْ سَيِّدِهِ وَرَاءَهُ؟]. 33 وَبَيْنَمَا هُوَ يُكَلِّمُهُمْ إِذَا بِالرَّسُولِ نَازِلٌ إِلَيْهِ. فَقَالَ: [هُوَذَا هَذَا الشَّرُّ هُوَ مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ. مَاذَا أَنْتَظِرُ مِنَ الرَّبِّ بَعْدُ؟].2 ملوك 7 1 وَقَالَ أَلِيشَعُ: [اسْمَعُوا كَلاَمَ الرَّبِّ. هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: فِي مِثْلِ هَذَا الْوَقْتِ غَداً تَكُونُ كَيْلَةُ الدَّقِيقِ بِشَاقِلٍ وَكَيْلَتَا الشَّعِيرِ بِشَاقِلٍ فِي بَابِ السَّامِرَةِ]. 2 وَإِنَّ جُنْدِيّاً لِلْمَلِكِ كَانَ يَسْتَنِدُ عَلَى يَدِهِ قَالَ لِرَجُلِ اللَّهِ: [هُوَذَا الرَّبُّ يَصْنَعُ كُوًى فِي السَّمَاءِ! هَلْ يَكُونُ هَذَا الأَمْرُ؟] فَقَالَ: [إِنَّكَ تَرَى بِعَيْنَيْكَ وَلَكِنْ لاَ تَأْكُلُ مِنْهُ]. 3 وَكَانَ أَرْبَعَةُ رِجَالٍ بُرْصٍ عِنْدَ مَدْخَلِ الْبَابِ. فَقَالَ أَحَدُهُمْ لِصَاحِبِهِ: [لِمَاذَا نَحْنُ جَالِسُونَ هُنَا حَتَّى نَمُوتَ؟ 4 إِذَا قُلْنَا نَدْخُلُ الْمَدِينَةَ، فَالْجُوعُ فِي الْمَدِينَةِ فَنَمُوتُ فِيهَا. وَإِذَا جَلَسْنَا هُنَا نَمُوتُ. فَالآنَ هَلُمَّ نَسْقُطْ إِلَى مَحَلَّةِ الأَرَامِيِّينَ، فَإِنِ اسْتَحْيُونَا حَيِينَا وَإِنْ قَتَلُونَا مُتْنَا]. 5 فَقَامُوا فِي الْعِشَاءِ لِيَذْهَبُوا إِلَى مَحَلَّةِ الأَرَامِيِّينَ. فَجَاءُوا إِلَى آخِرِ مَحَلَّةِ الأَرَامِيِّينَ فَلَمْ يَكُنْ هُنَاكَ أَحَدٌ. 6 فَإِنَّ الرَّبَّ أَسْمَعَ جَيْشَ الأَرَامِيِّينَ صَوْتَ مَرْكَبَاتٍ وَصَوْتَ خَيْلٍ، صَوْتَ جَيْشٍ عَظِيمٍ. فَقَالُوا الْوَاحِدُ لأَخِيهِ: [هُوَذَا مَلِكُ إِسْرَائِيلَ قَدِ اسْتَأْجَرَ ضِدَّنَا مُلُوكَ الْحِثِّيِّينَ وَمُلُوكَ الْمِصْرِيِّينَ لِيَأْتُوا عَلَيْنَا]. 7 فَقَامُوا وَهَرَبُوا فِي الْعِشَاءِ وَتَرَكُوا خِيَامَهُمْ وَخَيْلَهُمْ وَحَمِيرَهُمُ، وَالْمَحَلَّةَ كَمَا هِيَ، وَهَرَبُوا لِنَجَاةِ أَنْفُسِهِمْ. 8 وَجَاءَ هَؤُلاَءِ الْبُرْصُ إِلَى آخِرِ الْمَحَلَّةِ وَدَخَلُوا خَيْمَةً وَاحِدَةً، فَأَكَلُوا وَشَرِبُوا وَحَمَلُوا مِنْهَا فِضَّةً وَذَهَباً وَثِيَاباً وَمَضُوا وَطَمَرُوهَا. ثُمَّ رَجَعُوا وَدَخَلُوا خَيْمَةً أُخْرَى وَحَمَلُوا مِنْهَا وَمَضُوا وَطَمَرُوا. 9 ثُمَّ قَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: [لَسْنَا عَامِلِينَ حَسَناً. هَذَا الْيَوْمُ هُوَ يَوْمُ بِشَارَةٍ وَنَحْنُ سَاكِتُونَ! فَإِنِ انْتَظَرْنَا إِلَى ضُوءِ الصَّبَاحِ يُصَادِفُنَا شَرٌّ. فَهَلُمَّ الآنَ نَدْخُلْ وَنُخْبِرْ بَيْتَ الْمَلِكِ]. 10 فَجَاءُوا وَدَعُوا بَوَّابَ الْمَدِينَةِ وَأَخْبَرُوهُ: [إِنَّنَا دَخَلْنَا مَحَلَّةَ الأَرَامِيِّينَ فَلَمْ يَكُنْ هُنَاكَ أَحَدٌ وَلاَ صَوْتُ إِنْسَانٍ، وَلَكِنْ خَيْلٌ مَرْبُوطَةٌ وَحَمِيرٌ مَرْبُوطَةٌ وَخِيَامٌ كَمَا هِيَ]. 11 فَدَعَا الْبَوَّابِينَ فَأَخْبَرُوا بَيْتَ الْمَلِكِ دَاخِلاً. 12 فَقَامَ الْمَلِكُ لَيْلاً وَقَالَ لِعَبِيدِهِ: [لَأُخْبِرَنَّكُمْ مَا فَعَلَ لَنَا الأَرَامِيُّونَ. عَلِمُوا أَنَّنَا جِيَاعٌ فَخَرَجُوا مِنَ الْمَحَلَّةِ لِيَخْتَبِئُوا فِي حَقْلٍ قَائِلِينَ: إِذَا خَرَجُوا مِنَ الْمَدِينَةِ قَبَضْنَا عَلَيْهِمْ أَحْيَاءً وَدَخَلْنَا الْمَدِينَةَ]. 13 فَأَجَابَ وَاحِدٌ مِنْ عَبِيدِهِ: [فَلْيَأْخُذُوا خَمْسَةً مِنَ الْخَيْلِ الْبَاقِيَةِ الَّتِي بَقِيَتْ فِيهَا. هِيَ نَظِيرُ كُلِّ جُمْهُورِ إِسْرَائِيلَ الَّذِينَ بَقُوا بِهَا، أَوْ هِيَ نَظِيرُ كُلِّ جُمْهُورِ إِسْرَائِيلَ الَّذِينَ فَنُوا. فَنُرْسِلُ وَنَرَى]. 14 فَأَخَذُوا مَرْكَبَتَيْ خَيْلٍ. وَأَرْسَلَ الْمَلِكُ وَرَاءَ جَيْشِ الأَرَامِيِّينَ قَائِلاً: [اذْهَبُوا وَانْظُرُوا]. 15 فَانْطَلَقُوا وَرَاءَهُمْ إِلَى الأُرْدُنِّ، وَإِذَا كُلُّ الطَّرِيقِ مَلآنٌ ثِيَاباً وَآنِيَةً قَدْ طَرَحَهَا الأَرَامِيُّونَ مِنْ عَجَلَتِهِمْ. فَرَجَعَ الرُّسُلُ وَأَخْبَرُوا الْمَلِكَ. 16 فَخَرَجَ الشَّعْبُ وَنَهَبُوا مَحَلَّةَ الأَرَامِيِّينَ. فَكَانَتْ كَيْلَةُ الدَّقِيقِ بِشَاقِلٍ وَكَيْلَتَا الشَّعِيرِ بِشَاقِلٍ حَسَبَ كَلاَمِ الرَّبِّ. 17 وَأَقَامَ الْمَلِكُ عَلَى الْبَابِ الْجُنْدِيَّ الَّذِي كَانَ يَسْتَنِدُ عَلَى يَدِهِ، فَدَاسَهُ الشَّعْبُ فِي الْبَابِ فَمَاتَ كَمَا قَالَ رَجُلُ اللَّهِ الَّذِي تَكَلَّمَ عِنْدَ نُزُولِ الْمَلِكِ إِلَيْهِ. 18 فَإِنَّهُ لَمَّا قَالَ رَجُلُ اللَّهِ لِلْمَلِكِ: [كَيْلَتَا شَعِيرٍ بِشَاقِلٍ وَكَيْلَةُ دَقِيقٍ بِشَاقِلٍ تَكُونُ فِي مِثْلِ هَذَا الْوَقْتِ غَداً فِي بَابِ السَّامِرَةِ] 19 أَجَابَ الْجُنْدِيُّ رَجُلَ اللَّهِ: [هُوَذَا الرَّبُّ يَصْنَعُ كُوًى فِي السَّمَاءِ! هَلْ يَكُونُ مِثْلَ هَذَا الأَمْرِ؟] قَالَ: [إِنَّكَ تَرَى بِعَيْنَيْكَ وَلَكِنَّكَ لاَ تَأْكُلُ مِنْهُ]. 20 فَكَانَ لَهُ كَذَلِكَ. دَاسَهُ الشَّعْبُ فِي الْبَابِ فَمَاتَ.

    مجداً للثالوث القدوس الهنا إلى أبد الأبدين كلها آمين.

    المزمورو الانجيل

    قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس. فصل شريف من بشارة معلمنا متى الإنجيلي. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    من مزامير أبينا داود النبي والملك، بركاته يكون معنا آمين

    مزامير 63 1 مَزْمُورٌ لِدَاوُدَ لَمَّا كَانَ فِي بَرِّيَّةِ يَهُوذَا يَا اللهُ إِلَهِي أَنْتَ. إِلَيْكَ أُبَكِّرُ. عَطِشَتْ إِلَيْكَ نَفْسِي يَشْتَاقُ إِلَيْكَ جَسَدِي فِي أَرْضٍ نَاشِفَةٍ وَيَابِسَةٍ بِلاَ مَاءٍمزامير 64 2 اسْتُرْنِي مِنْ مُؤَامَرَةِ الأَشْرَارِ مِنْ جُمْهُورِ فَاعِلِي الإِثْمِ 3 الَّذِينَ صَقَلُوا أَلْسِنَتَهُمْ كَالسَّيْفِ. فَوَّقُوا سَهْمَهُمْ كَلاَماً مُرّاً 4 لِيَرْمُوا الْكَامِلَ فِي الْمُخْتَفَى بَغْتَةً. يَرْمُونَهُ وَلاَ يَخْشُونَ.

    هللويا!

    مبارك الآتي باسم الرب إله القوات ، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، الذي له المجد للأبد آمين.

    متى 20 20 حِينَئِذٍ تَقَدَّمَتْ إِلَيْهِ أُمُّ ابْنَيْ زَبْدِي مَعَ ابْنَيْهَا وَسَجَدَتْ وَطَلَبَتْ مِنْهُ شَيْئاً. 21 فَقَالَ لَهَا: «مَاذَا تُرِيدِينَ؟» قَالَتْ لَهُ: «قُلْ أَنْ يَجْلِسَ ابْنَايَ هَذَانِ وَاحِدٌ عَنْ يَمِينِكَ وَالآخَرُ عَنِ الْيَسَارِ فِي مَلَكُوتِكَ». 22 فَأَجَابَ يَسُوعُ: «لَسْتُمَا تَعْلَمَانِ مَا تَطْلُبَانِ. أَتَسْتَطِيعَانِ أَنْ تَشْرَبَا الْكَأْسَ الَّتِي سَوْفَ أَشْرَبُهَا أَنَا وَأَنْ تَصْطَبِغَا بِالصِّبْغَةِ الَّتِي أَصْطَبِغُ بِهَا أَنَا؟» قَالاَ لَهُ: «نَسْتَطِيعُ». 23 فَقَالَ لَهُمَا: «أَمَّا كَأْسِي فَتَشْرَبَانِهَا وَبِالصِّبْغَةِ الَّتِي أَصْطَبِغُ بِهَا أَنَا تَصْطَبِغَانِ. وَأَمَّا الْجُلُوسُ عَنْ يَمِينِي وَعَنْ يَسَارِي فَلَيْسَ لِي أَنْ أُعْطِيَهُ إِلاَّ لِلَّذِينَ أُعِدَّ لَهُمْ مِنْ أَبِي». 24 فَلَمَّا سَمِعَ الْعَشَرَةُ اغْتَاظُوا مِنْ أَجْلِ الأَخَوَيْنِ. 25 فَدَعَاهُمْ يَسُوعُ وَقَالَ: «أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ رُؤَسَاءَ الأُمَمِ يَسُودُونَهُمْ وَالْعُظَمَاءَ يَتَسَلَّطُونَ عَلَيْهِمْ. 26 فَلاَ يَكُونُ هَكَذَا فِيكُمْ. بَلْ مَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ فِيكُمْ عَظِيماً فَلْيَكُنْ لَكُمْ خَادِماً 27 وَمَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ فِيكُمْ أَوَّلاً فَلْيَكُنْ لَكُمْ عَبْداً 28 كَمَا أَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ لَمْ يَأْتِ لِيُخْدَمَ بَلْ لِيَخْدِمَ وَلِيَبْذِلَ نَفْسَهُ فِدْيَةً عَنْ كَثِيرِينَ».

    ولله المجد لله الى الابد آمين.

  • البولس

    فصل من رسالة معلمنا بولس الرسول الثانية إلى كورنثوس. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    2 كورنثوس 4 5 فَإِنَّنَا لَسْنَا نَكْرِزُ بِأَنْفُسِنَا، بَلْ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبّاً، وَلَكِنْ بِأَنْفُسِنَا عَبِيداً لَكُمْ مِنْ أَجْلِ يَسُوعَ. 6 لأَنَّ اللهَ الَّذِي قَالَ أَنْ يُشْرِقَ نُورٌ مِنْ ظُلْمَةٍ، هُوَ الَّذِي أَشْرَقَ فِي قُلُوبِنَا، لِإِنَارَةِ مَعْرِفَةِ مَجْدِ اللهِ فِي وَجْهِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. 7 وَلَكِنْ لَنَا هَذَا الْكَنْزُ فِي أَوَانٍ خَزَفِيَّةٍ، لِيَكُونَ فَضْلُ الْقُوَّةِ لِلَّهِ لاَ مِنَّا. 8 مُكْتَئِبِينَ فِي كُلِّ شَيْءٍ، لَكِنْ غَيْرَ مُتَضَايِقِينَ. مُتَحَيِّرِينَ، لَكِنْ غَيْرَ يَائِسِينَ. 9 مُضْطَهَدِينَ، لَكِنْ غَيْرَ مَتْرُوكِينَ. مَطْرُوحِينَ، لَكِنْ غَيْرَ هَالِكِينَ. 10 حَامِلِينَ فِي الْجَسَدِ كُلَّ حِينٍ إِمَاتَةَ الرَّبِّ يَسُوعَ، لِكَيْ تُظْهَرَ حَيَاةُ يَسُوعَ أَيْضاً فِي جَسَدِنَا. 11 لأَنَّنَا نَحْنُ الأَحْيَاءَ نُسَلَّمُ دَائِماً لِلْمَوْتِ مِنْ أَجْلِ يَسُوعَ، لِكَيْ تَظْهَرَ حَيَاةُ يَسُوعَ أَيْضاً فِي جَسَدِنَا الْمَائِتِ. 12 إِذاً الْمَوْتُ يَعْمَلُ فِينَا، وَلَكِنِ الْحَيَاةُ فِيكُمْ. 13 فَإِذْ لَنَا رُوحُ الإِيمَانِ عَيْنُهُ، حَسَبَ الْمَكْتُوبِ «آمَنْتُ لِذَلِكَ تَكَلَّمْتُ» - نَحْنُ أَيْضاً نُؤْمِنُ وَلِذَلِكَ نَتَكَلَّمُ أَيْضاً. 14 عَالِمِينَ أَنَّ الَّذِي أَقَامَ الرَّبَّ يَسُوعَ سَيُقِيمُنَا نَحْنُ أَيْضاً بِيَسُوعَ، وَيُحْضِرُنَا مَعَكُمْ. 15 لأَنَّ جَمِيعَ الأَشْيَاءِ هِيَ مِنْ أَجْلِكُمْ، لِكَيْ تَكُونَ النِّعْمَةُ وَهِيَ قَدْ كَثُرَتْ بِالأَكْثَرِينَ، تَزِيدُ الشُّكْرَ لِمَجْدِ اللهِ. 16 لِذَلِكَ لاَ نَفْشَلُ. بَلْ وَإِنْ كَانَ إِنْسَانُنَا الْخَارِجُ يَفْنَى، فَالدَّاخِلُ يَتَجَدَّدُ يَوْماً فَيَوْماً. 17 لأَنَّ خِفَّةَ ضِيقَتِنَا الْوَقْتِيَّةَ تُنْشِئُ لَنَا أَكْثَرَ فَأَكْثَرَ ثِقَلَ مَجْدٍ أَبَدِيّاً. 18 وَنَحْنُ غَيْرُ نَاظِرِينَ إِلَى الأَشْيَاءِ الَّتِي تُرَى، بَلْ إِلَى الَّتِي لاَ تُرَى. لأَنَّ الَّتِي تُرَى وَقْتِيَّةٌ، وَأَمَّا الَّتِي لاَ تُرَى فَأَبَدِيَّةٌ.

    نعمة الله الآب تكون مع جميعكم. آمين.

    الكاثوليكيون

    الكاثوليكون من رسالة يوحنا الرسول الأولى. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    1 يوحنا 3 13 لاَ تَتَعَجَّبُوا يَا إِخْوَتِي إِنْ كَانَ الْعَالَمُ يُبْغِضُكُمْ. 14 نَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّنَا قَدِ انْتَقَلْنَا مِنَ الْمَوْتِ إِلَى الْحَيَاةِ لأَنَّنَا نُحِبُّ الإِخْوَةَ. مَنْ لاَ يُحِبَّ أَخَاهُ يَبْقَ فِي الْمَوْتِ. 15 كُلُّ مَنْ يُبْغِضُ أَخَاهُ فَهُوَ قَاتِلُ نَفْسٍ، وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ كُلَّ قَاتِلِ نَفْسٍ لَيْسَ لَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ ثَابِتَةٌ فِيهِ. 16 بِهَذَا قَدْ عَرَفْنَا الْمَحَبَّةَ: أَنَّ ذَاكَ وَضَعَ نَفْسَهُ لأَجْلِنَا، فَنَحْنُ يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَضَعَ نُفُوسَنَا لأَجْلِ الإِخْوَةِ. 17 وَأَمَّا مَنْ كَانَ لَهُ مَعِيشَةُ الْعَالَمِ، وَنَظَرَ أَخَاهُ مُحْتَاجاً، وَأَغْلَقَ أَحْشَاءَهُ عَنْهُ، فَكَيْفَ تَثْبُتُ مَحَبَّةُ اللهِ فِيهِ؟ 18 يَا أَوْلاَدِي، لاَ نُحِبَّ بِالْكَلاَمِ وَلاَ بِاللِّسَانِ، بَلْ بِالْعَمَلِ وَالْحَقِّ! 19 وَبِهَذَا نَعْرِفُ أَنَّنَا مِنَ الْحَقِّ وَنُسَكِّنُ قُلُوبَنَا قُدَّامَهُ. 20 لأَنَّهُ إِنْ لاَمَتْنَا قُلُوبُنَا فَاللهُ أَعْظَمُ مِنْ قُلُوبِنَا، وَيَعْلَمُ كُلَّ شَيْءٍ. 21 أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، إِنْ لَمْ تَلُمْنَا قُلُوبُنَا فَلَنَا ثِقَةٌ مِنْ نَحْوِ اللهِ. 22 وَمَهْمَا سَأَلْنَا نَنَالُ مِنْهُ، لأَنَّنَا نَحْفَظُ وَصَايَاهُ، وَنَعْمَلُ الأَعْمَالَ الْمَرْضِيَّةَ أَمَامَهُ. 23 وَهَذِهِ هِيَ وَصِيَّتُهُ: أَنْ نُؤْمِنَ بِاسْمِ ابْنِهِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، وَنُحِبَّ بَعْضُنَا بَعْضاً كَمَا أَعْطَانَا وَصِيَّةً. 24 وَمَنْ يَحْفَظْ وَصَايَاهُ يَثْبُتْ فِيهِ وَهُوَ فِيهِ. وَبِهَذَا نَعْرِفُ أَنَّهُ يَثْبُتُ فِينَا: مِنَ الرُّوحِ الَّذِي أَعْطَانَا.

    لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم؛ لأن العالم يمضي وشهوته. أما الذي يصنع إرادة الله فيثبت إلى الأبد. آمين.

    الإبركسيس

    فصل من اعمال آبائنأ الرسل الأطهار المشمولين بنعمة الروح القدس، بركتهم تكون معنا. آمين.

    اعمال 25 23 فَفِي الْغَدِ لَمَّا جَاءَ أَغْرِيبَاسُ وَبَرْنِيكِي فِي احْتِفَالٍ عَظِيمٍ وَدَخَلاَ إِلَى دَارِ الاِسْتِمَاعِ مَعَ الْأُمَرَاءِ وَرِجَالِ الْمَدِينَةِ الْمُقَدَّمِينَ أَمَرَ فَسْتُوسُ فَأُتِيَ بِبُولُسَ. 24 فَقَالَ فَسْتُوسُ: «أَيُّهَا الْمَلِكُ أَغْرِيبَاسُ وَالرِّجَالُ الْحَاضِرُونَ مَعَنَا أَجْمَعُونَ أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ هَذَا الَّذِي تَوَسَّلَ إِلَيَّ مِنْ جِهَتِهِ كُلُّ جُمْهُورِ الْيَهُودِ فِي أُورُشَلِيمَ وَهُنَا صَارِخِينَ أَنَّهُ لاَ يَنْبَغِي أَنْ يَعِيشَ بَعْدُ. 25 وَأَمَّا أَنَا فَلَمَّا وَجَدْتُ أَنَّهُ لَمْ يَفْعَلْ شَيْئاً يَسْتَحِقُّ الْمَوْتَ وَهُوَ قَدْ رَفَعَ دَعْوَاهُ إِلَى أُوغُسْطُسَ عَزَمْتُ أَنْ أُرْسِلَهُ. 26 وَلَيْسَ لِي شَيْءٌ يَقِينٌ مِنْ جِهَتِهِ لأَكْتُبَ إِلَى السَّيِّدِ. لِذَلِكَ أَتَيْتُ بِهِ لَدَيْكُمْ وَلاَ سِيَّمَا لَدَيْكَ أَيُّهَا الْمَلِكُ أَغْرِيبَاسُ حَتَّى إِذَا صَارَ الْفَحْصُ يَكُونُ لِي شَيْءٌ لأَكْتُبَ. 27 لأَنِّي أَرَى حَمَاقَةً أَنْ أُرْسِلَ أَسِيراً وَلاَ أُشِيرَ إِلَى الدَّعَاوِي الَّتِي عَلَيْهِ».اعمال 26 1 فَقَالَ أَغْرِيبَاسُ لِبُولُسَ: «مَأْذُونٌ لَكَ أَنْ تَتَكَلَّمَ لأَجْلِ نَفْسِكَ». حِينَئِذٍ بَسَطَ بُولُسُ يَدَهُ وَجَعَلَ يَحْتَجُّ: 2 «إِنِّي أَحْسِبُ نَفْسِي سَعِيداً أَيُّهَا الْمَلِكُ أَغْرِيبَاسُ إِذْ أَنَا مُزْمِعٌ أَنْ أَحْتَجَّ الْيَوْمَ لَدَيْكَ عَنْ كُلِّ مَا يُحَاكِمُنِي بِهِ الْيَهُودُ. 3 لاَ سِيَّمَا وَأَنْتَ عَالِمٌ بِجَمِيعِ الْعَوَائِدِ وَالْمَسَائِلِ الَّتِي بَيْنَ الْيَهُودِ. لِذَلِكَ أَلْتَمِسُ مِنْكَ أَنْ تَسْمَعَنِي بِطُولِ الأَنَاةِ. 4 فَسِيرَتِي مُنْذُ حَدَاثَتِي الَّتِي مِنَ الْبُدَاءَةِ كَانَتْ بَيْنَ أُمَّتِي فِي أُورُشَلِيمَ يَعْرِفُهَا جَمِيعُ الْيَهُودِ 5 عَالِمِينَ بِي مِنَ الأَوَّلِ - إِنْ أَرَادُوا أَنْ يَشْهَدُوا - أَنِّي حَسَبَ مَذْهَبِ عِبَادَتِنَا الأَضْيَقِ عِشْتُ فَرِّيسِيّاً. 6 وَالآنَ أَنَا وَاقِفٌ أُحَاكَمُ عَلَى رَجَاءِ الْوَعْدِ الَّذِي صَارَ مِنَ اللهِ لِآبَائِنَا

    لم تزل كلمة الرب تنمو وتعتز وتثبت في كنيسة الله المقدسة. آمين.

    المزمورو الانجيل

    قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس. فصل شريف من بشارة معلمنا مرقس الإنجيلي. بركته تكون مع جميعنا، آمين.

    من مزامير أبينا داود النبي والملك، بركاته يكون معنا آمين

    مزامير 122 1 تَرْنِيمَةُ الْمَصَاعِدِ. لِدَاوُدَ فَرِحْتُ بِالْقَائِلِينَ لِي: [إِلَى بَيْتِ الرَّبِّ نَذْهَبُ]. 2 تَقِفُ أَرْجُلُنَا فِي أَبْوَابِكِ يَا أُورُشَلِيمُ.

    هللويا!

    مبارك الآتي باسم الرب إله القوات ، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، الذي له المجد للأبد آمين.

    مرقس 12 18 وَجَاءَ إِلَيْهِ قَوْمٌ مِنَ الصَّدُّوقِيِّينَ الَّذِينَ يَقُولُونَ لَيْسَ قِيَامَةٌ وَسَأَلُوهُ: 19 «يَا مُعَلِّمُ كَتَبَ لَنَا مُوسَى: إِنْ مَاتَ لأَحَدٍ أَخٌ وَتَرَكَ امْرَأَةً وَلَمْ يُخَلِّفْ أَوْلاَداً أَنْ يَأْخُذَ أَخُوهُ امْرَأَتَهُ وَيُقِيمَ نَسْلاً لأَخِيهِ. 20 فَكَانَ سَبْعَةُ إِخْوَةٍ. أَخَذَ الأَوَّلُ امْرَأَةً وَمَاتَ وَلَمْ يَتْرُكْ نَسْلاً. 21 فَأَخَذَهَا الثَّانِي وَمَاتَ وَلَمْ يَتْرُكْ هُوَ أَيْضاً نَسْلاً. وَهَكَذَا الثَّالِثُ. 22 فَأَخَذَهَا السَّبْعَةُ وَلَمْ يَتْرُكُوا نَسْلاً. وَآخِرَ الْكُلِّ مَاتَتِ الْمَرْأَةُ أَيْضاً. 23 فَفِي الْقِيَامَةِ مَتَى قَامُوا لِمَنْ مِنْهُمْ تَكُونُ زَوْجَةً؟ لأَنَّهَا كَانَتْ زَوْجَةً لِلسَّبْعَةِ». 24 فَأَجَابَ يَسُوعُ: «أَلَيْسَ لِهَذَا تَضِلُّونَ إِذْ لاَ تَعْرِفُونَ الْكُتُبَ وَلاَ قُوَّةَ اللَّهِ؟ 25 لأَنَّهُمْ مَتَى قَامُوا مِنَ الأَمْوَاتِ لاَ يُزَوِّجُونَ وَلاَ يُزَوَّجُونَ بَلْ يَكُونُونَ كَمَلاَئِكَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ. 26 وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الأَمْوَاتِ إِنَّهُمْ يَقُومُونَ: أَفَمَا قَرَأْتُمْ فِي كِتَابِ مُوسَى فِي أَمْرِ الْعُلَّيْقَةِ كَيْفَ كَلَّمَهُ اللَّهُ قَائِلاً: أَنَا إِلَهُ إِبْرَاهِيمَ وَإِلَهُ إِسْحَاقَ وَإِلَهُ يَعْقُوبَ؟ 27 لَيْسَ هُوَ إِلَهَ أَمْوَاتٍ بَلْ إِلَهُ أَحْيَاءٍ. فَأَنْتُمْ إِذاً تَضِلُّونَ كَثِيراً».

    ولله المجد لله الى الابد آمين.

شرح القراءات

“لأَنْ لَيْسَ مَلَكُوتُ اللهِ أَكْلاً وَشُرْبًا، بَلْ هُوَ بِرٌّ وَسَلاَمٌ وَفَرَحٌ فِي الرُّوحِ الْقُدُسِ” (رو١٤: ١٧)

[لكي يكون لنا جميعاً نحن الآخذين منهما إيماناً بغير فحص ومحبّة وصبراً، ورجاء وعافية وتجديد للنفس والجسد والروح، ومشاركة سعادة الحياة الأبدية وغفراناً للخطايا] (القدّاس الكيرلسي – الرشومات).

[هذا الملكوت هو نعمة الروح القدس الذي يحيا فينا ويدفئنا وينيرنا ويملأ الهواء بهذه الرائحة العطرة ويبهجنا برائحته الذكية ويفرح قلوبنا بفرح لا ينطق به ولا يعبر عنه] (القديس سيرافيم ساروفسكي)[1]

شرح القراءات

تتكلّم قراءات اليوم عن حياة الملكوت التي نعيشها في الأرض وفي السماء.

تبدأ أمثال سليمان بإعلان رسم الحياة وصورة الملكوت الذي نعيشه.

“امرأة شاكرة، الرجل الرحيم، يوجد من يوزع فيزداد أيضاً، النفس السخية”.

وفي سفر إشعياء يوضّح الفرق بين من يعيشون الملكوت ومن لا يعيشونه.

“هوذا عبيدي يأكلون وأنتم تجوعون، هوذا عبيدي يشربون وأنتم تعطشون، هوذا عبيدي يفرحون فرحاً وأنتم تحزنون، هوذا عبيدي يترنمون من طيبة القلب وأنتم تصرخون من كآبة القلب”.

وفي سفر أيوب يُسْتَعلن الله لأيوب ويكتشف أيوب الفرق الشاسع لمعرفته السابقة لله وإعلان الله له الآن.

“فأجاب أيوب الرب وقال قد علمت أنك قادر على كل أمر ولا يتعذر عليك أمر… بسمع الأذن قد سمعت عنك أولاً والآن قد رأتك عيني”.

وتعلن النفس في مزمور باكر عن عطشها الشديد لله ملك حياتها.

“يا الله إلهي اليك ابتكر لان نفسي عطشت اليك”.

ويكشف الرب في إنجيل باكر عن المجد الذي يعيشه أبناء الملكوت مجد خدمة الآخرين.

“قل أن يجلس ابناي أحدهما عن يمينك والآخر عن يسارك في ملكوتك… بل من أراد أن يكون فيكم عظيماً فليكن خادماً لكم، ومن أراد أن يكون فيكم أولاً فليكن لكم عبداً كما أن ابن الانسان لم يأت ليُخدَم بل ليَخدِم ويبذل نفسه فداء عن كثيرين”.

لذلك يكشف البولس عن مجد الملكوت داخلنا وفي قلوبنا وثِقَل المجد الأبدي المعدّ لنا.

“لأن الله الذي قال أن يشرق نور من ظلمة هو الذي أشرق في قلوبنا لإنارة معرفة مجد الله في وجه يسوع المسيح، ولنا هذا الكنز في أواني خزفية ليكون فضل القوة لله لا منا، ولذلك لسنا نفشل بل وإن كان انساننا الخارج يفني فإنساننا الداخل يتجدد يوماً فيوماً لأن خفة ضيقتنا الوقتيه تنشئ لنا أكثر فأكثر ثقل مجد أبدي”.

وكما يعلن الكاثوليكون مدي ماتفعله المحبّة للأخوة في أنّها تنقلنا من الموت للحياة فإنه يحذّر من خطورة البغضة التي تحرمنا من الحياة الأبدية.

“نحن نعلم أننا قد إنتقلنا من الموت إلى الحياة لأننا نحب الأخوة، من لا يحب أخاه يبقى في الموت، فأما من كان له معيشة هذا العالم ويري أخاه محتاجاً وأغلق أحشاءه عنه فكيف تثبت محبة الله فيه”.

ويعلن الإبركسيس أن ملكوت العهد الجديد هو تحقيق لوعد الله للآباء.

“والآن أنا واقف أحاكم على رجاء الوعد الذي صار من الله لآبائنا”.

وفي مزمور القدّاس تتّجه النفس للكنيسة مكان وأيقونة حياة الملكوت وسبب فرحها.

“فرحت بالقائلين لي إلى بيت الرب إلهنا نذهب”.

ويختم إنجيل القدّاس بإعلان طبيعة الملكوت وإختلافه عن الحياة على الأرض.

“لأنهم متى قاموا من الأموات لا يتزوجون ولا يتزّوجن بل يصيرون كملائكة في السموات”.

كما يوضّح أن الذين رقدوا من الأبرار يتمتّعون بحياتهم في السماء.

“أنا إله ابراهيم وإله اسحق وإله يعقوب الله ليس إله أموات بل إله أحياء”.

ملخّص القراءات

سفر الأمثالالشكر والعطاء صورة الملكوت الذي نعيشه الآن
سفر إشعياءالشبع والإرتواء والفرح عطايا الملكوت للمؤمنين
سفر أيّوبالفرق الشاسع بين السماع عن الله وبين رؤيته بعين الإيمان
مزمور باكرالعطش الشديد للحضور الإلهي
إنجيل باكرخدمة الآخرين هى مجد الملكوت على الأرض
البولسالكنز داخلنا والنور في قلوبنا والمجد المعدّ أبدي
الكاثوليكونالمحبّة الأخوية إعلان الملكوت الذي نعيشه
الإبركسيسالملكوت تحقيق لوعد الله للآباء
مزمور القدّاسالكنيسة مصدر فرحنا ومركز ملكوتنا
إنجيل القدّاسالذين رقدوا في الإيمان يحيون الحياة الأبدية التي لا تعرف الإحتياجات المادّية.

الكنيسة في قراءات اليوم

إنجيل باكروالبولسالملكوت والمجد الأبدي.
إنجيل باكرابن الله يبذل نفسه فداء عن كثيرين.
الكاثوليكونعطية الروح.
مزمور القدّاسبيت الرب .
إنجيل القدّاسالقيامة وطبيعة الحياة في السماء.

عظات ابائية

شرح القديس كيرلس الأسكندري لإنجيل القدَّاس

اقتربوا من المسيح مخلصنا كلنا، الذي هو الحياة والقيامة، وكانوا يسعون لتحطيم القيامة بكونهم أناسًا متكبرين وغير مؤمنين، إخترعوا قصة  مشحونة جهلًا، ونظموا افتراضات جامدة، بها سعوا بطريقة شريرة وعنيفة أن يفسدوا رجاء العالم كله.

 نحن نؤكد أن رجاء كل العالم في القيامة من الأموات التي المسيح هو بكرها وأول ثمارها، لذلك إذ يجعل الحكيم بولس قيامتنا تقوم على قيامة السيد يقوللأنه إن كان الموتى لا يقومون، فلا يكون المسيح قد قام ” (‏١كو١٥‏:‏١٦)،كما يقدم فكرًا عكسيًا فيقول: “إن كان المسيح يُكرز به أنه قام من الأموات، فكيف يقول قوم بينكم ليس قيامة أموات؟‍” (‏١كو ١٥‏:‏ ١٢). الذين قالوا بهذا هم الصدوقيون الذين نتحدث عنهم الآن.

على أي الأحوال كان سؤال الصدوقيون بلا معنى، السؤال برمته لا يتفق مع الكتب المقدسة الموحى بها، وجاءت إجابة مخلصنا تؤكد تمامًا غباوة قصتهم وتجعلنا نستخف بوهمهم والفكرة التي يقوم عليها هذا الوهم

قال الله عن الذين رقدوامن يدّ القبر أفديهم، من الموت أخلصهم، أين دينونتك يا موت؟ أين شوكتك يا قبر؟” (هو١٣: ١٤)الآن ما يقصده بدينونة الموت وشوكته قد أخبرنا به الطوباوي بولس بقولهأما شوكة الموت فهو الخطية، وقوة الخطية هي الناموس  (‏١كو ١٥ ‏:‏ ٥٦” ، إذ يقارن الموت بالعقرب، شوكتها هي الخطية وبسمها تقتل النفسيقول أن الناموس هو قوة الخطية، إذ في موضع آخر يعترضبل لم أعرف الخطية إلا بالناموس” (‏رو ٧ ‏:‏ ٧، “إذ حيث ليس ناموس ليس أيضًا تعدٍ” (‏رو ٤ ‏:‏ ١٥)لهذا السبب يستبعد مؤمنيه من وصاية الناموس الذي يدين ويبطل شوكة الموت التي هي الخطية، فإنه إذ ينزع الخطية بالتبعية يرحل الموت معها، إذ الموت صادر عنها وبسببها جاء إلى العالم.

إذ أعطى الله وعدًامن يدّ القبر أفديهم، من الموت أخلصهم، اتفق الأنبياء الطوباويون مع هذا المرسوم العلوي،                    فتحدثوا معنا لا برؤيا قلبهم  ولا بمشيئة إنسان بل عن فم الله كما هو مكتوب (‏إر ٢٣ ‏١٦) إذ يعلن الروح القدس المتكلم فيهم حكم الله وإرادته القديرة غيرالمتغيرة في كل أمريحدثنا إشعياء النبيتحيا أمواتك، يقوم الذين في القبور، سيبتهج الذين في الأرض، لأن طلك يشفيهم” (إش ٢٦ :    ١٩)على ما أعتقد أن الطل هو قوة الروح القدس واهب الحياة، أو تلك الفاعلية التي تبطل الموت، الصادرة عن الله والحياة.

يقول أيضًا داود الطوباوي في المزامير عن الذين على الأرض: “تأخذ روحهم فيموتون وإلى ترابهم يعودونترسل روحك  فتخلقهم وتجدد وجه الأرض  (‏مز ١٠٤ ‏:‏ ٢٩)ألم تسمع عن عمل الروح القدس ونعمته واهبة الحياة، هذا الذي سيجدد وجه الأرض؟ فإنه يقصد بوجه الأرض جمالها ، وبجمال طبيعة البشر عدم الفساد، إذ قيليُزرع في فساد ويُقام في عدم فساد، يزرع في هوان ويقام مجد، يزرع في ضعف ويقام في قوة” (‏١كو ١٥ ‏:‏ ٤٢ – ٤٣)مرة أخرى يؤكد لنا إشعياء النبي أن الموت الذي دخل بسبب الخطية لا يستعيد قوته على سكان الأرض أبدياً ، إنما يبطل خلال قيامة المسيح من الأموات، حيث يجدد المسكنة، ويردها إلى ما كانت عليه، كما هو مكتوبخلق الله كل شيء في عدم فساد” (‏حك ١ ‏:‏ ٤، قائلًايُبلع الموت إلى الأبد، ويمسح السيد الرب الدموع عن كل الوجوه، وينزع عار شعبه عن كل الأرض (‏إش ٢٥ ‏:‏ ٨)عار الشعب هو الخطية، إذ تُنزع يبطل الموت ويرحل الفساد من وسط الشعب، وإذ ينتهي الموت تُنزع دموع كل أحد ويتوقف النحيب ، فلا توجد علة بعد للبشر من جهة البكاء والنحيب.

هكذا لدينا الكثير من الأسانيد في تفنيد جحود اليهود، لكننا لننظر إلى ما قاله لهم المسيححقًا إن أبناء هذا العالم الذين يعيشون الحياةالجسدانية العالمية مليئة بالشهوات من أجل الإنجاب، لذا يزوَّجون ويزوَّجون، أما الذين يبلغون الحياة المختارة المكرمة والحاملة كل سمو والمتأهلة للقيامة المجيدة العجيبة فبالضرورة تفوق حياة البشر في هذا العالمإنهم يعيشون في حضرة الله كقديسين، يصيرون مساوين للملائكة، أبناء اللهإذ تُنزع عنهم كل شهوة جسدية ولا يكون للذة الجسد موضع فيهم بل يتشبهون بالملائكة القديسين يمارسون الخدمة الروحية لا المادية كأرواح مقدسة، وفي نفس الوقت يتأهلون لمجدٍ كذاك الذي يتمتع به الملائكة.

برهن المخلص على جهل الصدوقيين المطّبق، مقدمًا لهم موسى معلمهم الديني كمعلم بالقيامة من الأموات بطريقة واضحة تمامًا، إذ يقدم لنا الله القائل في العليقةأنا إله إبراهيم وإله إسحق وإله يعقوب“. إله من هو أن كان هؤلاء – كما يظنون – لا يعيشون بعد؟‍ إنه إله أحياء،لذلك سيقومون عندما تجلبهم يمين الله القدير، ليس وحدهم بل وكل الذين هم على الأرضعدم الإيمان بهذا يليق بجهل الصدوقيين، لا بمحبي المسيحأما نحن فنؤمن بالقائلأنا هو القيامة والحياة” (‏يو ١١ ‏:‏ ٢٥) ، هذا الذي يقيم الأمواتفي لحظة، في طرفة عين عندالبوق الأخير، فإنه سيبوق، فيُقام الأموات عديمي الفساد ونحن نتغير” (‏١كو ١٥ ‏:‏ ٥٢). سيغيرنا مخلصنا كلنا إلى عدم الفساد، إلى المجد والحياة غير الفاسدة، هذا الذي به وله المجد والحمد والسلطان مع الله الآب والروح القدس إلى أبد الأبد، آمين.[2]

عظات اباء وخدام معاصرون :

لماذا تضل أيها الإنسان ؟ لقداسة البابا تواضروس

يوم الخميس من الأسبوع السابع لقداسة البابا تواضروس  مر (١٢: ١٨ – ٢٧)

هذا الفصل من الكتاب المقدس هو إنجيل قداس يوم الخميس من الأسبوع السابع من الصوم المقدس ، وفترة الصوم هي جهاد روحي ، لذا يجب على الإنسان أن يكشف نفسه ويعرف حقيقته ، لذلك نجد أن أكثر وسيلة تساعد الإنسان على ذلك هو السؤال ، وسؤال اليوم مبني على قصة افتراضية وليست حقيقية ، وتقول القصة أن مجموعة من الصدوقيين وهم طائفة يهودية ولكنها لا تؤمن بالقيامة ، أرادوا أن يضعوا فخاً للسيد المسيح فقالوا له : “كتب لنا موسى : إن مات لأحد أخ وترك امرأة ولم يخلف أولاداً أن يأخذ أخوه امرأته ويقيم نسلاً لأخيه . فكان سبعة إخوة . أخذ الأول امرأة ومات ولم يترك نسلاً . فأخذها الثاني ومات ولم يترك هو أيضاً نسلاً . وهكذا الثالث. فأخذها السبعة ولم يتركوا نسلاً . وآخر الكل ماتت المرأة أيضاً . ففي القيامة متى قاموا لمن منهم تكون زوجة ؟ لأنها كانت زوجة للسبعة ” (مر ۱۲ : ۱۹ ٢۳)؛ وهنا كان الفخ فهم لا يؤمنون بالقيامة وسؤالهم للمسيح لمن من السبعة تكون زوجة ؟ أجاب السيد المسيح وقال لهم : “أليس لهذا تضلون إذ لا تعرفون الكتب ولا قوة الله ؟” (مر١٢ : ٢٤). وابتدأ يشرح لهم أنه في الحياة الأبدية لا توجد روابط جسدية على الإطلاق.

من خلال هذه القصة يطرح علينا سؤال اليوم : ” لماذا تضل أيها الإنسان ؟”. هناك سببان لضلال الإنسان :

+ السبب الأول : الجهل :

يقول السيد المسيح : “أليس لهذا تضلون إذ لا تعرفون الكتب ولا قوة الله ؟” (مر۱۲: ٢٤)، هذا الجهل هو نتيجة لعدم القراءة أو عدم الفهم ، أو تكون معرفة الشخص ملوثة ومنحطة ، يقول الكتاب المقدس : “هلك شعبي من عدم المعرفة” (هو٤ : ٦) ويقول القديس أوغسطينوس : “الكتاب المقدس هو فم المسيح “، أما القديس جيروم فيقول : “إن جهلنا بالكتاب المقدس هو جهلنا بالمسيح” . إذا أول سبب يقود الإنسان إلى الضلال هو الجهل ، وأحياناً يكون الجهل بتشجيع من عدو الخير (الشيطان)، حتى أن الكتاب المقدس يسميه عدة مسميات منها “المخادع”، فهو مخادع من الدرجة الأولى .

+ السبب الثاني : الشك :

الشك هو أحد الأسلحة القوية في يد عدو الخير، فالشيطان هو صاحب التشكيك ومصدره الأول ، ويكفي أن نعرف أن العالم رغم تقدمه إلا أن حركة الإلحاد في نمو ، والإلحاد هو الشك في وجود الله وعمله وحضوره ، وقد نجح الشيطان في أن يوقع بالكثيرين إلى أن وصلوا إلى ما يعرف “بعبادة الشيطان”. احذرأيها الحبيب من حروب التشكيك ، وكيف يستخدمها الشيطان ببراعة ، ومن وسائل التشكيك التي يستخدمها الشيطان هو أنه يطرح أسئلة سخيفة ، وأحياناً يفترض افتراضات شبه مستحيلة مثل ما هو مطروح في قصة إنجيل اليوم ، وقد يختلق الشيطان أوضاع  شاذة ، وأحياناً يوقع بالإنسان في أسئلة مثل المتاهات كما فعل الصدوقيون في قصة اليوم ، كل غرض الشيطان أنه يضيع الإنسان ويجعله يشك في كل شيء .

قد نتذكر توما أحد تلاميذ السيد المسيح ، والذي نسميه “توما الشكاك” فهو في وقت من الأوقات بعد قيامة المسيح شك في القيامة ؛ لأنه لم يكن موجوداً مع التلاميذ وقت ظهور المسيح لهم بعد القيامة ، بالرغم من أنهم وصفوا له كل آثار التعذيب التي تعرض لها المسيح وواضحة على جسده ، ولكنه لم يصدقهم بل أصر على وضع يده في مكان المسامير والحربة كي يصدق ، ولذلك نسمع عن توما أنه كان آخر من آمن بقيامة المسيح ، ولكنه أول من صرخ صرخته اللاهوتية عندما قال : “ربي وإلهي ” (یو ۲۰ : ۲۸)، فقال له السيد المسيح : “طوبى للذين آمنوا ولم يروا” (يو۲۰ : ۲۹). أريدك أن تعرف أيها الحبيب أن السماء روحية ، فالله روح بسيط ، والروحيات لا تُوصف بالجسديات ، فعندما اختطف بولس الرسول إلى السماء وسألوه ماذا رأيت ؟ صمت قليلا ثم قال : “ما لم تر عين، ولم تسمع أذن، ولم يخطر على بال إنسان : ما أعده الله للذين يحبونه ” (۱کو ۲ : ۹).

ولم يستطع القديس بولس الرسول أن يصف السماء بكل ما به من علم وبلاغة وفلسفة ؛ لأن السماء روحية والحياة فيها روحية ، ولا يوجد فيها أي نوع من الروابط الأرضية والجسدية ، ولا يوجد فيها ممارسات الأرض ، ولا الممارسات الزمنية .

  • قصة

ذات يوم كان هناك رجل يحيا في قبيلة من قبائل أكلي لحوم البشر ، وقد عرف المسيح وآمن به وبدأ يقرأ في الكتاب المقدس ليلاً ونهاراً ، حتى أن الإنجيل بدأ يهذب من طباعه ، وصار إنساناً هادئاً وديعاً متواضعاً ، مر عليه أحد أفراد القبيلة وابتدأ يسخر منه ويشككه  ، فإذ بالرجل المؤمن وهو يقرأ الإنجيل يقول له : ” لولا تعليم هذا الكتاب لأكلتك الآن ، ولكن تعاليم المسيحية تجعلني أحبك “.

أسلوب الشك هو الأسلوب الحاضر اليوم في العالم كله ، ليس فقط في المسائل الروحية ، ولكنه موجود في حياة الشعوب وحياة الدول ، والإلحاد الذي يزداد في العالم هو أكبر دليل على بذرة الشك التي يطرحها عدو الخير في قلوب البشر ، ولذلك إنجيل اليوم يوجه لنا سؤالا هو : “لماذا تضل أيها الإنسان ؟”.

+ أسباب ضلال الإنسان :

١- إرادة ضعيفة :

هناك من تكون إرادته ضعيفة أمام بعض الأمور التي قد تكون خاطئة ، ولا توجد تقوية للإرادة الضعيفة أمام الخطية سوى الصوم ، دائماً تصلي في قسمة الصوم الكبير ونقول : “الصوم والصلاة هما اللذان يخرجان الشياطين”. فى الأصوام تكون هناك فترة انقطاعية وهي التي تقوي إرادة الإنسان ، يلحقها فترة نباتية (الطعام النباتي) على اعتبار ضرورة تغذية الجسم بطاقة محدودة هادئة من خلالها يستطيع الإنسان أن يمارس حياته ومسئولياته اليومية ، والطعام النباتي هو الذي يذكرنا بالفردوس ، فكأن فترة كل يوم الخاصة بالصوم هي التي تقوي إرادتي التي تقف أمام الطعام وما هو متاح ، وهذا الكلام ينطبق على كل الأصوام وخاصة الأصوام الأسبوعية (الأربعاء والجمعة) التي تساعد الإنسان على أن يقوي إرادته . إذا إن كانت إرادتك ضعيفة فعلاجك هو الصوم ، وإن كانت معرفتك ضعيفة أوضئيلة فالعلاج يبدأ من الكتاب المقدس والقراءة المستمرة والمنتظمة في إنجيلك يومياً ، حيث يقول الكتاب : “إذ لا تعرفون الكتب ولا قوة الله ؟” (مر١٢ : ٢٤). مجرد القراءة فيها قوة الله ، فالقراءة اليومية والتي تكون بوعي وبتركيز ، هذه القراءة تمنحك قوة ، فالكتاب المقدس موحى به من الله ، وكلمة “وحي” أحد معانيها ” أنفاس الله”، فكأنك في كل مرة تفتح إنجيلك تشتم أنفاس الله ، وبالتالي تنال قوة خاصة .

۲ رؤية عاجزة :

صدر مقرا إذا كان لديك رؤية عاجزة فهذا يعني أن عينيك لا ترى سوى التراب والأرضيات ، ولا ترى السموات ؛ لأن عدو الخير يلعب في ذهن الإنسان من خلال الشك ، ويكون العلاج لهذه الرؤية العاجزة هي صلواتك ، ولذلك الكنيسة من خلال الصلوات والتسابيح والألحان وكتب : الخولاجي والإبصلمودية والأجبية ، وجميع الكتب على تنوعها ، تهدف إلى الهدف الواحد وهو أن تفتح رؤية الإنسان .

ذات مرة جاء إلى المسيح شخص مجنون وأعمى وأخرس ، يقول لنا الكتاب : “حينئذ أحضر إليه مجنون أعمى وأخرس فشفاه ” (مت۱۲ : ۲۲)، ومجنون بمعنى أنه إنسان لا يستطيع أن يفكر في الله ، وأعمى أي أنه لا يقدر أن يرى الله ، أما أخرس فمعناه أنه لا يمكنه أن يتكلم مع الله ، وهذه هي أفعال الخطية والشيطان ، فالشيطان هدفه الأساسي أنه يحرم الإنسان من السماء سواء بالجهل أو بالشك أو بالأفكار المتعبة أو بالانشغالات أكثر من اللازم …

ليس أمامك سوى الصلاة إذا كان لديك رؤية عاجزة ، صلواتك التي ترفعها متعددة في التقليد المسيحي ، فهناك الصلاة السهمية وهي عبارة قصيرة نكررها باستمرار في كل الأوقات “يا ربي يسوع المسيح ارحمني أنا الخاطئ”، وسميت السهمية

لأنها مثل السهم في محاربة عدو الخير .

٣- صحبة باهتة :

ويقصد بها الأصحاب المتعبين لك أو أصحاب السوء ، وقد يتولد عنها معرفة خاطئة وعلاقات رديئة وأفكار شريرة ، فإذا كان هذا هو ضعفك والسبب في ضلالك فأنصحك بصحبة مقدسة من خلال سير القديسين ، فالكنيسة من عظمتها تقرأ علينا السنكسار يومياً ، وفي تقليد الكنائس الغربية كل يوم له اسم قديس . استبدل هذه الصحبة الشريرة أو الباهتة بصحبة مقدسة ، فما أروع وما أشهى قراءة سير القديسين ؛ لأنها تجعل قلبك دائما حاضراً ، وتجعلك مشبع بحياة القداسة ، وتتمتع بحراسة هؤلاء القديسين الذين تقرأ سيرهم ، فلا يستطيع عدو الخير أن يقوى عليك .

٤ رغبة محدودة :

 إن كانت رغبتك محدودة فعلاجها هي الخدمة ، خدمة الآخرين بأي شكل ، فالخدمات تتعدد أشكالها وصورها ، فوجودك وانتمائك لخدمة الآخرين يساعدك باستمرار على أن تكون دائماً منتبه ولا يستطيع عدو الخير أن يقوى عليك ، فأنت مشغول دائما بالخدمة وباحتياجاتها ، هناك أناس كثيرون يتعرضون لضيقات وليس لهم أحد أن يذكرهم مثل : ” دور المسنين ، بيوت ذوي الاحتياجات الخاصة ، بيوت ضيافة الأطفال المعوزين ، ….”

من فضلك إذا كانت رغبتك الروحية قليلة ، وليس لديك شهية في الروحيات ، أنصحك بأن تتجه لخدمة الآخرين وابحث عنهم بنفسك وسوف تجد شهيتك جيدة .

نحن تصلي في أوشية القرابين ونقول : “أعطهم الباقيات عوضاً عن الفانيات السمائيات عوض الأرضيات ، الأبديات عوض الزمنيات”، وهذه هي شهوة قلوبنا .

أيها الحبيب احترس من الشك والجهل والضعف بصفة عامة ، إن كان في إرادتك أو معرفتك أو في صحبتك أو في شهيتك ، والكتاب المقدس يقول : “أليس لهذا تضلون ، إذ تعرفون الكتب ولا قوة الله ؟ ” (مر١٢ : ٢٤) .

لا تنس أن معرفتك بالإنجيل تجعلك دائماً واعياً ، وعدو الخير يبتعد عنك ، حتى أن السيد المسيح كان يجيب على الشيطان في التجربة على الجبل في كل موقف كان يقول : “مكتوب ليس بالخبز وحده … ، مكتوب للرب إلهك تسجد …. مكتوب لا تُجرب الرب إلهك “، وهذا مكتوب بالكلمة المقدسة والوصية المقدسة .

فليعطنا مسيحنا يا أحبائي أن تكون حياتنا منتبهة واعية لمحاربات عدو الخير، وحروب التشكيك التي يقع فيها الكثيرون اليوم .

لإلهنا كل مجد وكرامة من الآن وإلى الأبد. آمين.[3]

شرح إنجيل القداس للموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد

عدد ١٨ “الصدوقيين”: هم جماعة يهودية ينتسبون إلى صادوق رئيس الكهنة أيام سليمان، وجاءوا إلى المسيح ليجربوه أيضا، وكانوا لا يؤمنون بقيامة الأموات. وقد حرص القديس مرقس أن يشير إلى عقيدتهم، حتى نفهم سبب سؤالهم التالي، والذي لا يخلو من سخرية من القيامة، ويكشف فهمهم المادي المحدود للحياة الأبدية.

عدد ١٩ “كتب.. موسى”: أي في شريعة الناموس (تث ٢٥: ٥-٦)، أنه إذا مات المتزوج قبل أن ينجب، فعلى أخيه أن يتزوج بأرملة المتوفى، ويسجل أول ابن باسم المتوفى، حتى لا يزول اسمه من سبطه ولا يضيع ميراثه.

 (عدد٢٠ - ٢٣) عرض الصّدّوقيّون سؤالهم الجدلى بغرض فحص المسيح، وإغاظة الفرّيسيّين، والتهكم على فكرة القيامة، في أنه لمن من الأزواج السبعة تكون زوجةً؟! راجع شرح (مت٢٢: ٢٣ -٣٣).

(عدد ٢٤ ، ٢٥) جاءت إجابة المسيح لهم موبخة، إذ واجههم بانحراف إيمانهم، وأرجع السبب في ذلك لانصرافهم عن شريعة الله بالجدل العقلى، والاستهانة بقوة وقدرة الله على قيامة الأموات، ووضح لهم في (ع٢٥) أنه لا زواج جسدي في القيامة، بل تكون الأجساد روحانية نورانية كأجساد الملائكة، فلا حاجة هناك هناك للتكاثر أو التناسل.

(عدد ٢٦ ، ٢٧) يعود السيد المسيح للتأكيد على عقيدة قيامة الأموات، ويقدم دليلا من الكتاب المقدس، فيذكر للصدوقيين الحديث الذي دار بين الله وبين موسى في سيناء، عند العليقة (خر٦:٣ ،١٦)، وكيف قدم الله نفسه لموسى، إذ قال إنه إله إبراهيم وإسحاق ويعقوب. وليس من المعقول أن ينسب الله نفسه لأموات، بل لأحياء. وختم المسيح حديثه كما بدأه معهم بأنهم انحرفوا عن الإيمان برفضهم لحقيقة القيامة من بين الأموات.

† إلهي الحبيب… إن القيامة والأبدية حقيقة نؤمن بها، ولكنها كثيرًا ما تغيب عن قلوبنا، فننشغل بالعالم الفانى، وننسى ما هو باقٍ لنا… أعطنا يا رب أن نهتم “بالباقيات عوض الفانيات، والأبديات عوض الزمنيات” كما تعلّمنا الكنيسة أن نصلي في أوشية الراقدين [4]

المراجع

[1]- الكتاب الشهري عدد سبتمبر 1997 - بيت التكريس.

[2] - تفسير إنجيل مرقس ( الإصحاح الثاني عشر ) - القمص تادرس يعقوب ملطي

[3] - كتاب إختبرني يا الله صفحة ٣٧٤ - قداسة البابا تواضروس الثاني

[4] - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد ( إنجيل مرقس الإصحاح الثاني عشر ) - كنيسة مار مرقص بمصر الجديدة